حلم كبير يصير نجاحا!


(profile) #1

حلم كبير يصير نجاحاً

by كتابة. كيفين ميلر

[FONT=Arial, Helvetica, sans-serif][SIZE=4]
كتابة. كيفين ميلركتابة. كيفين ميلرعن: چين بيردويل~~~~~~~~~~~~~~~~~~

من منا لم يحلم بترك حياة العمل الروتينية اليومية و المملة ليبدأ عمل خاص به؟ كان هذا بالفعل ما قام به “چين بيردويل” من هيوستون بتكساس و ذلك عام ۱٩٧٨م. كان “چين” يعمل في مجال البناء مدة ۲۰ عاماً الي أن قرر في النهاية ترك عمله. لم يكن قراره هذا قراراً عشوائياً بل تطلب الكثير من الصلاة و النقاش. يقول “چين” كنا نشعر أن الله حقاً كان له دور في هذا القرار.
الفرصة الكبريفي خلال عامين من تأسيس الشركة كانت بيردويل للبناء(كما تُدعي) شركة من رجل واحد تزايد علي المشاريع، تشتري مواد البناء، تباشر الأعمال بالمواقع و كل ما الي ذلك، و كان “چين” يقوم بكل هذا وحدهُ. لكن في عام ۱۹۸۰ ﺇستقبل “چين” أول فرصة حقيقية له و ذلك حين كُلفت شركته من قِبل صديق له بمشروع بناء مصنع. كان الفرق بين هذا المشروع و المشاريع الآخري الصغيرة شاسعاً اذ كانت ميزانية هذا المشروع تقدر ﺑ ٣٫۵ مليون دولار و برغم ضخامة المشروع ﺇلا أنه بتطبيق مزيج من العمل الجاد و الشوق للنجاح فقد ﺇستطاعت بيردويل للبناء أن تحقق النجاح في هذا المشروع الكبير.
عمل عائلي
في أثناء ذلك الوقت تخرج ﺇبن “چين” الأكبر “براد” من الجامعة بدرجة علمية في مجال البناء. و بالتالي ﺇنضم “براد” الي العمل للمساعدة في اﻹشراف علي المشاريع الجاري بنائه، الطريف في الأمر أن أول مشروع كُلف به كان بناء بيت جديد لوالديه.
أما عن ﺇبنه الثاني “ستـيـﭪ” فقد قرر في البداية أن يبدأ عملاً بعيداً عن مجال البناء لكن علي الرغم من ذلك و في أثناء بحث شركة "ستـيـﭪ"المتخصصة في مجال البيئة عن مقاولين مؤهلين لتكملة أعمال تنقية بيئية، أقترح “ستـيـﭪ” علي أبيه فكرة ﺇنشاء فرع للشركة متخصص في مجال تنقية البيئة. مؤمناً بفطرة ﺇبنه وافق “چين” و قرر المضي قدماً في ﺇنشاء الفرع الجديد. و قد كان ظن الأب في ابنه سليماً ﺇذ أن هذة الشركة الثانية و التي تدعي ريميدال لخدمات البناء، استطاعت أن تحقق نجاحاً كبيراً و في فترة قصيرة. في رأي “چين” أن أحد مفاتيح النجاح هو العمل الجاد و الأخلاقي كذلك كان عامل اﻹلتزام بالنزاهة و التميز من أحد المفاتيح الأساسية لتأسييس و وصول سمعة هذة الشركات الي ما وصلت اليه الآن. يقول “چين” يوجد طريقة واحدة ﻹنجاز عمل و هو أن تقوم به جيداً.
فلنفعل ما نعظ به
يتسائل البعض من أين أتي “چين” بهذا الفكر في العمل؟ و اﻹجابة ببساطة هي أنه قد لعب ﺇيمان “چين” المسيحي القوي دوراً أسـاسياً في بلورة فلسفتة في العمل. و كما يري “چين” الأمر ﹰ فإن ما تقوم به في البيت يجب أن يشمل و يدخل فيما تفعله بالعمل. يقول “چين” أنه يجب أن نحيا بما نعظ كذلك لا أريد أن أعود الي بيتي في المساء و أنا خاجلاً من ﺸﺊ صنعته في العمل.
كذلك يتفقون أولاد “چين” في أن ﺇتباع الرب كان فيه فائدة عظيمة علي العمل. ﺇذ يقول “ستـيـﭪ” لقد بنينا سُمعتنا عن طريق علاقتنا بعملائنا، فهم يعلمون أنهم يستطيعون أن يثقوا بنا بغض النظر عن ما تقوله العقود التي بيننا و بينهم و الدليل علي ذلك أن أحد هؤلاء العملاء لم يترك بيردويل للبناء طوال ٢٠عاماً. ان نجاح شركات “چين” يظهر من حجم تعاملاتها اذ يقدر العمل هذا العام ﺑ٣٠ مليون دولار و ٤٠ مليون دولار هو حجم العقود المبرمة للعام القادم. نتيجة لذلك فإنه ليس من المحتمل أن يغير “چين” و فريقه من فلسفتهم في العمل.
هل كنت يوماً تحلم ﺑﺈقامة مشروعك الخاص بك؟ ﺇذا كان الأمر كذلك لما لا تكون من أمثال “چين” و تري أولاً ما هو رأي الله؟
[/size][/font]


(خالد صديق) #2

موضوع جيد جدا مشكور