حكمه فى قصة (اعد اكتشاف نفسك)


(محمد حمدى ناصف) #1

[SIZE=5][CENTER][CENTER]في إحدى أركان مترو الأنفاق المهجورة…

كان هناك صبي هزيل الجسم …

شارد الذهن … يبيع أقلام الرصاص …

ويشحذ الناس الإحسان إليه[B][COLOR=#444444][FONT=Tahoma]

[/font][/color][/b]مرَّ عليه أحد رجال الأعمال …

فوضع دولاراً في كيسه

ثم استقل المترو في عجله من أمره[/center]


وبعد لحظة من التفكير خرج من المترو مرة أخرى ،

وسارنحو الصبي … و تناول بعض أقلام الرصاص ،

[B] وأوضح للشاب بلهجة[COLOR=#444444][FONT=Tahoma]

[/font][/color]يغلب عليها الاعتذار أنه نسي التقاط الأقلام[/b]

التي أراد شراءها منه …

وقال: إنك رجل أعمال مثلي

[B][COLOR=#a040ff][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=blue]ولديك بضاعة تبيعها وأسعارها مناسبة للغاية

ثم استقل القطار التالي[/color][/size][/font][/color]

بعد سنوات من هذا الموقف وفي
[/b]

إحدى المناسبات الاجتماعية تقدم

شاب أنيق نحو رجل الأعمال وقدم

نفسه له قائلاً : إنك لا تذكرني

على الأرجح وأنا لا أعرف حتى

[B][COLOR=#a040ff][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=blue]اسمك ولكني لن أنساك ما حييت

إنك أنت الرجل الذي أعاد إلي احترامي [/color][/size][/font][/color][/b]

وتقديري لنفسي لقد كنت أظن

أنني (شحاذاً ) أبيع أقلام الرصاص

إلى أن جئت أنت وأخبرتني
أنني رجل أعمال

قال أحد الحكماء ذات مرة :


إن كثيراً من الناس وصلوا إلى أبعد

مما ظنوا أنفسهم قادرين عليه لأن

[B][COLOR=#a040ff][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=blue]شخصا آخر ظن أنهم قادرون على ذلك

يا ترى ماذا نظن أبناءنا قادرين على فعله ، [/color][/size][/font][/color][/b]

[B]بل وماذا نظن انفسنا[COLOR=#444444][FONT=Tahoma]

[/center]
[/font][/color][/b][/size][CENTER]

[SIZE=5]منقول

ودى واحترامى

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم[/size]
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته[/center]


(طائطة) #2

كم انت راق بطرحك
لاعدمنااك يالغلا


(محمد حمدى ناصف) #3

.

[CENTER]يسلم هذا المرور الطيب والعطر

[CENTER][SIZE=5]ودى واحترامى

[/size]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
بعدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته
[/center]
[/center]