الغذاء والصحة (الكافيار الأخضر )


(جمال الدين عبد العظيم) #1

الكافيار الأخضر
من النباتات البحرية المميزة في شكلها وخصائصها والمشهورة في آسيا، أنه الكافيار الأخضر ويطلق عليه أيضاً العنب البحري، اسمه العلمي Caulerpa Lentillifera وهو عبارة عن نباتات صغيرة وتصنف ضمن مجموعة الحشائش البحرية، تكون خضراء لامعة ومحمّلة بحبّات صغيرة كروية ومعبأة كحبات العنب، يشاع استخدامه في اليابان، الفلبين، إندونيسيا، تايلاند، والفيتنام. يتم حصادها بعد شهرين من زراعتها ثم تغسل جيداً في مياه البحر للتخلص من الرمل والطين ثم يتم نقلها ليتم تعبئتها وإدخالها في بعض الصناعات الغذائية، ويصف بأنه أفضل صنف بحري يمكن الاستفاده منه في مجالات الصناعات الغذائية. لهذا النبات فوائد صحية وآثار جانبية لتناوله، لنتعرف عليها:

[COLOR=“Blue”][SIZE=“4”][B]فوائده الصحية

  • يحتوي على نسب كبيرة من المعادن كالمغنيسيوم، وبعض الفيتامينات كفيتامين A، وفيتامين C.

  • يعتبر علاجاً فعالاً عند الإصابة بالحرارة.

  • يقلل من ارتفاع ضغط الدم ويمنع النوبات القلبية.

  • يقمع تأثير الخلايا السرطانية.

  • يحتوي على عنصر اليود الأمر الذي يجعل منه جزءاً مهماً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية.

الآثار الجانبية

تحتوي بعض أنواعه على مادة سامة تسمى( caulerpicin)، وتسبب الشعور بالنعاس، الدوخة، ارتجاف وخدوش في الشفتين، لذلك يجب أن يتم اختيار هذه الأعشاب بعناية، حيث أنها تنتج السموم لحماية نفسها من الأسماك البحرية. وهذا يجعلها سامة وغير صالحة للاستهلاك البشري، وبذلك يجب تطهيرها وتنظيفها بشكل جيد.

يجب حفظها في درجات حرارة تتراوح بين 20 و 35 درجة مئوية، ويجب استهلاكه بسرعة لأنه حساس جداً للظروف الجوية، ولا يمكن للمرأة الحامل استهلاكه إلا بعض استشارة الطبيب خوفاً من تواجد بعض السموم التي قد تؤثر على صحتها وصحة جنينها.

يستخدم الكافيار الأخضر في تزيين الكثير من الأطباق، ويضاف لبعض أنواع السلطات، ويمكن أكله نيئاً أو مطبوخاً، وقد تم إدخاله لبعض الوصفات وأشهرها السوشي، وفطائر البطاطا.[/b][/size][/color]