دراسة جدوي (مقدمة تعريفية لدراسات الجدوى


(جمال الدين عبد العظيم) #1

مقدمة تعريفية لدراسات الجدوى


[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]دراسة جدوى المشروعات الصغيرة

يمكن تعريف دراسة الجدوى على أنها تلك الدراسة التى تمكننا من التعرف على فوائد المشروع مقارنة بتكاليفه , ومدى حاجة

السوق لمثل هذا المشروع . لذا فان دراسة الجدوى تنظر للمشروع من عد جوانب :

قانونية وسوقية وفنية ومالية واقتصادية

واجتماعية . وعليه يمكن القول بأن دراسة الجدوى تمر بعدد من المراحل المتتابعة , بحيث يمكن فى نهايتها التوصية بتنفيذ

المشروع أو صرف النظر عنه .

وهذة الدراسات تتطلب بالضرورة معلومات تختلف من مشروع لأخر حسب طبيعة المشروع وحجمه . ويرجع ذلك الى أن

القرارات والمعلومات المطلوبة تختلف باختلاف المشروعات الخاضعة للدراسة .

وبصفة عامة فان تحليل جدوى المشروع يمكن أن يتم من خلال الخطوات التالية :

1- تحديد أهداف اقامة المشروعات

2- دراسة الجدوى المبدئية

3- دراسة الجدوى التفصيلية

وسوف يتم شرحها بالتفصيل
ويجب ملاحظة أن الجهات المانحة والداعمة للمشروعات الصغيرة تهتم بدراسات الجدوى فهى التى تمكنهم من اتخاذ القرار
الايجابى للمساعدة.

وبصفة عامة فانه يمكن الحصول على المعلومات من عدة مصادر لعل أهمها :
1-
مصادر ميدانية : كالمقابلات الشخصية مع رجال البيع والعملاء المحتملين والمسؤؤلين فى الحكومة والغرف التجارية ونقابات
العمال … الخ
2-

مصادر مكتبية : وتتمثل فى البيانات والاحصاءات المنشورة فى النشرات الصادرة عن الهيئات والأجهزة الحكومية والوزارات
وهيئات المعلومات والاحصاء ومنشورات البنك المركزى والبنوك التجارية بالاضافة الى البحوث العلمية .
[/size][/color]

أنواع دراسات الجدوى للمشروعات

دراسة جدوى المبدئية

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]كثيرا ما لايتمكن المستثمرون من تنفيذ المشروع الاستثمارى وقد يرجع ذلك الى الأسباب قانونيه أو اجتماعيه أو تسويقية أو فنيه أو
أقتصادية . فاذا ماقام هؤلاء المستثمرون بتكليف خبراء بأعداد دراسة كامله لجدوى المشروع فانها غالبا ماتحملهم نفقات مرتفعة وقد
يتبين فى النهاية أن المشروع عديم الجدوى والبديل لذلك هو القيام بدراسة جدوى مبدئية قبل الدراسة التفصيليه يكون الهدف منها
هو التأكد من عدم وجود مشاكل جوهرية تعوق تنفيذ المشروع الاستثمارى .

ودراسة الجدوى المبدئية أو الدراسة السابقة للجدوى :

لا تتطلب الفحص الدقيق والتفصيلى كما هو الحال فى دراسات الجدوى التفصيلية الأمر الذى يؤدى الى عدم تحمل نفقات كبيرة
للقائم بها . وتتجه الدراسة المبدئية للجدوى الى توضيح المعلومات التالية أو بعضها :

1- هل توجد عوائق قانونية أو أجتماعية أمام اقامة المشروع .
2- مدى الحاجة الى منتجات المشروع , وهذا يتطلب وصف عام للسوق لتقدير الاستهالاك الحالى واتجاهاته والأسعار السائدة , وأذواق المستهلكين … ألخ .
3- مدى توافر عوامل الانتاج الأساسية , وهذا يتطلب تحديد للخامات التى سيحتاجها المشروع ومدى توافرها ومدى جودتها .
وكذلك العمالة التى سيعتمد عليها المشروع وكفاءتها ومستويات الأجور … الخ .
4- تقدير مبدئى لحجم الاستثمار المطلوب وتكلفة التشغيل
5- تقدير مبدئى للأرباح الصافية المتوقعة من المشروع .
6- ملخص للمشاكل التى يمكن أن تواجه المشروع , وأنواع المخاطر التى يمكن أن تترتب على اقامته , وهذا يتطلب دراسة عامة للبيئة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التى سينشأ فيها المشروع .
7- تحديد المرحلة أو المراحل التى تحتاج الى تركيز عال فى دراسة الجدوى التفصيلية ( السوق -الأنتاج - التمويل - … الخ )
8- التكاليف المقدرة للدراسة التفصيلية للجدوى .
ويمكن أن تظهر فى دراسة الجدوى المبدئية معلومات أخرى تساعد على اجراء دراسة الجدوى التفصيلية أو أستبعاد المشروع الاستثمارى المقترح , تمهيدا لبحث أفكار جديدة .

[/size][/color]
دراسة الجدوى التفصيلية

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]فى هذة الدراسة يتم تفصيل كل ماتم ايجازة فى دراسة الجدوى المبدئية , ونظرا لتركيزنا على المشروعات الصغيرة فسوف نستعرض بعض الدراسات الجدوى الهامة لها .

[/size][/color]
دراسة الجدوى السوقية

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]تعتبر دراسة الطلب على منتجات المشروع من أهم عناصر الدراسة السوقية وتتضمن هذة الدارسة الجوانب التالية :

  • دراسة العوامل المحددة للعرض والطلب بالنسبة للسلعة التى سينتجها المشروع

  • التعرف على هيكل السوق ( market structure))وحجمة وخصائصه والاجراءات المنظمة للتعامل فيه .

  • تحليل العرض السابق والحالى من حيث مصدرة : مستورد أو أنتاج محلى , حجم المبيعات , مدى أستقرار الأسعار والسياسات السوقية للمنافسين .

  • تقدير نصيب المشروع فى السوق على ضوء العرض والطلب وظروف المشروع أمام المنافسين له وتحديد معالم السياسة التسويقية المقرر اتباعها .

******************************************* [/size][/color]

ثانيا :دراسة الجدوى الفنية :

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]ملخص : المراحل الإنتاجية المختلفة من حيث:
تحديد الأصول الثابتة بمعرفة الموقع الملائم والبناء والمعدلات اللازمة للتصنيع.
تحديد متطلبات الإنتاج من مواد خام، وعمال ومرافق عامة.
تحديد عملية الإنتاج من حيث مراحل الإنتاج حتى عملية التخزين، ومدة الدورة الإنتاجية، والكمية المنتجة فيها.

***************************************[/size][/color]
ثالثا :دراسة الجدوى التمويلية

[COLOR=“Purple”][SIZE=“4”]اذا ماتم تقدير التكاليف الاستثمارية وتكاليف التشغيل أمكن للقائمين علىدراسة الجدوى اقتراح الهيكل التمويلى المناسب للمشروع . وقد ينقسم التمويل الى تمويل داخلى ( أموال الملاك ) أو تمويل خارجى ( تسهيلات ائتمانية وقروض داخلية أو خارجية ) لذا يجب اعداد القوائم المالية التالية :

1- قائمة رأس المال وبيان الشركاء .

2-الجدول الزمنى المقترح للحصول على القروض

3- الجدول الزمنى المقترح لدفع رأس المال .

4- الجدول الزمنى المقترح لسداد القروض .

5- قائمة مصادر واستخدامات الأموال .

6- موازنة الموارد والاستخدامات بالنقد الأجنبى ( ان وجدت ) .

