كيف تمت ولادة التويوتا لاند كراوزر ؟ القصة الكاملة


(I-ensan) #1

لاند كراوزر أشهر من نار على علم في أركان الدنيا الأربعة. فخلال مشواره الذي بدأه قبل أكثر من خمسة عقود مر لاند كراوزر بمحطات عديدة كانت في كل واحدة منها تحشد المزيد من المعجبين الى أن كونت له شهرة طبقت الآفاق.
وكسيارة حركة مضاعفة، سواء في نسخته كتندر أو الرياضية المتعددة الاستعمالات، تمكن لاند كراوزر من تحقيق انتشار سريع في جبهات كثيرة حول العالم، بداية من المناطق التي تتطلب استخدام جيب قوي ومتين ويعتمد عليها ومريح في الوقت ذاته، ونهاية بالمناطق الاسفلتية حيث القيادة المنعمة والمرفهة.
ولكن كيف بدأت قصة ميلاد هذا الاسم الذي أصبح ملء السمع والبصر؟ في العام 1941 طلبت الحكومة اليابانية من شركة تويوتا موتور إنتاج شاحنة خفيفة لكي تستعين بها في حملتها العسكرية.
وبعد عام واحد 1942 طورت تويوتا موتور نموذجا أوليا لشاحنة بلغ وزنها طنين، باسم Akio ولكنها لم تصب أي نجاح، ليتم تحويل إنتاج السيارة الى شركة نيسان.

لاند كراوزر بالجيل الحالي …
ولا توجد حاليا أي نسخة حقيقية من هذه الفئة، سوى بعض المخططات التصميمية الأولية التي تظهرها في شكل سيارة بشبكة تهوئة مستقيمة وأقواس عجلات مسطحة ومصابيح أمامية فوق الأقواس على جانبي الرادياتور.

وبحلول العام 1950 اشتعال الحرب الكورية ادت الى زيادة الطلب على سيارات النقل العسكرية الخفيفة، حيث قام الجيش الأمريكي بطرح مناقصة لتزويده بنحو 100 سيارة ، لكن تويوتا لم تلق اهتماما بهذه المناقصة.

وفي النصف الأخير من العام 1950 نفسه اتتها الفرصة مرة أخرى لتقديم عرضها من خلال مناقصة عقد لإنتاج سيارات جيب بمجموعات كثيرة ، ولكن لمصلحة القوة الاحتياطية في الشرطة اليابانية الوطنية هذه المرة.

في الماضي …

ولم تمض شهور قليلة حتى نجحت تويوتا في تطوير نموذج بي.جي , كان ذلك في يناير/كانون الثاني 1951 ولقبت هذه الفئة بجيب تويوتا. وكان قريبا من سيارة لاند روفر (الفئة 1) التي ظهرت في عام ،1949 كما كانت له أوجه شبه كثيرة بجيب ويليز الذي تم استخدامه خلال الحرب العالمية الثانية.

لكنه كان أكبر حجما من جيب وأكثر قوة، بفضل محركه الرباعي الاسطوانات والذي بلغت سعته 2200 سم3 , على الرغم من أنه كان يستخدم نظام دفع رباعي غير دائم مثل جيب تماما.

ومع ذلك خسرت تويوتا هذه المناقصة بسبب كسور في الغيارات , غير أنها (تويوتا) كانت عازمة على المضي قدماً في تطوير نموذجها، وعينها على أسواق التصدير، التي كانت تشغل جزءاً مهماً من رؤية كييشيرو تويودا الذي أسسها في العام 1937 ولا نملك بالضبط سبب تغيير الاسم من تويودا إلى تويوتا.

وفي يوليو/تموز من عام 1951 قام ايشيرو تييرا المتخصص في اختبار سيارات تويوتا بتجربة قيادة النموذج الثاني من سيارة بي.جي , في جبل فوجي البركاني الشهير، ووصل بها الى النقطة السادسة التي لم تطأها إطارات سيارة قبلها.

هذه البداية …

وتمت هذه التجربة تحت مرأى وكالة الشرطة الوطنية التي ذهلت من قدرات هذه السيارة، وطلبت على الفور تزويدها بنحو 289 وحدة منها، واعتمدتها السيارة الرسمية لدورياتها، وكان لهذه الخطوة مفعول السحر في تحفيز مؤسسات أخرى من قطاعات الغابات والوكالات الزراعية ومرافق الكهرباء على طلب تزويدها بهذه السيارة.

وبحلول عام 1953 دخل لاند كراوزر حلقة الإنتاج التجاري الضخم، وفي عام 1954 اعترضت شركة ويليز- اوفرلاند الأمريكية المنتجة لجيب ويليز الذي اشتهر خلال الحرب العالمية، على استخدام تويوتا لاسم بي.جي الذي كان يرمز الى جيب تويوتا. وحينها خطرت لمدير تويوتا الغني هانجي يوميهارا فكرة استخدام اسم لاند كراوزر على أساس أنه لن يقبل الاتكال على اسماء الجيبات المنافسة مثل لاند روفر، فكانت تلك هي اللحظة التي بدأت فيها شهرة هذا الاسم الذي بلغ حجم مبيعات الجيبات التي حملت اسمه أكثر من 191 ألف وحدة في عيد ميلاده الخمسين.

منقول وياريت اقدر انقل عظمة صناعة السيارة في اليابان