علبة الكبريت


(خالد صديق) #1

كان يما كان في أحد الولايات البعيد حاكم لبيب فكر أن يصنع علبة كبريت فأشار الى الوزراء والبطانة والمستشارين نريد علبة كبريت محلية.
فقال أحدهم : لماذا نستورد 100 طن من الكبريت أفضل وأرخص.
وقال الثاني : نستورد مصنع بتكنولوجيا حديثة يصنع لنا 100 علبة فى الدقيقة.
وقال الثالث : نستورد مصنع من الصين أوفر.
ولكن الحاكم كان يريد رأي لم يسمعه من أقرباؤه ومستشاريه ولذلك تخلص منهم جميعا وبدأ في الحديث عن مصنع لصنع الكبريت محليا فأرسل الى علماء الكيمياء لدراسة المادة الفعالة وعمل أبحاثهم حول كيفية تحضير المادة من المنتجات المحلية.
وطلب بعض المهندسين في كل التخصصات وألقى لهم مسئولية انشاء مصنع لتصنيع علبة الكبريت بمواد محلية.
وبعد فترة ليست قصيرة تم بناء المصنع وتصنيع المعدات وكانت في البداية متخلفه جدا عن المنتج الغربي وكان الانتاج 10 علبة فى الدقيقة. ولكن كانت سعادة الحاكم عارمه لأنه استطاع بناء مصنع بإمكانيات محلية.
وبعد مرور السنوات العديدة أصبح المصنع من اهم مصانع المواد الكيماوية في العالم
مارأيكم هل نستطيع نحن تصنيع علية كبريت.


(Baraaa) #2

مشكور اخي الكريم
وان شاء الله بالارادة والعزيمة نستطيع ان نحقق كل شئ وان نصل الى اعلى القمم
بارك الله فيك


(الحروب) #3

أعتقد إنها صعبه شويه
أصل الكبريت عايز خشب و الخشب عايز ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حدوته كبيره
و بعدين الصين أرخص


(خالد صديق) #4

[quote=الحروب;85352;]أعتقد إنها صعبه شويه
أصل الكبريت عايز خشب و الخشب عايز ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حدوته كبيره
و بعدين الصين أرخص[/quote]
أخي العزيز اذا كانت علبة الكبريت حدوتة كبيرة فما بالك بالسيارة أو الطيارة
متى سنبدأ !!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والصين أرخص وريح دماغك سوف نحاسب نحن أصبحنا نأكل من عمل يد الكفرة الصين يعبدون التماثيل حتى الآن
أخي الفاضل هل هذا الوضع مرضي لك شخصياً … … .


(الحروب) #5

أخى العزيز انا كان قصدى من الرد السخريه على المصنوعات الصينه التى غزت الوطن العربى خاصه و العالم
فتخيل ان أتفه و أبسط الأشياء أصحبنا نستوردها من الصين
فنحن فى حال سىء إلى أسوأ
لكن متى سنبدأ فهذا يعلمه الله وحده
لكن انا أتوقع بعد مائة عام يمكن


(خالد صديق) #6

لابد أن يكون لدينا بصيص تفاؤل … فهل نحن سنبدأ حتى على المستوى الشخصي …


(حرامى الحلة) #7

لو كل واحد مننا بدأ بنفسه هتظهر النتايج بسرعة هائلة
اقصد ان كل واحد مننا انه يتقن عمله ويدور على التجديد فى عمله
وقبل ده كله اننا نراقب ربنا فى اعمالنا ومانقولش “ادينا بنشتغل على قد فلوسهم” نحب شغلنا علشان ربنا يرضى عننا.
لو كل واحد مننا عمل كده اوعدك اننا نبقى فى مقدمة الدول دى وممكن ييجى علينا اليوم اللى احنا اللى نصدر منتجاتنا للدول دى
مين عارف
المهم…نبدأ