سؤال برلماني عن اعتقال 50 مواطنًا بسبب وصية ميت!


#1

[CENTER] [CENTER] سؤال برلماني عن اعتقال 50 مواطنًا بسبب وصية ميت!

محسن راضي

كتب- صالح شلبي

تقدَّم النائب محسن راضي-عضو الكتلة البرلمانية لنواب الإخوان المسلمين- بسؤالٍ عاجلٍ إلى اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية حول أسباب اعتقال أسرة المواطن الميت صاحب الوصية الذي كتب فيها لأهله وأحبائه بأن يتقوا الله ويطيعوه لعلمه بقرب الأمل، وأن الدموع تنسكب منه على ما فاته من حظ الآخرة، وإشارته في الوصية أنه لا يعرف هل سيغادر إلى جنة الخلد أو إلى الجحيم وأعوذ بالله منها، وقال الميت حسام حنفي تغبان الطالب بكلية الطب البيطري في وصيته التي قرأها والده بعد وفاته على العائلة أوصيكم بتقوى الله والالتزام بمنهجه وسنة رسوله فإن فيها راحة النفس والابتعاد عن الشبهات والبدع.

وتساءل النائب هل مجرد وصية تركها الميت يجعل قوات أمن الدولة تعتقل والد المتوفى وشقيقه وتداهم البيوت لمجرد ورقة مكتوب فيها وصية، وتصادر حرية أسرته وتعتقل بسببها أكثر من 50 مواطنًا؟!

وأشار راضي في سؤاله إلى أنه فور قراءة الوصية ترددت إشاعات أن الطالب المتوفى في حادث سيارة كان على اتصالٍ مباشر بتنظيم القاعدة؛ الأمر الذي أدَّى إلى تحرك مباحث أمن الدولة التي بادرت بالاستيلاء على الوصية وداهمت منزل الطالب وصادرت جهاز الحاسب الآلي الخاص مع اعتقال عددٍ من أفراد الأسرة وقريبه وليد تغبان الطالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر في الوقت الذي يشهد فيه الجميع أن حياة المتوفى كانت هادئة، وأن الوصية لم تخرج عن حث الأسرة على طاعة الله وتقواه والاهتمام بشئون المسلمين وأمور أخرى كما يقول أشقاؤه وأصدقاؤه.

وطالب راضي بضرورة فك الحصار عن أسرة الميت، خاصةً أن الواقعة مرَّ عليها 6 شهورٍ منذ مصرعه في حادث سيارة، كما طالب النائب بعقد اجتماعٍ عاجلٍ للجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب بحضور وزارة الداخلية لمناقشة هذا الملف، وقال: ليس من المقبول أن تُصادَر الحريات وتُداهم المنازل ويُعتقَل المواطنون لمجرد وصية من ميتٍ تحثُّ على طاعة الله ورسوله.



[/center]

[/center]

  [CENTER]عابد الله[/center]