العبادة التي يريدها ويحبُّها الله عزَّ وجل منا


(mido328) #1

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في “العبودية”: "العبادة هي: اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه، من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة.

فالصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، وصدق الحديث، وأداء الأمانة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، والوفاء بالعهود، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والجهاد للكفار والمنافقين، والإحسان للجار واليتيم، والمسكين، وابن السبيل، والمملوك من الآدميين والبهائم، والدعاء والذكر والقراءة، وأمثال ذلك من العبادة.

وكذلك حب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وخشية الله تعالى، والإنابة إليه سبحانه وتعالى، وإخلاص الدين له جلَّ جلاله، والصبر لحكمه ملك الملوك، والشكر لنعمه تعالى، والرضا بقضائه تعالى، والتوكل عليه سبحانه وتعالى، والرجاء لرحمته سبحانه وتعالى، والخوف من عذابه سبحانه وتعالى، وأمثال ذلك، هي من العبادة لله الواحد الأحد.

وذلك أن العبادة لله تعالى هي: الغاية المحبوبة له والمرضية له التي خَلَق الخلق لها، كما قال الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}…[الذاريات:56].

وَبهَا أرسل جَمِيع الرُّسُل كَمَا قال نوحٌ عليه وعلى نبينا وجميع الأنبياء الصلاة والسلام لقومه: {اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}..[الأعراف:59].

وكذلك قال هودٌ وصالحٌ وشُعَيبٌ وغيرهم عليهم وعلى نبينا وجميع الأنبياء والرسل الصلاة والسلام لقومهم، وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ}..[النحل: 36].

وقال الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ}…[الأنبياء:25].

وقال الله تعالى: { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}…[الأنبياء: 92]، كما قال الله تعالى في الآية الأخرى: { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ. وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ}…[المؤمنون:51-52]".

فمهمَّتنا في هذه الدنيا، ورسالتنا العظمى: أن نحقِّق العبودية لله وحده؛ من توحيده، وعبادته بما افترضه علينا من الصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، والصدقة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر… إلخ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله تعالى أيضًا: "والعبادة أصل معناها الذل أيضًا، يقال: طريق معبَّد، إذا كان مذلَّلاً، قد وَطِئته الأقدام.

لكنَّ العبادة المأمور بها: تتضمَّن معنى الذل، ومعنى الحب؛ فهي تتضمَّن غاية الذل لله، بِغَاية المحبَّة له".

قال الله تعالى على لسان كليم الله موسى عليه وعلى نبينا وجميع الانبياء والرسل الصلاة والسلام: { وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} [طه:84].

وأخرج البخاريُّ ومسلمٌ عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلَّى، قام حتى تفطَّر رجلاه، قالت عائشة: يا رسول الله، أتصنع هذا، وقد غُفِر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! فقال: «يا عائشةُ، أفلا أكونُ عبدًا شكورًا».

نريد أن نقبل في هذه الأيام التي كَثُرت فيها الفتن على الله تعالى بقلوب مطمئنَّة راضية بقضاء الله تعالى وقدره، ويجب علينا أن نعلم أن كل ما أصابنا من خير أو شر فهو الخير لنا.

أخرج مسلم عن صُهَيب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «عجبًا لأمر المؤمن، إنَّ أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سرَّاء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرَّاء صبر، فكان خيرًا له».

فالحمد لله رب العالمين سبحانه على ما وهب، وله الحمد على ما منع، وهو على كل شيء قدير.