من مكائـد الشيطان ... قصة الشيطان وبرصيصا العابد !


(Trojan) #1

[CENTER][CENTER][B] قصة الشيطان وبرصيصا العابد ( للعبـره )

[/b][RIGHT][SIZE=3][B]بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين والصــلاة والسـلام على أشرف الخلق أجمعين
سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين

قال ابن عباس رضى الله عنهما :
كان زاهد فى الفتره يقال له ( برصيصا ) يتعبد فى صومعه له سبعين سنه لم يعص الله فيها طرفة عين ،
وأن أبليس أعياه فى أمره الحيل ، فجمع ذات يوم مردة الشياطين فقال :
ألا أحد منكم يكفينى أمر برصيصا ؟…فقال الأبيض (وهوالشيطان الذى سنعرف قصته بعد ذلك مع العابد ) لأبليس:
أنا أكفيك ، فانطلق فتزين بزينة الرهبان وحلق وسط رأسه وأتى صومعة برصيصا فناداه فلم يجبه ، وكان لا ينفتل
(أى لا يفرغ من صلاته )عن صلاته الا فى كل عشرة ايام ، ولايفطر الا فى عشرة أيام مره ، فلما رأى الأبيض انه لا يجيبه
أقبل على صلاته وعلى العباده فى أصل صومعته ، فلما انتفل برصيصا اطلع من صومعته فرأى الأبيض قائمآ يصلى فى
هيئه حسنه من الرهبان ، فلما رأى ذلك من حاله قال له : انك ناديتنى وكنت مشتغلآ عنك فما حاجتك ؟ قال :
حاجتى أنى أحببت ان أكون معك وأتأدب بك وأقتبس من عملك ونجتمع على العباده فتدعو لى وادعو لك ، قال برصيصا :
أنا فى شغل عنك ، فان كنت مؤمنآ فان الله سيجعل لك فيما أدعو للمؤمنين نصيبآ ، ثم أقبل على صلاته وترك الأبيض ،
وأقبل الأبيض يصلى ، فلم يلتفت اليه برصيصا أربعين يومآ بعدها ، فلما انفتل رآه قائمآ يصلى ، فلما رأى شدة اجتهاده
قال له : ما حاجتك ؟ قال :حاجتى أن تأذن لى فأرتفع اليك ، قال : فأذن له فارتفع اليه فى صومعته وأقام معه حولآ
(أى سنه ) يتعبد لا يفطر الا فى كل أربعين يومآ ولا يتفتل عن صلاته الا فى كل أربعين يومآ مره وربما يزيد الى الثمانين
فلما رأى برصيصا شدة اجتهاده تقاصرت اليه نفسه ، وأعجبه شأن الأبيض ، فلما حال الحول قال الأبيض لبرصيصا انى منطلق
، فان لى صاحبآ غيرك ظننت أنك أشد اجتهادآ مما أرى وكأنه بلغنا عنك غير الذى رأيت ، فدخل من ذلك على برصيصا أمر
شديد وكره مفارقته لما رأى من شدة اجتهاده ، فلما ودعه قال له الأبيض :
ان عندك دعوات أعلمكها تدعو بهن خير لك مما أنت فيه يشفى الله بها السقيم ويعافى بها المبتلى والمجنون ، قال برصيصا :
انى أكره هذه المنزله لأن لى فى نفسى شغلآ وانى أخاف ان علم الناس به شغلونى عن العباده ، فلم يزل به الأبيض حتى علمه
، ثم انطلق حتى أتى ابليس ، فقال : والله أهلكت الرجل .!
قال: فانطلق الأبيض فتعرض لرجل فخنقه ثم جاء فى صورة رجل متطيب فقال لأهله : ان بصاحبكم جنونآ أفأعالجه ؟
فقالوا : نعم فقال انى لاأقوى على جنيته ولكن سأرشدكم الى من يدعو الله فيشفيه …انطلقوا الى برصيصا فان عنده
الأسم الذى اذا دعى الله به أجاب ، فانطلقوا اليه فسألوه ذلك فدعى بتلك الدعوات فذهب عنه الشيطان … وكان الأبيض
يفعل مثل ذلك بالناس ويرشدهم الى برصيصا فيدعو فيعافون ، فانطلق الأبيض فتعرض لجاريه من بنات ملوك بنى اسرائيل
فعذبها وخنقها ، ثم جاء اليهم فى صورة متطيب فقال لهم : أعالجها ؟ قالوا : نعم.
قال : ان الذى عرض لها مارد لا يطاق ولكن سأرشدكم الى رجل تثقون فيه وتدعونها عنده اذا جاء شيطانها دعا لها حتى
تعلموا أنها قد عوفيت تردونها صحيحه ، قالوا : فكيف لنا أن يجيبنا الى هذا وهو أعظم شأنآ من ذلك ؟
قال : ابتنوا صومعه الى جانب صومعته حتى تشرفوا عليه فان قبلها والا فضعوها عنده فى صومعته ، ثم قولوا له :
هى أمانه عندك فاحتسب فيها.
قال فانطلقوا اليه فسألوه فأبى عليهم فبنوا صومعه على ما أمرهم الأبيض ووضعوا الجاريه فى صومعته وقالوا : هذه
أختنا ثم انصرفوا ، فلما التفت برصيصا من صلاته عاين الجاريه وما بها من الجمال فأسقط فى يده ودخل عليه امر عظيم ،
فجاءها الشيطان فخنقها فدعى برصيصا بتلك الدعوات فذهب عنها الشيطان ، ثم أقبل على صلاته ثم جاء الشيطان فخنقها
وكانت تكشف عن نفسها ، فجاء الشيطان وقال : واقعها فتتوب بعد فتدرك ماتريد من الأمر ، فلم يزل به حتى واقعها ،
فلم يزل على ذلك يأتيها حتى حملت وظهر حملها .
فقال له الشيطان : ويحك يا برصيصا قد أفتضحت فهل لك أن تقتلها فتتوب فاذا سألوك فقل : ذهب بها شيطانها فلم
أقو عليه ، دخل برصيصا فقتلها ، ثم انطلق بها فدفنها الى جانب الجبل ، فجاء الشيطان وهو يدفنها ليلآ فأخذ بطرف ازارها
فبقى طرف ازارها خارجآ من التراب ، ثم رجع برصيصا الى صومعته فأقبل على صلاته اذ جاء أخواها يتعاهدون أختهم وكانوا
يسألونه عنها فقالوا : يابرصيصا ما فعلت أختنا ؟
فقال : جاء شيطانها فذهب بها فلم أطقه ، فصدقوه وانصرفوا ، فلما أمسوا وهم مكروبون جاء الشيطان أكبرهم فى منامه
فقال : ويحك ان برصيصا فعل بأختك كذا وكذا ودفنها فى موضع كذا وكذا ، فقال الأخ : هذا حلم وهو من الشيطان ،
برصيصا خير من ذلك . فقال : فتتابع عليه ثلاث ليال فلم يكترث فانطلق الى الأوسط بمثل ذلك ، فقال مثل ما قال للأول ، فانطلق
الى أصغرهم بمثل ذلك ، فقال أصغرهم لأخوته : والله لقد رأيت كذا وكذا ، فقال الأوسط : قد رأيت مثله ، فقال الأكبر :
وأنا رأيت مثله .
فانطلقوا الى برصيصا فقالوا : ما فعلت بأختنا ؟ فقال أليس قد علمتم ؟ فاستحيوا منه وقالوا : والله لانتهمك ، فانصرفوا
فجاءهم الشيطان فقال : ويحكم انها لمدفونه فى موضع كذا وكذا وان طرف ازارها خارج من التراب ، فانطلقوا فرأوا أختهم
على ما رأوا فى النوم فمشوا فى مواليهم وغلمانهم معهم الفؤوس والمساحى فهدموا صومعته وأنزلوه ثم كتفوه فانطلقوا به
الى الملك فأقر على نفسه ، وذلك ان الشيطان أتاه فقال : تقتلها ثم تنكر ؟ أعترف…فلما اعترف امر الملك بقتله وصلبه على خشبه.
فلما صلب أتاه الأبيض فقال : أتعرفنى ؟ قال لا ، قال : أنا صاحبك الذى علمك الدعوات فاستجيب لك ، ويحك أما استحييت فى
أمانه خنت أهلها وانك زعمت انك أعبد بنى اسرائيل ، أما استحيت ، فلم يزل يغويه ، ثم قال فى آخر ذلك : ألم يكفك ماصنعت
حتى أقررت على نفسك وفضحت أشباهك من الناس فان مت على هذه الحال لم يفلح احد من نظراتك ؟
قال : فكيف أصنع ؟ قال : تعطينى خصله واحده حتى انجيك مما انت فيه ، فآخذ بأعينهم وأخرجك من مكانك ، قال : وماهى ؟
قال : تسجد لى ، قال أفعل ، فسجد له ، ثم قال له الشيطان : هذا الذى أردت منك ، صارت عاقبة أمرك الى أن كفرت بربك :
( انى برئ منك انى أخاف الله رب العالمين )…سورة الحشر الأيه (16).

