الحوائط الحجرية


(اسامة52) #1

بناء الحوائط من الأحجار


[size=4] الحوائط من الحجر :
يلاحظ عند استعمال الأحجار الرسوبية ، أن توضع بحيث تكون الضغوط الواقعة عليها ، عمودية علي مستوي المرقد ، الطبيعي للأحجار ، ففي الحوائط عادة توضع الأحجار ، بحيث تكون مراقدها افقية ، و في العقود يجب أن يكون مستوي المرقد مارا بمركز العقد .

2- يجب أن تكون الحجارة مربوطة ، بعضها ببعض ، و أن تكون متينة ، بحيث تتحمل الأحمال الواقعة عليها ، بأمان ، .
3- تتوقف متانة البناء ، علي نوع و حجم الحجر ، المستعمل و علي سمك ، و نوع المونة المستعملة ، غشيمة و صغيرة ، كلما كان تحمل الحائط ، يتوقف علي قوة المونة ، و كلما كانت الأحجار منحوتة ، و ترقد فوق بعضها ، فإن قوة الحائط تتوقف علي قوة و نوع الحجر المستعمل .
4- يتم توضيب الحجر بموقع العمل ، بعد قطعه و نقله ، و تستعدل أوجه الحجر الأربعة ، المهمة في الانشاء ، و هي المرقدان و اللحامان ، مع تسوية الوجه الأمامي من الحجر ، حسب الطلب ، و الوجه الخارجي عادة يترك غشيما ، أو يسوي حسب الحا جة ، و يلاحظ عند النجت أن يكون المرقدان ، موازيان للمرقد الطبيعي للحجر .
5- يراعي قطع الحل في البناء ، و أن ترقد الأحجار أو الدبش ، فوق مونة مستمرة ، كما يجب أن تملأ اللحامات ، الأفقية و الرأسية ، و المستعرضة ( الداخلة في الحائط ) بالمونة ، علي أن تملأ الفراغات الداخلية ، بين الأحجار ، عند بناء الحوائط بالدبش ، بأحجار اصغر مقاسا ، و أن تغلف المونة جميع الأحجار ، و ألا يزيد سمكها علي 2 سم ، ( لأنه لو زاد سمك المونة ، عن حوالي 2 سم فإنها عند جفافها تنفصل عن الحجر الجيري ) .
6- يراعي في البناء بالدبش ، أن يوجد حجر رباط عرضي ، Bonder في كل حوالي 1 م2 ( كل واحد مترا مربعا ) من سطح الحوائط يظهر ، وجهي الحائطين المتوازيين .
7- يراعي عمل النواصي ، من حجر مهذب ، أو منحوت من الطوب ، و ذلك لأهميتها . [/size]