فقة العبادات في الإسلام كما كان النبي العدنان يؤديها


(التدعيم) #1

القاعدة الأولى :
أنت عبد الله متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
عندما تعبده كما شرع بلا تكلف بالزيادة ولاتقاعس بالنقص
فإنا فعلت غير ذلك فأنت تؤمن بنفسك ومن تجل وتقدم محبتها ومحبة من تجل على محبة الله ورسوله ومن رغب عن ستنا فليس منا فهو يؤمن بكتاب هواه وهوى غير الله مقدما على قول الحق في كتابه ويرى رسوله نفسه ومن يتبع فيطيعه قبل طاعة نبيه

قال تعالى : {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }المائدة48

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
2216 - أما و الله إني لأخشاكم لله و أتقاكم له لكني أصوم و أفطر و أصلي و أرقد و أتزوج النساء
فمن رغب عن سنتي فليس مني
تخريج السيوطي ( خ ) عن أنس .

تحقيق الألباني : ( صحيح )

ومن مختصر إرواء الغليل [ جزء 1 - صفحة 179 ]
928 - ( صحيح )
حديث أبي بصرة الغفاري أنه ركب سفينة من الفسطاط في شهر رمضان فدفع ثم قرب غداءه فلم يجاوز البيوت حتى دعا بالسفرة ثم قال اقترب قيل ألست ترى البيوت قال أترغب عن سنة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فأكل


وجميع أهل السنة يقرون ذلك في كل عبادة ومعاملة وعقيدة …

(التدعيم) #2

القاعدة الثانية لا تتعبد إلا لله لا ليراك الناس أو يقولوا عنك أو تضمر غير توحيد الله

قال تعالى : {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ }لقمان13

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
7762 - قال الله تعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته و شركه
تخريج السيوطي ( م هـ ) عن أبي هريرة .

تحقيق الألباني : ( صحيح )

فمن الظلم حجود حق الله عليك وهو خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ربك
فًرَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى
فهل ترى نفسك أو غيرك له ندا

قال تعالى في ختام سورة الفجر :يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ{27} ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً{28} فَادْخُلِي فِي عِبَادِي{29} وَادْخُلِي جَنَّتِي{30}

فلا تجادل في الله تكن من خاصته وحزبه وجنوده ولست عدو نافر تحاسبه وهذا طريق الكفر

(التدعيم) #3

القاعدة الثالثة أن تقبل على الله في كل أذكارك ولن تزيد علىذكره فلن تنفعه بشئ وهو أمر رغم هوانه نغفل عنه

{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
9134 - كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه
تخريج السيوطي ( ق ت ن هـ ) عن المغيرة .

تحقيق الألباني : ( صحيح )

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
9074 - كان يذكر الله تعالى على كل أحيانه
تخريج السيوطي : ( م د ت هـ ) عن عائشة .

تحقيق الألباني : ( صحيح )

فلا تمنعه لا جنابة ولا مرض عن ذكر الله .

(التدعيم) #4

ولنمضى في القواعد بلا تطويل
قاعدة الوضوء
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ{6} وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{7} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ{8} وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ{9} وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ{10}

1. البسملة عند الوضوء شرط قال تعالى :
وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُم بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ{7}

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
13471 - لا صلاة لمن لا وضوء له و لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه
تخريج السيوطي : ( حم د هـ ك ) عن أبي هريرة ( هـ ) عن سعيد بن زيد .

تحقيق الألباني : ( صحيح )

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
13531 - لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه
تخريج السيوطي : ( ت ) عن سعيد بن زيد ( ت في العلل ) عن أبي هريرة ( حم ت في العلل هـ ك ) عن أبي سعيد .

تحقيق الألباني : ( صحيح )

وبعد الحديث لا فتوى في عمد لكن من نسى أو أخطأ أو كرها فلا يعيد قال تعالى :
لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ{286}

ومن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي
5828 - رفع عن أمتي الخطأ و النسيان و ما استكرهوا عليه
تخريج السيوطي : ( طب ) عن ثوبان .

تحقيق الألباني : ( صحيح ) بلفظ : وضع

وهنا أقول المعنى واحد فالرفع نتيجة الوضع وهو يوافق الآي الكريمة رخصة من ربنا كما ورد في مناسبة النزول

(التدعيم) #5

[CENTER] 2.في قاعدة الوضوء عند الفراغ منه يستحب بلا وجوب تجديد الشهادتين والرغبة في الله

فمن الجامع الصغير وزيادته [ جزء 1 - صفحة 1112 ]
11112 - من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء
تخريج السيوطي : ( ت ) عن عمر .

تحقيق الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 6167 في صحيح الجامع

وكفى عمر هذا الحديث في ميزان حسناته ممن عمل به أو علمه

قال تعالى : مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ{6}
فكن من الشاكرين ومن المعترفين بنعمة الإسلام وكفى بها نعمة
كما كنت من ذاكري ميثاق الله ومنها البسملة

فمن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
9702 - كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بحمد الله و الصلاة علي فهو أقطع أبتر ممحوق من كل بركة
تخريج السيوطي : ( الرهاوي ) عن أبي هريرة .

تحقيق الألباني : ( ضعيف )

وورد لفظ :
" كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ب ( بسم الله الرحمن الرحيم ) فهو أبتر " .وضعفه جدا الألباني

لكن الألباني صحح متن في الطعام
فمن الجامع الصغير وزيادته للسيوطي :
381 - إذا أكل أحدكم طعاما فليذكر اسم الله فإن نسي أن يذكر الله في أوله فليقل : بسم الله على أوله و آخره
تخريج السيوطي : ( د ت ك ) عن عائشة .

تحقيق الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 380 في صحيح الجامع

والفصل في الغسل ليوم الجمعة فلا جمعة بغير طهور وهو معنى جلي قال تعالى :
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }الجمعة9

وفي الوضوء للصلاة فلا صلاة بغير طهور قال تعالى :
{رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ }النور37

وسبق حديث لاصلاة بغير طهور ولا طهور بغير بسملة وصححه الألباني وهو نص في المسألة

وهنا لا استحب لفظة سنة ومستحب وووووو بل دلالة الحديث توجب البسملة إلا عن سهي أو مخطئ أو مستكره لعموم النص فيهم والقبول عنهم وبذلك ليس هو وجوب كتب الشرع فهو كالسنة الثابتة تسقط متى لم تؤدى [/center]


(التدعيم) #6


3.في قاعدة الوضوء
من ترك الغسل ( أو المسح ) لا يعتد بوضوئه بخلاف من ترك البسملة مثلا .

