حسام الغرياني: الشباب قاموا بالثورة والشيوخ تصارعوا عليها


(أبو أنس المصري) #1

قال المستشار حسام الغرياني، رئيس مجلس القضاء الأعلى، رئيس محكمة النقض، عقب فوزه برئاسة الجمعية التأسيسية للدستور بالتزكية: “هذه الثورة تعطلت كثيرا بأيدينا، قام بها شباب واعد يريد أن يرى لبلده مستقبلا زاهرا مزدهرا، فإذا بالشيوخ يصطرعون بينهم بالكلام العنتري، وقد يكون منكم من ساهم في ألا تبلغ الثورة غايتها بأسرع ما يكون، ونحن الآن أمام إعلان دستوري مكمل، يشمل هذه الجمعية أيضا بالتهديد، إما أن تعمل خلال أسبوع أو تذهب، وإما أن تنجز عملها خلال ثلاثة أشهر أو تذهب”.

وأضاف الغرياني في اجتماع الجمعية التأسيسية لوضع الدستور اليوم: “لقد جئت إليكم مجردا من كل انتماء إلا انتمائي لهذا الوطن وهذه اللجنة، ولست هنا ممثلا للقضاء فما هي إلا أيام معدودات وأترك منصبي في القضاء، ولم أنتم يوما لحزب أو طائفة أو ناد، فأرجوكم أن يخلع كل منكم انتماءه إلا لهذا الوطن، وكفانا ما حدث منذ 25 يناير 2011 وحتى الأمس”.

وطالب أعضاء الجمعية بألا يعملوا تحت ضغط الوقت أو الإعلانات الدستورية، وقال: “يجب أن تكون لدينا آلية في العمل تشمل الأمور العامة وهي الملامح الرئيسية للدستور والسلطات في مصر وحقوق المواطنين”.

وعن الغائبين عن اجتماع اليوم، قال عصام العريان، أحد أعضاء الجمعية عن الحرية والعدالة: “إن عدد الغائبين لا يزيد على 10 إلى 15 عضوا بسبب ظروف الانعقاد السريع، واعتذروا عن عدم حضور هذه الجلسة فقط”.

واقترح النائب علي فتح الباب، زعيم الأغلبية بمجلس الشورى، عضو الجمعية عقد اجتماع يوم السبت القادم، لمناقشة مقترحات أعضاء الجمعية التى تقدم للأمانة العامة لمجلس الشورى في موعد غايته يوم الخميس المقبل، وأشار إلى ضرورة الحرص على حضور الأعضاء الاحتياطيين، حيث وصلت نسبة الحضور اليوم إلى 65%.

وقال المستشار الغرياني، تعليقًا على الاقتراح، إنه: “يمكن حضور الاحتياطيين بصفة مراقب، وأن يحل كل منهم في الأماكن الشاغرة أعضاء بدلا عن الذين يتغيبون عن الحضور”، واقترح محمد البلتاجى عضو الجمعية التأسيسية للدستور تأجيل اختيار باقي أعضاء الجمعية إلى الجلسة القادمة، وتشكيل لجنة للتواصل مع الغائبين للحضور في الاجتماع القادم قبل تشكيل هيئة الجمعية."

وتحدث الدكتور أيمن نور، عضو الجمعية التأسيسية للدستور، مشيرا إلى عدم دقة ما أثير في وسائل الإعلام مؤخرا عن اللجنة، قائلا: “إن اختيار المستشار الغرياني لرئاسة الجمعية التأسيسية هو إشارة ورسالة قوية لمن شككوا في اللجنة”، وقالوا إنها مختطفة أو مسلوبة، وأضاف أن بعض من قيل إنهم انسحبوا لم يكونوا أعضاء أصلا، كما أن الغائبين اليوم تخلفوا لظروف السفر أو ظروف خاصة.


