إعلان نتيجة اقتراع المصريين فى الخارج قبل انطلاق الانتخابات محليًا


(أبو أنس المصري) #1

قال مصدر قضائى باللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، إنه من المتوقع الانتهاء من أعمال فرز أصوات المصريين فى الخارج بالكامل يوم 22 مايو الحالى، قبل ساعات من بدء الاقتراع الأول للمصريين فى الداخل، موضحا أن جميع السفراء ورؤساء اللجان الفرعية بسفارات مصر فى الدول الأجنبية ملتزمون بفرز أصوات الناخبين فى كل لجنة عقب إغلاق باب الاقتراع فى الثامنة من مساء الخميس المقبل 17 مايو، وإعلان نتيجة كل لجنة فرعية داخل السفارة علنيا، فى حضور مندوبى المرشحين وممثلى منظمات المجتمع المدنى الحاصلة على تصاريح من اللجنة العليا.

وأكد المصدر أن عملية فرز الأصوات فى السفارات سيشرف عليها رجال البعثات الدبلوماسية الذين منحهم القانون الصفة القضائية المؤقتة فيما يخص الانتخابات، وأنها لن تستغرق أكثر من يوم واحد بسبب انخفاض عدد الناخبين عموما، وسترسل الأوراق والنتائج من 166 دولة إلى اللجنة العامة فى مصر لترصدها مجمعة وتراجع صحة الإجراءات، خلال 3 أيام على الأكثر.

وأضاف المصدر أن الشكاوى التى تلقتها اللجنة العليا حتى الآن من الناخبين المغتربين، فردية،وتنحصر فى عدم تمكن بعض من شاركوا سلفا فى الانتخابات البرلمانية من الدخول على الموقع الإلكترونى للجنة برقم التسجيل ذاته، مشيرا إلى أن العمل جار على حل هذه الشكاوى خلال ساعات، لتمكين كل ناخب مسجل من التصويت.

وانتقد المصدر مطالبة البعض بفتح باب التصويت للمصريين المقيمين بالخارج عموما دون التقيد بشرط تسجيل الراغب فى التصويت على الموقع الإلكترونى للجنة، مؤكدا أن اللجنة العليا منحت المغتربين فرصة طويلة امتدت نحو شهر للتسجيل، وهى عملية إلكترونية لا تستغرق دقيقتين، ورغم ذلك كان الإقبال ضعيفا ودون التوقعات، وأن اللجنة تلتزم فى ذلك بالنص القانونى الذى يمنع المغتربين غير المسجلين من التصويت. وأشار المصدر إلى أنه لا صحة لما تردد عن منع السيدات المنتقبات من دخول اللجان الفرعية بالسفارات للتصويت، مؤكدا أن التعليمات المتبعة بالفعل هى تعيين موظف أو موظفة من السفارة للاطلاع على هوية المنتقبات بإلزامها بكشف وجوههين للتأكد من هويتهن، وأن هذا النظام هو المتبع منذ الانتخابات البرلمانية الأخيرة سواء خارج أو داخل مصر.

وأوضح أيضا أن اللجنة العليا أصدرت أمس قرارها رقم 22 لسنة 2012 بتعديل تشكيل اللجان الفرعية بالولايات المتحدة والكويت ولبنان بإضافة سفراء مصر فى هذه الدولة إليها كرؤساء، وتوسيعها لتشمل معظم أعضاء البعثة الدبلوماسية والملحقية الإدارية، لافتا النظر إلى أن المشاركة بطباعة ورقة الاقتراع من الموقع الإلكترونى للجنة العليا، مازالت دون المستوى فى أمريكا وأوروبا بحيث لم تزد على 10% من إجمالى الناخبين المسجلين، بينما بلغت 60% من إجمالى عدد المسجلين فى السعودية والكويت والإمارات وقطر وعمان، وأن نسبة التصويت الفعلية لن تتحدد قبل إغلاق باب الاقتراع نهائيا بسبب اعتماد معظم الناخبين على البريد.