وإذا غضب أحدكم فليسكت


(mido328) #1

[CENTER][FONT=Microsoft Sans Serif][SIZE=5]
وإذا غضب أحدكم فليسكت.
الغضب فوران دم القلب وهو يكون من نزغات الشيطان
يخرج بالإنسان عن الإعتدال فتراه يتكلم بالباطل ويفعل المذموم وينوي الحقد والبغض
وغير ذلك من القبائح وهذه كلها من آثار سوء الخلق
وربما يصل بالناس إلى أن يصلوا إلى حد الكفر والعياذ بالله تعالى،
ويلابس الانتقام للنفس، ويلابس الغضب الحمية والغيرة
أما ما يعتذر به بعض أهل الغضب بأن الغضب ليس له سبيل أنه لا يستطيع أن يفعل شيء
حال غضبه وأنه مقهور عليه غذا ما حدث منه ذلك
-وذها يحدث كثيراً جدا خاصة في مسائل الطلاق،
والناس تفهم أحاديث النبي أنه ذكر أنه" لا طلاقَ ولا عتاقَ في إغلاقٍ " ]صحيح،السيوطي،الجامع الصغير،(9905) [
والإغلاق ليس معناه أنه كان غضبان و إنما ذهب معه عقله
-معلش كنت غضبان شوية وطلقتها، لم أقدر أن أتحكم في غضبي
-فنقول له :إن هذا من غفلة الإنسان عن الله ومن قلة علمه ومن عدم تزكيته لنفسه
فإذا ما كان الإنسان يسعى في أسباب الغضب ولا يبتعد عن هذه الإستفزازات،
ولا يأخذ نفسه بالوصايا الإيمانية لكى يتعلم الحلم، فإذا به غافل ناسي،
إذا به لا يحافظ على أذكاره، إذا به لا يقوم ويهذب نفسه من ذلك ويترك نفسه،
ثم بعد ذلك يقول لا أستطيع كظم الغيظ ولا أستطيع أن أكف نفسي عن الغضب
، فهذا ليس بمبرر شرعي.!!
والاثنين:الغضب والكبر، قرينان والكبر ذرة منه تحرم الجنة"لاتدخل الجنة"
-والله الذي لا إله غيره الكبر عند الله أعظم من الزنا ومن السرقة،
قال النبي لأبي ذر " ما من عبدٍ قال
: "لاإله إلا الله ، ثم مات على ذلك ، إلا دخل الجنة ، وإن زنا وإن سرق "
] الألباني، صحيح الجامع، (5733)[
“وقال عن الكبر:” لا يدخلُ الجنةَ رجلٌ في قلبِه مثقالُ ذرةٍ من كِبرٍ".
] صحيح، أحمدشاكر، مسندأحمد، (6/22) [
والمشكلة الأخرى "الغضب"، قال الله في شأن نبيه موسى الكليم،
{وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ} ]الأعراف،(145)
[ الغضب هو الذي يتحكم في الإنسان، إذا قال النبي في وصيته الجامعة لمن طلب منه أمرا جامعا يستوصي به"
أنَّ رجلًا قال للنبيِّ : أَوصِني، قال : ( لا تَغضَبْ ) . فردَّد مِرارًا، قال : ( لا تَغضَبْ."
]صحيح، البخاري،(6116)[
لا تغضب، فقالوا إذا الغضب الباعث على كل شر
فلذلك علينا أن ننزه أنفسنا من هذين الأمرين
واعلموا رحمكم الله أن السكوت يسكن الغضب،
-ياشيخ ألا ترى مايحدث في الواقع، يعني الواحد يسكت في مثل هذه المواقف لا ينفع؟،
طيب أيضا لا ينفع أن تأخذك الحمية فتتصرف تصرفات ليست حكيمة تصرفات طائشة
لا نقول أن تكون إنسان بارد الأعصاب ليس لديك أي حمية وأي غيرة لا سيما لدينك
ولا تكون أن تكون انسان ثائر حائر، ثائر ثورة غير منضبطة
إبدأ بالسكون وتريث قبل إتخاذ أي قرار فإن السكون يسكن الغضب
لذا قال النبي "من صمتَ نجا " ]صحيح،الألباني،صحيح الجامع،(6367)[
وهنا قال " وإذا غَضِبَ أحدُكم فلْيَسْكُتْ "]صحيح،الألباني،صحيح الجامع،(4027)[أعادها مرتين
لذا وجهنا النبي إلى الإستعاذة عند الغضب،
كما في الصحيحين من حديث سليمان بن صرب، قال: استَبَّ رجلانِ عِندَ النبيِّ ونحن عِندَه جُلوسٌ،
وأحدُهما يَسُبَّ صاحبَه، مُغضَبًا قدِ احمَرَّ وجهُه، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :
( إني لأعلَمُ كلمةً، لو قالها لذهَب عنه ما يَجِدُ، لو قال : أعوذُ باللهِ منَ الشيطانِ الرَّجيمِ ) .]صحيح،البخاري،(6115)[
وأرشد النبي الغضبان إلى الجلوس إن كان قائما فان لم يذهب عنه الغضب اضطجع غير من حالتك
-اسكت لا تتكلم.ثم حاول أن تخرج من هذا المكان الذي تشعر أن الشياطين قد تملكتك فيه.
قال النبي فيما روى الإمام أحمد في مسنده وأبو داوود في سننه وصححه الشيخ الألباني.
" إذا غضبَ أحدُكم وهو قائمٌ فلْيجلسْ، فإن ذهبَ عنه الغضبُ وإلاَّ فلْيَضْطَجِعْ"

"]صحيح،الألباني،صحيح أبو داوود،(4782)[
وفـي الصحيحين أن رسول الله قال لأمنا عائشة-رضي الله عنها
- حين سألته هل أتى عليك يوم كان أشد عليك من يوم أحد؟
قال قد لقيت من قومي وكان أشد ما لقيته منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على بن عبد ياليل
-بن عبدكلال- فلم يُجبني إلى ما أردت-يريد النبي رحلته إلى الطائف وعرضه نفسه على سادة الطائف-
قال فلم يجبني فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أفق إلا وأنا بقرن الثعالب
فرفعت رأسي فإذا سحابة قد أظلتني، فإذا فيها جبريل عليه السلام، فناداني
فقال إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك، وماردوا عليك وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بماشئت منهم،
فنادانى ملك الجبال فسلم علي وقال يامحمد إن الله قد سمع قول قومك وأنا ملك الجبال
وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بما شئت فما شئت؟ إن شئت أطبق عليهم الأخشبين،
- لو شئت أصنع ذلك بهم لو شئت أطبق عليهم الجبال لصنعت
-قال- هنا تعلموا من النبي العفو عند المقدرة-
قال:بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لايشرك به شيئا[/size][/font][/center]


(system) #2

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
اللهم صل وسلم وزد وبارك عليك يا حبيبي يا رسول الله
جزاك الله خيرا