فالغسل (أو المسح) صريح في اللفظ القرآني بلا تأويل فلا وضوء تام إلا به

قال تعالى :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ

ومن صحيح مسلم [ جزء 1 - صفحة 215 ]
31 - ( 243 ) حدثني سلمة بن شبيب حدثنا الحسن بن محمد بن أعين حدثنا معقل عن أبي الزبير عن جابر أخبرني عمر ابن الخطاب أن رجلا توضأ فترك موضع ظفر على قدمه فأبصره النبي صلى الله عليه وسلم فقال ارجع فأحسن وضوءك فرجع ثم صلى

(التدعيم) #7

4.قاعدة الوضوء حق الرأس (والأذنين من الرأس ) هو المسح وفي أرجلكم قراءتين على الفتح عطفا على غسل الوجه واليدين للمرفقين وعلى الكسر عطفا على المسح بالرأس
قال تعالى :
فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ .

فهل الفرض هو المسح أم الغسل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
والجواب ذلك سؤال متسرع والجواب هو :
1.عند غسل القدمين إلا من يجهده رفع القدمين يجب الغسل ولقد أمر محمد بإحسان الوضوء عند رأي لمعة في القدمين.
فالقراءتين هنا على الغسل لمن تيسر له والمسح لمن تعسر عليه .
2.عند لبس الجوربين والنعلين (وسنة الشيطان النعل الواحدة) يجب المسح عليهما بلا خلع ليوم وليلة بلا تكلف خلع.
فالقراءتين هنا على مفهوم القيام للصلاة من الفجر بعد نوم فهو الغسل ثم لباقي اليوم فهو القراءة الأخرى أي المسح .
والخلع نظافة درن واللبس حماية قدم ودرجة حرارة ورفع مشقة خلع ولباس
3.لا حرج في الدين خلافا للجمهور فقد أوجب الغسل عند من يجهده رفع القدمين لغسلهما له المسح عليهما
(مثلا المرأة تتكشف على حوض عال لو رفعت قدميها فعليها المسح بلا رفع وغسلها لهما معصية فذلك من الجهد).
فقراءة المسح رخصة من الله عند الضرورة والغسل واجب بلا عجز عنه .

لكن العلماء اتفقوا على صحة أما الغسل وأما المسح إجابة واحدة وليس الجواب بسيط لكن عن الصحابة لا حرج في كل المسألة لكون ما ذكرت أعلاه هو فتواهم فلا تكشف و لاحرج ولا خلع خفين أو جوربين ولا مسح على الجلد دلكا بلا إمرار ماء عندهم حتى تبقى لمعة .

فمن تفسير الطبري :
حدثنا أبو كريب قال حدثنا محمد بن قيس الخراساني عن ابن جريج عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال : الوضوء غسلتان ومسحتان
حدثنا حميد بن مسعدة قال حدثنا بشر بن المفضل عن حميد وحدثنا يعقوب بن إبراهيم قال حدثنا ابن علية قال حدثنا حميد قال قال موسى بن أنس لأنس ونحن عنده : يا أبا حمزة إن الحجاج خطبنا بالأهواز ونحن معه فذكر الطهور فقال : اغسلوا وجوهكم وأيديكم وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم ؟ وإنه ليس شيء من ابن آدم أقرب إلى خبثه من قدميه فاغسلوا بطونهما وظهورهما وعراقيبهما فقال أنس : صدق الله وكذب الحجاج قال الله : { وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم } قال : وكان أنس إذا مسح قدميه بلهما
حدثنا علي بن سهل قال حدثنا مؤمل قال حدثنا حماد قال حدثنا عاصم الأحول عن أنس قال : نزل القرآن بالمسح والسنة الغسل

ومن المسح على الجوربين والنعلين للقاسمي بتحقيق الألباني :
{ وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم } فإن ظاهرها أن الفرض في الرجلين هو المسح كما روي ذلك عن ابن عباس وأنس وعكرمة والشعبي وقتادة وجعفر الصادق وعلماء سلالته رضي الله عنهم أجمعين . فعلى مذهب هؤلاء الأئمة يكون مفاد الآية وجوب المسح على الرجلين مباشرة أو بما عليها من خف أو جورب أو تساخين فيظهر كون الآية مأخذا للسنة على هذه القراءة
وأما على قول الجمهور : إن فرض الرجلين هو الغسل وصرف قراءة الجر إلى قراءة النصب - بالأوجه المعروفة في مواضعها - فيكون مأخذ مسح الجوربين من الكتاب العزيز ( عمومات أخر ) في آياته مثل آية { وما أتاكم الرسول فخذوه } وآية { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة } وآية { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني } وآية { وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول } ونظائرها مما لا يحصى . وقد تعدد وجوه الاستنباط ويترجح بعضها بقوة التفرع والارتباط ولا يخفى وجوه التراجيح على الراسخين والله الموفق والمعين


وكلمة الحجاج حق نسي أن الرجل في الخف موارية أصلا وتخرج ريحها متى خلعت …

(التدعيم) #8

[CENTER]5.استبدل الله عند الضرورة غسل الوجه واليدين للمرفقين بالمسح عليهم باعتبار ما بين قوسين خاص بعدم الماء والتطهر به
قال تعالى :وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ ( أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً) فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ

فعلم ان المسح على الجبيرة جائز شرعي فلا تكلف …
فمن سنن البيهقي الكبري:
1020 -
أخبرنا أبو سعيد بن أبي عمرو ثنا أبو العباس الأصم أنا الربيع قال قال الشافعي وقد روي حديث عن علي رضي الله عنه : أنه انكسر إحدى زندى يديه فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يمسح على الجبائر ولو عرفت إسناده بالصحة لقلت به يعني ما أخبرناه أبو سعد أحمد بن محمد بن الخليل أنا أبو أحمد بن عدي ثنا عمران السجستاني ثنا محمد بن أبان ثنا سعيد بن سالم القداح حدثني إسرائيل عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال انكسرت إحدى زندي فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال امسح على الجبائر عمرو بن خالد الواسطي معروف بوضع الحديث كذبه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وغيرهما من أئمة الحديث ونسبه وكيع بن الجراح إلى وضع الحديث قال وكان في جوارنا فلما فطن له تحول إلى واسط وتابعه على ذلك عمر بن موسى بن وجيه فرواه عن زيد بن علي مثله وعمر بن موسى متروك منسوب إلى الوضع ونعوذ بالله من الخذلان وروي بإسناد آخر مجهول عن زيد بن علي وليس بشئ ورواه أبو الوليد خالد بن يزيد المكي بإسناد آخر عن زيد بن علي عن علي مرسلا وأ بو الوليد ضعيف ولا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب شئ وأصح ما روي فيه حديث عطاء بن أبي رباح الذي قد تقدم وليس بالقوي وإنما فيه قول الفقهاء من التابعين فمن بعدهم مع ما روينا عن بن عمر في المسح على العصابة والله أعلم