7- أما اذا كان المشروع غير قابل للتمويل ( مقدار المال المطلوب أكبر من مقدار المال المتاح ) فلابد أن تبدأ دراسة أخرى لتقليل الفجوة بين الأموال المطلوبة للتمويل والامكانيات التمويلية المتاحة , أو التفكير فى اختياربديل اخر قابل للتمويل بالامكانيات المتاحة حاليا . ولكن اذا لم يتوافر

الامكانيات المطلوبة لتمويل المشروع فلابد

من عدم تنفيذ المشروع أيا كانت الجدوى الاقتصادية للمشروع .

(أ) تحليل الهيكل التمويلى للمشروع
يقصد بتحليل الهيكل التمويلى للمشروع تحديد مصادر واستخدامات الموارد المالية المختلفة المتاحة لتمويل المشروع سواء كانت بالعملات المحلية أو الأجنبية مع تحديد أوقات تدفقها عبر سنوات العمر الاقتصادى للمشروع . ويهدف هذا التحليل الى التأكد من التوائم بين أوقات تدفق الموارد المالية

المختلفة وأوقات استخداماتها بما يكفل سير حركة انشاء المشروع وتشغيلة وفقا للخطة

الموضوعة دون تأخير .

واذا اتضح من تحليل الهيكل التمويلى للمشروع أن هناك عجزا كبيرا يصعب تغطيتة , أو

انه لا يوجد توائم بين تدفقات الموارد وتدفقات الاستخدامات , فان النتيجة تكون هى التوصية بعدم

امكانية تنفيذ المشروع بالصورة

المقترحة . وقد يعد الهيكل التمويلى على أساس ربع سنوى أو نصف سنوى وذلك وفقا لما تقتضية الحاجة الى التمويل أو وفقا لما تقتضيه طبيعة المشروع .

(ب) تحديد تكلفة الأموال

يقصد بتحديد تكلفة الأموال السعر الذى يتم دفعة صراحة أو ضمنا للحصول على الأموال اللازمة لتمويل المشروع . وبالطبع يختلف هذا السعر من مصدر تمويل لاخر , ولذلك فانه يعتبر من أهم

العوامل التى تؤثر فى هيكل التمويل وتتأثر به .

وتجدر الاشارة الى أن الجهات التمويلية المقرضة للمشروع كبنوك التنمية الصناعية

والبنوك التجارية ومؤسسات التنمية المحلية والدولية تهتم بمؤشرات السيولة والجدارة الائتمانية

وذلك لما لها من دلالة على مدى مقدرة المشروع على مواجهة التزاماته المالية وديونة المستحقة .


[/size][/color]

رابعا :دارسة الجدوى الاقتصادية

[SIZE=“4”][COLOR=“RoyalBlue”]دراسة الجدوى الاقتصادية لأي مشروع هي عبارة عن عملية جمع معلومات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها لمعرفة إمكانية تنفيذ وتقليل مخاطر، وربحية المشروع، والناتج الرئيسي لدراسة الجدوى هو الإجابة على السؤال “هل المشروع مجدي للاستثمار؟” بنعم أو لا( ).

إن قيام واستمرارية أي مشروع يتطلب الأخذ بعين الاعتبار احتياجاته ومتطلباته المختلفة من النواحي التسويقية والفنية والمالية ودراسة الجدوى تهدف من خلال عناصرها الثلاثة: دراسة السوق، والدراسة الفنية، والدراسة المالية إلى التعرف على تلك المتطلبات والاحتياجات.
[/color][/size]
حتى تحصل على دراسة جاهزه للمشاريع عليك بالتالي

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”]تحميل القوالب الأولية لدراسة الجدوى وملأها وهي تشمل ( الجوانب التسويقية والطاقة الإنتاجية +الجوانب الفنية والهندسية + الموقع / المواد والمدخلات / الهياكل الأساسية والمرافق والخدمات + القوى العاملة / التنظيم والإدارة / خطة تنفيذ المشروع ) .

هذه القوالب توضح لك الطريقة التي يجب ان تسير بها دراسة الجدوى من الالف الى الياء . وكل ماعليك القيام به هو السير مع هذه النقاط الواحده تلو الاخرى وملأها بما لديك من معلومات حول مشروعك ولاتستهين بأي معلومه مهما بلغت من الصغر .
وبعض النقاط ممكن ان تترك خاليه وتهمل وتحذف بحسب المشروع ، فمثلا لو كان لديك مشروع خدمي فلن يكون لديك مصنع وتكاليف انتاج له وتوزيع منتج ! لذا تقوم باهمال النقاط المتعلقه بالمصنع والتوزيع حين تصل اليها وتشطبها من دراستك .
اتمنى ان تكون الفكرة واضحه وجلية !
بالتوفيق للجميع .

تحميل القوالب الجاهزة من المرفقات …

" القالب الأول "
يشتمل على دراسة

1- الطلب
2- المنافسون والوضع التنافسي
3- الطاقة الإنتاجية للمشروع

=============

" القالب الثاني "
مختص بالجوانب الفنية والهندسية للمشروع
ويشتمل على دراسة لكل من :

1- اختيار التكنولوجيا
2- المعدات والماكينات
3- تصميم الموقع

============

" القالب الثالث "
مختص ايضا بالجوانب الفنية والهندسية ايضا
و يشتمل على دراسة

1- الموقع
2- المواد والمدخلات
3- الهياكل الأساسية والمرافق والخدمات

=============

" القالب الرابع "
مختص بدراسة الجوانب الادارية للمشروع
يشتمل على دراسة :

1- القوى العاملة
2- التنظيم والادارة
3- خطة تنفيذ المشروع
[/size][/color]


(جمال الدين عبد العظيم) #2

http://forums.3roos.com/attachment.php?attachmentid=100284&d=1242416543
http://forums.3roos.com/attachment.php?attachmentid=100285&d=1242416543
http://forums.3roos.com/attachment.php?attachmentid=100286&d=1242416543


(جمال الدين عبد العظيم) #3

[COLOR=“Purple”][SIZE=“4”][B]الجوانب الاقتصادية والمالية للمشروع

3-1 الاعتبارات التسويقية للمشروع.
3-2 طاقـة الإنتاج السنوية المخططة للمشروع.
3-3 العمر الإنتاجي المقدر للمشروع.

3-4 التكاليف الاستثمارية النقدية.
3-4-1 التكاليف الاستثمارية الثابتة.
3-4-2 تكاليف التشغيل السنوية.

3-5 الإيرادات السنوية النقدية للمشروع.
3-6 القسط السنوي لإهلاك الأصول واستبدال الأصول الثابتة.
3-7 صافى الأرباح السنوية.
3-8 فترة استرداد رأس المال.
3-9 التوصيــــــــــــــــــــــــــــــــة.
3-10 الملاحــــــــــق

3-1 الإعتبارات التسويقية للمشروع

يقصد بالدراسة التسويقية تحليل ودراسة الأسواق التي سوف يتعامل معها المشروع الإستثماري للتأكد من وجود طلب على المنتجات أو الخدمات التي يقدمها المشروع في الأسواق المرتقبة سواء الحالية أو المتوقعة والتأكد من أن هذا الطلب بالحجم الاقتصادي المناسب الذي يقنع المستثمر بالاستمرار في استكمال مراحل دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع.

وتعتبر الدراسة التسويقية من أهم الدراسات التي تبحث في عملية التسويق لمنتجات المشروعات حيث أن شعار المشروعات بصفة عامة هو الإنتاج بغرض البيع- فكل ما يهم صاحب المشروع الناجح بالإضافة إلى توافر عوامل جودة الإنتاج هو تحقيق أكبر قدر ممكن من المبيعات حتى يستطيع الاستمرار في السوق من ناحية وتغطية تكاليف النشاط وتحقيق عائد مناسب على رأس ماله من ناحية أخرى.

