تحذير العلماء السلفيين من القصاصين


(mido328) #1

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد ،،،
إن مما حل علينا في هذا الزمان بعض من الناس يقال لهم علماء أو دعاة أو وعاظ وهم في الحقيقة ليسوا كذلك بل هم من جملة القصَّاصين الذين يرتادون المساجد وأماكن تجمع الناس وقد حذَّرمنهم السلف أشدَّ تحذير لما يعود على الأمة الإسلامية بسببهم من أضرار جسيمة في دينهم وبخاصة كبار السن والنساء وفي هذه الوريقات سنبين من هم القصَّاص الذين حذر منهم السلف الصالح :
معنى القصص :
القصص- بالفتح- الخبر المقصوص ، وضع موضع المصدر حتى صار أغلب عليه ، وفي الاستعمال : هو فن مخاطبة العامة بالاعتماد على القصِّة .
سؤال قد يطرأ على البعض :
قد يقال إن هؤلاء القصِّاص يذكرون ويعظون الناس حتى يقربونهم إلى الله بالقصص فلماذا ينكر عليهم وهم يفعلون الخير ؟
فنقول : " الموعظة هي مرادفة للفظ التذكير إنما كانت في شرع الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بياناً لأحكام الشريعة وترغيباً فيها وترهيباً من تجاوز حدود الله فيها قال الله تعالى : ( وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)(البقرة: من الآية231) والحكمة هي السنة وقال الله تعالى عن قصص الوحي في القرآن : (وَكُلّاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) (هود:120)وفي قصص الوحي اليقيني ما يغني الداعي إلى الله على منهاج النبوة عن قصص الفكر الظني " من كتاب مهذب تحذير الخواص من أكاذيب القُصاص [ص6ٍٍ].
أثر القُصاص السئ :
" استطاع هؤلاء القُصَّاص أن يؤثروا على العامة تأثيراً سيئاً ، ويتمثل هذا الأثر في أن حقيقة الإسلام قد شُوِّهت في أذهانهم بسبب ما يسمعون من أولئك القصَّاص ؛ فاعتقدوا البدعة سنة ، والسنة بدعة وأصبحت الأكاذيب عندهم ممزوجة بنصوص الدين الثابتة ، وشاعت بين العامة بسبب القُصَّاص الأحاديث الموضوعة والضعيفة ".
ولذلك فإن العوام ودعاة الابتداع كانوا ابتدأً معارضين لكل مصلح صادق من الدعاة والعلماء ، وقد أشاد ابن قتيبة رحمه الله إلى أثرهم السئ فقال : " فإن القُصَّاص يُمِيلُون وجوه العوام إليهم ، ويستدرُّون ما عندهم بالمناكير والغريب والأكاذيب من الأحاديث ومن شأن العوام القعود عند القاص ما كان حديثه عجيباً خارجاً عن فِطَر العقول ، أو كان رقيقاً يحزن القلوب ويستغزر العيون " ومن استعراض الأحاديث الشائعة بين عامة الناس نجد أن معظم الأحاديث الباطلة إنما سمعوها من القصَّاص . ولذلك تراهم رغبة في قبول السامعين لهم يسارعون في ابتغاء مرضاة العامة وسرورهم أكثر من حرصهم على تقويمهم وعلى تعليمهم حتى أضحى القاص كالمُغَنِّي الذي لا هم له إلا إطراب السامعين إن هؤلاء القصاص قوم مهمتهم الكلام ، وغايتهم أن يستحوذوا على إعجاب السامعين .
القصَّاص والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم بذكر الأحاديث الضعيفة والموضوعة

