Absorption & Adsorption chiller -1


(system) #1

[SIZE=“4”]

تجد التشلرات من نوع (absorption chiller و adsorbtion chiller ) تطبيقات واسعة في العالم كخيار بديل عن تشيلرات الكهرباء نظراً لما تحققه من تخفيف الضغط عن الشبكة الكهربائية إضافة إلى إمكانية الاستفادة من طيف واسع من الطاقة الحرارية المهدورة في أماكن مختلفة في التكييف عبر هذين الجهازين.

ويمكن أن يصنف هذين الجهازين في خانة أصدقاء البيئة عند اعتماده على الطاقة الحرارية المهدورة من بعض المصادر للاستفادة منها كمصدر طاقة مساعد أو أساسي لتشغيل هذا الجهاز.

ولكن من الناحية التقنية يوجد فروق جوهرية بين الجاهزين يجب أخذها في الحسبان لاختيار أحدهما كجهاز تكييف مركزي ولذلك سأعكف على تقديم موضوع من ثلاثة اجزاء يغطي شرح كيفية عمل هذين الجهازين وما هي المزايا والسلبيات لكل منها وكيف يمكن أن نختار مجال تطبيق كل منهما اعتماداً على خبرتي المتواضعة في هذا النوع من الأجهزة متمنياً أن يلقى منكم القبول

استخدام التشلرات المعتمدة على الطاقة :
وجدت التشلرات العاملة على الطاقة الحرارية تطبيقات واسعة في العالم لما توفره من ميزات تعتمد على مكان التطبيق وعلى المصادر الحرارية المتوافرة

Absorption chiller :

 [CENTER]                                 [[IMG]http://www.almohandes.org/vb/uploaded4/256253_11339342984.jpg[/IMG]](http://www.almohandes.org/vb)[/center]

جهاز للتكييف المركزي ويختلف عن التشلرات الكهربائية بأنه لا يحتاج للكهرباء لإتمام دارته التبريدية ولكن يعتمد على الاحتراق لتأمين الطاقة اللازمة كحرق الوقود ( ديزل , غاز ) , وعمله يعتمد على ثلاث دارات

  • دارة مغلقة داخل التشلر نفسه يكون وسيط التبريد فيها هو الماء

  • دارة مغلقة وهي عبارة عن أنابيب تحوي الماء كوسيط تبريد وتربط التشلر بأجهزة التكييف داخل المبنى ( FCU ,FAHU, AHU ) ولا تختلط هذه الدارة مع الدارة السابقة ولكن تكون العلاقة بينهما عبارة عن تبادل حراري

  • دارة مفتوحة وهي عبارة عن أنابيب قادمة من برج التبريد يستفاد منها داخل التشلر في مرحلتين الأولى تبريد محلول البروميد لوثيوم الفقير بالماء والثانية لتقطير الماء في مرحلة المكثفة

ودارته تكون على الشكل التالي :


حيث تمر الدارة الداخلية بأربع مراحل :

  1. مرحلة توليد البخار :

يكون لدينا في هذه المرحلة مزيج من الماء المتحد مع محلول من البروميد لوثيوم LiBr , يتم تسخين هذا المحلول الموجود بداخل مرجل عبر حراق فيتولد لدينا بخار الماء عند درجة وسطية ( 150 درجة مئوية ) وهي الدرجة الكافية لتبجر الماء وتحرره من الروابط الكيميائية مع محلول البروميد لوثيوم , وحقيقة تم اختيار البروميد لوثيوم لعدة أسباب أهمها بانه يملك نقطة غليان مرتفعة ( 500 درجة مئوية تقريباً ) وبأن له تطاير شبه معدوم

  1. مرحلة تكثيف البخار :

يساق البخار المتولد من المرحلة الأولى الى المكثف حيث يمرر البخار على أنابيب الماء القادمة من برج التبريد مما يؤدي الى تكاثفه من جديد ويتشكل لدينا ماء صافي

  1. مرحلة التبخير :

وهي المرحلة الأهم والعالية التقنية, حيث تكون المبخرة معرضة لضغط تخلية منخفض جداً بحيث تكون نقطة غليان الماء منخفضة جداً قد تصل الى ( 4 درجات مئوية ), وفي هذه المرحلة يبخ الماء القادم من المرحلة السابقة ( المبخرة ) على الأنابيب القادمة من المبنى والتي تحوي الماء القادم من المرواح ( FCU,s ) أو باقي الأجهزة , ونتيجة هذه العملية يتبخر الماء المبخوخ فوق هذه الأنابيب حاملاً معه الحرارة وتنخفض درجة حرارة الماء داخل أنابيب التكييف الى درجات متدنية ( قد تصل الى 5 درجات مئوية )

  1. مرحلة الأمتصاص :

في هذه المرحلة نقوم بضخ محلول البروميد لوثيوم الذي فقد الماء بالمرحلة الأولى ( المرجل ) الى حجرة الامتصاص ويبرد هذا المحلول ليصبح قادراً على امتصاص بخار الماء القادم من المرحلة الثالثة ( المبخرة ), وعندما يعود محلول البوميد لوثيوم مشبعاً بالماء يعاد ضخه الى المرحلة الأولى ( المرجل ) لنعيد الدارة من جديد
في هذا الجهاز يمكن الاستفادة جزئياً أو كلياً من مصادر طاقة بديلة والتي تكون على شكل فاقد حراري أو بشكل طاقة متولدة من مصادر أخرى ومثال على ذلك

  • المياه الحارة القادمة من السخانات الشمسية أو من أي مصدر اَخر كالماء المتولد عن تبريد بعض الأجهزة كمولدات الكهرباء

  • الغاز الساخنة العالية درجة الحرارة والتي تصنف كطاقة مهدورة كالغازات الناتجة عن المولدات الكهربائية

  • بخار الماء الحار ويلاحظ فعالية هذا الجهاز في معامل الكرتون حيث يتوافر البخار الحار بكثافة

ما يميز هذا الجهاز بأنه يمكن أن يغطي ثلاثة وظائف

  • جهاز يستخدم للتكييف المركزي في الحالة الطبيعية

  • جهاز يستخدم للتدفئة المركزية وذلك عند استخدام المرحلة الأولى فقط وإلغاء باقي المراحل

  • جهاز للحصول على الماء الساخن في جميع الأوقات , حيث يحوي هذا الجهاز على مجموعة أنابيب تحوي الماء يتم تسخينها في المرحلة الأولى ( المرجل ) لاستخدامها كمياه استحمام أو للمطابخ أو غيره

وللأسباب سابقة الذكر يجد التشلر الامتصاصي تطبيقات واسعة في الولايات المتحدة الأمريكية وفي أوروبا تحديداً

[/size]


(أحمد عبدة العفيفي) #2

بارك الله فيك


(M.hassaan) #3

بارك الله فيك


(مهندس صلاح يحيى) #4

بارك الله فيك


(system) #5

جزاك الله خيرا