لذا فإن الدراسة التسويقية تبحث أساسا في دراسة اتجاهات العرض أي معرفة المعروض من المنتجات المماثلة لمنتجات مشروعنا من حيث كمياتها وأسعارها وجودتها ومدى ملاءمتها لذوق المستهلك ثم بعد ذلك يتجه بحثنا إلى دراسة اتجاهات الطلب الحالي والمتوقع لمعرفة اتجاهات المستهلكين من حيث عددهم وحجم طلباتهم الحالية والمتوقعة لمنتجات المشروع- ثم وأخيرا نقوم بالمقارنة بين الطلب والعرض لمعرفة الفرص التسويقية المتاحة أمام مشروعنا وهل حالة السوق تستوعب منتجاتنا أم لا.

وبناءا على ما سبق سرده في المقدمة فإننا قمنا بالتعرف على خصائص السوق الذي يعمل فيه المشروع قيد الدراسة وهو إنتاج وتعبئة المياة المعدنية حيث تم دراسة خصائص السوق من حيث أشكال وأحجام المنتجات وظروف العرض والطلب الحالي والمستقبلي والفجوة بينهم، بالإضافة إلى التعرف على الشكل العام للمنافسة في السوق وكذا طريقة تسعير المنتج النهائي.

ومن خلال ما تم من عمليات جمع البيانات والمسح الميداني للسوق سواء عن طريق الإحصاءات الخاصة بمؤشرات القطاع الصناعي والتجاري ككل لإنتاج وتعبئة المياة المعدنية بشكل خاص والصادرة من مركز المعلومات بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، وأيضا بعض الشركات المصنعة والمنتجة المياة المعدنية فقد تم استخلاص النتائج العامة لسوق المياة المعدنية في مصر.

ومن خلال ذلك قمنا بدراسة وتحليل تلك النتائج والبيانات والمعلومات من خلال اتجاهات العرض والطلب وذلك بهدف استخلاص آثار ومضمون هذه النتائج، وتم وضعها فى قالب اقتصادي يكون ذو أثر كبير في تكوين قناعة المستثمر بجدوى المشروع، وفقاً لما وصلت إليه الدارسات التحليلية والبحثية والميدانية لظروف العرض والطلب.

وعليه فإن المشروع موضوع الدراسة يعتبر من المشروعات المطلوبة والهامة حالياً ويمثل في هذه الظروف أحد الأولويات التي تحددها الدولة في خطتها في المستقبل القريب.

وعن المشروعات المعتمدة أو في دور التنفيذ فلا يوجد حالياً مشروعات معتمدة أو جارى تنفيذها لإنتاج وتعبئة مياه معدنية في محافظة -------، وعلى ذلك يكون المشروع مؤمناً من الناحية التسويقية في السوق المحلى بمصر، أما من حيث موقع المشروع وعلاقته بإمكانيات تصريف المنتج فلذلك اعتباراته الإيجابية من حيث قربه من المناطق الصناعية وهى السوق الرئيسية لتصريف منتجاته.

خطة التسويق المقترحة:

بناء على دراسات السوق المحلي والخارجي تم وضع الخطة المستقبلية المقترحة للتسويق

1- السوق المحليه بأن تستوعب نسبة ----% من الإنتاج السنوي متمثل في المراكز التجارية الكبيرة الموجودة بالقاهرة والأقاليم وكذالك النوادي الإجتماعية والرياضية وتجار الجملة.

2- السوق الخارجية بأن تستوعب نسبة -----% من الإنتاج السنوي متمثل في إفريقيا(-----%) وقارة أسيا (------%) وقارة أوروبا(-----%).

3-2 طاقـة الإنتاج السنوية المخططة للمشروع

الطاقة السنوية المخططة للمشروع هي حصاد مزاوجة بين اعتبارات تسويقية وفنية ومالية؛ فمن الناحية التسويقية فإن الاعتبار الحاكم هو إمكانية توفر الخامة الأساسية اللازمة لتشغيل المشروع وهو البئر المستخرج منه المياه ذلك أن الجناح التسويقي الأول وهو المياه المعدنية بمصر سوق واعدة ومتنامية كما ظهر من الدراسة التسويقية وتسمح بمضاعفة حجم المشروع مستقبلاً.

فالمشروع من الناحية التسويقية مراد له أن يكون مشروعاً إقليمياً مؤمناً، ومن الناحية الفنية فإن توجه الشركة القائمة على المشروع– بما لها من خبرة في هذا المجال- هو تبني خط إنتاج بتكنولوجيا عالية مع سعر معتدل؛ وفي هذه الحالة فمن الطبيعي أن يكون التوجه هو إلى التخطيط لمصنع بطاقة إنتاجية عالية.

كذلك من الناحية المالية- وهو إعتبار هام- فإن رأس مال الشركة الحالي يمثل سقفاً مطمئناً للاستثمارات اللازمة لتمويل المشروع.
وبناءا على ما تقدم وبالرجوع أيضا إلى الإعتبارات التسويقية للمشروع فقد تم التخطيط لأن تكون الطاقة السنوية المخططة لهذا المشروع قدرها ---- مليون زجاجة على حساب أن عدد ساعات التشغيل اليومية هي — ساعات يوميا وبطاقة انتاجية تصل إلى ---- ألف زجاجة في الساعة؛ وهذه الزجاجات بسعة ---- مل و----- مل على أن تحتسب بداية إنتاج المشروع مع بداية سنة ------ وقد احتسب الإنتاج السنوي طبقا للجدول التالي:

مسلسل المنتج الانتاج اليومى الانتاج السنوى
1 زجاجات بسعة ---- مل ----- الف زجاجة -----مليون زجاجة
2 زجاجات بسعة ----- مل ----- الف زجاجة ----- مليون زجاجة

وقد احتسب الإنتاج السنوي على أساس أن أيام التشغيل السنوية 300 يوم/ سنة- وذلك على سبيل التحفظ، حيث الوضع العادي أن تكون أيام التشغيل في مشروعات الإنتاج المتصل (بدون عطلات أسبوعية) حيث تتراوح ما بين 320 ، 340 يوماً. ومن حيث تدرج الإنتاج سنوياً فقد خطط للمشروع أن يعمل في أول سنة ----- بنسبة 90 %.

3-3 العمر الإنتاجي المقدر للمشروع

يحتسب العمر الإنتاجي المقدر لأي مشروع استثماري بغرض حساب سنوات التدفق النقدي للمشروع فقط؛ حيث الافتراض الأعم أن المشروع باق ومتجدد مع تجديد إحلالات أصوله، والتي يزيد عمر معظمها الفعلي عن العمر الافتراضي المقدر فنياً ومالياً للغرض السابق بيانه؛ وعادة يحتسب العمر الإنتاجي للمشروع على أساس العمر الافتراضي للمجموعات الأساسية من أصوله الثابتة، وقد قدر العمر الافتراضي للمشروع، والذي أتخذ أساساً لعدد سنوات التدفق النقدي لإيراداته على أساس 10 سنوات، تمثل العمر الإنتاجي للآلات من إجمالي الاستثمارات الثابتة للمشروع.

ذلك علماً بأن تقدير العمر الافتراضي للمشروع بعشر سنوات هو تقدير يتسم بالواقعية والتحفظ حيث التقدير العادي في مشروعات إنتاج المياه المعدنية هو 15 سنة (وهو العمر الافتراضي للماكينات). ذلك من حيث التحفظ أما من حيث الواقعية، فأننا بصدد مشروع يعمل بمعدات وماكينات مستوردة بجزء كبير وأساسي.


