وبعد أن أكمل جملته "لفظ أنفاسه الاخيرة " تابع لسلسلة لماذا نحن متخلفون


(الشريف الزيلعي) #1

يحكى عن رجل عاش مائة عام قال في أحتضاره

عندما كنت شابا تصورت إنه بمقدوري أن اعمل على تغيير العالم بأسره !!!

ثم أكتشفت أنني غير قادر على إحداث ذلك التغيير!!

لما بلغت الأربعين قررت أن أقوم بذلك التغيير ضمن حدود وطني
وإذا بي أكتشف عدم قدرتي على ذلك إيضاً!!

ولما بلغت الستين اتجهت للقيام بذلك التغيير في إطار مدينتي !
وإذا بالفشل يلاحقني
وبعد أن تجاوزت الستين بذلت جهداً كبيراً لتغيير الأمور نحو الافضل في نطاق أسرتي
وياللأسف لم أوفق في ذلك …
ثم أكتشفت أن أسباب الفشل المتلاحقة وعدم قدرتي على تغيير العالم أو التغيير في وطني أو في مدينتي أو في نطاق أسرتي

هي أنني لم أسع الى تغيير نفسي

ومن الأن فصاعداً سأعمل على تغيير نفسي

وبعد أن أكمل جملته “لفظ أنفاسه الاخيرة”""

نعم فلنتعظ من هذا الرجل الذي سعى لكنه لم يعرف أي طريق يسلك وأي وادي يعبر

فلنسك طريق الناجحين ونعبر معاً وادي السيلكون

فنصف النجاح ان تعرف نفسك

هل تعرف نفسك؟؟؟؟

ربما وربما لا
وقد قرأت كتاب قبل مدة كتبه رجل غربي

بعنوان " الحياة تخطيط"

فأغتنيه فقد يساعدك


(الشريف الزيلعي) #2

طبعا قصة الرجل قرأتها منذ سنوات في إحدى المجلات العربية
للكاتب نجم عبد الكريم
وفي محضر شرحي لكم مصدر نقلي
يجب أن يعرف الجميع
أنه إذا أعجبتك حكمه فأنقلها فهي
بنت البشرية وليست حكر على قائلها