معلومه على الماشى

( كلمتين وبس )

كل واحد مننا بيقابله فى شغله او دراسته كل يوم معلومة جديدة مهما ان كانت صغيرة لكنها مفيدة ممكن يكون فى حد تانى بيبذل مجهود كبير لان نفس المعلومة تايه عنه

اتمنى كل واحد مننا يدخل عليه كل يوم ليقرا معلومة جديدة
يا ريت اللى يضيف معلومة يكتب لها ترقيم

1 Like

variable speed drive

هو له استعمالات كتيرة و يستعمل فى تغيير السرعة لبعض المعدات مثل المراوح و الطلمبات

و بيتم اختياره على اساس الكيلو وات او الحصان الخاصة بالموتور للمعدة
و يتم اختياره ايضا على اساس درجة حرارة الجو الخارجى و على فكرة معظم اللى فى السوق المصرى مصنعة على اساس 40 درجة مئوية

و لكن معظم استشاريون التكييف يكتبون المواصفات الفنية الخاصة بهم على اساس 50 درجة مئوية

مع العلم ان تقريبا كل درجة مئوية ارتفاع تزيد من السعر حوالى 2% لو بنفس الكيلووات

انا سمعت المعلومة دى من احد مهندسين الكهرباء فلو فى حد تانى عنده ازاده للمعلومة او تعديل او تصحيح انا فى انتظاره

1 Like

بالنسبة للـ Variable Speed Drives

يسمى أيضا مغير السرعة وأيضا Frequency Converterأو Frequency Inverterعلى حسب الاستخدام مع محرك تيار مستمر أم متردد

وهو يستخدم للتحكم في سرعة المحركات الكهربية في التطبيقات المختلفة وقد تطور في الفترة الأخيرة تطور رهيب وظهرت منه أشكال وقدرات مختلفة

سابقا لم يكن بالإمكان التحكم أو تغيير سرعة المحركات التأثيرية التي تعمل بالتيار المتردد AC Induction Motors حتى ظهرت مغيرات السرعة فأصبح بإمكاننا تغيير سرعة المحرك الكهربية فلو كانت السرعة المقننة للمحرك على لوحة البيانات له Name Plate هي 1400 دورة/دقيقة فإنه يمكننا تشغيل المحرك على سرعة أقل من ذلك وأحيانا في بعض التطبيقات يمكن تشغيل المحرك على سرعة أعلى من المقننة.

ويوجد في بعض مغيرات السرعة خاصية تخزين أكثر من سرعة بحيث يمكننا تغيير السرعة بضغطة زر وتستخدم مغيرات السرعة في تطبيقات عديدة هذه الأيام منها السيور الناقلة والطلمبات والمراوح وبعض الأوناش وغيرها

1 Like

variable compression ratio

حاليا الناس فى الخارج تسعى لتنفيذ فكره جديده فى محركات الإحتراق الداخلى
وبالخصوص فى المحركات التى تعمل بالبنزين والغاز الطبيعى
فقاموا بعمل ميكانيزمات فى المحرك والسيلندر لجعل نسبة الإنضغاط متغيره (الخلوص بين قمة المكبس والسطح الداخلى لرأس السلندر)
وهذه الميكانيزمات تغير هذا الخلوص أثناء عمل السياره (أثناء السير )
وذلك حيث أننا فى حالة السرعات العاليه نحتاج نسبة انضغاط قليله
وفى حالة اللا حمل نحتاج نسبة انضغاط عاليه

الغرض من الموضوع :
1- تقليل إستهلاك الوقود بنسبة 40%
2- زيادة كفاءة المحرك
3- تقليل الإنبعاثات الناتجه من المحرك مثل CO…HC…NOx