3-4 التكاليف الاستثمارية النقدية

تتضمن التكاليف الاستثمارية للمشروع قيمة الأصول الثابتة اللازمة للمشروع من أراضي ومباني وإنشاءات ومرافق وطرق وآلات ومعدات وتجهيزات وسيارات ووسائل نقل وأجهزة وعدد وأدوات بالإضافة إلى تكاليف الدراسات والأبحاث والخبرة ومصروفات التأسيس والمصروفات السابقة على بدء التشغيل، وكذلك رأس المال التشغيلي اللازم للمشروع في مرحلته الابتدائية؛ وقد توصلت الدراسة إلى تقدير إجمالي التكاليف الاستثمارية للمشروع بمبلغ --------- جنيه …

وقد قدرت التكاليف الاستثمارية للمشروع على الأسس التالية:

3-4-1 التكاليف الاستثمارية الثابتة:

أ - الأراضي:

تبلغ تكاليف الأرض الفعلية المخصصة للمشروع ------ جنيه لمساحة ------ متر مربع على أن هذه الأرض مسواة ومهيأة للبناء دون أي تكاليف تسوية أو غير ذلك مما يتعلق بتكلفه الأراضي (الطرق الداخلية والسور لا تدخل في تكلفه الأرض)، ومساحة الأرض تكفي للمشروع بكافة مرافقه اللازمة له حسب المخططات والتصميمات الهندسية التي أعدت للمشروع.

ب - المباني والأعمال المدنية:

قدرت تكاليف المباني والأعمال المدنية والسور والطرق الداخلية والمساحات التخزينية بمبلغ ------ جنيه وذلك حسب التفصيل الوارد في جدول رقم -----؛ وقد تم تقدير قيم المباني المختلفة استنادا على التصميمات والرسومات الهندسية التي تم تنفيذها بالفعل بالإضافة إلى الاعتبارات المتعلقة بالمواصفات المطلوبة للمباني والأعمال المدنية.

ج - الآلات والمعدات:

قدرت تكاليف الآلات والمعدات الخاصة بالمشروع بمبلغ -------- جنيه وذلك حسب التفصيل الوارد في الجدول رقم (3-3)، (3- 3-1) وقد استند في تقدير قيمة الآلات والمعدات المستوردة والمحلية على أساس تقييم الهيئة العامة للتأمينات والمرفق بالدراسة؛ هذا كما تتضمن تكلفة الآلات والمعدات، تكلفة الأعباء وتكاليف التوريد والتركيب والشحن والنقل والجمارك.

د- وسائل النقل والإنتقال والعدد والأدوات والأثاث والمعدات المكتبية:

تتضمن وسائل النقل والانتقال ووسائل نقل الخامات أو المنتجات أو نقل العاملين كما تشمل العدد والأدوات اللازمة للورش والصيانة (وكلها محلية)؛ ويتضمن الأثاث والمعدات المكتبية وخزائن حفظ (وكلها محلية).

ومن الطبيعي أن تكون هذه الأصول في مجموعات ثلاث مستقلة، وذلك حيث طبيعتها مختلفة وحيث أعمارها الإنتاجية متفاوتة، على أنها قد قدرت في هذه المرحلة من الدراسة بمبلغ ------ جنيه ويوضح جدول رقم (3-4) تفاصيل هذا التقدير.

ر- مصروفات ما قبل التشغيل:

تتضمن مصروفات ما قبل التشغيل جميع البنود التي يجمعها هذا العنوان، خارج المجموعات السابق حصرها للأصول الثابتة، وهي تعامل مالياً ومحاسبياً معاملة الأصول الثابتة باعتبارها مصروفات إيرادية مؤجلة؛ وعلى ذلك فهذه المجموعة تشمل: مصروفات تكوين الشركة -تكاليف الدراسات والتصميمات الخاصة للمشروع- المصروفات الإدارية وغيرها المحملة على المشروع في فترة التأسيس وقبل التشغيل والمصروفات والتكاليف المتعلقة بالإعداد لبدء تشغيل المشروع.

وقد بلغت هذه المصروفات حسب ما ورد إجمالاً في جدول رقم 3-1 مبلغ ------- جنيه؛ هذا ولا يتضمن مصروفات ما قبل التشغيل أي تقدير لأعباء قروض سابقة على بدء التشغيل.

ى- رأس المال العامل:

يمثل رأس المال العامل (التشغيلي) المصادر المالية اللازمة لتشغيل المشروع بمستويات وظروف التشغيل المخططة، ويتمثل أساساً في الحد الأدنى من المخزون اللازم الاحتفاظ به بالإضافة إلى الحد الأدني من الرصيد النقدي اللازم لتغطية دورة تشغيل كاملة، ومن وجهة النظر المالية والمحاسبية يتمثل رأس المال العامل (الصافي) في الفرق بين قيمة الأصول الجارية والالتزامات الجارية للمشروع، ويتوقف مستوى وقيمة رأس المال العامل في المشروع على طبيعة نشاطه وعلى نوع السياسات الإنتاجية والتسويقية والمالية التي تطبقها إدارة المشروع.

وبهذا المفهوم فإن رأس المال العامل هو اللازم لتشغيل المشروع لبدء أعماله ومقابلة الإنفاق على مستلزمات الإنتاج الجارية وتكلفة العمالة والمصروفات، وذلك إلى أن تتولد إيرادات المشروع وتنمو بدرجة تمكنه من مقابلة المصروفات والتكاليف النقدية، وهو ما يسمى (برأس المال العامل الابتدائي) ويعتبر رأس المال العامل بهذا المفهوم أحد بنود التكاليف الاستثمارية للمشروع.

وقد تم تقدير رأس المال العامل ------- جنيه، (جدول رقم 3- 5 يوضح تكاليف التشغيل السنوية والتي سيرد ذكر تفاصيلها في البند اللاحق).

3-4-2 تكاليف التشغيل السنوية النقدية

تتمثل تكاليف التشغيل السنوية في تكلفة عناصر الإنتاج من المستلزمات (سلعية وخدمية)، ورواتب وأجور ملحقاتها، ومصروفات تشغيل ومصروفات بيعية وإدارية وعامة؛ وقد تم بلورة هذه التقديرات في جدول رقم 3-5، ومن هذا البيان نجد أن إجمالي تكاليف التشغيل السنوية النقدية للمشروع في سنة تشغيل بالطاقة الكاملة (الثانية وما بعدها) هو ------- مليون جنيه؛ هذا ويمكن عرض أساس تقديرات العناصر ومجموعات بنود تكاليف الإنتاج السنوية على النحو التالي:

  1. كرتون لتعبئة الزجاجات:

يشمل هذا البند تكلفة الكرتون لتعبئة الزجاجات حيث ينتج المصنع ------- كرتونة/ يوم وقد احتسب عدد أيام التشغيل 300يوم إذا يتنج المصنع ---- مليون كرتونه في السنة وبما أن حجم الكرتونة ----جم إذا يحتاج المصنع حوالي ---- طن/ سنويا من الكرتون وقد احتسب سعر طن الكرتون علي ---- جنيه إذا قدرت التكلفة السنويه الإجمالية للكرتون ------ جنية سنويا كما في جدول 3-5.

  1. المادة الخام اللازمة لصناعة الزجاجات:

يشمل هذا البند حساب تكلفة المادة الخام اللازمة لصناعة الزجاجات حيث ينتج هذا المصنع سنويا ----مليون زجاجة وتزن الزجاجة الواحدة بما يعادل ---- جم وبالتالي نحتاج سنويا إلى حوالي ----- طن سنويا وبتكلفة ----- جنيه مصري للطن الواحد وبالتالي تبلغ التكلفة السنوية ----- ألف جنيه مصري كما في الجدول 3-5.