ومن مصنف عبد الرزاق
618 - عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل مكسور اليد معصوب عليها قال يمسح العصابة وحده وحسبه قال فلا بد أن يمس العصاب إنما عصاب يده بمنزلة يده يمسح على العصاب مسحا فإن أخطأ منه شيئا فلا بأس

619 - عبد الرزاق عن بن جريج قال قال قلت لعطاء أرأيت إن كان على دمل في ذراع رجل عصاب أو قرحة يسيرة أيمسح على العصاب أو ينزعه قال إذا كانت يسيرة فأحب أن ينزع العصائب


620 - عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء في كسر اليد والرجل وكل شيء شديد إذا كان معصوبا فالله أعذر بالعذر فليمسح العصائب

621 - عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن عطاء وعن بن عيينة عن مالك بن مغول قال سألت عطاء أمسح على الجبائر قال نعم

622 - عبد الرزاق عن الثوري عن الاشعث قال سألت إبراهيم عن المسح على الجبائر فقال امسح عليها مسحا فالله أعذر بالعذر

623 - أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا إسرائيل بن يونس عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي قال انكسر أحد زندي فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرني أن أمسح على الجبائر


624 - عبد الرزاق عن الثوري عن سلمة بن كهيل ضربت بعيرا لي فشججت نفسي فسألت سعيد بن جبير فقال اغسل ما حوله ولا تقربه الماء

625 - عبد الرزاق عن عبد الله بن محرر عن نافع عن بن عمر مثله قال إذا كان الجرح معصوبا فامسح حول العصابة

ومن سنن البيهقي الكبرى
1016 - وأخبرنا أبو علي الروذباري أخبرنا أبو بكر بن داسة ثنا أبو داود ثنا موسى بن عبد الرحمن الأنطاكي ثنا محمد بن سلمة عن الزبير بن خريق عن عطاء عن جابر قال : خرجنا في سفر فأصاب رجلا منا حجر فشجه في رأسه ثم إحتلم فقال لأصحابه هل تجدون لي رخصة في التيمم قالوا ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء فاغتسل فمات فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بذلك قال قتلوه قتلهم الله ألا سألوا إذ لم يعلموا فإنما شفاء العي السؤال إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر أو يعصب شك موسى على جرحه خرقه ثم يمسح عليها ويغسل سائر جسده وهذه الرواية موصولة جمع فيها بين غسل الصحيح والمسح على العصابة والتيمم إلا إنها تخالف الروايتين الأوليين في الإسناد والله أعلم

وهنا خيار بلفظة أو وليس جمع فالعصر هو لما ينزل من الجرح حتى بعد التيمم وأما الغسل والمسح على العصابة حتى لو أنزل [/center]


(التدعيم) #9

6.المسح هو دلك الرأس أو القدمين أو النعلين أو العمامة أو العصابة بيد مبللة بلا شرط إمرار ماء على العضو .

وفي قاعدة الوضوء نتدارس الآن الكم والكيف

الوضوء المشهور من موازين تحديث عثمان الحيي
فمن مختصر إرواء الغليل 89 - ( صحيح )
روي عن عثمان رضي الله عنه أنه دعا بإناء فافرغ على كفيه ثلاث مرات فغسلهما ثم أدخل يمينه في الإناء فمضمض واستنثر ثم غسل وجههه ثلاثا ويديه إلى المرفقين ثلاث مرات ثم مسح برأسه ثم غسل رجليه ثلاث مرات إلى الكعبين ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا الحديث متفق عليه


وللتتمة نورد من مختصر إرواء الغليل 90 - ( صحيح )
حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح برأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما صححه الترمذي


ومن مشكاة المصابيح 394 - [ 4 ] ( متفق عليه )
وفي المتفق عليه : قيل لعبد الله بن زيد بن عاصم : توضأ لنا وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بإناء فأكفأ منه على يديه فغسلهما ثلاثا ثم أدخل يده فاستخرجها فمضمض واستنشق من كف واحدة ففعل ذلك ثلاثا ثم أدخل يده فاستخرجها فغسل وجهه ثلاثا ثم أدخل يده فاستخرجها فغسل يديه إلى المرفقين مرتين مرتين ثم أدخل يده فاستخرجها فمسح برأسه فأقبل بيديه وأدبر ثم غسل رجليه إلى الكعبين ثم قال هكذا كان وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم
وفي رواية : فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى رجع إلى المكان الذي بدأ منه ثم غسل رجليه
وفي رواية : فمضمض واستنشق واستنثر ثلاثا بثلاث غرفات من ماء
وفي رواية أخرى : فمضمض واستنشق من كفة واحدة ففعل ذلك ثلاثا
وفي رواية للبخاري : فمسح رأسه فأقبل بهما وأدبر مرة واحدة ثم غسل رجليه إلى الكعبين
وفي أخرى له : فمضمض واستنثر ثلاث مرات من غرفة واحدة


ففي الغسل ثلاثا لكن المرة والمرتين جائزة من أحاديث أخرى وفي المسح بالرأس واحدة لكن المرتين جائزة والثلاث .

ومن مشكاة المصابيح [ جزء 1 - صفحة 85 ]
393 - [ 3 ] ( صحيح )
وقيل لعبد الله بن زيد : كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟ فدعا بوضوء فأفرغ على يديه فغسل يديه مرتين مرتين ثم مضمض واستنثر ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ثم مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى يرجع إلى المكان الذي بدأ منه ثم غسل رجليه . رواه مالك والنسائي ولأبي داود نحوه ذكره صاحب الجامع


والخلاصة :من السلسلة الصحيحة [ جزء 1 - صفحة 523 ]
261 - ( صحيح )
[ هذا وضوئي ووضوء الأنبياء قبلي ] عن أنس بن مالك قال : دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء فغسل وجهه مرة ويديه مرة ورجليه مرة وقال : هذا وضوء لا يقبل الله عز وجل الصلاة إلا به ثم دعا بوضوء فتوضأ مرتين مرتين وقال : هذا وضوء من توضأ ضاعف الله له الأجر مرتين ثم دعا بوضوء فتوضأ ثلاثا وقال : هكذا وضوء نبيكم صلى الله عليه وسلم والنبيين قبله أو قال : هذا … ( فذكره )