قال الدارقطني في مقدمة " كتاب الضعفاء والمتروكين " : توعد صلى الله عليه وسلم بالنار من كذب عليه بعد أمره بالتبليغ عنه ففي ذلك دليل على أنه إنما أمر أن يبلغ عنه الصحيح دون السقيم والحق دون الباطل لا أن يبلغ عنه جميع ما روى لأنه قال صلى الله عليه وسلم :" كفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ماسمع " أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة فمن حدَّث بجميع ما سمع من الأخبار المروية عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يميز صحيحها وسقيمها وحقَّها من باطلها باء بالإثم وخيف عليه أن يدخل في جملة الكاذبين على رسول الله صلى الله عليه وسلم بحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه منهم في قوله :" من روى عني حديثاً يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين " فظاهر هذا الخبر دال على أن كل من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً وهو شاك فيه : أصحيح أو غير صحيح ؛ يكون كأحد الكاذبين لأنه صلى الله عليه وسلم قال :" من حدث عني حديثاً وهو يرى أنه كذب …" ولم يقل : وهو يستيقن أنه كذب .
الأحاديث والآثار الدالة على الحذر من القُصَّاص

1- قال صلى الله عليه وسلم :" سيكون في آخر الزمان أناس من أمتي يحدثونكم بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم" ذكره مسلم في خطبة كتابه من حديث أبي هريرة وهو صحيح على شرط الشيخين . قال الحافظ زين الدين العراقي في كتابه المسمى بـ[ الباعث على الخلاص من حوادث القُصَّاص]: ثم إنهم- يعني القُصَّاص ينقلون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير معرفة بالصحيح والسقيم قال : وإن اتفق أنه نقل حديثاً صحيحاً كان آثماً في ذلك ؛ لأنه ينقل مالا علم له به وإن صادف الواقع كان آثم
2- روى الطبراني عن خبَّاب بن الأرت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إن بني إسرائيل لما هلكوا قصُّوا" قال : فأشار عمر إلى تميم أنه الذبح لما يخشى عليه من الترفع عليهم والإعجاب بنفسه .
يقول الشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة “ج/3” وأقول: ومن الممكن أن يقال : إن سبب هلاكهم اهتمام وعَّاظهم بالقصص والحكايات دون الفقه والعلم النافع الذي يعرِّف الناس بدينهم فيحملهم ذلك على العمل الصالح لمَّا فعلوا ذلك هلكوا وهذا شأن كثير من قصَّاص زماننا الذين جل كلامهم في وعظهم الاسرائيليات والرقائق والصوفيات نسأل الله العافية .
3- وروى الطبراني ، عن عمروبن زرارة قال :" وقف علىَّ عبدالله بن مسعود وأنا أقص ، فقال :" ياعمرو لقد ابتدعت بدعة ضلالة أو إنك لأهدى من محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابة فقال عمرو بن زرارة : فلقد رأيتهم تفرقوا عني حتى رأيت مكاني مافيه أحد . قال الحافظ زين الدين :" ثم إنهم ينقلون حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير معرفة بالصحيح والسقيم " قال :" ولو نظر أحدهم في بعض التفاسير المصنفة لا يحل له النقل منها ؛ لأن كُتُب التفاسير فيها الأقوال المنكرة والصحيحة ومن لا يميز صحيحها من منكرها لا يحل له الاعتماد على الكتب قال : وليت شعري كيف يقْدُم من هذه حاله على تفسير كتاب الله ؟ أحسن أحواله أن لا يعرف صحيحه من سقيمه .
4- وأخرج ابن أبي شيبة والمروزي عن ابن عمر قال :" لم يقص على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا عهد أبي بكر ولا عهد عمر ولا عهد عثمان ، إنما كان القصص حيث كانت الفتنة .
5- وأخرج المروزي عن سالم أن ابن عمر كان يُلقَى خارجاً من المسجد فيقول :" ما أخرجني إلا صوت قاصكم هذا ".
6- وأخرج ابن أبي شيبة عن جرير بن حازم أبي النضر قال :" سأل رجل محمد بن سيرين : ماتقول في مجالسة هؤلاء القُصَّاص ؟ قال : لا آمرك به ، ولا أنهاك عنه . القصص أمر محدث أحدثه هذا الخلق من الخوارج .
7- وأخرج أحمد في [ الزهد] عن أبي المليح قال :" ذكر ميمون القصَّاص فقال : لا يخطئ القاص ثلاثاً … إمَّا أن يسمن قوله بما يهزل دينه – وإمَّا أن يعجب بنفسه – وإمَّا أن يأمر بما لا يفعل .
8- قال ابن الحاج في [ المدخل] مجلس العلم …المجلس الذي يذكر فيه الحلال والحرام واتباع السلف لا مجالس القصَّاص فإن ذلك بدعة . وقد سئل مالك- رحمه الله- عن الجلوس إلى القصَّاص فقـال : " ما أرى أن يجلس إليهم اً بإقدامه على ما لا يعلم .
وإنه ليجلس إلى الرجل العالِم الساعة فما يقوم حتَّى يفيد منه شيئاً .

