Four wife


(ALaa Hussien) #1

[CENTER]four wife

اربع زوجات

[/center]

كان لملك في قديم الزمان 4 زوجات …كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه

لارضائها …اما الثالثة فكان يحبها ايضا ولكنه يوقن انها قد تتركه من اجل شخص اخر…زوجته

الثانية هي من يلجأ اليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع اليه وتتواجد عند الضيق …اما الأولى

فكان

يهملها ولا يرعاها ولا يؤديها حقها مع انها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته.

مرض الملك وشعر با لقتراب اجله ففكر وقال (أنا لدي 4 زوجات ولا اريد ان اذهب الى القبرلوحدي )

فسأل الرابعة (انا احببتك اكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين ان تأتي معي

لتؤنسيني في قبري ؟) فقالت (مستحيل) وانصرفت فورا بدون ابداء أي تعاطف مع الملك .

فأحضر زوجته الثالثة وقال لها (احببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟)فقالت (بالطبع لا :الحياة

جميلة وعند موتك سأذهب واتزوج من غيرك .

فأحضر الثانية وقال لها (كنت دائما الجأ اليك عند الضيق وطالما ضحيت من اجلك فهلا ترافقيني


في قبري ؟فقالت (سامحني لا استطيع تلبية طلبك ولكن اكثر ما استطيع فعله هو ان اوصلك الى قبرك ).

حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات ,واذ بصوت يأتي من بعيد ويقول (انا ارافقك في


قبرك …انا سأكون معك اينما تذهب )…فنظر الملك واذ بزوجته الأولى وهي في حالة هزيلة

ضعيفة مريضة بسبب اهمال زوجها لها فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال(كان ينبغي لي

ان اعتني بك اكثرمن الباقين لو عاد بي الزمان لكنت انت اكثر من اهتم به من زوجاتي الأربع).

كلنا لديه 4 زوجات …

الرابعة …الجسد:مهما اعتنينا به واشبعنا شهواتنا فستتركنا الاجساد فورا عند الموت


الثالثة…الاموال والممتلكات :عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص اخرين .

الثانية …الاهل والاصدقاء : مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم اكثر


من ايصالنا الي قبورنا عند موتنا
الاولى…الروح والقلب :ننشغل عن تغذيتهاولاعتناء بها على حساب شهواتنا واموالنا

واصدقائنا مع ان ارواحنا وقلوبنا هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا …



ياترى… لو تمثلت روحك لك يوما على هيئة انسان …كيف سيكون

شكلها اوهيئتها ؟؟؟…هزيلة ضعيفة مهملة …ام قوية مدربة معتنى بها ؟
رجاء فكر ولو للحظة واحدة في ذلك اجب نفسك قبل ان تجبني


(barby girl) #2

جزاك الله كل خير


(العبد الطامع فى رحمة الله) #3

ارى ان الذى سيرافق الانسان فى قبره هو عمله وليس الروح والقلب كما تقولى
فالروح تصعد لبارئها عند الموت ولكن العمل ياتى للانسان فى القبر ويكون معه
فلو كان عمله صالحا راى رجلا طيب الوجه والرائحة فيقول له من انت فوالله انك لا تاتى الا بخير فيرد عليه انا عملك الصالح
اما ان كانت الاخرى اعاذنا الله واياك من الاخرى فالضد بالضد يظهر
فاجتهدوا ياعباد الله فى الطاعة ولا تحرصوا على الدنيا فمهما طالت فهى قصيرة ومهما عظمت فهى حقيرة وكونوا عباد الله اخوانا