الصحف السعودية: حكماء القاهرة والرياض فوتوا الفرصة على أعداء السعودية ومصر


(أبو أنس المصري) #1

حظي لقاء الوفد المصري الكبير مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أمس الأول واستجابته لطلب الوفد بعودة السفير السعودي للقاهرة باهتمام كافة وسائل الإعلام السعودي المقروء والمسموع والمرئي .

وأجمعت الصحف السعودية الصادرة اليوم على أن زيارة الوفد البرلمانى الشعبى المصرى رفيع المستوى إلى المملكة العربية السعودية ولقاءه أمس مع العاهل السعودى الملك عبد الله بن عبد العزيز، وقرار خادم الحرمين الشريفين بعودة السفير السعودى إلى القاهرة ليباشر مهام عمله، فوّتا الفرصة على أعداء الأمة العربية الذين سعوا إلى تعكير صفو العلاقات ودق إسفين بين أكبر دولتين عربيتين.
فقالت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها إن الوفد الرسمي والشعبي المصري والذي مثل أطياف المجتمع ، جاء ليؤكد أن المسائل الخلافية الصغيرة لا يمكنها أن تغير علاقات تجذرت من سنوات طويلة ولعل هذه الخطوة الإيجابية تزيل الالتباس حول قضية ما كانت لتصل إلى حالة التوتر، ومن خلال قوى خارجية استغلت الظرف الذي تمر به مصر لتضرب هذه العلاقات، وتفرّق أكبر بلدين عربيين واللذين هما قاعدة العمل في المنطقة وسر توازنها السياسي والأمني، والاقتصادي.
وأكدت أن ما يجمع البلدين ليس حالات طارئة، بل استراتيجيات عليا، وقيم ثابتة، والغاية من تأصيل العلاقات أكبر من نشوء خلافات صغيرة.
وأشارت الصحيفة إلى أن أعضاء الوفد المصري شاهدوا كيف تم استقبالهم والاحتفاء بهم، ورأوا من خلال حوارات جادة وجهات نظر غير رسمية من قبل مثقفين واختصاصين شرحوا أبعاد القضية وملابساتها بروح المسؤولية، وبعيداً عن الرسميات، وهو مشهد أقرب ما يكون لحوار شعبي بين البلدين على أمل ان ينتهي المشهد إلى تراض كبير تقوده حكمة السلطتين والشعبين.
وأبرزت صحيفة “اليوم” أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعـزيز دائمًا ما تكون حريصة على تقوية علاقاتها مع العرب، ولعل مصر من الدول التي أصبحت العلاقة معها مثالًا في الإخوّة وقدرة على الفعل العربي المشترك، ومهما حاول الحاقدون ان يخرّبوا مثال العلاقة إلا أنهم طوال عقود لم يستطيعوا أن يستدرجوا البلدين إلى القطيعة.
وتابعت قائلة: المملكة تعرف يقينًا أن مصر بحاجةٍ في هذه المرحلة إلى المساندة والوقوف معها حتى تعبر إلى الاستقرار السياسي والأمني بعد الإطاحة بالنظام السابق، حيث تتأجّج النيران وتتقلب أمزجة السياسيين فيها والرأي العام بفعل أي شائعة أو أي حدثٍ صغير أو كبير، لذلك فالمملكة تطوي صفحة التوتر التي حدثت خلال الأيام الماضية، وتؤكد وقوفها إلى جانب مصر بكل خياراتها السياسية وبإرادة شعبها.
ولفتت إلى أن مئات الآلاف من المصريين الذين يعيشون في المملكة يلقون من الشعب ومن الحكومة السعودية كل تقدير واحترام، وستبقى المملكة كقيادةٍ وشعب وراء مصر بالإسناد والدعم، ولن تتخلى عن مسئوليتها العربية والإسلامية.
وتحت عنوان “نبل الملك نحو الشعب المصري”، كتبت صحيفة “عكاظ” أن توجيه خادم الحرمين الشريفين بعد لقائه بالوفد المصري الشقيق، بمباشرة سفير المملكة إلى القاهرة لعمله، وإعادة فتح السفارة وكل من قنصليتي المملكة في الإسكندرية والسويس، تأكيد واضح على نهج المملكة وسياستها التي تعتمد دائما على اقتران الأفعال بالأقوال، وعلى جديتها وحرصها الكاملين على المبادرة إثباتا لحسن النية ونبل المقصد.
وخلصت الصحيفة إلى القول: لقد وضع الملك عبدالله وحكماء مصر الذين جمعهم لقاء الإخوة، والمواقف النبيلة، والمشاعر المتبادلة، وضعوا الخيرين والشرفاء أمام مسئولية الحفاظ على الثوابت المشتركة بين البلدين، وحماية أسسها، ودرء ما قد يشوبها أو يعكر صفوها من فعل أو قول أو عمل.
واعتبرت صحيفة “الندوة” أن التوجيه الكريم الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين بمباشرة سفير المملكة إلى القاهرة لعمله بدءاً من غد الأحد يعني عودة الأمور إلى طبيعتها كما وعد بذلك خادم الحرمين الشريفين في مستهل الأزمة.
وأشارت إلى أن هذه الأزمة كانت سحابة عابرة وانقشعت وأن ما بين المملكة ومصر من علاقات متميزة ستكون كما كانت عبر التاريخ علاقات قوية ومتميزة تدعمها القيادة في البلدين والتشاور والتنسيق المستمر والمصالح المشتركة.
وكتبت صحيفة “المدينة” في مقالها أنه قد خاب فأل الذين يريدون دق الأسافين في جدار العلاقات السعودية- المصرية القوي الذي بني على مدار السنين.
وأوضحت أن علاقات البلدين القوية تدعمها أواصر العقيدة والأخوة والدم والمصير المشترك وهي المفاهيم التي ركزت عليها الرياض في تعاطيها مع الأزمة الأخيرة وقطعت الطريق على كل الذين يحاولون التبضع بما جرى ويضمرون الحقد والموجدة على المملكة ومصر.
وأشارت إلى أن خادم الحرمين أكد وهو يستقبل الوفد المصري رفيع المستوى أن التاريخ المشترك بين البلدين والقائم على وحدة الدين والنصرة في الحق ليس صفحة عابرة يمكن لأي كائن من كان أن يعبث بها. وهو أولوية توليها الحكومة والشعب السعودي أهمية قصوى وهي لا تقبل الجدل أو المساومة عليه أو السماح لأي فعل أن يلغيها أو يهمشها.
وبيّنت أن خادم الحرمين الشريفين ركز في حديثه للأشقاء المصريين أن العتب بين الأشقاء باب واسع تدخل منه العقلانية والوعي فاتحة المجال لأي التباس قد يشوب تلك العلاقة، ليقول لها إن مصر بهمومها وآمالها وطموحاتها لها في قلب المملكة المكانة الكبيرة والعكس صحيح.
وقالت الصحيفة: هذه هي الرؤية الرحبة التي تأخذ في حساباتها أن للمملكة مكانة خاصة لدى الشعب المصري والقيادة كما لمصر ذات المكانة وقد امتحنت علاقات البلدين أكثر من مرة فنجحت في الانحياز التام للمحبة والود والتآلف والعلاقة الاستراتيجية وما أكدته القيادة إن مصر بهمومها وآمالها وطموحاتها لها في قلب المملكة المكانة الكبيرة والعكس هو صحيح.