ومن مشكاة المصابيح [ جزء 1 - صفحة 90 ]
417 - [ 27 ] ( حسن )
وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله عن الوضوء فأراه ثلاثا ثلاثا ثم قال : " هكذا الوضوء فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم " . رواه النسائي وابن ماجه وروى أبو داود معناه


وهنا كلمة فصل ولا ريب بتلك الخلاصتين

لكن مثلا هنالك حالات خاصة للكيف وهي منطقية لكنها ضعيفة فالعوز لها قليل وأنا أفتى بها فليس الضعيف عندي للزبالة ويبقى التشدد

مثلا في الوضوء من لحم الإبل المهم غسل اليدين محل الدهن فقد نسخ الوضوء مما غيرت النار إلا لحم إبل لكن منجدد وضوئه مع غسل يديه بتلك الكيفية مما مست النار فلا حرج .
من ضعيف الترمذي [ جزء 1 - صفحة 210 ]
316 - ( ضعيف )
حدثنا محمد بن بشار . حدثنا العلاء بن الفضل بن عبد الملك ابن أبي السوية أبو الهذيل قال : حدثني عبيد الله بن عكراش عن أبيه عكراش بن ذويب قال : بعثتني بنو مرة بن عبيد بصدقات أموالهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدمت عليه المدينة فوجدته جالسا بين المهاجرين والأنصار قال : ثم أخذ بيدي فانطلق بي إلى بيت أم سلمة فقال : هل من طعام ؟ فأتينا بجفنة كثيرة الثريد والوذر ( أي قطع اللحم ) فأقبلنا نأكل منها فخبطت يدي في نواحيها وأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين يديه فقبض يده اليسرى على يدي اليمنى ثم قال :


يا عكراش كل من موضع واحد فإنه طعام واحد .

ثم أتينا بطبق فيه ألوان التمر أو الرطب - شك عبيد الله - فجعلت آكل من بين يدي وجالت يد رسول الله صلى الله عليه وسلم في الطبق وقال : يا عكراش كل من حيث شئت فإنه غير لون واحد .

ثم أتينا بماء فغسل رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه ومسح ببلل كفيه وجهه وذراعيه ورأسه

وقال : يا عكراش هذا الوضوء مما غيرت النار . ( ضعيف ابن ماجة 3274 " 706 " )

قال أبو عيسى : هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث العلاء بن الفضل . وقد تفرد العلاء بهذا الحديث . وفي الحديث قصة . ولا نعرف لعكراش عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا هذا الحديث

وضعف الحديث يجبره فعل ابن مسعود ومثل ذلك لا يكون إلا مرفوع فلقد أورد البيهقي في الكبرى :
وقد روي عن بن مسعود أنه غسل يديه من طعام ثم مسح ببلل يديه وجهه وقال هذا وضوء من لم يحدث
ولن يشرع بتلك المقالة إلا رفعا

ومن سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 84 ]
130 - أخبرنا عمرو بن يزيد قال حدثنا بهز بن أسد قال حدثنا شعبة عن عبد الملك بن ميسرة قال سمعت النزال بن سبرة قال :

رأيت عليا رضي الله عنه صلى الظهر ثم قعد لحوائج الناس فلما حضرت العصر أتى بتور من ماء
فأخذ منه كفا فمسح به وجهه وذراعيه ورأسه ورجليه
ثم أخذ فضله فشرب قائما وقال إن ناسا يكرهون هذا وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعله
وهذا وضوء من لم يحدث

والخلاصة النهائية الأصل المسح في كل التطهر لكن غسل اللحم لا الشعر هو الواجب فصح المسح للجميع لمتطهر
قال الشيخ الألباني : صحيح

(التدعيم) #10

7.فضل الوضوء: الوضوء شطر الإيمان فلا بد من إسباغه
من سنن الترمذي [ جزء 5 - صفحة 535 ]
3517 - حدثنا إسحق بن منصور حدثنا حبان بن هلال حدثنا أبان حدثنا يحيى أن زيد بن سلام حدثه أن أبا سلام حدثه عن أبي مالك الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الوضوء شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السموات والأرض والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها
قال أبو عيسى هذا حديث صحيح

قال الشيخ الألباني : صحيح
وأقول ورد الحديث بلفظ إسباغ الوضوء شطر الإيمان
وهذا مما لا تعارض فيه فمن عرف أن الوضوء شطر الإيمان فإن لم يسبغ ضرورة فقد فرط في إيمانه نفسه

فضل من أسبغ : نورد حديث متفق عليه فمن صحيح البخاري [ جزء 1 - صفحة 63 ]
136 - حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن خالد عن سعيد بن أبي هلال عن نعيم المجمر قال
: رقيت مع أبي هريرة على ظهر المسجد فتوضأ فقال إني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل )

وبلفظ أقوي من صحيح مسلم [ جزء 1 - صفحة 216 ]
34 - ( 246 ) حدثني أبو كريب محمد بن العلاء والقاسم بن زكرياء بن دينار وعبد بن حميد قالوا حدثنا خالد بن مخلد عن سليمان بن بلال حدثني عمارة بن غزية الأنصاري عن نعيم بن عبدالله المجمر قال
: رأيت أبا هريرة يتوضأ فغسل وجهه فأسبغ الوضوء ثم غسل يده اليمنى حتى أشرع في العضد ثم يده اليسرى حتى أشرع في العضد ثم مسح رأسه ثم غسل رجله اليمنى حتى أشرع في الساق ثم غسل رجله اليسرى حتى أشرع في الساق ثم قال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنتم الغر المحجلون يوم القيامة من إسباغ الوضوء فمن استطاع منكم فليطل غرته وتحجيله


ومن صحيح مسلم
41 -
( 251 ) حدثنا يحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر جميعا عن إسماعيل بن جعفر قال ابن أيوب حدثنا إسماعيل أخبرني العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
[SIZE=5][FONT=Tahoma]: [B]ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا بلى يا رسول الله قال إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط

[/b][/font][/size][CENTER]
لكن هل السرف هو الإسباغ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

فمن صحيح مسلم [ جزء 1 - صفحة 525 ]
181 - ( 763 ) حدثني عبدالله بن هاشم بن حيان العبدي حدثنا عبدالرحمن ( يعني ابن مهدي ) حدثنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن كريب عن ابن عباس قال
: بت ليلة عند خالتي ميمونة فقام النبي صلى الله عليه وسلم من الليل فأتى حاجته ثم غسل وجهه ويديه ثم نام ثم قام فأتي القربة فأطلق شناقها ثم توضأ وضوءا بين الوضوءين ولم يكثر وقد أبلغ ثم قام فصلى فقمت فتمطيت كراهية أن يرى أني كنت أنتبه له فتوضأت فقام فصلى فقمت عن يساره فأخذ بيدي فأدارني عن يمينه فتتامت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من الليل ثلاث عشرة ركعة ثم اضطجع فنام حتى نفخ وكان إذا نام نفخ فأتاه بلال فآذنه بالصلاة فقام فصلى ولم يتوضأ وكان في دعائه اللهم اجعل في قلبي نورا وفي بصري نورا وفي سمعي نورا وعن يميني نورا وعن يساري نورا وفوقي نورا وتحتي نورا وأمامي نورا وخلفي نورا وعظم لي نورا
قال كريب وسبعا في التابوت فلقيت بعض ولد العباس فحدثني بهن فذكر عصبي ولحمي ودمي وشعري وبشري وذكر خصلتين


