متى يكون الجواب بـ ( بلى ) و متى يكون بـ ( نعم )؟


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمة الله وبركاته

إخوتي وأخواتي؛ روّأد مُنتدى المُهندس؛
موضع نافع؛ في استخدام مُفردتيّ: ( نَعم، و بَلى.

/

متى يكون الجواب بـ ( بلى ) و متى يكون بـ ( نعم )؟

( بَلَى:

حرف جوابٍ، وتختصُّ بالنَّفي فتُبْطله، سواء كان مُجرَّدًا؛ كقوله تعالَى:
(زَعَمَ الَّذينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ)، أم مقرونًا باستفهامٍ حقيقيٍّ؛
مثل: “أليسَ زيدٌ بقائمٍ”، فتقول: بلَى، أو توبيخيٍّ؛ كقوله تعالَى:
(أمْ يَحْسَبونَ أنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بلَى)، أو تقريريٍّ؛
كقوله تعالَى: (ألَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى). وقد يُجابُ بِها الاستفهامُ المجرَّد؛
كقوله في الحديث: “أتَرضَوْن أن تكونوا رُبْعَ أهلِ الجنَّة؟” قالوا: “بلى”، وهو قليل.


نَعَمْ:

حرفُ تصديقٍ ووَعْدٍ وإعلامٍ؛ فالأوَّل بعد الخَبَر؛ كقام زيدٌ،
والثَّاني: بعد افعلْ ولا تَفعلْ وما في معناهما، والثَّالث بعد الاستفهام؛ نحو: هل جاء زيدٌ؟
قيل: وتأتي للتَّوكيد إذا وَقَعَتْ صدرًا؛ نحو: “نعم هذه أطلالهم”،
والحقّ أنَّها في هذا حَرْف إعلامٍ، وأنَّها جوابٌ لسؤالٍ مقدَّر.


واعلم أنَّه إذا قيل: “قام زيدٌ”؛ فتصديقه: “نعم”، وتكذيبه: “لا”،
ويمتنع دخول “بلَى”؛ لعدم النَّفي، وإذا قيل: “ما قام زيدٌ”؛ فتصديقه: “نعم”،
وتكذيبه: “بلَى”، ويمتنع دخول “لا”؛ لأنَّها لنفي الإثبات لا لنفي النَّفي.
والحاصل أن “بلَى” لا تأتي إلا بعد نفيٍ، وأن “لا” لا تأتي إلا بعد إيجابٍ،
وأن “نعم” تأتي بعدهما ) انتهَى *

  • الكاتبة : عائشة بنت علي - وفقها الله -.

إن شاء الله تعالى؛ يجمعنا جديدُ لقاء.
وفّقكم اللهُ.