  1. بلاستيك لزوم التغليف

يحتاج المصنع سنويا إلى ----- أطنان سنويا من البلاستيك المستخدم في التغليف وتبلغ تكلفة الطن الواحد ----- جنيه ومنه تبلغ التكلفة السنوية للبلاستيك المستخدام في التغليف قيمة ---- ألف جنيه مصري.

  1. بلاستيك لزوم الأستيكر

يحتاج المصنع إلى ----- أطنان سنويا من البلاستيك المستخدم في عمل الاستيكرات للصقها على الزجاجات وبتكلفة ----- جنيه للطن الواحد وبالتالي تكون التكلفة السنوية اللازمة للإنتاج ------ جنيه مصري.

  1. أحبار الطباعة

يشمل هذا البند حساب تكلفة أحبار الطباعة المستخدمة في صناعة الزجاجات حيث يحتاج المصنع سنويا إلى ----- أطنان سنويا وبتكلفة ------- جنيه للطن الواحد وبالتالي تبلغ التكلفة السنوية المقدرة لأحبار الطباعة ----- ألف جنيه مصري.

  1. المواد المساعدة فى الطباعة وتنظيف وتطهير الأرضيات والمعدات

يشمل هذا البند حساب تكلفة المواد المساعدة فى الطباعة وتنظيف وتطهير الأرضيات والمعدات المستخدمة في صناعة الزجاجات حيث يحتاج المصنع سنويا إلى ---- طن سنويا وبتكلفة ----- جنيه للطن الواحد وبالتالي تبلغ التكلفة السنوية المقدرة لأحبار الطباعة -----جنيه مصري.

  1. بلاستيك لزوم الأغطية للعبوات

يشمل هذا البند حساب تكلفة بلاستيك لزوم الأغطية للعبوات المستخدمة في صناعة الزجاجات حيث يحتاج المصنع سنويا إلى ---- أطنان سنويا وبتكلفة ------ جنيه للطن الواحد وبالتالي تبلغ التكلفة السنوية المقدرة لأحبار الطباعة ----- ألف جنيه مصري.

  1. تكلفة الطاقة الكهربية والمياه:

تمثل تكلفة الطاقة الكهربية لإنتاج وتعبئة المياه المعدنية عنصرا أساسيا من إجمالي تكلفة التشغيل، ويتم تحديد هذه التكلفة استنادا على معدلات الاستهلاك

وفيما يلي تفاصيل تكلفة كل من الطاقة الكهربية والمياه اللازمة:

تكلفة الطاقة الكهربية السنوية = -------- جنيه سنويا.

  1. مواد الوقود من سولار وزيوت:

يشمل هذا البند كميات الوقود اللازم لتشغيل المعدات ووسائل النقل والانتقال؛ وتقدر التكلفة السنوية الإجمالية لهذا البند طبقا لإحتساب متوسط استهلاك المعدات وسيارات النقل المملوكة للمشروع خلال عام كامل في ظروف التشغيل العادية في حدود ------جنيه سنويا.

  1. قطع الغيار ومواد الصيانة والإصلاح:

يشمل هذا البند قطع الغيار ومواد الصيانة والإصلاح اللازمة لمعدات خط الإنتاج ووسائل النقل وتقدر التكلفة السنوية الإجمالية لهذا البند ----- ألف جنيه.

  1. تكلفة العمالة (المرتبات والأجور وملحقاتها):

بالرغم من أن تكلفة العمالة لهذا المشروع تمثل عنصرا أساسيا من إجمالي تكلفة التشغيل إلا أنها تعتبر أحد المكاسب الرئيسية لهذا المشروع الحيوي، حيث أنه وكما يتضح من الجدول رقم 3-7 فإن عدد العمالة المخططة للمشروع ----- عامل، مما يعنى أنه بإقامة هذا المشروع سيتم توفير ----- فرصة عمل مباشرة، فضلا عن عدد كبير من فرص العمل الغير مباشرة التي سيتيحها المشروع، ذلك وكما ذكرنا من قبل أن صناعة المياه المعدنية ترتبط إرتباط وثيق بالنشاط الصناعي؛ وكما يتبين أيضا من الجدول رقم 3-7 فإن إجمالي التكلفة السنوية للعمالة تبلغ ------ ألف جنيه

3-5 الإيرادات السنوية النقدية للمشروع

تم حساب الإيرادات النقدية السنوية من النشاط التجاري للمشروع أي من مبيعات المشروع السنوية في سنة التشغيل الكاملة (السنة الثانية للتشغيل)- على أساس أن متوسط حجم الإنتاج هو --------ومتوسط أدنى سعر بيع --------- وقدرها (------ مليون جنيهاً).

هذا ومن الجدير بالذكر أنه قد أعد هذا البيان بمراعاة الاعتبارات الآتية:

 كميات المبيعات السنوية في سنوات التشغيل تماثل كميات الإنتاج، بمعنى أنه لا إعمال لأثر أي تغيرات- ولو طفيفة- في مخزون المنتجات التامة.

 الإيرادات النقدية السنوية من حصيلة المبيعات تعادل قيمة المبيعات السنوية، دون أعمال لأثر اختلاف المتحصلات من المبيعات عن قيمة المبيعات- خاصة في سنة التشغيل الأولى. حيث روعي ذلك عند حساب رأس المال العامل وتضمنته قيمة أرصدة ذمم العملاء.

 الأسعار التي تم على أساسها تسعير المبيعات لفترة عمر المشروع هي الأسعار التي خلصت إليها الدراسات التسويقية، وهي الأسعار الحالية (سنة ----- ) دون افتراض لأي تأثيرات تضخمية. ذلك أن هذه هي إحدى الافتراضات أو الاختيارات التي قامت عليها الدراسة المالية للمشروع. حيث وردت عناصر التكلفة للإنتاج بأسعارها وقيمتها الحالية (سنة ------) أيضاً وذلك على سبيل التحفظ.

 السعر المتوسط المحتسب ………….من مبيعات المشروع هو ---- جنيه ذلك بمراعاة مستويات الأسعار الحالية للإنتاج المحلي من …………….
----------------------------------------------------------------------------------==
3-6 القسط السنوي لإهلاك الأصول وإهلاك واستبدال الأصول الثابتة

احتسب القسط السنوي لإهلاك الأصول، على أساس الأعمار الإنتاجية الافتراضية لمجموعات الأصول المطبقة حسب الأعراف المحاسبية السائدة في الصناعة. وقد ورد ذلك تفصيلاً في جدول رقم 3-6.

ومن ذلك يظهر أن مجموع القسط السنوي للإهلاك بمبلغ ----- ألف جنيه. ذلك في السنوات الثلاث الأولى، ثم يكون------جنيه اعتبارا من السنة السادسة إلى العاشرة (تشغيل) وذلك حيث تم في السنوات الخمس الأولى التخلص من المصروفات السابقة على بدء التشغيل باعتبارها مصروفات إيرادية مؤجلة تستهلك على ثلاث سنوات ودون إحلال أو تجديد بعد ذلك. وقد أعد هذا الجدول للإفادة منه في حساب الربحية السنوية المحاسبية للمشروع في البنود والفصول التالية.

هذا ومن الجدير بالذكر أن الأصول التي ينتهي عمرها الإنتاجي قبل العمر الافتراضي للمشروع (10 سنوات) تجدد عن طريق الإحلال في السنة الأخيرة من عمرها الإنتاجي (الآلات والمعدات والعدد والأدوات ووسائل النقل والانتقال والأثاث).

3-7 صافى الأرباح السنوية

صافى الأرباح السنوية للمشروع هو الفرق الحسابي بين الإيرادات السنوية للمشروع وإجمالي تكاليف التشغيل السنوية.
وفيما يلي بيان لصافى أرباح المشروع خلال سنوات الإنتاج.