1 Like

slider crank machanism

ان ميكانيزم محركات الاحتراك الداخلي يطلق عليها(slider crank machanism) من المعروف ان المحرك يحتاج الي اربع عماليات ليتم فيها اتمام الدورة والشوط الفعال هو شوط القدرة التي يتم فية حرق الوقود وهنا يتم دفع المكبس ونحصل علي نصف دورة من عمود الcrank امل خلال باقي الاشواط فيحتاج المحرك لقدرة لكي يتم باقي الاشواط وخاصة شوط الانضغاط وينم الحصول علي تلك القدرة من باقي الاسطونات المكونة للمحرك وتيضا من الحدفة والفكرة التي اعرضها هي اذا تم اضافة springاو “لي” بحيث اثناء شوط القدرة يتم ضغط هذا الي (ومن المعروف ان springsتعمل علي تغذين الطاقة) وبعد الانتهاء من شوط القدرة ولثناء حركة المكبس في الاتجاة المضاد تفرغ الspring الطاقة المختزنة فيها وهنا يمكننا الحصول علي قدرة خلال دورة كاملة وليس نصف دورة (اوضح ان خلال شوط القدرة لاتكون القدرة الناتجة منتظمة انما تكون اكبر قمة لها تقريبا عند المنتصف وهنا الموضع الذي تبدء الspringفي الضغط اي امتصاص الطاقة الزائدة عن الحاجة لحظة الmaxpower)

صناعة ماكنة 3Axis Milling CNC

بفضل الله تعالى و منته علينا قمنا بصناعة ماكنة 3Axis Milling CNC أسميناها ( نهضة1) و هي أول ماكنة يصنعها فريق النهضة في العراق و الذي يتكون من ثلاثة أعضاء من طلبة جامعتي بغداد و النهرين و قد قمنا بإنتاج نماذج منقوش عليها من الألمنيوم و النحاس و الرخام و الخشب و الإعلانات الضوئية الرائعة من البلاستك الشفاف

1 Like

سيارات اليوم وفني الأمس
ما يزال في ذهن بعض العامة من الناس أنه في إمكان الفني الماهر ( الميكانيكي المعلم ) أن يضع يده على مقدمة السيارة … ويتكأ بقدمه على طرفها الآخر… ثم يفكر لبرهة ويقول لك أن المشكلة هي كذا وكذا …أو أن المسمار الخلفي في الإطار الخلفي الأيسر غير جيد وبحاجة إلى غيار …!!!بل إن بعض الناس يريدون من الفني أن يكون بهذه الصورة …وإلا فهو ليس أهلا لأن يعمل على سياراتهم …فهم لا يدركون أن يده مهما طرقتها المطرقة … ومهما غرقت بالشحم والزيت …فلا يمكن أن تنبت لها أسلاك توصل على السيارة لتحل محل الكمبيوترات الحديثة …:ماأدري:

ومع استمرار التقدم العلمي والتقني اللذان يسعيان دائما لإرضائك أخي العميل في التقليل من صرف الوقود …وزيادة القوة والعزم المطلوبان … وفي نفس الوقت المحافظة على البيئة نظيفة وسليمة, فإن هذا الفكر يجب أن يتلاشى من أذهان هؤلاء الناس … ولابد من أن يعلموا أنه بدون دورات مكثفة لهذا الفني …وبدون أجهزة فحص متطورة …وبدون كتب مرجعية وعدد خاصة – وكلها مكلف – فإنه لا ولن يتمكن هذا الفني من إصلاح أي آلية أو سيارة أو حتى جهاز مهما صغر حجمه أو كبر …


تاريخ بسيط :
لابد لنا في بداية الأمر من أن نشرح ببساطة ماذا حصل في سوق السيارات هذه الأيام … وماذا حصل لهذا( لمعلم ذو الخبرة الطويلة ) أمام هذا السوق.
ففي بداية 1980 أجبر القانون الأمريكي جميع صانعي السيارات والتي يتم تصنيعها في الولايات المتحدة الأمريكية أو التي تستورد لها بوضع جهاز يقوم بالتحكم في كيفية حرق الوقود, وكان السبب الرئيسي آنذاك هو تقليل نسبة التلوث البيئي في الهواء الجوي … والسبب الآخر هو غلاء البترول .

