من ربح المال إلى التنازل عنه!


(profile) #1

من ربح المال الى التنازل عنه

by كتابة. كيفين ميلر

[FONT=Arial, Helvetica, sans-serif][SIZE=4]
عن: بوبي دوبسون، محامي ضرائب

[IMG]http://www.secretsofsuccess.com/images/154x154/dobson.jpg[/IMG]
ولد و تربى في مدينة "جرينفييل" بولاية "سوث كارولينا" أختيرت هذة المدينة من ضمن أفضل ۳۰ مدينة في مجال الأعمال الصغيرة و ذلك على مستوى الولايات المتحدة كلها. كان مقدراً لـبوبي النجاح في عالم الأعمال حيث وصل للقمة كمحامي ضرائب.
لكن كلفته تطلعاته هو و عائلته ثمناً باهظاً قاده في النهاية الى الإنسحاب كليتاً من العمل و الى الأبد و ذلك حين إكتشف طريقة جديدة تماماً لوصف النجاح.
[B]مكانة جيدة و مطلوب للغاية
[/b]إختار "بوبي" طريق فريد للوظيفة و ذلك بنيله درجتين علميين، واحدة في القانون و الآخرى شهادة في المحاسبة الضريبية. يقول "بوبي" كانول قلة في ذلك الوقت الذين كانوا يجمعون بين المهنتين محامي و محاسب معتمد من الدولة.
بدأ عمل "بوبي" يتوسع و يمتد، كذلك حدث لعائلته و لكن لم يسمح "بوبي" لأطفاله الستة أن يبطئوا من خطواته نحو النجاح حيث كان يعمل لفترة تتراوح بين الـ۱۸-۱۹ في اليوم الواحد مما جعل عائلته أن تطلق عليه مدمن العمل. يقول إبنه الثالث"إذا أرادنا أنا و أخوتي أن نقابله فيجب أن نتصل بسكرتيرته أولاً لحجز موعد. كان أبي يهتم بشئ واحد هو المال.
بدا و كأن مصير كل هذا الفشل و بالفعل تحول كل هذا النجاح الى فشل. بدايتاً بعام ۱۹۸٠ حين إنهار زواجه، و لكن تلى هذة الأزمة الشخصية تقهقراً شديداً في العمل أيضاً. حدث هذا التقهقر وقت أن كان الإهتمام منصب على حماة الضرائب كما يطلقون عليهم إذ كان "بوبي" يساعد أحد عملائه للإستفادة منهم. لكن تصادف أن يكون حامي الضرائب الذي يتعامل معه "بوبي" محتال، مما جعل أحد عملائه يتقدم بشكوى ضد شركة "بوبي" أمام القضاء و التي قد ينتج عنها توقف "بوبي" عن العمل لسنوات عديدة.
[B]ماذا بعد يا رب!
[/b]حتي عام ۱۹۹۱ لم يكن هناك حلاً لتغيير هذة الظروف بل على العكس فقد حدث ما هو أصعب و ذلك حين إستقبل "بوبي" ذات يوم خبر وفاة إبنته بالتبني في حادثة سيارة. يقول "بوبي" كنت أشعر و كأني حُطام. إستلقى "بوبي" في ليلة الجنازة على السرير و كان يحترق من الغضب و اليأس. و في أثناء حزنه الشديد طلب من الله المساعدة. يقول "بوبي" " بعد أن صليت شعرت و كأن ماء بارد يُسكب فوق رأسي و كأنه يغسلني من كل غضب و من كل مشاعر مؤلمة بداخلي و بعد ذلك إستغرقت في نوم عميق"
[B]علامة من الله
[/b]صدر في عام ۱۹۹۳ الحكم في الشكوى التي قدمت الى القضاء بعد أن كان مضى عليها مدة ۱۰ سنوات. جاء الحكم بإدانة "بوبي" و وقفه عن العمل كمحامي لمدة سنتين. و لكن بدلاً من أن ينوح على هذة الحقيقة إتخذ "بوبي" ما حدث على أنه علامة من الله و قرر أنه يجب ان يفعل شيئاً مختلفاً بحياته. لذا كان المكان الطبيعي الذي يلتجئ إليه هو بيت الخدمة المسيحي التي بدأها والده منذ ۱۵ سنة مضت. كانت الخدمة التي يقدمها هذا المكان تتمثل في توزيع شرائط كاسيت تحتوي على نصوص الكتاب المقدس و كذلك توزيع أجهزة تسحيل مجانية على ديار المسنين حتى يكون لهؤلاء المسنين وسيلة أسهل للتعرف على كلمة الله. يقول "بوبي" "لقد قررت أن أهب حياتي لجعل هذة الخدمة أكبر حتى تصل لعدد أكبر من الناس. ألقى "بوبي" بنفسه في هذة المغامرة الجديدة بنفس قدر الحب و الحماس الذين بدأ بهما حياته العملية من قبل. نتيجتاً لذلك الحب فاليوم و بتمويل كامل من عائلة "دوبسون" أصبحت مقار دوبسون للخدمة تزود ألاف المسنين وألف و خمسمائة طفل بديار الحضانة بكتب روحية متنوعة و عديدة. أصبح "بوبي" الآن يمنح من ماله لهذة الخدمة بعد ما كان يسعى لجمعه في الماضي و هذا يجعله يشعر بسعادة لم يشعر بها من قبل.
[/size][/font]