كارثة حقيقية


(mohamed) #1

[FONT=Book Antiqua][SIZE=4][B]
هل هذا الكلام صحيح؟؟؟ ولماذا لم يرد عليه أحد المسؤلين فى الحكومة المصرية بالإثبات أو النفى؟؟؟
وإذا كان صحيحا فهل يجوز الصمت على كارثة وطنية؟؟؟
كتب/ عمرو عبدالرحمن
توجه الدكتور أمجد مصطفي أحمد إسماعيل – الخبير الجيوفيزيائي – بنداء إلي الجهات المعنية في مصر بالتصدي لما تتعرض له البلاد من قصف مباشر وغير مباشر سواء باسلحة الكيمتريل أو الهارب HAARP .
واوضح ان أهم الجهات المعنية بالرد في هذا الشأن هي كل من أدارة الدفاع الجوي وإدارة الطيران وإدارة الحرب الإلكترونيه
وحذر “مصطفي” من ان بين مظاهر القصف المستمر علي مصر، علي سبيل المثال لا الحصر، الأعاصير القاصفة التي تعرضت لها الاسكندرية، وتسببت حبات البرد المنهمرة في تحطيم هياكل السيارات لأول مرة في التاريخ … كما نتج عن التعرض للأمطار والسيول تعرض المواطنين لنوع من الأعراض المرضية الجلدية التي لازالت تحير أطباء مصر حتي الآن ولكن لم يعلن رسميا عنها.
ومن مظاهر العدوان علي مصر أيضا بأحدث أسلحة العدو الصهيوماسوني السرية، والتي أعلن عنها شبه صراحة، آشتون كارتر – وزير الدفاع الاميركي – مؤخرا، الزلازل المستمرة بوتيرة غير مسبوقة في مناطق القاهرة والجيزة والفيوم والسويس ومرسي مطروح…
ومنها أيضا المشروعات الاستكشافية المزعومة ، الجارية حاليا داخل الهرم الأكبر ، وهي في حقيقتها مجرد وسيلة لتدمير الأهرامات و هي الحامية لمصر من قصف النبضة الكهرومعناطيسية والذي تتعرض له البلاد منذ أكثر من عشرين عاما.
مشيرا الي أن تعريض الأحجار للأشعة تحت الحمراء ، يؤدي إلي إثارة بلورات هيدروكسي الآباتيت الموجودة داخل وبين الأحجار و التي تعطي للهرم اللون الحالي ، ما يؤدي إلي أستثارة البللورات فيزيائيا و هي بلورات كهروإجهادية تسمى zk 20 ،لتبدأ حركة البلورات من المونه الداخلية نحو الخارج فيتحرك البناء ميكانيكيا و يبدأ الرنين مع أشعة جاما مع المواد البنائية المحيطة بها لتبدأ الأحجار الجيرية في التفتت البطيء و هنا يحدث الانهيار تدريجيا.
وأكد أن الانهيارات الارضية التي تعرضت لها مناطق عديدة كما حدث في الشيخ زويد واكتوبر ومن قبلها المنصورة والحرائق التي تشتعل فوق سطح الماء في ترعة المحمودية وفي قري الصعيد، كلها من نتاج هذا العدوان الشامل علي مصر.
وكشف الدكتور أمجد مصطفي عن مفاجأة مدوية، بإعلانه أن النبضات الكهرومغناطيسية التي تعرضت لها مدن مصرية مؤخرا، ومنها الاسكندرية ، تم رصد مصدرها وأوضح رسم بياني ألكتروني أن إحدي النبضات التي ضربت الاسكندرية قد ظهرت علي شاشات الرادار، ويتضح من هدفها أنه تستهدف فوهة بركان منطقة 6 أكتوبر ، بهدف تنشيطه وإغراق محيطه بما في لك الهرم الأكبر في سلسلة من الزلازل.
وأوضح أن مسارات القصف وإحداثياته توضح أن العدو يحاول تصحيح إحداثيات الهدف ، وأن بعض النبضات قد أخطأت طريقها فأصابت مناطق مابين الإسكندرية ومطروح… تماما كما يتم تصحيح طلقات مدافع الهاون.
وتظهر الصورة المنشورة وجود تركيز علي مناطق الأهرام بمحافظة الجيزة، بما يشير الي أن إحدي الضربات أتت من مكان علي خط الطول 27.3 شرق يوم 28 اكتوبر 2015 و هو وهو الخط العابر ما بين الاسكندريه و مطروح.
وأخيرا فجر الدكتور أمجد مصطفي قنبلة مدوية، بذكره ان تجارب الاشعاع المشبوهة التي يجريها علماء أجانب في الهرم، تساعد في تصحيح إحداثيات قصف مصر وبالتحديد هرم مصر الأكبر ، بسلاح النبضة الكهرومغناطيسية – HAARP …!