بدأت شركات السيارات بتصنيع أولى سياراتها والتي تعمل بجهاز كمبيوتر ECU Electronic Control Module وهذا الجهاز يعتبر المخ لنظام حرق الوقود والتحكم بنوعية العادم وتأثيره على البيئة …والذي بات واضحا كسحابة سوداء فوق المدن الكبرى.
وتطور هذا لجهاز ليشمل كل صغيرة وكبيرة في السيارة … فمن المحرك …إلى ناقل الحركة الأتوماتيكي …إلى المساعدات الإلكترونية …إلى أنظمة التكييف …وحتى المسجل والزجاج . بل وفي بعض الرفاهيات يمكنك أن تحصل على جلسات مساج أنت مسترخ داخل سيارتك , والحقيقة أن الأمر أكبر من أن يحصى هنا … ويبدو أن الشيء الوحيد الذي ما تزال السيارات تحتويه دون تدخل جهاز الكمبيوتر هي تلك الدوائر السوداء الأربعة والتي تقف عليها السيارة …والتي نطلق عليها اسم ( الإطارات ).


السيارات القديمة وإلى نهاية السبعينات كانت ذات طابع واحد … وهو نظام الوقود المكربن ( الكربريتر), والذي كان يعمل ميكانيكيا ويدخل إلى المحرك بعامل الشفط الذي ينتجه المحرك … ومن دون تدخل أي جهاز به , ويستطيع الفني بكل بساطة أن يتعامل معه وأن يحدد العطل ويصلحه دون أي جهد يذكر .

واليوم ومع تطور العلم وغلاء الوقود خاصة في البلاد الغربية المصنعة – حيث يصل سعر لتر البنزين في بعض الدول إلى ما يقارب 8 ريالات - , فمع هذا التطور وهذا الغلاء كان لابد من سلوك

أحد الطريقين :
1- اختراع وقود آخر من غير مشتقات البترول- وهذا ما يزال صعب المنال أو عالي التكاليف -.
2- تخفيض كمية الوقود المستهلكة مع الإبقاء على أداء المحرك عاليا.
الكمبيوتر :
وبالفعل كان الحل الثاني , وتم وضع جهاز كمبيوتر صغير في كبينة القيادة لعمل حسابات دقيقة وبمساعدة من بعض الحساسات المنتشرة في أنحاء السيارة ويطلق عليها اسم Sensor … وهي تعمل ( كمراقبي حركة :اسمعوني: )…فهي تقوم بقياس درجة حرارة الماء ودرجة حرارة الهواء ( وذلك لمعرفة طبيعة الجو وحرارته ) وزاوية دعسة البنزين ( لمعرفة إذا كان صاحب السيارة ضاغط على البنزين أم لا ) وسرعة السيارة ( لمعرفة في أي غيار يجب أن يكون الجربكس ) والضغط الجوي للهواء المحيط بالسيارة ( لمعرفة نسبة الأوكسجين في الجو هل السيارة على مستوى البحر مثل جدة , أم في سفح جبل مثل الطائف )… كل هذه المعلومات وغيرها كثير ترسل إلى الكمبيوتر ECM ليتم تحليلها وإعطاء الأمر لحاقن الوقود ( البخاخ ) بأن يصب البنزين في غرفة الاحتراق بكمية معلومة وفترة محسوبة ودقة كبيرة … ليتم مراجعتها عن طريق أهم الحساسات الموجود في العادم والذي يقوم بمراقبة نسبة الأوكسجين المتبقية بعد عملية الاحتراق فيعرف الكمبيوتر هل البنزين كان كثيرا أم قليلا… كل هذا ليحافظ على صرف الوقود وناتج غاز العادم …
البخاخات :
عمل البخاخ الفعلي هو نفس عمل المكربن ( الكربريتر ), غير أن الثاني أقل دقة من البخاخ ويكبره بحوالي عشرين ضعفا في بعض الحالات … فكلاهما مطلوب منه أن يحول البنزين السائل إلى رذاذ ليختلط مع الهواء بنسبة دقيقة جدا ( 14.7/1 )…( 14.7جزيء هواء / 1 جزيء بنزين )… وإن اختلاف هذه النسبة إما أن يزيد في صرف الوقود فيخل في أداء المحرك ونواتج العادم …أو ينقص فيعطله . وغالبا ما يكون هذا الاختلاف ناتجا عن خطأ في المعلومات القادمة من أحد الحساسات السابقة والتي استقبلها الكمبيوتر ثم أعطى بدوره أوامر خاطئة إلى البخاخ فتصرف هذا العبد المأمور حسب رغبة سيده بأن صب البنزين صبا …أو امتنع عن فعل ذلك .