والآن حديث أصله في مسلم ونحن نجمع فقهيا على القول به لكن محمدنا لا يصح له ذلك
فمن سنن ابن ماجه [ جزء 1 - صفحة 147 ]
424 - حدثنا محمد بن المصفي الحمصي . حدثنا بقية عن محمد بن الفضل عن أبيه عن سالم عن ابن عمر قال
: - رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يتوضأ فقال ( لا تسرف . لا تسرف )
في الزوائد إسناده ضعيف . بقية مدلس

قال الشيخ الألباني : موضوع

ومن سنن أبي داود [ جزء 1 - صفحة 59 ]
48 - حدثنا محمد بن عوف الطائي ثنا أحمد بن خالد ثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن يحيى بن حبان عن عبد الله بن عبد الله بن عمر قال قلت : أرأيت توضؤ ابن عمر لكل صلاة طاهرا وغير طاهر عم ذاك ؟ فقال حدثتنيه أسماء بنت زيد بن الخطاب أن عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر حدثها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بالوضوء لكل صلاة طاهرا وغير طاهر فلما شق ذلك عليه أمر بالسواك لكل صلاة فكان ابن عمر يرى أن به قوة فكان لا يدع الوضوء لكل صلاة
قال أبو داود إبراهيم بن سعد رواه عن محمد بن إسحاق قال عبيد الله بن عبد الله

قال الشيخ الألباني : حسن



[/center]


(التدعيم) #11

8.حد الوجه في الوضوء

سنن أبي داود [ جزء 1 - صفحة 77 ]
117 - حدثنا عبد العزيز بن يحيى الحراني ثنا محمد يعني ابن سلمة عن محمد بن إسحاق عن محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة عن عبيد الله الخولاني عن ابن عباس قال
: دخل علي علي يعني ابن أبي طالب وقد أهراق الماء فدعا بوضوء فأتيناه بتور فيه ماء حتى وضعناه بين يديه فقال يا ابن عباس ألا أريك كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟ قلت بلى


قال فأصغى الإناء على يده فغسلها ثم أدخل يده اليمنى فأفرغ بها على الأخرى ثم غسل كفيه ثم تمضمض واستنثر

ثم أدخل يديه في الإناء جميعا فأخذ بهما حفنة من ماء فضرب بها على وجهه ثم ألقم إبهاميه ما أقبل من أذنيه ثم الثانية ثم الثالثة مثل ذلك
ثم أخذ بكفه اليمنى قبضة من ماء فصبها على ناصيته فتركها تستن على وجهه
ثم غسل ذراعيه إلى المرفقين ثلاثا ثلاثا ثم مسح رأسه وظهور أذنيه ثم أدخل يديه جميعا فأخذ حفنة من ماء فضرب بها على رجله وفيها النعل فغسلها بها ثم الأخرى مثل ذلك . قال قلت وفي النعلين ؟ قال وفي النعلين قال قلت وفي النعلين ؟ قال وفي النعلين [ قال قلت وفي النعلين ؟ قال وفي النعلين ]
قال أبو داود وحديث ابن جريج عن شيبة يشبه حديث علي لأنه قال فيه حجاج بن محمد عن ابن جريج ومسح برأسه مرة واحدة وقال ابن وهب فيه عن ابن جريج ومسح برأسه ثلاثا .

قال الشيخ الألباني : حسن

فهل الفم والأنف والعينين من الوجه هذا قطعي والكفين من اليدين هذا قطعي
فمن مسند أحمد بن حنبل [ جزء 2 - صفحة 403 ]
9227 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا موسى بن داود قال ثنا بن لهيعة عن أبي الزبير قال أخبرني جابر ان أبا هريرة أخبره ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا استيقظ أحدكم من منامه فليفرغ على يديه ثلاث مرات قبل أن يدخلهما في الإناء فإنه لا يدري فيم باتت يده

تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح وقال الألباني رواه مسلم بلفظ فليغسل يديه

وكذلك في وضوء غسل الجنابة (ويدمج غسل القدمين مع باقي الجسد فيه) فمن سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 132 ]
243 - أخبرنا أحمد بن سليمان قال حدثنا حسين عن زائدة قال حدثنا عطاء بن السائب قال حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن قال حدثتني عائشة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجنابة وضع له الإناء فيصب على يديه قبل أن يدخلهما الإناء حتى إذا غسل يديه أدخل يده اليمنى في الإناء ثم صب باليمنى وغسل فرجه باليسرى حتى إذا فرغ صب باليمنى على اليسرى فغسلهما ثم تمضمض واستنشق ثلاثا ثم يصب على رأسه ملء كفيه ثلاث مرات ثم يفيض على جسده

قال الشيخ الألباني : صحيح

ونورد هنا حدود الوجه ما أقبل عن شعر الرأس والأذنين والعنق وهو جبهة وخدين وعينين وأنف ومنخارين وفم وشفاتين ولحية فهو ما واجه به رؤية من المرء .

