قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ


(slaf elaf) #1

[CENTER]

يغضب بعض المؤمنين الصالحين من توجيه اللوم إليهم عند حدوث مصيبة من المصائب، ويتعلَّلون بعِلَلٍ شتَّى كلها يهدف إلى تبرئة الذات من الخطأ؛ فبعضهم يقول: إنَّ الوقت ليس مناسبًا للعتاب؛ لأننا في مصاب.

وبعضهم يقول: مِن الأفضل أن نُوَجِّه اللوم إلى الظالمين المعتدين بدلًا من جلد الذات. وبعضهم يُبَرِّر الأخطاء، ويلتمس الأعذار، ولسان حاله يقول -وإن كان لا يُصَرِّح-: نحن قومٌ بلا خطايا.

ويعتقد أن “الدنيا” قد تلعب بالصحابة؛ لكنها لا تلعب أبدًا به أو بإخوانه وقادته، وبعضهم يصبُّ جام غضبه على اللائم، وقد يتَّهمه بالخيانة أو التخاذل أو الجهل، وبعضهم له مبرراته الأخرى التي لا تنتهي.

خلاصة الأمر أن المصابين لا يُريدون أن يسمعوا أنهم “من المحتمل” أن يكونوا هم أحد الأسباب في المشكلة.

وليس معنى البحث عن الأخطاء أن الظالم معذور في ظلمه للناس، أو أن الله عز وجل سيعفيه من العقاب ما دام أن المظلومين أخطئوا، ولكن هذه ليست قضيتنا في الواقع؛ إنما قضيتنا هي الخروج من المأزق، وخروجنا من المأزق لن يكون باستجداء العدل من الظالمين، وإنما يكون “بالعمل” على إصلاح الذات؛ حتى نكون أهلًا لأن يرفع اللهُ عز وجل الغُمَّة عنَّا، وهذا يحتاج إلى مكاشفة ومحاسبة وإنابة وتوبة.

إنَّ الله عز وجل خاطب المخطئين في غزوة أحد خطابًا كاشفًا وسريعًا -وفي وقت المصيبة- كشف به عن خبايا القلوب، وقَصَرَ السبب في المصيبة على المؤمنين، فقال: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران:165]، والخطاب كان موجَّهًا لخير الناس بعد الأنبياء، وكانت مخالفتهم في الواقع بسيطة للغاية إلى جوار مخالفات الأجيال اللاحقة، ولم يتكبَّر أحدهم عن سماع هذه المكاشفة، فما بالنا اليوم نغضب ونتعصَّب إذا أشار أحدٌ -ولو بالتلميح اللطيف- إلى “احتمال” أن نكون سببًا في المصيبة؟!

إننا -والله- لا نُوَجِّه اللوم إلا بدافع الحبِّ، ولا نتحدَّث عن الأخطاء إلا بنيَّة الإصلاح، ولا نُشير إلى أسباب المصائب إلا لإيماننا أن الأمل في رفع الغُمَّة كبير، ولو كنا نشعر بأن الجيل لا يمكنه حمل أمانة الدين بنجاح لكان السكوت أولى، ولكننا نؤمن بأن الخير لا ينقطع في هذه الأُمَّة، وأن الله غالبٌ على أمره، وأن المصلحين المتمسِّكين بالكتاب والسُّنَّة لن يخذلهم الله أبدًا؛ قال تعالى: {وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ} [الأعراف:170].
[/center]