أتيت على ركبتي!


(profile) #1

أتيت على ركبتي

by كتابة. كيفين ميلر

[FONT=Arial, Helvetica, sans-serif][SIZE=4]
مقال عن: جيم لينينجير مؤسس و رئيس مجلس إدارة شركة كينيتك كونسبتس
[B]~~~~~~~~~~~~[/b]

في عام ١٩٧٩ و بعد ثلاثة أعوام من تأسيسه لشركة كينيتك كونسبتس واجه جيم شبح و هو شبح معظم رجال الأعمال- الإفلاس.
من البداية
كان جيم طبيب بقسم العناية المركزة في سان أنطونيو بتكساس و ذلك حين أسس شركته القائمة على إختراع ألهمه إليه عمله. كانت فكرة الإختراع هي عبارة عن سرير يقلب المريض من جانب الى آخر و ذلك بطريقة تدريجية تساعد على تجنب الآثار التي قد تهدد حياة المرضى الذين أجريت لهم جراحات. بدأ جيم و معه مجموعة من العاملين في تسويق المنتج و كان ذلك بمكتب الشركة الصغير الذي كان مجرد غرفة في أحد الشقق. كان جيم طبيب يملك مرتب ثابت و ذلك قبل أن يقدم على مثل هذة المغامرة. إستنفذ فيها كل موارده حتى وصل الى نقطة كان فيها هو و شركته على وشك إعلانهما الإفلاس.
ما هي البدائل
في حين كان جيم يفكر في البدائل التي أمامه، أقترح عليه صديق بأن يناقش الأمر مع زوجته ذلك لأن المشاكل المادية تعتبر من أغلب المسببات للطلاق. أخذ جيم بنصيحة صديقه و جلس ليتحدث مع زوجته و أخبرها بما يمر به ، و موضحاً لها أنهما قد يضطرا الى بيع بيتهما بسبب ما يحدث لذا فقد سألها في تردد " هل تقدرين على هذا؟" أندهش الطبيب الشاب و ذلك حين جاوبته قائلة " مادمت تحبنى فسوف أعيش معك و لو في خيمة و سوف أكون سعيدة أيضاً بالعيش فيها." يقول جيم " كانت هذة من أسعد لحظات زواجي." لكنها كانت أيضاً دعوة للإيمان. أدرك جيم أنه ليس في امكانه فعل شئ لذا فقد ركع على ركبتيه و طلب من الله المساعدة.
عدم رؤية الحقيقة
برغم أن جيم تربى و ترعرع كمسيحياً الا أنه بدأ شيئاً فشيئاً ينجرف بعيداً عن الكنيسة. لم ينكر جيم الله كليتاً لكنه لم يعتقد في امكانية معرفة أي شئ عن الله. لكن حين صلى أظهر له الله كيف أن كبريائه قد أعماه عن رؤية الحقيقة. يقول جيم " أدركت كيف كان الله يحبني. فبعد أن ناديته بوقت قليل كشف خالق الكون عن نفسه لي، لي أنا الإنسان الضئيل و ذلك لأنه قد أحبني حباً عظيماً." بعد فترة قصيرة من صلاته لله تقدم أثنين من المستثمرين ليستثمروا و يمولوا شركة جيم. سحب هذا الإستثمار الشركة من على حافة الإفلاس و خلق لها نمو ملحوظ في المبيعات. و على مدار عشرين عاماً نمت الشركة و وصلت الى ما وصلت اليه من نجاح، و الآن يعمل بها ٢٥٠٠ موظف و تمتلك خط إنتاج كامل من منتجات الرعاية الصحية. إن جيم و الذي يملك ثلث ملكية الشركة و يعمل كرئيس مجلس إدارة لها قد اختبر ظاهرة نجاحه خارج شركته و ذلك بتأسيسه أو اشتراكه في تأسيس ما يقرب من أكثر من ٥٠ مؤسسة آخرى.
إخلاص الله
اليوم يتعجب جيم من إخلاص الله معه في اللحظات الحالكة إذ يقول " تقابلت مع الكثيرين الذين أخبروني بمرورهم بنفس ما مررت به من صعاب و برغم صلواتهم لله فقد أعلنوا إفلاسهم. لست أملك تفسير لهذا الأمر و لكن الشئ الوحيد الذي أستطيع أن أقوله هو أنه إذا ناديت الله بكل صدق و من أعماق قلبك فسوف يستجيب لك. لذا فيمكنني أن أقول لك بأنني كنت صادقاً تماماً معه إذ كنت متعباً و مرهقاً و لم يكن قد تبقى فيّ شئ."
[/size][/font]