#2

جميل
يارب ينجزوا الدستور بقى وساعتها هنكون تخلصنا من حكم العسكر نهائى وللابد


(أبو أنس المصري) #3

يا رب بس الناس ما تنساش الروح بتاعة إن شفيق كان هايمسك وإن نصف مليون بس هم اللي فرقوا يعني لو كان بس اتنين تلاته كانوا فكوا إيديهم من بعض كنا رحنا في داهية، لازم الناس تشبك إيديها في إيد بعض واللي يزعل من اللي جنبوا يقرص على إيده مش يفك إيده ويمشي.

يا رب وحد كلمتنا على ما فيه صلاح العباد والبلاد وعلى ما يرضيك عنا يا رب.


#4

بس على الرغم ان النتيجة دى كتير على شفيق انى سعيد بها لو اى مرشحين وكان نسبتهم قريبة من بعض بتوضح قوة المنافسة وعدم غرور اى منهما او الاستهوان بالاخر لكن المشكلة ان شفيق هو الطرف الاخر وياخد تقريبا النص كتير جدا


(أبو أنس المصري) #5

كلامك فعلاً مقبول جداً وله وجاهه منطقية بل عقلانية لظروف المرحلة، بس ما تركبش خالص مع شفيق، لأن ده معناه إنه يا إما نص مصر فلول، أو مغفلين صدقوا واحد سفيه زي عكشه.
تنبيه: كلمة مغفل بمعناها اللغوي الفصيح وليس الدارج.
وفي كلا الحالتين فإنه من حق الحزب الوطني إنه يتشكل تاني وإن قرار حله كان قراراً فاشلاً لأنه كده حزب الأغلبية، إذا كنا كلنا على اختلاف طوائفنا بالعافية زقينا مرسي، أومال لو انتخابات برلمانية بنضرب بعض كلنا فيها، هايكون آيه الحال؟
هو الجميل آيه؟ إن الاخوان عرفوا إنهم لوحدهم ما ينفعوش، وإن السلفيون أبناء العمومة هم الأقرب لهم والأسرع التحاماً معهم على الرغم من الحملة السيئة التي شنتها رموز في الأخوان -مثل صفوت حجازي وغيره، وكذلك أن القوى الشبابية الثورية هي الأقرب للحفاظ على مصلحة البلد بخلاف الأحزاب الطبالة التي ليس لها مبدأ وبطونهم ملئى ومش هايضرهم مين اللي يحكم مادام مش هايكونوا منهم وأكبر دليل جريانهم كلهم لحضور الجمعية التأسيسية لما نجح مرسي على الرغم إنهم كلهم كانوا أعلنوا انسحابهم وتبشريهم بتأسيسية المجلس العسكري، طبعاً أقصد بالقوى الشبابية الثورية المتمثلة في 6 إبريل وحازمون. يا رب الأخوان ما ينسوش النقطة دي وأنا لا أطالبهم بالضرورة أن يشملوا هؤلاء في حقائب المناصب فهذه ليست منطلقات الوطنيين، ولكن فقط أريد أن يعتبروا على الأقل برأي هؤلاء ويستمعوا لهم ويستشيروهم وأن لا يعاملوهم من برج عالِ مثلما حدث في الذكرى السنوية للثورة.

يا رب كمل فرحتنا وعدي اليومين اللي جايين على خير ويتم الاعلان الرسمي النهائي بتتويج مرسي عرش الكنانة وبيضة الاسلام وعاصمة المسلمين.


#6

لا طبعا مش معنى كلامى كده لان حتى لو الاغلبية بتعمل حاجة غلط او ضد القانون يبقى نسيبها والحزب الوطنى انحل علشان افسد الحياة السياسة وليس له علاقة سواء بيحصل على اغلبية ام لا لو افترضنا ان الانتخابات كانت نزيهه مثلا

وبصراحة صفوت حجازى ده من ساعه الكلام اللى كانوا بيقولوا وانا مش بطيقه المفروض انه داعية محترم لكن طلع متعصب بغيض للاخوان