المحافظون يحذرون! أمريكا ستصحوا على صوت الآذان


(ابوعبدالله احمد) #1

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله في محكم كتابه العزيز( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)الحج40.

وقال سبحانه(فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ )الأنعام125

---------------------------------------------------------------------

يوما ما قريبًا سوف تستيقظون أنتم أيضا على أصوات الأذان من مآذن المسلمين، فالملايين من الأوروبيين قد حدث لهم ذلك بالفعل

المحافظون يحذرون : امريكا ستصحوا على صوت الاذان

[CENTER]واشنطن- وجهت جريدة تعبر عن توجهات تيار المحافظين واليمين الأمريكي المتشدد نداء لأعداد كبيرة من المحافظين الأمريكيين لشراء كتاب يتخوف فيه أحد أبرز الكتاب المنتمين لهذا التيار في الولايات المتحدة من تنامي أعداد المسلمين في أوروبا.

ورأت جريدة “هيومان إيفنتس” (أحداث إنسانية) في معرض ترويجها للكتاب أنه إذا كان المؤلف يحذر في كتابه من أن القارة الأوروبية سوف “تختفي” في ظل "المدالإسلامي"، فإن هذا المد سيمتد قريبا إلى الولايات المتحدة التي ستستيقظ بدورهاقريبا على صوت الأذان.

وفي بيان تلقته وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك، طالبت الجريدة -التي تعد كبرى منشورات المحافظين الأمريكيين- مشتركيها بشراء كتاب "أمريكاوحدها… نهاية العالم كما نعرفها" للكاتب مارك ستاين، والذي يتخوف فيه من زيادةأعداد المسلمين في أوروبا وآثاره.

وخاطب البيان المحافظين الأمريكيين بالقول: "يوما ما قريبًا سوف تستيقظون أنتم أيضا على أصوات الأذان من مآذن المسلمين، فالملايين من الأوروبيين قد حدث لهم ذلك بالفعل وأضاف البيان الذي جاء تحت عنوان “هل ستستبدل أوربا بالمسيحية الإسلام؟”: "لو كنت تعتقد أن هذا لن يحدث، فأنت لم تول الأمر اهتماما، كما تنبه له الكاتب اللامع مارك ستاين، أشهرالكتاب المحافظين في عالم المتحدثين بالإنجليزية… في كتابه الذي جاء على رأس قائمة صحيفة نيويورك تايمز لأكثر الكتب الأمريكية مبيعا.

وبحسب البيان،الذي تلقت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك نسخة منه، فإن الأعضاء المشتركين بالجريدةيمكنهم الحصول على الكتاب مجانا، ولفترة محددة، من خلال منشورة "هيومن إيفنتس الأمريكية.[/center]

[CENTER]المستقبل لـ"كثيريالإنجاب"

ويقول ستاين في كتابه: "المستقبل يمتلكه كثيرو الإنجاب والواثقون من أنفسهم، والإسلاميون لديهم الصفتين، بينما الغرب -المتمسك بالتعدديةالثقافية التي توهن من ثقته، والمتمسك بمبدأ بلاد الرفاهية التي تدفعه نحو الكسل والانغماس الذاتي، وعدم إنجاب الأطفال الذي يودعه إلى النسيان- يبدو أنه أكثر عرضة لخراب حضاري.

وتتراوح التقديرات غير الرسمية لنسبة السكان المسلمين في كل القارة الأوربية في الوقت الراهن بما بين 5 و8% على الأكثر.

ويضيف ستاين في كتابه قائلا: إن أغلب العالم الغربي "لن ينجو في القرن الواحد والعشرين، ومعظمه سوف يختفي بشكل مؤثر خلال أعمارنا، بما في ذلك العديد من البلدان الأوروبية، إن لم يكن أغلبها.

ويرى كاتب المحافظين الأمريكيين الشهير أن أوروبا "سوف تتلاشى ويحذر أنه "إذا لم يتحد الغرب كله، على حد وصف الكتاب، فسوف تكون أمريكا هي الدولةالمتبقية وحدها، وربما إلى جانبها أستراليا، التي يصفها الكاتب بأنها رفيقةالولايات المتحدة، في التحلي بالشجاعة في مواجهة المسلمين.

ويضيف ستاين:frowning:لكن أمريكا يمكنها أن تبقى على قيد الحياة، وتزدهر، وتدافع عن حريتها فقط إذااستمرت البلد في الإيمان بنفسها، وفي الميزة الراسخة بها وهي الاعتماد على النفس وليس على الحكومة)، وفي مركزية الأسرة، وفي الاقتناع أن بلدنا هي بحق أفضل أمل أخيرللعالم.

ولدعم وجهة نظره، يستشهد الكاتب بتصريحات سابقة للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي مفادها أن أوروبا قد تصبح مسلمة "بدون اللجوء للسيف.

ويرى الكاتب أيضا أن تفجيرات مدريد عام 2004 ومقتل المخرج الهولندي المعادي للإسلام ثيو فان جوخ قبل عامين "ما هي إلا الطلقات الأولى في حرب أوروبيةأهلية"، معتبرا أن "المساجد في الغرب تستخدم أساسا كمراكز تجنيد للجهاد وتلعب دورا أيدلوجيا هاما في إخضاع المجندين وتنظيم الخلايا" المسلحة.

على صعيد متصل،انتقدت جريدة “هيومان إيفنتس” في بيانها موقف الليبراليين الأمريكيين المنادي بقبول العرب والمسلمين كجزء من التعددية الأمريكية، قائلا: إن الليبراليين ما زالوا يقولون إن “التنوع هو قوتنا” في حين أن منفذي القانون "الطالبانيين سيمرون في شوارعنا ويحرقون الكتب ومحلات الحلاقة.

كما هاجمت قرارًا صدر مؤخرا عن المحكمة الأمريكية العليا رأت فيه أن الشريعة الإسلامية لا تنتهك "الفصل بين الكنيسة والدولة".[/center]

[CENTER]فالحمد لله على نعمة الاسلام.

…منقول…

[/center]


(eng-karkor) #2

موضوع جميل يابشمهندس

شكرا ليك


(ابوعبدالله احمد) #3

الشكر لله والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات…


(م/smsm) #4

الاسلام باقي الى يوم القيامه دين الحق


(ابوعبدالله احمد) #5

شكرا على مروركم مشرفة منتدى الساحة الجامعية
والحمدلله على نعمة الاسلام