(التدعيم) #12

[CENTER]
9.تخليل اللحى :فلا تبالغ فتغسلها فهي شعر وللشعر المسح فخللها بالماء لكن إن فعلت فلا حرج ولا تركها هملا بلا مسح فخلل كما تواتر عن النبي والصحابة ودعك من ملخصات من تلى

فمن مصنف ابن أبي شيبة نورد تحت باب في تخليل اللحية في الوضوء [/center]

[CENTER]

[CENTER]98 - حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الكريم عن حسان بن بلال قال رأيت عمار بن ياسر توضأ فخلل لحيته فقلت له فقال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعله

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]99 - حدثنا هشيم عن أبي حمزة قال رأيت بن عباس يخلل لحيته إذا توضأ

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]100 - حدثنا عبد الله بن نمير عن عبيد الله عن نافع عن بن عمرانه كان يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]101 - حدثنا معتمر بن سليمان عن أبي معين قال رأيت أنسا توضأ فخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]102 - حدثنا وكيع عن أمامة عن نافع عن بن عمر أنه كان يخلل لحيته إذا توضأ

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]103 - حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق قال رأيت سعيد بن جبير توضأ وخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]104 - حدثنا وكيع عن المعلي بن برجان عن الأزرق بن قيس قال رأيت بن عمر يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]105 - حدثنا زيد بن الحباب عن النضر بن معبد قال رأيت أبا قلابة إذا توضأ خلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]106 - حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا الحسن بن صالح عن موسى بن أبي عائشة عن يزيد الرقاشي عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا توضأ يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]107 - حدثنا وكيع عن شعبة عن الحكم عن مجاهد أنه كان يخلل لحيته إذا توضأ

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]108 - حدثنا أبو أسامة عن خالد بن دينار قال قال رأيت بن سيرين توضأ فخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]109 - حدثنا بن إدريس عن هشام قال كان بن سيرين يخللها

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]110 - حدثنا يحيى بن اليمان قال حدثنا سفيان عن الزبير بن عدي عن الضحاك قال رأيته يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]111 - حدثنا وكيع عن أبي عاصم عن رجل لم يسمه أن عليا مر على رجل يتوضأ فقال خلل يعني لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]112 - حدثنا زيد بن الحباب عن عمر بن سليم الباهلي قال حدثني أبو غالب قال قلت لأبي أمامة أخبرنا عن وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوضأ ثلاثا وخلل لحيته وقال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]113 - حدثنا عبد الله بن نمير قال حدثنا إسرائيل عن عامر بن شقيق عن أبي وائل قال رأيت عثمان يتوضأ فخلل لحيته ثلاثا وقال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعله

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]114 - حدثنا وكيع عن الهيثم حدثنا حماد عن يزيد بن أبان عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أتاني جبرائيل فقال إذا توضأت فخلل لحيتك

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]115 - حدثنا بن فضيل عن ليث عن نافع عن بن عمر أنه كان إذا توضأ خلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]116 - حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا حسن بن صالح عن أبي الهيثم عن إبراهيم أنه توضأ وخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER] 10 ) من كان لا يخلل لحيته ويقول يكفيك ما سال عليها )

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]117 - حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن سعيد بن عبد الرحمن الزبيدي قال سألت إبراهيم أخلل لحيتي بالماء أو يكفيها ما مر عليها قال يكفيها ما مر عليها

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]118 - حدثنا بن إدريس عن هشام قال كان الحسن لا يفعل يعني لا يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]119 - حدثنا وكيع عن إسرائيل عن عبد الأعلى عن بن الحنفية قال رأيته مسح جانبي لحيته وعارضيه ولم يخللها

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]120 - حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي عن أبي جعفر عن الربيع عن أبي العالية قال حسبك ما سال من وجهك على لحيتك

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]121 - حدثنا وكيع عن إسرائيل عن ثوير قال رأيت أبا جعفر لا يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]122 - حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عامر ومحمد بن علي ومجاهد والقاسم أنهم كانوا يمسحون لحاهم ولا يخللونها

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]123 - حدثنا جرير بن عبد الحميد عن يزيد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال رأيته توضأ ولم أره خلل لحيته ثم قال هكذا رأيت عليا توضأ

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]124 - حدثنا معتمر بن سليمان عن أبيه عن الحسن قال يجزئك ما سال من وجهك على لحيتك ولا تخلل

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]125 - حدثنا وكيع عن سفيان عن محمد بن عجلان قال سئل القاسم بن محمد عن تخليل اللحية فقال ما على كدها

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]126 - حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن منصور قال رأيت إبراهيم توضأ ولم يخلل لحيته

[CENTER]

[CENTER] 11 ) في غسل اللحية في الوضوء )

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]127 - حدثنا وكيع عن سفيان عن مسلم بن أبي فروة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال إن استطعت أن تبلغ بالماء أصول اللحية فافعل

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]128 - حدثنا أبو خالد الأحمر عن أشعث عن بن سيرين قال رأيته يغسل لحيته فقلت له من السنة غسل اللحية فقال لا

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]129 - حدثنا غندر عن بن جريج عن عطاء أنه كان يرى بل أصولها من الماء يعني اللحية

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]130 - حدثنا هشيم عن يونس عن الحسن وعبيدة عن إبراهيم أنهما كانا يستحبان أن يمسحا باطن اللحية في الوضوء

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]131 - حدثنا وكيع عن محمد بن قيس عن محارب عن بن سابط قال إذا توضأت فلا تنس الفنيكين

[CENTER]

[CENTER]

[CENTER]132 - حدثنا يحيى بن اليمان عن سفيان عن بن شبرمة عن سعيد بن جبير قال ما بال الرجل يغسل لحيته قبل أن تنبت فإذا نبتت لم يغسلها

[/center]


(التدعيم) #13


10. الفم والأنف هنا في صوم أو فطر مضمض واستنثق ولا حرج لكن لا تبالغ في صوم الإشتنشاق
(ولن ينص في المضمضة لدفع وسواس الشيطان فمن يمضمض هو في طاعة الله )
وهي ثلاثا ثلاثا بماء واحد لكلاهما أو لكل باليد اليمنى

ومن سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 65 ]
85 - أخبرنا أحمد بن محمد بن المغيرة قال حدثنا عثمان هو بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي عن شعيب هو بن أبي حمزة عن الزهري أخبرني عطاء بن يزيد عن حمران : أنه رأى عثمان دعا بوضوء فأفرغ على يديه من إنائه فغسلها ثلاث مرات ثم أدخل يمينه في الوضوء فتمضمض واستنشق ثم غسل وجهه ثلاثا ويديه إلى المرفقين ثلاث مرات ثم مسح برأسه ثم غسل كل رجل من رجليه ثلاث مرات ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ وضوئي هذا ثم قال من توضأ مثل وضوئي هذا ثم قام فصلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه بشيء غفر الله له ما تقدم من ذنبه

قال الشيخ الألباني : صحيح

ومن سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 65 ]
86 - أخبرنا محمد بن منصور قال حدثنا سفيان قال حدثنا أبو الزناد ح وحدثنا الحسين بن عيسى عن معن عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء ثم ليستنثر

قال الشيخ الألباني : صحيح

وهنا لاحرج من الصوم لكن لا تبالغ فليس هنالك تحكم كالفم لمجرى الماء من الأنف
فمن سنن الترمذي [ جزء 3 - صفحة 155 ]
788 - حدثنا عبد الوهاب بن عبد الحكم البغدادي الوراق و أبو عمار الحسين بن حريث قالا حدثنا يحيى بن سليم حدثني إسماعيل بن كثير : قال سمعت عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه قال قلت يا رسول الله ! أخبرني عن الوضوء قال
أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما
قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وقد كره أهل العلم السعوط للصائم ورأوا أن ذلك يفطره وفي الباب ما يقوي قولهم