9 ـ أخرج الخطيب في الجامع (2/164-165 رقم 1500 ) عن أيوب أنه قال : ما أمات العلم إلا القصاص ، إن الرجل ليجلس إلى القاص برهة من دهره فلا يتعلق منه بشئ ،
وإن القصص لبدعة .
ذكر في كتاب [ القُصَّاص والمذكرين] تأليف الحافظ أبي الفرج ابن الجوزي وفيه فوائد لم يتقدم لها ذكر قال في أوله :
سأل سائل فقال : نرى كلام السلف يختلف في مدح القصَّاص وذمهم فبعضهم يحرض على الحضور عندهم وبعضهم بنهى عن ذلك ونحن نسأل أن تذكر لنا فصلاً يكون فصلاً لهذا الأمر .
فأجبت:" إنما كره بعض السلف القصص لأحد ستة أشياء :
أ‌- أن القوم كانوا على الإقتداء والإتباع فكانوا إذا رأوا ما لم يكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنكروه .
ب‌- أن القصص لأخبار المتقدمين يندر صحته .
ت‌- أن التشاغل بذلك يشغل عن المهم من قراءة القرآن ورواية الحديث والتفقه في الدين .
ث‌- أن في القرآن من القصص وفي السنة من العظة ما يكفي عن غيره ممَّا لا يتيقن صحته .
ج‌- أن أقواماً قصُّوا فأدخلوا في قصصهم ما يفسد قلوب العوام .
ح‌- أن عموم القُصَّاص لا يتحرون الصواب ولا يحترزون من الخطأ لقلة علمهم وتقواهم .
ثم أخرج بسنده عن جرير بن حازم قال : سأل رجل محمد بن سيرين عن القصص فقال : بدعة إن أولما أحدث الحرورية القصص- والحرورية هم الخوارج - .
قال : ولمَّا أظهرت الخوارج القصص وأكثرت منه كُرِه التشبه بهم .

قال الدكتور محمد الصبَّاغ في كتابه " تاريخ القصاص" نقلاً من محقق كتاب " المذكرة والتذكير والذكر" ص/30 بتصرف : " وقد يظن ظان أن موضوع إفساد القصَّاص لم يعد موجوداً الآن وإنما هو أمر تاريخي بحت لا يتصل اليوم بواقع الحياة والناس وهذا ظن خاطئ بعيد عن الصواب ذلك لأن هؤلاء القصَّاص ما زالوا مع الأسف موجودين بأسماء أخرى يعيثون في الأرض فساداً ولئن كان المخادعون الدجالون يظهرون تحت عنوان ( القصَّاص) فيما مضى فإنهم يظهرون في أيامنا هذه تحت عنوان ( الداعية) و(الموجه) و( المربي) و ( الأستاذ) و ( الكاتب) و ( المفكر) … وما إلى ذلك من الألقاب الرنَّانة ويبدو أن المجاملة التي ليست في محلها ساهمت في تأخير كشف حقيقة هذا النَّفر …
فما يزال كثير من الناس لا يعرفون هؤلاء القوم على حقيقتهم ويخلطون بين هؤلاء الجهال وبين الدعاة إلى الله الواعين الصادقين " أهـ
أخواني الأحبة بعد أن عُرض عليكم بعضاً من الأدله من أقوال السلف في ذم القُصَّاص الذين قد فَتَنُوا الأمة بجهلهم فقد يحضر للقاص الآلاف المؤلَّفة ولا يحضر للعالم المتبحر في العقيدة وفي أمور الدين إلاَّ القليل القليل النادر فياليت قومي يعلمون !!!