السنن اليومية وفضلها " حافظوا عليها ففيها


(ايمان اصبيح) #1

[SIZE=“7”][FONT=“Arial”]فضل السنن اليومية

(1) سنة صلاة الفجر

  • فضلها:أنها أحب إلى الله تعالى وإلى الرسول-صلى الله عليه وسلم- من الدنيا وما فيها.
  • لحديث عائشة -رضي الله عنها- عن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها، لهما أحب إلي من الدنيا وما فيها .
    رواه مسلم (725)
  • وقتها: تصلى بعد آذان الفجر، وإذا لم يصلها بعد الآذان فليصلها بعد صلاة الفجر، وإن نام عن صلاة الفجر ثم صلى الفجر في الصباح فليصلها بعد الصبح.
  • وسنة الفجر: ركعتان فقط.
  • القراءة في الركعتين: يستحب أن يقرأ المسلم في الركعة الأولى منها : سورة الفاتحة وسورة الكافرون،
    وفى الركعة الثانية : سورة الفاتحة وسورة الإخلاص.
  • لحديث أبى هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-" قرأ في ركعتي الفجر ( قل يا أيها الكافرون ) و ( قل هو الله أحد ) رواه مسلم (776)

(2) صلاة الضحى

-فضلها:
1- أن الضحى صدقة تتصدق بها على جسدك: لحديث أبى ذر-رضي الله عنه -عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال " يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة, فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى.
رواه مسلم رقم(720)

  • السلامى :أى عظام جسد الإنسان ومفاصله.
    2- حفظ الله تعالى للعبد:
  • لحديث أبى ذر وأبى الدرداء -رضي الله عنهما- عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- في الحديث القدسي قال الله" ابن ادم: اركع لي من أول النهار أربع ركعات أكفك آخره.
    حديث حسن
    3- لايحافظ على الضحى إلا التائب:
  • لحديث أبى هريرة-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- " لايحافظ على صلاة الضحى إلا أواب، وهى صلاة الأوابين" .
    سلسلة الأحاديث الصحيحة(1994)
  • الأواب:أي التائب إلى الله تعالى.
  • وقتها: قال العلماء صلاة الضحى من بعد شروق الشمس بمقدار ربع الساعة، إلى قبيل آذان الظهر بمقدار ربع الساعة.
  • وأفضل وقتها عند اشتداد الحرارة:
  • لحديث زيد ابن أرقم-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- " صلاة الضحى حين ترمض الفصال" رواه مسلم( 748)
  • حين ترمض الفصال : أي تشتد حرارة الشمس.
    -عدد ركعاتها: الضحى ركعتين، أو أربع، أو ست، أو ثمانية: كما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصليها.
  • كيفيتها: تصلى ركعتين ثم ركعتين، أو أربع ركعات متصلات كصلاة الظهر، ثم أربع ركعات.

(3) سنة صلاة الظهر

  • لها أربع كيفيات وهى كالآتي :
    1- ركعتين بعد الآذان، وركعتين بعد الصلاة.
    2- أربع ركعات بعد الآذان، وأربع ركعات بعد الصلاة.
    3- ركعتين بعد الآذان، وأربع ركعات بعد الصلاة.
    4- أربع ركعات بعد الآذان،وركعتين بعد الصلاة.
  • وكل هذه الكيفيات من سنة النبي-صلى الله عليه وسلم-
  • فضل سنة الظهر:
  • عن أم حبيبة-رضي الله عنها- قالت: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول " من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار"
    صحيح رواه الترمذي(428)
  • ويستحب قضاء سنة الظهر البعدية بعد صلاة العصر: فقد صلاها الرسول-صلى الله عليه وسلم- بعد صلاة العصر لإنشغاله عنها.
  • لحديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين بعد العصر ، فسئل عنها فقال : ( يَا بِنْتَ أَبِى أُمَيَّةَ ، سَأَلْتِ عَنِ الرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعَصْرِ ، وَإِنَّهُ أَتَانِي نَاسٌ مِنْ عَبْدِ الْقَيْسِ فَشَغَلُونِي عَنِ الرَّكْعَتَيْنِ اللَّتَيْنِ بَعْدَ الظُّهْرِ ، فَهُمَا هَاتَانِ. متفق عليه

(4) سنة صلاة العصر

-عدد ركعاتها: أربع ركعات قبل صلاة العصر، ولا سنة بعد العصر.