قال الشيخ الألباني : صحيح

وفي الدفعة الواحدة من سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 68 ]
92 - أخبرنا قتيبة قال حدثنا أبو عوانة عن خالد بن علقمة عن عبد خير قال : أتينا علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد صلى فدعا بطهور فقلنا ما يصنع به وقد صلى ما يريد إلا ليعلمنا فأتى بإناء فيه ماء وطست فأفرغ من الإناء على يديه فغسلها ثلاثا ثم تمضمض واستنشق ثلاثا من الكف الذي يأخذ به الماء ثم غسل وجهه ثلاثا وغسل يده اليمنى ثلاثا ويده الشمال ثلاثا ومسح برأسه مرة واحدة ثم غسل رجله اليمنى ثلاثا ورجله الشمال ثلاثا ثم قال من سره أن يعلم وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو هذا

قال الشيخ الألباني : صحيح

ومن سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 68 ]
93 - أخبرنا سويد بن نصر قال أنبأنا عبد الله وهو بن المبارك عن شعبة عن مالك بن عرفطة عن عبد خير عن علي رضي الله عنه أنه : أتي بكرسي فقعد عليه ثم دعا بتور فيه ماء فكفأ على يديه ثلاثا ثم مضمض واستنشق بكف واحد ثلاث مرات وغسل وجهه ثلاثا وغسل ذراعيه ثلاثا ثلاثا وأخذ من الماء فمسح برأسه وأشار شعبة مرة من ناصيته إلى مؤخر رأسه ثم قال لا أدري أردهما أم لا وغسل رجليه ثلاثا ثلاثا ثم قال من سره أن ينظر إلى طهور رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا طهوره وقال أبو عبد الرحمن هذا خطأ والصواب خالد بن علقمة ليس مالك بن عرفطة

قال الشيخ الألباني : صحيح

وعلى وجه التحديد من صحيح البخاري [ جزء 1 - صفحة 84 ]
196 - حدثنا خالد بن مخلد قال حدثنا سليمان قال حدثني عمرو بن يحيى عن أبيه قال
: كان عمي يكثر من الوضوء قال لعبد الله بن زيد أخبرني كيف رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟ فدعا بتور من ماء فكفأ على يديه فغسلهما ثلاث مرار ثم أدخل يده في التور فمضمض واستنثر ثلاث مرات من غرفة واحدة ثم أدخل يده فاغترف بها فغسل وجهه ثلاث مرات ثم غسل يديه إلى المرفقين مرتين مرتين ثم أخذ بيده ماء فمسح رأسه فأدبر به وأقبل ثم غسل رجليه فقال هكذا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ

والخلاصة في ذلك أن الغرف اليمنى على تنوع فمن مشكاة المصابيح [ جزء 1 - صفحة 85 ]
394 - [ 4 ] ( متفق عليه )
وفي المتفق عليه : قيل لعبد الله بن زيد بن عاصم : توضأ لنا وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بإناء فأكفأ منه على يديه فغسلهما ثلاثا ثم أدخل يده فاستخرجها فمضمض واستنشق من كف واحدة ففعل ذلك ثلاثا ثم أدخل يده فاستخرجها فغسل وجهه ثلاثا ثم أدخل يده فاستخرجها فغسل يديه إلى المرفقين مرتين مرتين ثم أدخل يده فاستخرجها فمسح برأسه فأقبل بيديه وأدبر ثم غسل رجليه إلى الكعبين ثم قال هكذا كان وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم
وفي رواية : فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى رجع إلى المكان الذي بدأ منه ثم غسل رجليه
وفي رواية : فمضمض واستنشق واستنثر ثلاثا بثلاث غرفات من ماء
وفي رواية أخرى : فمضمض واستنشق من كفة واحدة ففعل ذلك ثلاثا
وفي رواية للبخاري : فمسح رأسه فأقبل بهما وأدبر مرة واحدة ثم غسل رجليه إلى الكعبين
وفي أخرى له : فمضمض واستنثر ثلاث مرات من غرفة واحدة


ولمنع الشطط ففي المرة إسباغ وضوء من مشكاة المصابيح [ جزء 1 - صفحة 85 ]
395 - [ 5 ] ( صحيح )
وعن عبد الله بن عباس قال : توضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة مرة لم يزد على هذا . رواه البخاري


لكن باليسرى يستنثر ورد عن عثمان وعلي وفيهما الكفاية والأجر
فمن سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 67 ]
91 - أخبرنا موسى بن عبد الرحمن قال حدثنا حسين بن علي عن زائدة قال حدثنا خالد بن علقمة عن عبد خير عن علي أنه دعا بوضوء فتمضمض واستنشق ونثر بيده اليسرى ففعل هذا ثلاثا ثم قال : هذا طهور نبي الله صلى الله عليه وسلم

قال الشيخ الألباني : صحيح الإسناد

فمن سنن أبي داود [ جزء 1 - صفحة 82 ]
141 - حدثنا إبراهيم بن موسى ثنا وكيع ثنا ابن أبي ذئب عن قارظ عن أبي غطفان عن ابن عباس قال
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " استنثروا مرتين بالغتين أو ثلاثا " .

قال الشيخ الألباني : صحيح

(التدعيم) #14

11. أجر الوضوء وسبق معرفة فضله …
سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 74 ]
103 - أخبرنا قتيبة وعتبة بن عبد الله عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن عبد الله الصنابحي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إذا توضأ العبد المؤمن فتمضمض خرجت الخطايا من فيه فإذا استنثر خرجت الخطايا من أنفه فإذا غسل وجهه خرجت الخطايا من وجهه حتى تخرج من تحت أشفار عينيه فإذا غسل يديه خرجت الخطايا من يديه حتى تخرج من تحت أظفار يديه فإذا مسح برأسه خرجت الخطايا من رأسه حتى تخرج من أذنيه فإذا غسل رجليه خرجت الخطايا من رجليه حتى تخرج من تحت أظفار رجليه ثم كان مشيه إلى المسجد وصلاته نافلة له

قال قتيبة عن الصنابحي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :…
قال الشيخ الألباني : صحيح

ومن مشكاة المصابيح
391 - [ 1 ] ( متفق عليه )
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها فإنه لا يدري أين باتت يده "

392 - [ 2 ] ( متفق عليه )
وعنه (أبو هريرة ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا استيقظ أحدكم من منامه فليستنثر ثلاثا فإن الشيطان يبيت على خيشومه "

