د. راغب السرجاني: قضية فلسطين معيار من معايير الإيمان


(slaf elaf) #1

[CENTER][SIZE=“5”]

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور راغب السرجاني -عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمشرف العام على موقع قصة الإسلام- في محاضرته بدورة المعارف المقدسية للدعاة والتي أقامتها الجمعية الشرعية بمصر؛ على أن قضية فلسطين تعدّ من أهم قضايا المسلمين، بل تعدّ معيارًا من معايير الإيمان في الأمة الإسلامية، وإذا ما تخاذل فيها المسلمون فسيتخاذلون في غيرها من القضايا، مثل: كشمير، وبورما، والعراق، والشيشان، وسبتة ومليلة في المغرب.

وعن أهمية الإلمام بالتاريخ واستيعاب دروسه خاصة في قضية بحجم فلسطين، أشار الدكتور راغب السرجاني إلى أن الأمر بالاتعاظ بالتاريخ ودروسه لم يأتِ في القرآن الكريم مرة واحدة بل في مرات متكررة، ويكفي أن ثلث القرآن تقريبًا يتصل بقصص السابقين من تاريخ الأنبياء والأمم السابقة، ومن ذلك قوله تعالى: {قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ * هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران: 137، 138].

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم كثيرًا ما كان يحدِّث الصحابة عن قصص السابقين ويقول لهم: «كان فيمن كان قبلكم…» ثم يسرد لهم قصة لها دلالة ومغزى يناسب الواقع الذي يمرون به.
وأوضح د. السرجاني أن دراسة قصة فلسطين تعني دراسة تاريخ الإنسانية كلها والحضارات جميعًا؛ لأنّ الحضارات السابقة وضعت عينها على فلسطين، وحاولت أن تترك فيها آثارها.
ثم استعرض د. راغب السرجاني تاريخ القدس وفلسطين عبر الحضارات القديمة منذ أن عرف الإنسان الكتابة والتدوين وحتى الفتح الإسلامي في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولفت إلى أن أقدم تجمع بشري معروف في التاريخ كان في فلسطين في مدينة “أريحا” من 8 آلاف سنة قبل الميلاد.

[/size][/center]

د. راغب السرجاني: قضية فلسطين معيار من معايير الإيمان