صافى الأرباح السنوية للمشروع
= إيرادات المشروع - تكلفة التشغيل السنوية.

3-8 فترة استرداد رأس المـال

تعرف فترة استرداد رأس المال للمشروع بأنها الفترة التي عندها يصل إجمالي العائد النقدي من المشروع مساو تماما لإجمالي ما تم إنفاقه على المشروع (محصلة التكاليف الاستثمارية للمشروع وتكلفة التشغيل السنوية).

وقد تم تحديد فترة استرداد رأس المال لهذا المشروع ----سنه. من المعادلة التالية:

فترة استرداد رأس المال للمشروع =
إجمالي التكلفة الاستثمارية للمشروع/ صافي أرباح المشروع

3-9 الخلاصــــــــــــــــة

تم إعداد هذه الدراسة للوقوف على جدوى هذا المشروع الاستثماري الذي تقيمه وتديره شركة ……………. وهى شركة تضامن تم تأسيسها لإنشاء وتشغيل مصنع -----، وفيما يلي تلخيص لما يمكن استنباطه من الدراسة:

  1. الجوانب الفنية للمشروع مطمئنة حيث يتم إنتاج منتج متميز ومطلوب من مواد خام متوفرة بالسوق العالمي والمحلي.

  2. التكلفة الاستثمارية للمشروع في حدود رأس المال المصرح به للشركة.

  3. العائد الاقتصادي من المشروع مشجع حيث تصل نسبة الأرباح السنوية إلى حوالي ---- % مع طاقة الإنتاج الكاملة.

  4. ضمانات تسويق هذا المنتج مكفولة من حيث أن الشركة قائمة ويتم بالفعل بيع ا----المنتجة بالكامل.
    [/b][/size][/color]


(جمال الدين عبد العظيم) #4

أهداف مشروع صناعة الجبن

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]يهدف المشروع الى إنتاج الجبن الأبيض باستخدام آلة تستخدم تكنولوجيا حديثة ومطورة تعتمد على إنتاج الجبن فى مرحلة واحدة بدلا من استخدام عدد كبير من الآلات للتصنيع ويحقق ذلك علاوة على منع التلوث الناتج من انتقال اللبن من مرحلة لأخرى سرعة فى الإنتاج وانخفاض فى التكاليف.
الإنتاجية

تختلف أنواع الجبن من ناحية درجة الملوحة ونسبة الدسم ويقوم هذا المشروع بإنتاج الجبن الطرى بدرجات مختلفة من الملوحة والدسم مثال:

  • الجبن الدمياطي ذو الملوحة العالية والدسم المرتفع.
  • الجبن الطرى ذو الملوحة المنخفضة والدسم المنخفض.
  • جبن طرى خالي الملوحة.
  • جبن طرى خالي الدسم.
  • القشـدة.

وتقدر إنتاجية المشروع 1600 كجم/شهر.
خط الانتاج و المعدات المطلوبة

تتلخص مراحل إنتاج الجبن فى المراحل التالية:

  • مرحلة البسترة.
  • مرحلة الإضافات.
  • مرحلة التمليح.
  • مرحلة الكبس.
  • مرحلة التعبئة والتغليف.

ويعتمد المشروع على استخدام ماكينة مطورة لتصنيع الجبن ومجموعة من المعدات هى مبرد استقبال اللبن – وعاء تجهيز إضافة المنفحة – ثلاجة حفظ – سخان مياه – جهاز قياس ( نسبة الدهون ).
الخامات

تتوفر خامات المشروع من الألبان الطازجة على مدار العام ويفضل اللبن ذو الدسم المتوسط والمنخفض لصناعة الجبن الأبيض والقشدة والجبن القريش. وكل من الخامات أيضا مواد حافظة وإضافات – منفحة – ملح طعام نقى – خامات تعبئة.
المساحة و الموقع

يلزم لهذا المشروع مساحة 80م2 مغطاة للتصنيع والتخزين ومزود بالمستلزمات الخدمية من كهرباء 220فولت بقدرة 4 ك.وات ومصدر للمياه 1م3/يوم ومصدر جيد للتهوية مطابقا للمواصفات الصحية ومصدر جيد للصرف الصحي.
العمالة

يتميز المشروع بإيجاد فرص عمل لشباب الخريجين بالإضافة الى العمالة الحرفية ويحتاج المشروع الى حوالي 10 أفراد.
التسويق و المبيعات

يتم تسويق المنتجات لمحلات البقالة والسوبر ماركت وتجار الجملة بالإضافة الى المشاركة بالمعارض المحلية.
التحليل المالى للمشروع

يشير التحليل المالي لهذا المشروع الى نتائج إيجابية مشجعة للاستثمار فى هذا المجال وقد تم حساب التكاليف الاستثمارية على أساس أسعار السوق المحلى لعام 96. وقد اشتملت الدراسة المالية لتنفيذ هذا المشروع على العناصر التالية:

  • تكاليف رأس المال الثابت وتقدر بمبلغ 24200 جنية شاملة قيمة الآلات والمعدات والتجهيزات المطلوبة.

  • تكاليف رأس المال العامل لدورة مدتها شهر واحد وتنقسم الى:

  • تكاليف مباشرة قيمتها 6355 جنية وتشمل الخامات والأجور.

  • تكاليف غير مباشرة قيمتها 1177 جنية تتضمن (إيجار مباني – طاقة كهربائية – صيانة – مصاريف تسويق – إهلاكات – احتياطي طوارئ)

  • وعلى ذلك تقدر التكاليف الاستثمارية للمشروع بمبلغ 31732 جنية.

  • وتصل قيمة المبيعات لمنتجات المشروع خلال دورة رأس المال العامل الى 9331 جنية.

  • وبذلك يحقق المشروع خلال العام الأول أرباحا تقدر بنسبة 68% من قيمة الاستثمارات.[/b][/size][/color]


(جمال الدين عبد العظيم) #5

تُ[COLOR=“Purple”][SIZE=“4”][B]عد صناعة التعبئة والتغليف من الصناعات التي تُحقق ربحا كبيرا وتدر عائد كبير وبتكلفة بسيطة لمن يملك رأسمال محدود، وتتركز هذه الصناعة على إنتاج عبوات صغيرة من فئة (ربع كيلو جرام)، (نصف كيلو جرام)، (1 كيلو جرام) من كافة أنواع البقوليات، المكسرات، البهارات.

مكونات مشروع التعبئة والتغليف:[/b][/size][/color]


[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]يتكون مشروع صناعة التعبئة والتغليف من وحدتين أساسيتين:

وحدة الانتاج: وهي الوحدة التي تقوم بعملية التعبئة وتكون إما يدوية أو أن يكون هناك ماكينة خاصة للتعبئة والتغليف أوتوماتيكية، وتحتاج التعبئة اليدوية إلى الأدوات الآتية:

ميزان إلكتروني سعر الميزان الواحد في حدود 1500 جنيه.
ماكينة تغليف مُزودة بخاصية شفط الهواء من العبوة في حدود 15000 جنيه.
طاولات تجهيز ورص.
كراتين بنية ذات أحجام مُتنوعة لوضع العبوات البلاستيكية بداخلها، كما يُمكن طباعة الاسم التجاري عليها.
أكياس بلاستيكية ذات أحجام كبيرة مطبوعة أو سادة، ويتم تأمينها من مصانع البلاستيك مباشرةً للحصول على سعر أفضل.
ماكينة تغليف بلاستيك (نهاية طرفية)عادية ويبلغ سعرها 1500 جنيه.
طقم جاروف وزن (استانلستيل) 500 جنيه.
ماكينتان ترقيم لوضع تاريخ التعبئة على العبوة ويبلغ سعر الماكينة الواحدة ما يقرب من 900 جنيه.
وحدة التسويق: وهي الوحدة التي تهتم بتسويق المنتج في صورته النهائية إما عن طريق الاتصال المباشر بالعملاء أو توظيف مندوبات تسويق لتسويق المنتج ومُتابعة الطلبيات علما بأنه من الأفضل عدم التوسع في توظيف مندوبات وبالتحديد في بدايات مشروع التعبئة والتغليف.

