هام لمعرفة حكم الأحاديث النبوية هل هي صحيحة أم ضعيفة؟


(حامد الحنبلي) #1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا موقع لمعرفة حكم الأحاديث:
http://www.dorar.net/mhadith.asp
وهذه كيفية البحث:
http://www.dorar.net/help_hadith.asp

أرجو الاهتمام والمراجعة قبل إيراد الأحاديث هنا أو في أو في مكان آخر أو قبل إرسالها بالايميلات
لأني تصلني أحياناً أحاديث مليئة بالكذب على النبي صلى الله عليه وسلم
ومن ينشرها قد يخشى عليه الاشتراك في الوزر


(غلاااا عمري) #2

شكرآ جزيلا على المجهود وجزاك الله الخير الجزيل…


(فرسانُ السُنة) #3

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا ونفع الله بك

الحق أنه موضوع مهم وخطير بل واجبٌ هو التأكد دوماً من صحة الحديث لشريف ومعرفة درجته

سواء أرسلناه أو استقبلناه

وإذا كان علينا أن نتأكد مرةً قبل إرسال حديث نستشهدُ به على قولٍ معين أو نستشهدُ به ضد قولٍ معينٍ أو نستشهدُ به للحثِ على قولٍ معين أو رفضه

فإنه واجبُ كذلك أن نبحث عن صحة الحديث الشريف وتخريجه ودرجته الذي يردُ إلينا مرةً ومرات

والحالة الثانية أهم

لأنه من البديهي أن تبذل جهداً في موضوعٍ تقوم أنت بإعداده ، هذا الجهد يتطلب منك البحث
وفي هذا البحث يتضح لك إذا ما كان الحديث صحيحا أو ضعيفا أو موضوعا

بينما عند تلقي الحديث فإنك تشكل فكرةً أو معتقداً معيناً يرسخ في ذهنك وقلبك
أنت لم تجتهد في البحث عنه أو التأكد منه

وفي هذا العالم الجديد ( الإنترنت ) لا يمكنك الوثوق دوما بكل ما يُقالُ لك
فمعده قد يقصد الخير ، وأنت تدرك أنه يقصد لك الخير ، لكن … كم مريدٍ للخيرِ لا يبلغه

كذلك يسهل جداً وضع أفكار ضالة ومعتقدات خاطئة في إسلوب حسن طيب يسهل تصديقه والإقتناع به

لذا وجب علينا دوما التأكد مما نقول ومما نسمع كذلك

ولله الحمدُ والمنة والفضل ، فإن أمرَ التأكد لم يعد سهلا وحسب بل هو نعمةٌ ما كان الأولون ليصل إليهم طموحٌ أو خاطر

ولو تدبرنا عناءهم في بحث كلمة وتدوينها والسفر مشيا هذه المسافات البعيدة والجهد والعناء وعدم توفر هذه الكتب ، بحالنا نحن الآن في مجرد … كلك

لأدركنا حقاً كم هي النعمة التي أنعمها اللهُ علينا ، لكنا مقصورن

إلى جانب موقع الدرر السنية أود إضافة هذا الرابط لمكتبة الألباني رحمةُ اللهِ عليه

وهي مكتبةٌ غنيةُ توفر سهولة البحث في ثواني قليلة وتأتيك بنتائج كثيرة محققة

http://arabic.islamicweb.com/Books/albani.asp

كما تتوفر هذه المكتبة في شكل برنامج يمكن تحميله إلى جهازك ، ولا يتطلب منك عندئذٍ الإتصال بالأنترنت ، إلا أن تحميل هذا البرنامج غير متوفر لدي الآن

بإذن الله تعالى أبحث عنه وعن مواقع أخرى مفيدة في هذا المجال

أكرر دعائي لك بإثابة الأجر من الله فجزاك اللهُ خيرا ونفع اللهُ بك

(mohannd) #4

نفع الله بكم اخى حامد و اختى غلا و السلام عليك اخى البراء