حكمة فى قصة (الملك والفتوى)


(محمد حمدى ناصف) #1



يُروى عن السلطان سليمان القانوني ( 1520-1566)
أنه أخبره موظفو القصر ،
باستيلاء النمل على جذوع الأشجار
في قصر طوب قابي

و بعد استشارة أهل الخبرة خلص الأمر
إلى دهن جذوعها بالجير

و لكن لم يكن من عادة السلطان أن يقدم على أمرٍ دون الحصول على فتوى من شيخ الإسلام


فذهب إلى أبي السعود أفندي بنفسه يطلب منه الفتوى ، فلم يجده في مقامه ، فكتب له رسالة شعرية يقول فيها

إذا دب النمل على الشجر ** فهل في قتله ضرر ؟
: فأجابه الشيخ حال رؤيته الرسالة قائلا

إذا نُصبَ ميزان العدل ** يأخذ النمل حقه بلا خجل

و هكذا كان دأب السلطان سُليمان ، إذ لم يُنفذ أمرا إلا بفتوى من شيخ الاسلام أو من الهيئة العليا للعلماء في الدولة العثمانية


تُوفي السُلطان في معركة - زيكتور - أثناء سفره الى فيينا
فعادوا بجثمانه الى إسطنبول ، وأثناء التشييع وجدوا أنه قد أوصى بوضع صندوق معه في القبر ، فتحيّر العلماء و ظنوا أنه مليء بالمال ، فلم يجيزوا إتلافه تحت التُراب ، وقرروا فتحه


أخذتهم الدهشة عندما رأوا أن الصّندوق ممتلئ بفتاويهم فراح الشيخ أبو السعود يبكي قائلا
لقد أنقذت نفسك يا سليمان ، فأي سماءٍ تظلنا … و أي أرضٍ تُقلنا إن كنا مخطئين في فتاوينا ؟





[CENTER]
منقول

[B]

[SIZE=4][COLOR=navy][B]ودى واحترامى

[/b][/color][/size]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
[/b][/center]


(طائطة) #2

موضوع متميز

الله يعطيك العافيه


(محمد حمدى ناصف) #3

.

[CENTER]التميز فى هذا المرور الطيب والعطر

[CENTER][SIZE=5]ودى واحترامى

[/size]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
[/center]
[/center]