الغذاء والصحة (اكلات تحارب الحموضة واخري تزيدها


(جمال الدين عبد العظيم) #1

حارب حموضة المعدة بخمسة أطعمة هي:

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]1- التفاح والموز:
يمكنك تناول التفاح والموز دون قلق من بين الفواكه كلها، أما الخيار وعصير التفاح قد يكونان الأنسب للأشخاص الذين يعانون الحموضة.

2- الخضروات:
كالملفوف والفاصوليا والبازيلاء، تلك الخضروات صحية ولا تسبب الحموضة، وإذا كنت من محبي البطاطس فلتجربي البطاطس المشوية وتجنبي المقلية.

3- بياض البيض والدجاج والسمك:
اللحوم البيضاء الخالية من الشحم وبياض البيض تعد من الأغذية المثالية للأشخاص الذين يعانون من الحموضة.

4- الجبن قليل الدسم:
لا مجال لتناول الأطعمة الدسمة بالنسبة لهؤلاء المعرضين للحموضة، فابتعدي عن الدسم قدر المستطاع واتجهي إلى منتجات الألبان قليلة الدسم.

5- الحبوب الكاملة:
تجنبي الكربوهيدرات المصفاة كالأرز الأبيض واستبدليها بالحبوب الكاملة كالقمح والأرز البني لتقضي على الحموضة.[/b][/size][/color]

أما الأغذية التي تسبب حموضة المعدة:

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]1- المأكولات الحريفة " الحارة ":
من يعاني من الحموضة يعلم ما يمكن أن يفعله الفلفل الحار بالمعدة، وماهي الأوجاع التي قد تصيب المعدة بعد تناولها، ومن الأفضل لك تجنب الأطعمة الحريفة والإتجاه إلى أطعمة أكثر لطفاً.

2- الحمضيات:
الحمضيات واحدة من بين أسوأ محفزات الحموضة، فإن كنت تعتقدين أنك معرضة للحموضة ، فابتعدي عن الحمضيات وعصائرها.

3- القهوة:
بالنسبة للذين يعانون من حموضة مزمنة، من الأفضل تجنب القهوة، وتناول الشاي الأخضر بدلاً منها.

4- المقليات والمأكولات الدهنية:
لا بد لكل من يعانون من الحموضة أن يتجنبوا تناول البسكويت عالي الدهن، أو المقرمشات المقلية، لأنهم من محفزات الحموضة التي من شأنها أن تعكر مزاج يوم كامل.

5- الكحوليات:
على الرغم من تحريمها شرعاً وتعتبر من كبائر الذنوب إلا وأنه من باب التنبيه تعتبر غير محبذة على الإطلاق بالنسبة لهؤلاء الذين يعانون من الحموضة، وقد يسبب حامض التينيك الموجود في النبيذ الحموضة ويجب تجنبه.

قدمنا لكم هذه المعلومات المفيدة التي نتمنى عليكم مراعاتها والإنتباه لها.
المصدر: ثقف نفسك[/b][/size][/color]


(جمال الدين عبد العظيم) #2

الأغذية التي تسبب الحرقة وما هي التي تمنعها؟

اليكم خمسة اغذية تسبب لكم الحرقة. بعضها يمكن التنازل عنها, واخرى من الصعب التخلي عنها.

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]العلكة: ما لا يعرفه الناس انها تسبب الحرقة
التفسير: عند مضغ العلكة فاننا نقوم بابتلاع الهواء ايضا. بعد المضغ يبدا الهواء الذي ابتلعناه بالخروج من المعدة الى المريء. وعندها، تخرج ايضا كمية معينة من الحامض الى المريء وتسبب الحرقة.

المشروبات الغازية
التفسير: المشروبات الغازية تحتوي على كمية كبيرة من الغازات، في طبيعة الحال. بعد ساعات من شربها، تبدا الغازات بالخروج (عن طريق التجشئات من المعدة)، وعندها تخرج ايضا كمية معينة من الحامض الى المريء وتسبب لكم الحرقة.

تناول بيتزا: خاصة البيتسا ذات الجودة الغير عالية!
التفسير: في بعض مطاعم ومحال البيتسا الرخيصة، يقومون بخلط الجبنة الصفراء، وجبنة الموتزاريلا ذات الجودة العالية، مع اجبان غنية بالدهون ورخيصة الجودة. تناول هذه الاجبان يمكن ان يؤدي الى تفاقم شعور الحرقة بعد الوجبة بسبب نسبة الدهون المرتفعة وجودة البروتين المنخفضة.

اكل المعكرونا مع صلصة الكريما
التفسير: تناول كمية عالية من الدهون، قد يؤدي الى اغلاق الفتحة التي تمر بها المواد الغذائية من المعدة الى الامعاء. وذلك يحفز حدوث تقلصات شديدة في المعدة من اجل تحليل كمية اكبر من الدهون. الاشخاص الذين لم يعتادوا على تناول كميات عالية من الدهون قد يشعرون في الحرقة والام حاد في البطن بعد تناول وجبة خفيفة تحتوي على الكثير من الكريما كالصلصة المضافة للوجبة.

واخيرا وليس اخرا. اليكم خرافة يمكن تحطيمها على الفور: الحليب لا يساعد في اطفاء الحرقة
الحرقة هي مشكلة تقض مضاجع الكثير من الناس. لا يمكن دائما منعها بواسطة تغييرات في النظام الغذائي على الرغم من ان تجنب تناول الاطعمة الدسمة، الحارة، الغنية بالتوابل والمشروبات الغازية يمكن ان يخفف بالتاكيد من هذه المشكلة.

الكثير من الناس يعتقدون ان شرب الحليب لدى الشعور بالحرقة هو الحل الامثل لتخفيفها واختفاءها تماما. مع ذلك، وعلى الرغم من الشعور الاولي بالهدوء الذي ياتي بعد شرب الحليب، قد يحدث في الواقع تفاقم في حدة الحرقة.
اتضح ان الحليب القاعدي يعادل الحمض الموجود في المعدة وايضا تلك التي تخرج لمنطقة المريء وتؤدي الى الحرقة.

على الرغم من ان معادلة الحموضة الاولى التي تحدث شعورا لطيفا، فان المعدة يجب ان تحافظ على مستويات حموضة بدرجة PH بين 2 - 3 (قيمة حمضية جدا)، ولذلك فان ردة الفعل لشرب الحليب يمكن ان يؤدي لزيادة افراز حمض المعدة الامر الذي من شانه ان يؤدي الى تفاقم المشكلة. ولذلك، في هذه الحالات، فان العلاج الدوائي الفوري هو الحل المفضل.[/b][/size][/color]