  • توفير سيارة فان ويكون متوسط سعرها 23000 للفان الصغير.

  • يجب أن يكون السائق على عِلم بمناطق التوزيع المقصودة، وذلك من أجل توصيل الطلبيات وحتى المساعدة في عملية التوزيع ( ومن الأفضل أن يتم منح راتب + عمولة في حدود 2%).

  • يحتاج هذا المشروع إلى ثلاثة أشخاص في وحدة الإنتاج ( صاحب المشروع + عاملين)، ويُمكن الاستعانة بالعمالة المنزلية، أما وحدة التوزيع فتكون بحاجة إلى شخص واحد وهو السائق المنزلي.

  • يُمكن البدء بماكينة تعبئة وتغليف (فُل أوتوماتيك) وذلك لمن يمتلك رأسمال كافٍ .

وينبغي على المُستثمر الذي يمتلك رأسمال محدود أن يُقلص من التكلفة، ومن ثم لابد أن تكون البداية في مشروع التعبئة والتغليف من المنزل الخاص أو مستودع أو جراج، وهذه هي المشاريع الناجحة والتي تدر بعائد كبير ومُرتفع ونسبة الخسائر فيها قليلة جدا، وتبلغ نسبة النجاح المتوقعة للمشروع حوالي 35% حسب أسعار السوق السائدة.

أهمية قطاع صناعات التعبئة والتغليف:[/b][/size][/color]

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]تكمن أهمية قطاع صناعات التعبئة والتغليف في كونه جزء هام ومُكمل لجميع السلع، حيث تلعب صناعة التعبئة والتغليف دورا أساسيا في جميع الصناعات دون استثناء، وتقوم أهميتها على أساس أنها تمثل حلقة وصل ما بين المُنتج والمُستهلك.

ويُعد هذا القطاع من القطاعات التكاملية لجميع القطاعات الصناعية الأخرى، وهو جزء لا يتجزأ من بعض الصناعات الغذائية والدوائية والكيماوية.

وتساهم جودة العبوة ونوعية الطباعة وتصميمها في الترويج للمنتج ولذلك فإن تنمية هذا القطاع وتطويره ينعكس إيجابيا على عمل القطاعات الأخرى.

ويعتمد قطاع التعبئة والتغليف على الحاجة لدراسات السوق ودراسات سوق المستهلك ليتمكن من الاستجابة لمتطلبات المستهلكين.

يضم قطاع منتجات التعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم المكتبية القطاعات الفرعية التالية:

الطباعة والنشر.
صناعة عجائن الورق والورق والكرتون.
القرطاسية.
منتجات التعبئة والتغليف.
مستقبل صناعة التعبئة والتغليف في العالم:

المستقبل الواعد لعالم التعبئة والتغليف وارتباطه بمختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية والصحية كان الدافع الرئيسي للعديد من الدول والمنظمات والشركات متعددة الجنسيات والشركات المتعاملة مع عالم التعبئة والتغليف لإقامة المئات من مراكز البحث والتطوير وتمركزت هذه البحوث في الدول الصناعية والتي تُخصص نحو 2.5 من ناتجها القومي للبحث والتطوير مُقارنة ً بما تخصصه الدول النامية من ناتجها القومي نحو البحث العلمي والذي لايتعدى 0.4% مع مقارنة ضخامة الناتج القومي للدول الصناعية وتواضع هذا الناتج للدول النامية.

وتكمن أهمية التعبئة والتغليف على أي مستوى كان في تأثيرها الإيجابي على حجم الطلب الكلي على سلعة مُعينة أو حجم الطلب على السلعة التي يقوم أي مُنتج بإنتاجها بالنسبة للمنافسين وللتقليل من النفقات عن طريق التقليل من الفقد والتلف وسهولة المُناولة.

وتلعب صناعة التعبئة والتغليف دورا في تغير العادات الشرائية لدى المُستهلكين أو بعبارة أخرى أن يستجيب للتطورات الاجتماعية والاقتصادية للمُستهلكين.

وأصبح المنتجون يُبذلون جهودا كبيرة عند تصميم غلاف أي سلعة بنفس القدر من الجهود التي تُبذل لتصميم السلعة ذاتها.

ويُلاحظ أن تغليف السلع لم يُعد يقتصر على السلع الاستهلاكية بل تعدى ذلك إلى منتجات عديدة كالمنتجات الزراعية التي تسوق حاليا في مجالات البيع بالتجزئة وبأسواق البيع المباشر بعبوات خاصة لكل منها وزنه وأسلوب تعبئته.[/b][/size][/color]


(جمال الدين عبد العظيم) #6

[COLOR=“Purple”][SIZE=“4”][B]مراحل صناعة القهوة

أولا التعرف على المواد الخام والآلات المطلبوة (هذه المكونات لمحل صغير أما في المصانع فالماكينات توفر الوقت والأيدي العاملة وطبعا بتكلفة أعلى وبدقة أكثر):[/b][/size][/color]

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]1- البن:

هناك أنواع متنوعة من البن يأتي من أماكن متنوعة من العالم كما ذكرنا سابقا وأهم البلاد المصدرة لحبوب البن هي: البرازيل – كولومبيا – ألمانيا – الهند – أندونسيا – أثيوبيا – أوغندا – اليمن) إلخ.

2- مواد التحويج هي:

(القرنفل – الحبهان – جوزة الطيب) وهناك أشياء أخرى كثيرة ولكن ذكرت أهمهم.

3- الآلات المطلوبة:

محمصة
وعاء كبير لتهوية البن
ماكينة الطحن (المطحنة)[/b][/size][/color]

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]ثانيا: مراحل التصنيع:

1- خلطة البن:

ليس من الجيد أن تجعل البن من نوع واحد مثل البرازيلي مثلا فمن الخبراء يقولون أن به مرارة ما والحل دائما في خلطة ببعض الأنواع الأخرى فقد يكون جودة البرازيلي عالية ولكنه من الأفضل خلطة بالأندونيسي أو الأوغندي أو الأثيوبي ويتم ذلك بمقدار معين يعتمد على خبرة الصانع.

2- مرحلة التحميص:

بعد صنع الخلطة نضع الخليط داخل المحمصة الكهربائية الحديثة التي تعتمد على الغاز الآن في التحميص ليس كما كان يحدث في الماضي بشكل يدوي ويتم تحديد نكهة البن غامق أم فاتح من خلال نافذة زجاجية موجودة في المحمصة إلى يتم نضج البن كما هو مطلوب.
يتم إنزال البن في وعاء التهوية وفي المحمصة الحديثة يتم التقلب في الوعاء بشكل أتوماتيكي مع حركة الماتور.
ملاحظة هامة:

إذا لم يتم التقلب جيدا سوف تحترق بعض حبوب البن التي في قاع الوعاء بسبب احتفاظ البن بالحرارة بتواجده فوق بعضه البعض.

ت‌- بعد أن تتم تهوية البن بشكل كامل يتم تحميص بعض (الحبهان أو جوز الطيب أو القرنفل) أو كلهم معا بشكل سريع فلا يستغرق الأمر دقائق على النار ثم اضافة مقدار مناسب منها على كمية خليط البن المحمص البارد.