  • فضلها:
  • عن ابن عمر- رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- " رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربع.
    حديث حسن رواه الترمذي رقم(430)

(5) سنة صلاة المغرب

  • عدد ركعاتها:
  • يصلى قبل الصلاة ركعتين، وبعد الصلاة ركعتين.

(6) سنة صلاة العشاء

-عدد ركعاتها:

  • يصلى قبل الصلاة ركعتين، وبعد الصلاة ركعتين.

فضل السنن اليومية

  • إذا صلى المسلم السنن اليومية فإن الله يبنى له بيتا في الجنة:
  • لحديث أم حبيبة-رضي الله عنها- قالت سمعت رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يقول" ما من عبد مسلم يصلى لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضة إلا بني الله له بيتا في الجنة. رواه مسلم رقم(728)
  • وحدد النبي-صلى الله عليه وسلم- الإثنتى عشرة ركعة في حديث آخر حيث قال فيه " أربع قبل الظهر، وركعتين بعد الظهر ، وركعتين بعد الغرب، وركعتين بعد العشاء ، وركعتين بعد الفجر. صحيح الترمذي

(7) الوتر
فضل الوتر

1- أن يكون المسلم من العباد الصالحين قال تعالى { وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما * والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما } سورة الفرقان(63-64)
2- أن الوتر سبب من أسباب التقوى

  • قال تعالى { إن المتقين في ظلال وعيون * اّخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين * كانوا قليلا من الليل ما يهجعون * وبالأسحار هم يستغفرون}
    3- أن الوتر أفضل الصلاة بعد الفريضة
  • لحديث أبى هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- " أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل. رواه مسلم
    4- أنه يقرّب العبد إلى الله تعالى ويكفر السيئات ويبعد عن الذنوب ويطرد المرض من الجسد:
  • لحديث أبى أمامة الباهلي-رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال " عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وهو قربة لكم إلى ربكم، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم، ومطردة للداء من الجسد.
    5- أنه سبب في دخول الجنة:
  • لقول النبى- صلى الله عليه وسلم- " إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها, وباطنها من ظاهرها, فقيل لمن يا رسول الله؟ فقال: لمن أطاب الكلام, وأطعم الطعام, وبات قائما والناس نيام. رواه الطبراني رقم(1243) وصححه الإمام الألباني.
    6- قرب العبد من الرب:
  • لحديث عمرو بن عبسة قال- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- " أقرب ما يكون الرب في جوف الليل الآخر, فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن. الترمزي
    7- أن الوتر سبب في زيادة الحسنات:
  • لحديث عبد الله بن عمرو بن العاص-رضي الله عنهما- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- " من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين"
    السلسلة الصحيحة رقم (224)
  • قام بعشر آيات: أي صلى بها بالليل.
  • المقنطرين: هم الذين جاؤا بقناطير من الحسنات.
    8- أنه سبب في شكر العبد ربه:
  • لحديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان النبى-صلى الله عليه وسلم- يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه فقلت يا رسول الله: لم تصنع هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال " أفلا أكون عبدا شكورا.
    رواه البخاري رقم(4837)
    9- أن الوتر سبب في محبة الله تعالى:
  • لقول النبي-صلى الله عليه وسلم- “إن الله وتر يحب الوتر” مسلم

وقت الوتر

  • يبدأ وقت الوتر من بعد صلاة العشاء إلي آذان الفجر الثاني:

  • لحديث أبى بصرة الغفاري -رضي الله عنه – قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- " إن الله زادكم صلاة وهى الوتر فصلوها فيما بين العشاء إلي صلاة الفجر.
    السلسلة الصحيحة رقم(108)

  • وصلاة الوتر يصليها المسلم قبل النوم، أو ينام ثم يستيقظ فيصليها قبل آذان الفجر وذلك هو الوقت الأفضل:

  • لحديث جابر-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- " من خاف ألا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل فان الصلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل .
    لا تنسوا أن تصلوا هذه السنن

منقول
[/font][/size]


(الشوره) #2

بارك الله فيكى


(ايمان اصبيح) #3