الهي يا الهي


(Baraaa) #1

[center]إلهي لست للفردس أهلا *****ولا أقوى على نار الجحيم

فهب لي توبة واغفر ذنوبي***** فإنك غافر الذنب العظيم


يامبدع الخلق من ماء ومن طين****يا من لك الامر بين الكاف والنون

يا من خزائنه ملأى بلا عدد****وفي عطائك بر غير ممنون

يا من حبوت بإسماعيل والده****يا من حفظت ببطن الحوت ذا النون

جلال نورك في الدنيا بأكملها****قبل الصباح وقبل الشمس يهديني

أنعم علينا بعفو منك متصل****واكتب لنا الفوز في الدنيا وفي الدين


يامن يجيب المضطر في الظلم*****ياكاشف الضر والبلوى مع السقم

إذا كان أهل التقى فازوا بما عملوا*****فمن يجود على العاصين بالكرم


أنا خاطئ أنا مذنب أنا عاصي *****هو راحم هو غافر هو كاف

قابلتهن ثلاثة بثلاثة***** ولتغلبن أوصافه أوصافي


القبر باب وكل الناس داخله*****ياليت علمي بعد الموت ما الدارُ

الدار دار نعيم إن عملت بما*****يرضي الإله وإن خالفت فالنارُ

هما محلان ما للمرء غيرهما*****فانظر لنفسك أي الدار تختارُ

ما للعباد سوى الفردوس إن عملوا*****وإن غفوا غفوة فالرب غفارُ


تزود من التقوى فإنك لاتدري****إذا جن ليلُ هل تعيش إلى الفجر

فكم من فتى أمسى وأصبح ضاحكا****وقد نُسجت أكفانه وهو لايدري

وكم من عروس زينوها لزوجها****وقد قبضت أرواحهم ليلة القدر

وكم من صغار يرتجى طول عمرهم****وقد أدخلت أجسادهم ظلمة القبر

وكم من صحيح مات من غير علة****وكم من سقيم عاش حينا من الدهر


النفس تبكي على الدنيا وقد علمت***إن السلامة فيها ترك مافيها

لادار للمرء بعد الموت يسكنها***إلا التي كان قبل الموت يبنيها

فإن بناها بخير طاب مسكنه***وإن بناها بشر خاب بانيها

أين الملوك التي كانت مسلطنة***حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

أموالنا لذوى الميراث نجمعها***ودورنا لخراب الدهر نبنيها

كم من مدائن في الآفاق قد بنيت***أمست خرابا وأفنى الموت أهليها

إن المكارم أخلاق مطهرة***الدين أولها والعقل ثانيها

والعلم ثالثها والحلم رابعها***والجود خامسها والفضل ساديها

والبر سابعها والشكر ثامنها***والصبر تاسعها واللٍين باقيها

والنفس تعلم أني لا أصادقها***ولست أرشد إلا حين أعصيها

فاعمل لدار غدا رضوان خازنها***والجار أحمد والرحمن ناشيها

ترابها ذهب والمسك طينتها***والزعفران حشيش نابت فيها


حبيب القلوب غفور الذنوب *** تواري العيوب تقيل الجهولا

وتعطي الجزيل وتولي الجميل *** وتأخذ من ذا وذاك القليلا

خزائن جودك لا تنقضي*** تعمّ الجواد بها والبخيلا


يا من يجيب العبد قبل سؤاله*****ويجود للعاصين بالغفران

وإذا أتاه الطالبون لعفوه*****ستر القبيح وجاد بالاحسان


عرفت حقيقة الدنيا أخيرا****فكل متاعها الغالي هباء

فكن فيها كما تهوى وتبغي****فعند الله في الأخرى الجزاء

وياربي أغثني من ذنوبي****وسامحني إذا حان اللقاء
******[/center]


(حسنى النجار) #2

الله عليك
شكرا روان على الكلمات الاكتر من رائعه