ينعكس هذا كله على ذلك الفني ( ذو الخبرة الطويلة ) . فالمشكلة انه لم يواكب هذا التطور ولم يدرك مالذي حصل في هذه السيارات سوى أنها ازدادت تعقيدا ولعنة :يبكي: …وأن شركات السيارات لا تعرف ما تنج , وأن ما يصنعوه في هذه الأيام من سيارات إنما هي ذات جودة سيئة … وأن السيارات القديمة افضل من الحديثة بكثير … وان الكابرس 79 مثلا أفضل من ال95 …وان عقله هو افضل من عقول مصممي السيارات مجتمعين …وأن هذه الشركات تضع أسلاك وقطع في السيارة بدون فائدة …:طق: :طق:
ولا يعلم أن لهذه الشركات ميزانيات للأبحاث والتطوير تصل في بعض الأحيان إلى مئات الملايين من الدولارات , وللعلم فقط فإن ميزانية شركة GM مثلا للأبحاث والتطوير تفوق ميزانية أغلب الدول العربية مجتمعة …
فلعلك أخي الحبيب تملك سيارة أمريكية الصنع وترى أن هناك ضوء أصفر اللون في لوحة القيادة مكتوب عليه ( SERVICE ENGINE SOON ) أو ( CHECK ENGINE ) وكلاهما معناه :
( يا صاحب السيارة …خذني إلى أقرب فني ماهر …وإلا )…
وربما لاحظت أن هذا الضوء – في حال عمله الطبيعي – يعمل مع فتح المفتاح إلى وضع الاستعداد (ON) وينطفئ بعد تشغيل المحرك , ويبقى كذلك مطفئا كباقي أنوار التنبيه , ولكنه يعمل فقط في حال وجود خلل ما في نظام الكمبيوتر …
وإن كنت ممن لا يؤمن بكل ما كتب في الأعلى فإنك قطعا سوف تذهب إلى صاحبنا ذو الخبرة الطويلة … فيرى هذا الضوء الغبي الذي لا يكف عن العمل …فيقوم بفك لوحة التنبيه ( الطبلون ) لانتزاعه مشيرا إلى عدم أهميته. ومن ثم يطلب منك مبلغا من المال لقاء عمله البارع …
والسؤال البديهي هنا هو …لو أن هذا المؤشر كان للحرارة أو الزيت فهل تسمح له بفعل ذلك …؟؟؟
حسبة بسيطة :
كم يكلف وضع هذا الضوء في السيارة ( احسب الوقت والتصميم والقطعة والشكل ) دعنا نقول أنه يكلف 1 دولار فقط …فهل ترى أن شركة GM مثلا قامت منذ بداية الثمانينات بتصنيع أكثر من 5 مليون سيارة كابرس على سبيل المثال …وأنها وضعت هذا الضوء بسوء تخطيط منها …
أي أن هذا الضوء كلفها أكثر من 5 مليون دولار لهذا النوع من السيارات فقط …وأنها بفعلتها هذه قد أحرقت 5 مليون دولار …أي أنها أحرقت ما يزيد عن 277 سيارة كابرس ؟؟؟؟؟!! فهل هذا معقول …؟؟
وأنا وفي مجال عملي لا يكاد يمر علي يوم أو اثنين إلا ويمر على ضحية من ضحايا الجهل العلمي …وتراه قد صرف مبالغ كبيرة في محاولات لإصلاح سيارته … أو قل في التجربة لمحاولة إصلاح سيارته … في الوقت الذي كان الأمر لا يتعدى بضعة ريالات ثمن سلك أو لأحد الفيوزات

Rapid Prototyping أو ( النمازج السريعة )

