الاستعداد لرمضان


(khaledadel) #1

هل بدأت الاستعداد لرمضان ؟
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و نحن على مشارف شهر شعبان و اقتراب شهر الخير , هل بدأت بالاستعداد لقطف ثماره الطيبة ؟

نحن جميعا نعرف فضل رمضان و مقدار الثواب و الاجر الذى ينتظر من يعمل بجد

و لكن الاجر يختلف حسب مقدار العمل , و من لم يهئ نفسه و يستعد فسيفوت على نفسه خير كبير

و السؤال الان كيف استعد لرمضان ؟ اذكر نفسى و اياكم هنا ببعض الاعمال التى تساعدنا على ذلك

اولا / مع الصلاة

علينا ان نحاول ان نحافظ على الصلاة فى وقتها , و بالنسبة للرجال , يحاولوا انها تكون فى المسجد جماعة قدر الامكان

طبعا ان شاء الله الكل بيصلى الفروض , لكن بعضنا مقصر قليلا فى السنن , و اهمها

12 ركعة سنن ( 2 قبل الفجر - 4 قبل الظهر و 2 بعده - 2 بعد المغرب -2 بعد العشاء )

صلاة الضحى ( وقتها ما بين الفجر و الظهر )

الشفع و الوتر ( ما بين العشاء و الفجر )

بالنسبة لمن لا يصلى اى سنن فاليبدا بركعتى الفجر , و يستمر عليها لبضعة ايام ثم يزيد عليها ركعتين ( مثلا المغرب ) و يستمر لبضعة ايام ثم يزيد عليها … و هكذا

المهم ان ياتى رمضان و هو محافظ على هذه السنن كلها

قيام الليل

من اروع العبادات لمن ذاق حلاوتها

بالنسبة لمن لا يصلى القيام , ممكن يستيقظ قبل الفجر ب 10 دقائق و يصلى ركعتين قبل الفجر , و ان كان يصعب عليه الاستيقاظ ,فعليه ان يحاول النوم مبكرا تدريجيا حتى لا يفوت ثوابه العظيم

يعمل جسم الانسان مثل المنبه , فاذا اعتادنا الاستيقاظ فى ذلك الوقت فلن يكون صعبا علينا فى رمضان

ثانيا / الصوم

نحن الان فى الصيف و الجو صعب , فعلينا ان نعتاد على شكل الصيام فى ذلك الجو

بالنسبة لمن لم يصم من فترة طويلة , ممكن تبدا بصيام الاثنين و الخميس

ثالثا / القران

ثواب قراءة القران عظيم , و المفروض ان لكل منا ورد يومى للقران ( حزب او جزء )

بالنسبة لمن لم يقرا من مصحف من فترة , ممكن يبدا بقراءة ربع حزب كل يوم و من ثم يزيد الكمية تدريجيا

رابعا/ الصدقة

علينا الا ننساها و هى من افضل الاعمال و اسهلها

خامسا / بر الوالدين
من يوجد عنده مشاكل مع والديه , يحاول ان لا يدخل رمضان الا و هما راضيان عنه

سادسا /الذكر
لمن لم يعتاد على الذكر , عليه ان يبدا بتعويد لسانه على ذكر الله فى كل وقت

و ايضا لا ننسى الصلاة على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )

هذه بعض الاعمال و ليس كلها , و لمن يداوم على هذه الفضائل فهنيئا له , و من لا يداوم عليه فليبدا من الان بقلب مقبل على الله , و فى نفسه النية للاستمرار