كيف نحن والقراءة


(المهندس عبد الرحمان) #1

[SIZE=4][COLOR=#ff8c00]قيل: “أنت كما أنت بعد 10 سنوات باستثناء الكتب التي تقرأها و علاقاتك التي تبنيها فهي التي ستغير مجرى حياتك” .

سئل عباس محمود العقاد : لماذا تقرأ؟ قال لأن حياة واحدة لا تكفيني فمع كل كتاب أعيش حياة جديدة

الدكتور طارق السويدان يقرأ 21 كتابا في الشهر

الإعلامي السعودي أحمد الشقيري غيرت القراءة مسرى حياته وكانت سببا في اقلاعه عن التدخين وهو الآن يضع هدفا لحياته

وهو إرجاع أمة اقرأ للقراءة [/color]

ان من الأولويات في نهضة الأمم, البناء الفكري وتغيير القناعات الخاطئة لأن الفكر هو مرجع سلوك الانسان وطريقة فهمه
للدين والحياة بكل جوانبها

من هنا تأتي أهمية القراءة [/size]

لكننا لا نقرأ !!

[SIZE=4]أُجريت دراسة بهدف التعرف على معدل قراءات الشعوب في العالم، فكانت النتيجة كالتالي:

معدل قراءة الرجل العادي - الذي يعمل في المحلات والأعمال الحرفية - في اليابان أربعون كتاباً في السنة، ومعدل قراءة
الفرد في المجتمع الأوروبي عشرة كتب في السنة، في حين أن معدل قراءة الفرد في الوطن العربي عُشر كتاب، بمعنى أنه
يقرأ في العام عشرين صفحة من كتاب تبلغ عدد صفحاته مائتي صفحة وإحصائية أخرى أشارت إلى أن معدل قراءة الفردالعربي على مستوى العالم هو ربع صفحة!! أي أن متوسط القراءة لدى الفرد العربي في السنة- مقارنة بالقارئ العالمي - لا تتجاوز نصف ساعة. وتلك الإحصاءات تقدم لنا تفسيراً مقنعاً عن أسباب تقديم الكيان اليهودي بحوثاً محكمة كل سنة تصل إلى ضعف البحوث العلمية المحكمة التي يقدمها العالم العربي أجمع بجامعاته ومؤسساته البحثية والعلمية، رغم أن نسبة عددهم بالنسبة لعدد سكان العالم العربي لا تتعدى 1%!!

هذه مشكلة لكن ينبغي أن نجد لها حلا وهو أن نحيي عادة القراءة

فكيف نتعود على القراءة:

1ادراك أهمية القراءة والفوائد التي تجنى من ورائها :

وهي امتلاك المعلومة ,ثقافة واسعة,نضج فكري ,اكتساب المهارات بقراءة كتب التنمية البشرية وتطوير الذات ,القدرة الجيدة

على الحوار سواء من ناحية امتلاك المعلومة, أو من ناحية الرصيد اللغوي الغني الذي يعطي سلاسة في التعبير , فرصة

أكبر في التحصيل العلمي لأن من يقرأ يجد سهولة في الاطلاع على الكتب التي في مجال تخصصه بالتالي لا يقتصر فقط على

ما أخذه من أستاذه فيتمكن أكثر من تخصصه,

2-تحديد الهدف من القراءة, ماذا أريد من القراءة؟

الإجابة على هذا السؤال تحدد ما تريده من وراء القراءة مما يعين على حسن اختيار الكتاب, وتحديد الهدف من القراءة يجعل

عملية اختيار الكتب مقننة ومحددة ,والسؤال بالتحديد يكون كالتالي:

ماذا أحتاج بالتحديد في حياتي؟ ما الذي ينقصني؟ من هنا تتولد الرغبة لأني لن أقرأ الا ما يلبي حاجتي

3-العمل بما نقرأ

لأن التطبيق يحفز على الاستمرار , نقل المعلومة المكتسبة, اخبار الآخرين عن الكتاب الذي قرأت وكيف وجدته .

البـــــــدايـــــــة:

بخصوص اختيار أول كتاب أترككم مع هذا المقطع للدكتور طارق السويدان عن كيف أبدأ في القراءة و مدته 12دقيقة

http://d.turboupload.com/d/2108822/drTareq.ram.html

مازال بجعبتي ما أنقله لكم عن القراءة أكمله فيما بعد إن شاء الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته [/size]