3- مرحلة الطحن:

يتم هنا وضع خليط البن البارد السادة أو المحوج حسب المطلوب في ماكينة الطحن ويمكن ضبط المطحنة في درجة نعومة البن من خلال مقياس موجود في الماكينة.[/b][/size][/color]

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]ملحوظة هامة:

هناك أنواع من القهوة تكون خشنة في الطحن مثل النسكافيه في الشكل ولكن القهوة المشهورة في مصر مثلا هي القهوة التركي الناعمة التي تحضر ويكون لها سطح فاتح (الوش)

4- المرحلة النهائية الوزن والتغليف:

في هذه المرحلة يتم وزن الكمية المطلوبة وعادة ما تكون صغيرة من الثمن كيلو إلى النص وهناك الآن تغليف حديث يتم شفط الهواء من داخله للحفاظ على النكهة والصلاحية بشكل أكبر من التغليف العادي في الأكياس البلاستيكية أو الورقية كما هو في معظم المحال العادية.

ملحوظات:

1- يجب في حفظ البن الأخضر أن يكون في مكان بعيد عن الرطوبة وأن يتم مراعاة التهوية الجيدة والحفاظ على حالته.

2- يجب أن يتم تجريب البن بعد طحنه لملاحظة نكته ورؤية (وش) فنجان القهوة من حيث بقائه أكبر فترة ممكن ومن خلال سمكه المناسب الذي يؤكد للصانع أن كل المراحل كانت تسير على خير ما يرام.[/b][/size][/color]


(جمال الدين عبد العظيم) #7

مشروع صناعة القهوة أو البن


[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]سنتعرف في هذا الموضوع علي القهوة أو البن وما يتعلق بها من اشياء مثل:

القهوة العربية والمصرية، طريقة صناعة القهوة، متطلبات عمل مشروع صناعة القهوة أو البن، كيفية طحن القهوة أو البن، فوائد القهوة وأضرارها، طريقة التعبئة والتسويق

هل تعرف عدد عاشقي القهوة بأنواعها في العالم لا شك أنك تعرف أنهم ملايين من البشر منهم من يتخذ شرب القهوة عادة صباحية تساعده على بدأ اليوم بنشاط أو على الأقل من أجل الاستمتاع بطعمها الذي يشعرهم بسعادة بالغة.

حيث أن القهوة تحتوي على مادة (الكافيين) التي تساعد الإنسان على الاستيقاظ والنشاط وذلك منذ اكتشافها في غضون القرن الخامس عشر الميلادي، ويقال أن حبوب القهوة هي السلعة الأكثر تداولا في العالم بعد النفط الخام.

من خلال كل هذا نتيقن أن صناعة القهوة صناعة دائمة لا غنى عنها وستستمر في المستقبل خاصة أن أكثر الصناعات الدائمة المربحة هي الصناعات الاستهلاكية.

وعن تجربة شخصية فإن صناعة القهوة صناعة مربحة ولا شك ويمكنك جني الكثير من الأرباح من خلال هذا المشروع الذي يعد أحد أسباب النجاح كل هذا بإمكانات ليست كبيرة وبتكاليف قليلة نسبيا.

التعريف بصناعة البن:

صناعة القهوة هي تجهيز البن الأخضر المزروع في مناطق عدة من العالم عن طريق التحميص ثم الطحن ويمكن إضافة أنواع من التوابل التي تعطي نكهات مختلفة للقهوة وحسب الأذواق المختلفة.

أول مرحلة في صناعة القهوة صنع التوليفة الصحيحة من أنواع البن المختلفة التي تأتي من مناطق مختلفة من العالم مثل [البرازيل – أندونسيا – أثيوبيا – أوغندا…] وغيرهم.

نقطة الانطلاق:

  • يجب أن يكون لدى منفذ المشروع دراية بأنواع البن الأخضر حيث أن هناك أنواع غالية مثل البرازيلي وممتازة أيضا وأخرى رخيصة من أوغندا أو أثيوبيا أيضا يُعتمد عليها في الخلطة المناسبة للقهوة.[/b][/size][/color]


    [COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]- يجب أن يتمتع منفذ المشروع بالخبرة الكافية التي تُمكنه من معرفة كل خطوات ومراحل مشروع مطحن البن والمشكلات التي يُمكن أن يُقابلها خلال مراحل الإنتاج وكيفية تلافي هذه المشكلات.

  • يجب اختيار المكان المُناسب لإقامة مشروع مطحن البن وعادة لا يكون كبيرا المساحة ولكن يكون مناسب للآلات المطلوبة.

  • يجب اختيار العمالة المُدربة التي تمتلك الخبرة والعمالة في هذا المشروع حيث أن لذلك أهمية قصوى فالعمل كُله يقوم علي العامل وقدرته علي العمل في خطوط الإنتاج.

  • يجب مُتابعة كل مرحلة من مراحل الإنتاج حتى يخرج المنتج النهائي على حسب المطلوب للمستهلك.[/b][/size][/color]


    [COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]- يجب البدء في إجراءات التسويق عند الوصول إلي المراحل الأخيرة للإنتاج.

مخطط الإنتاج:

  • توفير المواد الخام اللازمة للصناعة المتمثلة في البن الأخضر المتنوع المصادر والتوابل الأخرى كالحبهان والمستكة وجوز الطيب ومصدر اللهب سواء بالكهرباء أو الغاز.

  • توفير الآلات اللازمة لمطحن البن والتي تساعد على تقليل الوقت والتخفيض من عدد الأيدي العاملة بالمطحن وهي عادة ما تكون المحمصة والمطحنة وهناك آلات متطورة لا دخل للإنسان بها إلا من خلال الضبط فقط ووضع المواد الخام.[/b][/size][/color]

    [COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]- اختيار المديرين الذي يتمتعون بروح القيادة ومتابعة العمل والحريصين على تذليل المصاعب التي تواجه العمال والعمل بشكل عام لتستمر دورة العمل كما مخطط لها بل وزيادة سرعة العمل وجودة المنتج ويكفي اثنان في ورشة صغيرة أو متوسطة الانتاج.

أمور إضافية يجب أن يراعيها منفذ المشروع والمشرف عليه:

  • صناعة القهوة تحتاج أكثر ما تحتاج إلى الخبرة والتدريب الكافي للبدء فيها وتحتاج إلى بعض التكاليف غير الباهظة.

  • هناك أنواع من القهوة غالية الثمن وهي التي تعتمد خاماتها على البن الغالي مثل البن اليمني أو البرازيلي الذي له عاشقوه.

  • القهوة تختلف أنواعها على حسب مستهلكوها فمنها الغامق السادة والفاتح السادة والمحوج والقهوة العربي والتركي وقهوة إيطالية…… إلخ[/b][/size][/color]


    [COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]- يجب مراعاة جميع الأذواق والوصفات الجديدة للقهوة وأيضا إنتاج أكثر من منتج بأسعار مختلفة حسب الطلب والحرص على الجودة التي تجعل المستهلك يثق في المطحن.

  • يجب أن يدرك العامل كل الخطوات التي تمر بها الصناعة ليقم بالخطوة المطلوبة منه على إدراك بهدفها.

مراحل مراقبة الجودة في مطحن البن:

تتم المراقبة في كل مراحل صناعة القهوة المتمثلة في:

  • جلب المواد: الخام وتوليفها حسب المنتج النهائي.

  • التحميص: التوليفة حسب المنتج النهائي (غامق – فاتح / سادة – محوج…)

  • الطحن: حسب المنتج النهائي (قهوة تركي – إيطالية….)

  • التعبئة: منها العادي في أكياس بلاستيكية أو ورقية ومنها المفرغ الهواء الذي يحافظ على القهوة أكثر وقت ويحافظ على الطعم.

  • التسويق: يتم من خلال التعاقد مع بعض التجار والتوريد لهم او التعامل مع شركات مختصة بذلك .[/b][/size][/color]


(system) #8

:a004: