مشايخ السلاطين


(الشوره) #1

[FONT=Arial][SIZE=4][COLOR=Indigo]

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالي
" إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الْكِتَابِ  وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي  بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوْمَ  الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ "

قال رسول الله صلي الله عليه و سلم " أخوف ما أخاف على أمتي بعدي الأئمة المضلون ".

إلى الذين يزعمون أنهم سلفيون وأثريون .. وأنهم على نهج النبي ? وسنته .. وهم ليسوا كذلك ..!

إلى الذين يهون عليهم العيش في السهول .. وبين الحفر .. ويستصعبون العيش في الجبال .. والارتقاء إلى القمم العوالي ..!
إلى الذين أصبحت العزة بالنسبة لهم حكايات وقصص تُروى عن الأجداد .. لا يعرفون من طعمها ولونها وواقعها شيء!
وايضا الي هؤلاء المضللين الذين لا يزالون ينظرون إلى هؤلاء الشيوخ على  أنهم من علماء الأمة، الحريصين على نصرة الدين .. وعلى أنهم مع الأمة وليس  ضدها 

إلى الذين فتنهم منطق هؤلاء الشيوخ وبعض ما قالوا ..!
إلى هؤلاء الذين لا يزالون يشدون الرحال الي هؤلاء الشيوخ ليستمعوا  اليهم ظناً منهم أن يجدوا عندهم ما ينفعهم في دينهم ودنياهم ..!
إلى كل من يجهل هؤلاء الشيوخ .. ولا يعرفهم !

 عندما يرضى العالِم لنفسه أن يكون بوقاً للطواغيت الظالمين .. يبرر  ظلمهم وكفرهم ويزينه في أعين الناس .. بعبارات الإطراء والولاء والفداء .. ويمنع من جهادهم والإنكار عليهم ..  فإنه مباشرة يفقد دوره الريادي القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين  ضلوا وأضلوا .. ويكون مثله في ذلك مثل سحرة فرعون قبل أن يقولوا ? آمَنَّا  بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى ?.

عندما يرضى لنفسه أن يعمل كشاهد زورٍ .. فكل ما يصدر عن الطاغوت .. وكل  ما يصب في خدمته  ..  فهو شين وباطل .. عندما يكون العالم كذلك .. فإنه مباشرة يفقد دوره الريادي  القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين ضلوا وأضلوا ..

عندما يسخِّر العالِم علمه وما يحفظ من نصوص شرعية لإحقاق باطل أو  إبطال حق قربة للطواغيت الظالمين .. طمعاً بالفتات الذي بين أيديهم .. فإنه  مباشرة يفقد دوره الريادي القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين ضلوا  وأضلوا

عندما يرضى العالِم لنفسه أن يكون الأداة التي يؤدب بها الطاغوت  مخالفيه ومعترضيه .. أو أن يكون عبارة عن كاسحة ألغام تزيل كل عقبة تعترض  الطاغوت وتعترض نظامه .. فإنه حينئذٍ مباشرة يفقد دوره الريادي ـ المناط به  ـ في قيادة البلاد والعباد .. ليصبح من التبع الذين ضلوا وأضلوا ..

عندما يتحول العالم إلى عقبة كأداء تمنع الشعوب من التغيير إلى الأفضل  .. ومن العمل والانطلاق من أجل حياة أفضل .. لتحيل بينهم وبين أن يستأنفوا  حياة إسلامية راشدة على منهاج النبوة .. فإنه مباشرة يفقد دوره الريادي  القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين ضلوا وأضلوا ..

عندما ينظر الداعية إلى مصالح الأمة من خلال مصلحته  فإن سلم  من الشر والأذى فقد تحققت المصلحة عنده وإن كانت  الأمة تعيش حالات من القهر والتعذيب والفقر والجوع .. فالأمة هو، وهو الأمة  .. فإنه مباشرة يفقد دوره الريادي القيادي المناط به، ليصبح من التبع  الذين ضلوا وأضلوا .

عندما يتحول الداعية – ولو بلسان الحال – إلى شخص لا يمكن أن يُسأل عما  يفعل، أو يُحاسب أو يعقب عليه في شيء .. فإنه مباشرة يفقد دوره الريادي  القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين ضلوا وأضلوا ..

عندما يصبح الداعية بوقاً يدافع عن الطغاة المجرمين، لا هم له سوى كيف  يزيـن حالهم وصورتهم في أعين الناس .. فإنه مباشرة يفقد دوره الريادي  القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين ضلوا وأضلوا

عندما لا يقبل ولا يطيق أن يرى له مخالفاً أو معارضاً فيما يقول أو  يفعل، وفي حال وجد له المخالف أو المعارض فهو لا يتورع أن ينتهك حرماته، أو  ينزل به وبساحته – زوراً وبهتاناً - كل نقيصة ومشينة .. فإنه مباشرة يفقد  دوره الريادي القيادي المناط به، ليصبح من التبع الذين ضلوا وأضلوا ..

سيعرف القارئ حقيقه هؤلاء الدعاة وكيف انه لم يعد يُقلقهم منظر  الطواغيت وهي تُعبد من دون الله تعالى، ولم يعد يثير حفيظتهم علو الشرك  وانتشاره بكل ضروبه وأنواعه .. فهم ألفوا المنكر حتى استساغوه واستعذبوه،  واستساغوا العيش معه ..

اصبحوا للطاغوت عصاته وأداته التي يُسكت بها الناس كلما دار حديث فيما بينهم حول جدية إيمان وإسلام طغاة الحكم الظالمين ..

عندما يأتي المنكر والكفر من جهة الطاغوت .. لا تسمع  لهذا الصنف من الشيوخ والدعاة صوتاً ولا همساً .. صم بكم عمي لا يسمعون  ولا يُبصرون !


بينما في المقابل ترى لهم ألسنة حِداداً .. لا تعرف  الرحمة ولا الشفقة .. وفقهاً لا يعرف التأويل ولا يُقيل العثرات ولا  الكبوات .. ضد كل من يقف في وجه الطاغية ويُسمعه كلمة حق ..

فهم على المستضعفين من أهل القبلة المخالفين لهم أشداء فظاظ، يسيئون  بهم الظن لأدنى ذنب أو انحراف أو اجتهاد، ويحملون عليهم جميع النصوص التي  تراعي الظاهر دون اعتبار القصد والباطن، فيفسقونهم ويجرمونهم …??

بينما تجدهم على طواغيت الكفر والردة ومن والاهم رحماء شفقاء، يجادلون  عنهم ويتكلفون –رهبة أو رغبة- التأويل لهم ويوسعونه بما لا يقبله نقل ولا  عقل، ويحملون عليهم جميع النصوص التي تراعي اعتبار القصد والباطن…??


فئه لو سُلطت على أي دينٍ أو أمة من الأمم غير دين الإسلام وأمة  الإسلام .. لكانت كفيلة بأن تقضي على هذا الدين وتلك الأمة بأشهر معدودات  ..
ولذا فإن من الكذب والدجل في دين الله أن يقال ) لحوم العلماء مسمومة ) ليست مسمومة بإطلاق.. بل بعضها من اللحم الحلال ..

عندما يخون العالم أمته ويسكت عن الكفر والخيانة بل ويبررها للحكام  ويوجد الأعذار للحكام للاستمرار في أفعالهم .. فحينئذ نقول ليس هناك حرمة  في الاسلام لغادر أو خائن للأمة .

فكتمان العلم والسكوت على الباطل أسوأ جريمة.. وقد قال الله تعالى ( لا  يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ) فكيف بمن ظلم الإسلام وحرفه  وجعله مطية لأهواء ورغبات الحكام ..

فلحومكم حلال ومباحة لكل من أراد فضحهم وتبيين كذبهم على الله ورسوله.. لأن جنايتهم في حق الأمة وحق الإسلام من أبشع الجرائم ..

والباطل الذي كرسوه بمنظومتهم المتهالكة وهي الأداة والوسيلة الفعالة  التي استخدمها الطواغيت لدك كل معالم الإسلام في البلد.. فأخرجوا لنا دينا  جديدا مشوها نسبوه زورا وبهتانا لشيخ الاسلام بن تيمية وللإمام أحمد بن  حنبل..

فما أسهل إطلاق لقب خائنين على هؤلاء الشيوخ الذين يكرسون كل الظلم  والفجور والكفر الذي استبيحت الأمة به بل ويجعلون لهذا الفجور غطاء شرعيا  يزعمون بعدها أنه عين ما يرضي الله .

فالعالم له خصائص وصفات أهمها وأعلاها وأجلها أن يدور ـ ظاهراً وباطناً  ـ مع التوحيد حيث دار .. يشهد بالتوحيد .. ويدعو إلى التوحيد .. ويأمر  بالتوحيد .. ويعلم التوحيد .. !

ومتى خرج عن ذلك الوصف ـ بقليل أو كثير ـ خرج من دائرة العلماء .. ومن  وصف العلماء، والدليل على ذلك قوله تعالى شَهِدَ اللهُ أنه لا إله إلا هو  والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيزُ الحكيم (.

اما هؤلاء فانهم يجعلون الحديث عن التوحيد حق الله تعالى على العباد،  والذي يتضمن الكفر بالطاغوت، بأنه فتنة ينبغي اجتنابها، وعدم تعريض شباب  الصحوة لها.. ولا أدري أي صحوة وأي شباب يريدون من دون التوحيد الذي يكسب  الأمة المنعة والقوة ضد كل ما يتهددها من خطوب وأخطار ؟!

لذا لا غرابة لو رأيت أكثر شباب الصحوة هؤلاء يعبدون الله على حرف،  فإذا أصابتهم مصيبة في الله انقلبوا على أعقابهم، خسروا الدنيا والآخرة ..!

وبعضاً منهم ـ رغبة أو رهبة ـ تراه يعتكف العمر على تدريس الناس الفقه  والرقائق، وأن الله غفور رحيم، مع علمه أن أكثر من يدرسهم واقعون ـ ولو  بوجه من الوجوه ـ بالشرك وبعبادة الطاغوت من دون الله..!

فليس من منهاج الأنبياء في الدعوة إلى الله  الانشغال بالفروع وتشعب المسائل قبل بيان أصل الأصول الذي لا يصح عمل ولا  يقوم بناء صحيح من دونه، ألا وهو التوحيد حق الله على العباد ..

وهذا المستفاد من توجيه النبي ? لمعاذ عندما أرسله إلى اليمن وأمره بأن  يدعو الناس أولاً إلى التوحيد وعبادة الله قبل أن يدعوهم إلى أي ركن آخر  من أركان هذا الدين ..

وبعضاً منهم يتكلم عن العقيدة والتوحيد، ولكن بطريقة منقوصة وملتوية، تخدم الطواغيت وتبرر لهم كثيراً من الكفر ..

لا إله إلا الله لا تقبل عندهم إلا إذا كانت لا تعارض مصالح طواغيت  الحكم .. أما إذا جاءت لا إله إلا الله مغايرة لمصالح وسياسات الطواغيت  رُدت بزعم عدم الوقوع في الفتنة .. هذا الذي يقوله الناس عنكم .. هذا الذي  يتناولونه في مجالسهم العامة والخاصة ..

تُصاب الأمة بألف مُصاب ومصاب .. وتُذبح من الوريد إلى الوريد ..  وتُنتهك حرمات الله جهاراً نهاراً .. ومع ذلك لا تكاد تسمع لدعاة الضلالة  هؤلاء صوتاً ولا همساً .. ولا يتحرك لهم عِرق غضب .. فمات فيهم الغضب لله  .. وكأن ما يجري للأمة لا يعنيهم ولا يخصهم ..

بينما لو مُس عرش الطاغوت ونظامه بنوع أذى أو ضرر .. انبروا ـ بكل حماس  وقوة ـ ليظهروا لنا مهاراتهم الخارقة في النفاق والتضليل والتلفيق ..  والخطابة والوعظ والإرشاد .. ليضلوا العباد .. وليذودوا ويُناضلوا عن  الطاغوت وعرشه ..

أسرع غضبهم ونفيرهم .. وما أكثر ندواتهم .. إذا ما انتهكت حرمات  الطاغوت .. أو مُست بنوع أذى .. بينما عندما تُنتهك حرمات الله .. وحرمات  عباده ـ وما أكثر ما تُنتهك ـ لا تجد لهم حراكاً ولا همساً .. وكأنهم في  عداد الأموات لا الأحياء ..? قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ  ?المنافقون:4.

رحم الله ابن المبارك القائل:
وهل أفسدَ الدينَ إلا الملوكُ ………. وأحبارُ سُوءٍ ورُهبانُهَا

و ما اجمل ما قال بن المبارك :
يا جاعل العلم له بازيا ………….. يصطاد أموال المساكين
احتلت للدنيا ولذاتها ……………. بحيلة تذهب بالدين
فصرت مجنوناً بها بعدما ………. كنت دواء للمجانين
أيـن روايـاتك فيمـا مضى ……… عـن ابن عون وابن سيرين
ودرسـك العـلــم بأثـاره …………. فـي تـرك أبواب السلاطين
زل حمـار العلـم في الطين ……… لـما تبــع الـدين بالدنـيـ            [/color][/size][/font]

(mido328) #2