الكيروسين


(محمد حمدى ناصف) #1

الكيروسين

الكيروسين (بالإنجليزية: Kerosene) وهو يدعي بالبرافين (وأحياناً زيت البرافين) في بريطانيا وجنوب أفريقيا.ولفظ الكيروسين شائع في معظم أرجاء الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا حيث يطلق عليه باللغة العامية (kero).
وهو سائل هيدروكربوني ،مشتق من النفط ،قابل للاشتعال وذو رائحة مميزة وهو من الهيدروكربونات, ويستخدم الكيروسين كوقود في المحركات النفاثة للطائرات وبعض أنواعه الأقل نقاوة تستخدم في أفران الخبز، ويطلق عليه محلياً (القاز),ويستخدم أيضاً كوقود للتدفئة.
وكلمة الكيروسين مشتقة من اليونانية.حيث سجلت كعلامة تجارية بواسطة ابراهام جيسنر Abraham Gesner في عام 1840 ولعدة سنوات ،فقط الشركة الغاز الشمالي الأميركي الخفيف (بالإنجليزية: the North American Gas Light Company) وشركة دونير (بالإنجليزية: the Downer Company) كانا لهما الحق في تسمية زيت المصابيح بالكيروسين.

التقطير

يمكن الحصول على الكيروسين بواسطة التقطير التجزيئى للنفط عند درجة حرارة 180 درجة مئوية

[B][SIZE=5][COLOR=#0000ff]يتبع

[/color][/size][/b][SIZE=5][COLOR=#000080][B]ودى واحترامى

[/b][/color][/size]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته


(محمد حمدى ناصف) #2

نبذة تاريخية

[B][size=4][COLOR=navy]

[ul]
[li]الكيروسين وصف اولاً من قبل العالم الفارسي المسلم أبو بكر الرازي كعملية تقطير للنفط وذلك في القرن التاسع في بغداد.وقد وصف في كتابه (كتاب الأسرار)طريقتين لإنتاج الكيروسين : تضمنت الطريقة الأولي استعمال الطين كعضو ماص بينما تضمنت الطريقة الثانية استعمال كلوريد الأمونيوم (ملح النشادر).[/li][/ul]

[ul]
[li]في عام 1846 قام الجيولوجي الكندي ابراهام جيسنر Abraham Gesner بتسخين الفحم وقطر منه سائل رقيق وشفاف الذي صنع منه وقود ممتاز للمصابيح. وقد أطلق اسم (الكيروسين) علي الوقود الذي اكتشفه.[/li][/ul]

الاستعمالات

الكيروسين يستعمل كوقود لعدة أغراض كـ
التدفئة والإنارة

[ul]
[li]حيث كان كثير الاستخدام في الفوانيس ومصابيح الكيروسين بدلاً من زيت الحوت. وفي عام 1880 كانت مصابيح الكيروسين المغشوشة مصدر ل 39% من للحرائق في مدينة نيويورك. ولاحقا استبدل استعمال مصباح الكيروسين بالمصباح الكهربي والمصابيح الكاشفة التي تعمل بواسطة البطاريات.[/li][/ul]

[ul]
[li]ويستعمل كوقود للتدفئة عند في حالات تعطل التيار الكهربي عن طريق مدافئ الكيروسين التي لايوصي باستعمالها في الأماكن المغلفة بسبب خطر تصاعد غاز ثاني أكسيد الكربون.[/li][/ul]

[ul]
[li]الطبخ: تستعمل مواقد الكيروسين لأغراض الطبخ أو التسخين في المنازل أو المطاعم.[/li][/ul]النقل
يستعمل كوقود للمحركات النفاثة، والكيروسين يضاف إلى الديزل لمنعه من التحول إلى شمع في درجات الحرارة المنخفضة.
ويستعمل أيضأ في معالجة برك المياه الراكدة لمنع البعوض من التفقيس, ويمكن أن يستعمل في ازالة القمل من الشعر لكن هذه الممارسة مؤلمة وخطيرة جداً, فهذا يؤدي إلى تدمير الدهون الطبيعية في الشعر وفروة الرأس.و يستخدم أيضا كوقود للطائرات .
[/color][/size][/b][CENTER]



[B][SIZE=5][COLOR=#0000ff]منقول

[/color][/size][/b][SIZE=5][COLOR=#000080][B]ودى واحترامى

[/b][/color][/size]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته

[/center]


(Hussin2) #3

سبحان الله
اخى مواضوعاتك دائما تفتح الباب امام الكثير من التوضيحات العلمية

فقد استخدم العالم باول بانتون الامريكي
جهاز الجييت GeeT لتحويل المواد الكربو هيدراتية الى مع الماء والضغط المنخفض والحرارة الى وقود للمحركات والسيارات مثل البنزين والديزل

فالكيروسين وقود من الكربوهيدرات
والسكر مع الماء وقود من الكربوهيدرات
مع العم ان دخول السكر الى المحرك يتسبب فى احتراق المحرك
الا في جهاز الجييت الذى يعمل على شحن الكربوهيدرات بالطاقة وتحويلها الى وقود
http://www.science-explorer.de/plasmareaktor.htm
وقد نجح الكثير من المخترعين فى تحويل فضلات الطعام الى وقود مثل الكاتشب والصوص والعصائر باستخدام تلك التقنية

احد اللقاءات مع العالم بانتون

Interview with Paul Pantone at the ExtraOrdinary Technology Conference July 31, 2009

الصور

=

=

وتعتبر تلك افضل الطرق للتنمية وتحويل القمامة الى وقود وبالتالى عدم الارتفاع السريع لاسعار الوقود التقليدي مما يتسبب فى كثير من الاحيان الى افلاس المصانع والشركات
وكذالك التاثير السلبي على حركة نقل البضائع وارتفاع تكلفتها او اغلاق الكثير من شركات النقل


(محمد حمدى ناصف) #4

دائما اضافات جميله ومفيده
جزاك الله خيرا