هو بإختصار أسلوب (ماكينة) تمكنك من الحصول على المنتج الذى قمت بتصميمه فى وقت بسيط وبدون تصنيع قالب أو إجراء عملية حقن للمنتج
بمعنى تخيل معى أنك قمت بتصميم جزء على الكمبيوتر ( جزء بلاستيك) ومن المفترض أنك سوف تقوم بتصنيع قالب له حتى تقوم بإنتاج الجزء حيث يتم تجميعه مع مجموعة أجزاء أخرى ولكنك بعد عمل القالب الذى تكلف بالفعل مبالغ طائله ووقت كبير وقمت بالحقن والحصول على المنتج المطلوب وعند تركيه مع الأجزاء الأخرى أكتشفت وجود خطأ سواء فى التجميع أو فى المنتج نفسة بالتأكيد أصبحت مشكلة كبيرة قد تحل بالتعديل فى القالب الذى قد يتكلف مبالغ ماليه ووقت أو قد تجد نفسك فى ورطه والقالب لا يصلح
ولكن تخيل لو أنك بعد تصميمك للجزء مباشرة قمت بالحصول علية وإختبار ولو إحتاج إلى تعديل قمت بعمله إلى أن تتأكد تمام من دقة التصميم وبعدها تقوم بتصنيع القالب
أعتقد أنه بالتأكيد سوف يوفر المال و الجهد ( هذا ما تقدمه لك ماكينات النمازج السريعه ) ال Rapid Prototyping

1 Like

Heat Pipe

Heat pipes are passive devices of very high “effective” thermal conductivity. The heat /mass is transferred by evaporation (in the evaporator section), convection (in the adiabatic section), condensation (in the condenser) or by wicking in the porous medium. The presence of condensation requires the modeling of a phase change in the condenser.

Designers face the challenge of allowing the proper operation of the heat pipe with the minimum temperature drop, without superseding any of the heat pipe’s “limits”. This involves avoiding the capillary limit, boiling effects, reaching the sonic or entrainment limits or inducing a flood risk. The task of the designer is further complicated by the dynamic behavior of the heat pipe under operating conditions, including the interaction with the surrounding system.

The Fluent solution allows the designer to accurately model the heat and mass transfer in the heat pipe. Beyond the typical heat exchange phenomena (conduction, convection and possible radiation), phase change can accurately be modeled by the Fluent CFD. Accurate modeling of the operating window and the resulting performance of
the heat pipe can thus be obtained faster than ever before.

cylinderical gear:
نوع قديم من انواع التروس و اسنانه على شكل حلزون هذا النوع لم ينتهي العلم بعد من اضافة تعديلات على تصميمه وهو موجود في بعض الكتب القديمة ومازالت الابحاث مستمرة في هذا النوع حتى الان ولهذا النوع مميزات اكتر من مميزات اي نوع اخر من التروس و بالاخص hearing bone gear
وسيكون اكتر طبيق له في محركات الطائرات حيث باستخدامه سنستغي عن double helical gear الذي يعد ثقيل الوزن
اما بالنسبة لانتاجه فنظرا لان العلم لم ينتهي بعد من ابحاثه فعند الانتهاء منه باذن الله سيلجا المهندسين الى تصنيع ماكينة خاصة لانتاجه

معلومة على الماشي
ارجو الدعاء لكل من ساهم في تقدم العلم خطوة للامام
اللهم اغفر لي ولوالدي ولكل من علمني حرفا
وهذا اقل واجب تجاه من علمنا حرفا

شكـــــــــــــــــــرا جدااااااااااااااااااااااا

Tthnxxxxxxx

السلام عليكمورحمة الله و بركاته
اشكر فيك الروح الميكانيكية يا زميلي لكن من المعروف ان النوابض بصورة عامة تفقد نابضيتها عند درجات الحرارة العالية .
تحياتي… علي عبد الكاظم

جزاكم الله جميعا خيرا… وكل عام وانتم بخير

لدى أفكار واخلراعات هامه ومفيده جدا بالنسبه للمركبات ولكن لا أعرف الطريق لاظهارها وخروجها للنور… من يعرف الطريق فليدلنى… وله جزيل الشكر…شكرا

الله يعطيكم العافية جميع

واتمنى لكم صياما مقبولا وفطورا شهيا

ياريت لو حد يقدر يشرحلي ليه في حالة عدم ترصيص السياره يحدث لها حالة عدم إتزان في سرعه معينه ولو زادت السرعه أو قلت عن تلك السرعه تعود السياره إلى حالة الإتزان

جزاك الله خيرا

مشكور حبيبي الغالي

أتمنى ياجماعه إن حد يفيدني في موضوع الترصيص ده
وجازاكم الله خيرا