الراحة في التصميم المريح


#1


صحيفة الاقتصادية الالكترونية

الراحة في التصميم المريح

م. إبراهيم الزامل
I_alzamel@yahoo.com

أعرف رجلا حديث عهد بالزواج، حيث تزوج بعد أن أنهى بناء بيت العمر بالنسبة له ذهبت لزيارته للاطمئنان على أحواله وعندما التقيت به فوجئت أنه عابس الوجه غير مرتاح فسألته مباشرة: وش أخبارك، فأجاب: ماشي الحال، استغربت رده وهو مازال عريسا ويفترض أنه في أيام العسل. حاولت استدراجه لمعرفة المشكلة حتى أستطيع مساعدته في حلها، فأجابني أنه دائما هو وزوجته في أحسن حال ماداما خارج البيت وعند دخولهما البيت بقليل تبدأ المشاكل.
فتأملت الألوان الداخلية والأثاث في منزل صاحبنا هذا، ثم طلبت منه أن يأخذني في جولة على الفيلا من الداخل، وكانت المفاجأة لي أن الألوان الداخلية والأثاث كان من الألوان الصاخبة النارية حتى في غرف النوم، وهناك عدم تناسق واضح لكل ما أراه، أضف إلى ذلك التوزيع الخاطئ للإنارة ونوعيتها وطريقة تركيبها. طبعا ما شاهدته في منزل صاحبنا هو مزيج من الألوان المتنافرة والأثاث مثير للأعصاب بلا شك وقد أكون عرفت سبب المشاكل بينه وبين زوجته.
بعد ذلك باركت له هذا المنزل والزواج ثم اقترحت عليه اقتراحا قد يسهم بشكل فاعل في حل مشكلته، اقتراحي كان أن يقوم بإعادة تأثيث البيت والدهانات من جديد خاصة أني أعلم أنه ميسور الحال، فوافق على الفور وخاصة أني قد شرحت له سبب المشاكل بينهما قد يكون هذه الألوان ونوع الأثاث، فعلا اتفق مع أحد المتخصصين في هذا المجال وأعيد التأثيث وكذلك دهان البيت بالكامل.
بعد فترة سألت صاحبنا هذا عن حاله ووضعه فقال إنه في أحسن حال مع زوجته، وأن الحياة أصبحت أفضل وأحلى والمشاكل أقل بكثير جدا مع زوجتي، إخواني، وأخواتي، لسنا كلنا ميسوري الحال كصاحبنا هذا حتى نعيد تأثيث بيوتنا مرة أخرى ولكن تطبيقا للمقولة الشهيرة “لست غنيا لأشتري أرخص الأشياء”. علينا جميعا أن نهتم بهذا الجانب كثيرا فكل جزء من أجزاء بيوتنا لها ما يناسبها من الأثاث والألوان وعلينا بالذات أن لا ندعي الفهم, وأن الأمر بسيط ويمكن القيام به على انفراد من خلال زيارة محال الأثاث المنتشرة في كل مكان دون الاستعانة بمهندس الديكور.
صدقوني لو أن كل فرد منا قبل اعتماد مخططاته من الجهات المعنية يكون هناك دراسة للتصميم الداخلي تساعده كثيرا عند بدء التنفيذ وتكون كل قطعة في مكانها الصحيح من القطع الإلكترونية والمصابيح الجانبية بدلا من مشاهدة أسلاك التوصيلات الكهربائية متشابكة ومنتثرة في أركان كل غرفة من غرف البيت. التصميم الداخلي والألوان المتناسقة والأثاث المناسب والتوزيع الصحيح للإضاءة له تأثير السحر على النفس البشرية .
إنني أحرص على الجميع عدم الاستهانة بهذا الجانب بتاتا لكن قد يقول البعض إن هذا الموضوع مكلف وقد يرهقه ماديا وفي هذه الحالة يجب علينا عند الاتفاق مع المتخصصين أن نبلغهم بميزانيتنا دون حرج حتى يمكنه عمل المناسب حسب الميزانية المفترضة . أعلم الجميع إن شاء الله مرتاحين في بيوتهم ولكن صدقوني ستكون أكثر راحة لو اهتممنا بهذا الجانب.

.,._