قياس الزوايا باستخدام جهاز التيودوليت Theodolite


#1

الثيودوليت Theodolite هو جهاز لقياس الزوايا معروف من زمن بعيد ولم تتغير نظريته حتى الآن ، وهو عبارة عن منقلة أفقية دائرية مقسمة ومدرجة إلي 360 درجة علي هيئة قوس وفي مركزها يتحرك الاليداد حركة دائرية والمجموعة كلها مركبة علي حامل .

وأول صناعة جديدة للثيودوليت كان في انجلترا في القرن السابع عشر عملها رامزدن ولا يزال أول جهازان استعملا موجودان في متحف العلوم بلندن وفي الجمعية الملكية .

ويعتبر الثيودوليت أدق الأجهزة المستعملة في قياس الزوايا ، سواء الزوايا الأفقية أو الزوايا الراسية ولذلك فإنه يستعمل في كافة العمليات المساحية التي تحتاج لدقة كبيرة في الأرصاد مثل الأرصاد الفلكية والشبكات المثلثية كما يستعمل في قياس زوايا المضلع وأعمال التخطيط والتوجيه الدقيقة .

وقد تطورت أجهزة الثيودوليت في السنوات الأخيرة تطورا سريعا فبعد أن كان الثيودوليت ذو الورنية ثم الثيودوليت ذو الميكرومتر ثم الثيودوليت الضوئي ، أصبح الآن الثيودوليت الالكتروني الرقمي و ثيودوليت الليزر ، وأمكن جهاز الثيودوليت من قياس الزوايا الأفقية والراسية وكذلك المسافات الكترونيا .

مجالات الإستخدام

يُستخدم الثيودوليت في الكثير من التطبيقات المساحية على اختلاف أغراضها، مثل:
يُستخدم في عمليات الأرصاد الفلكية.
يُستخدم في عمل الميزانيات المثلثية (الجيوديسية).
في أرصاد الشبكات المثلثات بدرجاتها المختلفة.
في توقيع المنحنيات.
يُستخدم في توقيع محاور الطرق وأنابيب المياه والصرف الصحي.
يُستخدم في تخطيط المنشآت الهندسية المختلفة.

تصنيف أجهزة الثيودوليت

الثيودوليت ذو الورنية وقد قل استعماله.
الثيودوليت العادي (الحديث أو البصري) وهو مزود بميكرومتر لقراءة الدائرة الأفقية والرأسية.
الثيودوليت الرقمي: حيث تظهر القراءة المباشرة على شاشة مزود بها الجهاز.