استخدم اليهود سلاح المرأة


(محمد الميانى) #1

[CENTER][CENTER][CENTER][B][FONT=Times New Roman][SIZE=5][COLOR=#008C00]
بسم الله الرحمن الرحيم

المرأة اليهودية مشهورة بأنها لا ترد يد لامس، وتفترش عرضها في سبيل الحصول على منفعة ما، واليهود يعتمدون على المرأة اعتماداً كبيراً من أجل غاياتهم ومطامعهم وكلنا يعلم كيف استخدم اليهود سلاح المرأة في الغواية والإيقاع بالجواسيس في مختلف بقاع الدنيا، أو في ابتزاز وتهديد من يريدون إخضاعهم لأي سبب أو فكرة
[/color]
وقصص النساء اليهوديات اللائي استخدمن بعناية وحرفية ومهنية بالغة للإيقاع بمشاهير القادة في العالم، أو للتوصل لأسرارهم بإغوائهم أو حتى بطرحهن بدقة فائقة في طريق ذاك السياسي أو الزعيم ويسلمن على يديه إن أهمه ذلك، ويتزوجها ويحميها وهى يهودية جاسوسة أو مدسوسة، وتمر الأيام وتنكشف الحقائق العجيبة، وقد استيقظ العالم منذ سنوات على قصة أشهر أحد القواد المسلمين الذين ألقوا الرعب في قلوب العالم الغربي وهو يتزوج امرأة أسلمت كانت يهودية في الأصل فأسلمت وعاشت معه سنة أو أكثر ثم انفصلا بعدها ونشرت المرأة العديد من خبايا أسراره وحياتها معه وربحت من وراء ذلك شهرة هائلة وثروة طائلة مع تشويه متعمد لسير هؤلاء الأفراد

والحقيقة أن تجارة الدعارة والجنس التي يسيطر عليها اليهود تكاد تكون أكبر تجارة في الدنيا بعد تجارة السلاح والتي يسيطر عليها اليهود أيضاً، وهم اليوم أصحاب بيوت الدعارة في العالم، وأصحاب المحطات الفضائية والمجلات الجنسية التي تعد بالآلاف، وهم ناشرو الانحلال الجنسي والخلقي في كل مكان في العالم الواقعي والعالم الإفتراضى من المواقع الجنسية على الإنترنت وغيرها، وأمكن اليهود منذ أيام قليلة أن يقنعوا فتاة شرقية شهيرة مسلمة مقيمة بأوروبا تحت ستار الحرية أن تنشر صوراً عارية لها بأشهر مجلات العرى، وقالوا أخيراَ تحررت المرأة المسلمة فمن الحجاب إلى البلاى بوئ

وفى دولة إسرائيل عشرات القرى لا تخضع في علاقاتها الجنسية لنظم الزواج، وإنما تقوم العلاقات بين الرجال والنساء على الإباحية المطلقة، وكلنا يعرف ماذا كانت تفعل بناتهم لإغواء شبابنا في الأماكن السياحية الشهيرة في مصر والعالم العربي بل وفى العالم كله[/size]
[/font][/b]

[/center]
[/center]

[/center]