تعــليق :
فتأمل أخا الأسلام ، كيف استطاع الشيطان الرجيم اغواء هذا العابد الذى كان نشيطآ فى عبادته لله تعالى ، والذى احتال عليه
الشيطان حتى أوقعه فى شباكه بما أوتى من مكر وخداع وتزييف للحقائق.
ثم بعد ذلك وبعد أن أوقعه فى جريمة الزنا ، والقتل وأخرجه من حظيرة الأيمان بالله تبرأ منه ، وفى ذلك يقول الله تبارك وتعالى
فى سورة الحشر ( كمثل الشيطان اذ قال للانسان اكفر فلما كفر قال انى برئ منك انى أخاف الله رب العالمين ).
وهكذا يفعل الشيطان الأكبر يوم القيامه بعد أن يقضى الأمر أى بعد أن يؤمر بأهل الجنه الى الجنه وأهل النار الى النار .
سيؤتى له بمنبر من نار ليخطب عليه الخطبه التى سجلها الله فى سورة ابراهيم والتى يقول الله تبارك وتعالى فيها :
( وقال الشيطان لما قضى الأمر ان الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لى عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم
لى فلا تلومونى ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخى انى كفرت بما أشركتمون من قبل ان الظالمين لهم عذاب أليم ) .

أسألكم الدعاء


عن كتـاب مكائد الشيطان
للأستاذ / طه عبد الله العفيفى[/b][/size][/right]
[/center]
[/center]


(alaasur) #2

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم


(debomecha) #3

جزاكم الله خيرا وعصمنا من مكائد الشيطان


(kikozezo) #4

اللهم انصرنى على نفسى الامارة بالسوء وانصرنى على الشيطان


(abdo25) #5

انها خطوات الشيطان التى زكرها الله سبحانه وتعلى فى قوله( ولا تتبعوا خطوات الشيطان)
فهو يصغر لك من الزنوب صغايرها حتى يهلكك
اعازنا الله منه
اعوز بالله من الشيطان الرجيم