(أبو أنس المصري) #2

خادم الحرمين الشريفين للوفد الشعبى: العلاقة بين مصر والسعودية أولوية لا تقبل المساومة… وعلى الإعلام أن يقول خيرا أو ليصمت… وقطان: الملك أصدر قراراً بعودتى لمصر خلال 48 ساعة

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، على الأخوة والتاريخ المشترك بين مصر والسعودية، قائلا: “العلاقة بين البلدين أولوية لا تقبل الجدل والمساومة”.

جاء ذلك خلال لقاء الوفد الشعبى بالملك عبد الله بن عبد العزيز، والأميرين نايف وسعود الفيصل، ظهر اليوم الجمعة.

وقال الملك عبد الله إن التاريخ المشترك بين مصر والسعودية ليس صفحة عابرة، ولا يمكن لأى شخص كائنا من كان أن يعبث بها، مضيفا أن مصر بأمنها وآمالها وطموحاتها لها فى قلب المملكة مكانة كبيرة والعكس صحيح.

وطالب عبد الله فى كلمته كلا من الإعلام المصرى والسعودى أن يتخذا موقفا نبيلا من هذه الأزمة.

وأضاف خادم الحرمين الشريفين “أمام هذه الموقف النبيل، لافتا إلى زيارة الوفد الشعبى والبرلمانى للمملكة العربية السعودية، لا يسعنى إلا أن أقول إننا لن نسمح لهذه الأزمة العابرة أن تطول، وكلى أمل أن يقف الإعلام فى البلدين موقفا كريما ولا يقل إلا خيرا أو ليصمت”.

وأعرب الملك عبد الله عن سعادة المملكة العربية السعودية بحضور هذا الوفد البرلمانى الشعبى المصرى الذى يعبر عن مكارم الأخلاق المستمدة من الإسلام، قائلا (فأهلا بكم… فأهلا بكم فى وطنكم حكومة وشعبا).

وشدد الملك عبد الله، إن السفير السعودى سيعود غدا أو بعد غد إلى مصر، استجابة لكلمة ألقاها الدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب، والدكتور أحمد فهمى رئيس مجلس الشورى، ود.السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، والأنبا مرقص ممثلا عن الكنيسة المصرية، والشيخ مجدى عاشور ممثلا عن الأزهر، وفضيلة الشيخ محمد حسان عن العلماء المصريين.

فى سياق متصل أعلن السفير السعودى بالقاهرة أحمد قطان أن خادم الحرمين الشريفين أصدر قرارا بعودته خلال 48 ساعة.

ووصف القطان فى تصريحات صحفية هذا القرار بأنه قرار حكيم، كما أشاد بزيارة الوفد المصرى قائلا: “إنه موقف يعبر عن مدى تقدير العلاقات بين الشعبين”.


(أبو أنس المصري) #3

كلمة الشيخ محمد حسان

//youtu.be/http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=ZoCbVAtglzU