أقبل على ربك ولا تخف فهو ينتظرك


(mido328) #1


[SIZE=5][COLOR=Blue][FONT=Microsoft Sans Serif][COLOR=Black]كان في بلد من البلدان في زمن بني اسرائيل رجل يُدعى " الكفل " وكان يفعل ما يريد ، ولا يبالي بحلال أو حرام ، وكان أهل بلدته يعرفون عنه هذا ، وإذا ما جاء اسمه على لسان بعضهم لا تجد أحد منهم يذكره بخير.

وفي ليلة من الليالي وبعد أن دخل كل واحد بيته ، وأغلق بابه ، إذا بالكفل يسمع طرقاً على بابه فقام ليفتح ، فإذا به يفاجأ بامرأة يقطر منها الحياء ، ويذوب وجهها خجلاً ، فسألها عن سر مجيئها فأخبرته بأنها تمر بضائقة مالية شديدة ، ولم تجد أمامها أحداً سواه لتقترض منه.

وجد الكفل الفرصة سانحة أمامه … امرأة جاءته إلى داره بمحض إرادتها ، وفي سكون الليل ، ولا يراهما أحد من الناس ، فتلطف معها وأدخلها داره ، وأخبرها بأنه لا مانع لديه من إقراضها المال ولكن لديه شرط … أن تمكنه من نفسها.
ألحت المرأة عليه ألا يفعل ، فلم يلتفت إلى إلحاحها وتوسلاتها ، فوافقت مرغمة ، وهي تتقطع من داخلها ، وعندما اقترب منها وجد فرائصها ترتعد ، فسألها عن السبب ، فأخبرته بأنها لم تفعل هذا الفعل من قبل ، وأنها تخاف الله عز وجل وتخشى عقوبته وغضبه.

هنا توقف الكفل ، وابتعد عنها ، فقد وقعت تلك الكلمات موقعها في نفسه ، ولبث هنيهة ، ثم قال لها : أنت تقولين هذا القول مع أنك مضطرة لذلك ، فماذا علىَّ إذن أن أقول ؟! ألست أنا أحق بالخوف من الله منك ؟ ثم تركها تنصرف بعد أن أعطاها ما طلبته من مال.

تركها لتذهب وهو يعيش في لحظات من الذهول … الألم يعتصره ، والندم على ما فعله في حياته يسيطر عليه ، لقد كانت كلمات المرأة عن الله كالزلزل الذي هز كيانه ، واستخرج من ذاكرته شريط أحداث ماضيه ، ذكرى أفعال سابقة ، نسى فيها الله ، وكلما تذكر موقفاً من مواقفه المخزية ازداد ندمه ، واشتد ألمه ، وعلا بكائه.

في هذه الأثناء
، وبينما هو في هذه الحالة ، حدث أمر لم يكن في الحسبان … لقد جاء للكفل ضيف آخر … لم يكن ذاك الضيف من بني البشر لقد جاءه ملك الموت ليقبض روحه وهو في أشد لحظات الندم والتوبة .
.… جاءه ملك الموت ومعه الملائكة يزفون إليه بشرى مغفرة الله له ورضاه عنه.
لقد قبل الله ندمه وعفا عنه ، وفوق هذا الجود لم يتركه ليعيش بعد ذلك فقد يعود إلى سابق عهده من الظلم والطغيان ، فقبض روحه في هذا الوقت لتكون النهاية السعيدة.

… نعم - أخي – حدث هذا ، فربك رؤوف رحيم ، يريد أن يعفو عنا جميعاً"والله يريد أن يتوب عليكم"[النساء:27] .… يريد أن يُدخل الجميع الجنة “والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه[البقرة:221]

… لا تتعجب أخي مما حدث مع الكفل فكل واحد من البشر يحمل بين جنبيه نفخة من روح الله القدسية ، ولا يوجد مخلوق فيه هذه النفخة سوى البشر ، فلا تستغرب ما حدث للكفل ، فالله عز وجل ينتظر من جميع عباده أي التفاتة صادقة إليه ليقبل عليهم ويعفو عنهم ويدخلهم الجنة.
ولكن ، هل انتهت قصة الكفل عند ذلك ؟!
لا ، فقد حدث أمر عجيب لم يكن في الحسبان ، فقد استيقظ الناس في الصباح وخرجوا من بيوتهم كعادتهم يلتمسون معايشهم ، وأرزاقهم ، فمر بعضهم بجوار بيت الكفل ، فلفت نظره كلام مكتوب بخط واضح على بابه ، فاقترب منه ليقرأه ، ففغر فاه ، ووقف مشدوهاً لا يكاد يصدق ما يراه ، فقد وجد عبارة تقول " إن الله قد غفر للكفل "
تجمع الناس وقرؤوا العبارة وهم غير مصدقين … طرقوا الباب فلم يفتح لهم أحد ، ففتحوه عنوة ليجدوا الكفل قد مات ، فازداد عجبهم وحيرتهم ، فهرعوا إلى نبيهم ليسألوه عن أمر الكفل ، فأوحى الله إليه بما حدث.

فاشتد بكاء الناس ونحيبهم ، وازداد حبهم لربهم ، وتعلقاً برحمته ، بل ومسارعة إلى التوبة إليه .
كان من الممكن أن تمر هذه الحادثة ولا يعلم بها أحد ، فالناس يموتون ولا يدري أحد بماذا ختم لهم ، ولكن الرب الودود الذي يريد أن يطمئن الجميع ويدفعهم للفرار إليه أنزل هذه الآية لينتفع بها الناس ، ويتفكروا في مغزاها ، وما تدل عليه من سعة رحمة الله ومدى حبه لعباده ، وأنه سبحانه ينتظر منهم أي بادرة صادقة للتوبة إليه فيقبل عليهم ويقبلهم ويمحو كل سيء فعلوه .

فماذا تريد أكثر من ذلك أقبل على ربك ولا تخف فهو ينتظرك[/color][/font][/color][/size]