أبل تكسب قضية ضد سامسونغ بمليار دولار


(أبو أنس المصري) #1

[CENTER]

[RIGHT] كسبت شركة آبل الأمريكية دعوى قضائية ضد منافستها الكورية الجنوبية سامسونغ، التي حكم عليها بدفع أكثر من مليار دولار تعويض بعد إدانتها بانتهاك براءات تتعلق بجهازي آي-باد وآي-فون، وسامسونغ تعبر الحكم خسارة للمستهلك الأمريكي.
سجلت شركة ابل الأمريكية نصراً قضائياً كبيراً على شركة سامسونغ الكورية الجنوبية بعد أن وجدت هيئة محلفين أمريكية أن سامسونغ قامت بنسخ خصائص دقيقة لجهازي أي فون وأي باد اللذين يحظيان بشعبية طاغية، وحكمت للشركة الأمريكية بتعويض قيمته 1.05 مليار دولار.
وأدانت هيئة محلفين مكونة من تسعة أعضاء في محكمة اتحادية في مدينة سان خوسيه بولاية كاليفورنيا الأمريكية شركة “سامسونغ” بانتهاك ست من سبع براءات اختراع للهواتف الذكية محور القضية.
وأصدرت هيئة المحلفين حكمها بعد أن كانت قد بدأت التداول يوم الأربعاء الماضي في القضية، التي رفعتها آبل في نيسان/أبريل 2011، وقد رفعت سامسونغ دعوى قضائية مضادة. وتضمنت جلسات المداولة إفادات لعشرات الخبراء وسمحت ببناء ملف من مئات الصفحات. وأصدرت شركة سامسونغ بياناً وصفت فيه النتيجة التي توصلت إليها المحكمة بأنها “لا بجب أن ينظر لها باعتبارها نصراً لآبل، بل خسارة للمستهلك الأمريكي”.
وكانت القضية الأمريكية واحدة من عدة قضايا في جميع أنحاء العالم بين آبل ومقرها كاليفورنيا وسامسونغ ومقرها كوريا الجنوبية حول حقوق التكنولوجيا والابتكار في قطاع الهواتف الذكية التي تشمل خصائص من أجهزة الكمبيوتر وهو قطاع مربح سريع النمو.
وطلبت آبل تعويضاً بقيمة 2.75 مليار دولار زاعمة أن سامسونغ انتهكت أربع براءات اختراع تصميم وثلاث براءات اختراع برمجيات، بينما طلبت سامسونغ تعويضات بالملايين، زاعمة أن آبل انتهكت خمس براءات اختراع خاصة بها، لكن هيئة المحلفين رفضت طلب سامسونغ. ونظراً لأن الهيئة وجدت خرقاً “متعمداً” لبراءات الاختراع فيمكن لأبل أن تسعى لتعويضات مضاعفة ثلاث مرات.

[CENTER]

[/center]
قضايا عدة أمام المحاكم
ويمثل انتصار ابل ضربة كبيرة لغوغل التي تشغل برمجياتها (اندرويد) منتجات سامسونغ والتي وجد أنها تخرق براءات اختراعات ابل. وقد تواجه غوغول وشركاؤها ومن بينهم وحدة موتورولا التابعة للشركة مزيداً من العقبات القانونية في محاولاتها لمنافسة هيمنة ابل.
وترجع الخلافات بين الشركتين إلى عام 2010 عندما بدأت سامسونغ في إنتاج هواتفها الذكية من طراز “غالاكسي”. واشتبهت آبل على الفور أن هواتف “غالاكسي” نسخت تكنولوجيا “أي فون”، التي كانت موجودة في السوق قبل ذلك بثلاث سنوات.
وفي واحدة من القضايا قضت محكمة كورية جنوبية الجمعة بأن الشركتين المتنافستين يجب أن يسحبا بعضاً من طرازاتهما من الأسواق الكورية الجنوبية وأن تعوض كل واحدة منهما الأخرى عما لحقها من أضرار بسبب انتهاك براءات اختراع بعضهما البعض.
يذكر أن آبل وسامسونغ هما أكبر المصنعين في العالم للهواتف المحمولة التي تضم وظائف الهواتف الذكية مع وظائف أجهزة الكمبيوتر في جهاز واحد.

ع.ج.م/ ع.غ (رويترز، د ب أ، أ ف ب)
[/right]
[/center]


(أبو أنس المصري) #2

يبدو أن أبل لا تريد تكرار مأساة مايكروسوفت
بس بالطريقة دي في شركات كتير رجليها هاتيجي في الموضوع :slight_smile: خلينا بقى نرجع تاني للحبيب الأول نوكيا وسيمبيان