(التدعيم) #15


12.تخليل الإصابع :
فمن سنن الترمذي [ جزء 1 - صفحة 57 ]
39 - حدثنا إبراهيم بن سعيد [ هو ] الجوهري حدثنا سعد بن عبد الحميد بن جعفر حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن موسى بن عقبة عن صالح مولى التوأمة عن ابن عباس : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا توضأت فخلل بين أصابع يديك ورجليك قال [ أبو عيسى ] هذا حديث حسن غريب

قال الشيخ الألباني : حسن صحيح

ومن سنن ابن ماجه [ جزء 1 - صفحة 149 ]
431 - حدثنا محمد بن عبد الله بن حفص بن هشام بن زيد بن أنس بن مالك . حدثنا يحيى بن كثير أبو النضر صاحب البصري عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال
: - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا توضأ خلل لحيته وفرج أصابعه مرتين
في الزوائد في إسناد حديث أنس هذا يحيى بن كثير وهو ضعيف وشيخه يزيد .

قال الشيخ الألباني : صحيح دون المرتين

والتخليل هو بالخنصر خاصة
فمن سنن ابن ماجه [ جزء 1 - صفحة 152 ]
446 - حدثنا محمد بن المصفي الحمصي . حدثنا محمد بن حمير عن ابن لهيعة . حدثني يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن المستورد بن شداد قال
: - رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فخلل أصابع رجليه بخنصره
قال أبو الحسن بن سلمة حدثنا خلاد بن يحيى الحلوأني . حدثنا قتيبة . حدثنا ابن لهيعة . فذكر نحوه .

قال الشيخ الألباني : صحيح

وهنا علم المبالغة فيحد الغسل لما فوق المرفقين وهو عظمة الوصل بين الساعد والعضد من اليدين ولما فوق الكعبين

(التدعيم) #16

13.المسح بالرأس أتمه مسح العارضيتين والصدغين جيئة وعودة لمرة أوثلاث ويصح مسح مقدم الرأس وتحت العمامة ويصح المسح فوق العمامة

فمن سنن ابن ماجه [ جزء 1 - صفحة 152 ]
443 - حدثنا سويد بن سعيد . حدثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن شعبة عن حبيب بن زيد عن عباد بن تميم عن عبد الله بن زيد قال
: - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الأذنان من الرأس )
في الزوائد هذا إسناد حسن . أن كأن سويد بن سعيد حفظه .
قال الشيخ الألباني : صحيح

والقاعدة مسح مرة والغسل من مرة حتى ثلاث
فمن مصنف ابن أبي شيبة [ جزء 1 - صفحة 22 ]
135 - حدثنا حفص عن أشعث عن أبي إسحاق عمن حدثه عن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ ثلاثا ثلاثا إلا المسح مرة مرة

لكن ورد المسح ثلاثا
فمن المعجم الأوسط [ جزء 6 - صفحة 97 ]
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فمضمض ثلاثا واستنشق ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا وغسل يديه ثلاثا ومسح برأسه ثلاثا وغسل قدميه ثلاثا لم يرو هذا الحديث عن عطاء أبي هريرة إلا عامر الأحول تفرد به همام

ومن المعجم الأوسط [ جزء 8 - صفحة 53 ]
7945 - وبه حدثنا يزيد بن عبد الملك عن أبي موسى الخياط عن محمد بن المنكدر عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا توضأ أحدكم فليمضمض ثلاثا فإن الخطايا تخرج من وجهه ويغسل وجهه ويديه ويمسح برأسه ثلاثا ثم يدخل يديه في اذنيه ثم يفرغ على رجليه ثلاثا ثلاثا لم يرو هذا الحديث عن محمد بن المنكدر إلا أبو موسى واسمه عيسى بن أبي عيسى تفرد به يزيد بن عبد الملك

ومن صحيح أبي داود [ جزء 1 - صفحة 25 ]
108 - ( حسن )
عن ابن عباس قال دخل علي علي يعني ابن أبي طالب وقد أهراق الماء ( روي بعدما استنجى . والتور : إناء صغير من خشب أو حجر ) . فدعا بوضوء فأتيناه بتور فيه ماء حتى وضعناه بين يديه فقال يا ابن عباس ألا أريك كيف كان يتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت بلى قال فأصغى الإناء على يده فغسلها ثم أدخل يده اليمنى فأفرغ بها على الأخرى ثم غسل كفيه ثم تمضمض واستنثر ثم أدخل يديه في الإناء جميعا فأخذ بهما حفنة من ماء فضرب بها على وجهه ثم ألقم إبهاميه ما أقبل من أذنيه ثم الثانية ثم الثالثة مثل ذلك ثم أخذ بكفه اليمنى قبضة من ماء فصبها على ناصيته فتركها تستن على وجهه ثم غسل ذراعيه إلى المرفقين ثلاثا ثلاثا ثم مسح رأسه وظهور أذنيه ثم أدخل يديه جميعا فأخذ حفنة من ماء فضرب بها على رجله وفيها النعل ففتلها بها ثم الأخرى مثل ذلك قال قلت وفي النعلين قال وفي النعلين قال قلت وفي النعلين قال وفي النعلين قال قلت وفي النعلين قال وفي النعلين ( حسن )
قال أبو داود وحديث ابن جريج عن شيبة يشبه حديث علي لأنه قال فيه حجاج بن محمد بن جريج ومسح برأسه مرة واحدة وقال ابن وهب فيه عن ابن جريج ومسح برأسه ثلاثا

وفي كيف المسح نورد من صحيح البخاري [ جزء 1 - صفحة 82 ]
189 - حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا وهيب قال حدثنا عمرو بن يحيى عن أبيه قال
: شهدت عمرو بن أبي حسن سأل عبد الله بن زيد عن وضوء النبي صلى الله عليه وسلم فدعا بتور من ماء فتوضأ لهم فكفأ على يديه فغسلهما ثلاثا ثم أدخل يده في الإناء فمضمض واستنشق واستنثر ثلاثا بثلاث غرفات من ماء ثم أدخل يده في الإناء فغسل وجهه ثلاثا ثم أدخل يده في الإناء فغسل يديه إلى المرفقين مرتين مرتين ثم أدخل يده في الإناء فمسح برأسه فأقبل بيديه وأدبر بهما ثم أدخل يده في الإناء فغسل رجليه
وحدثنا موسى قال حدثنا وهيب قال مسح رأسه مرة

وللشرح من صحيح ابن حبان [ جزء 3 - صفحة 365 ]
1084 - أخبرنا أبو خليفة قال : حدثنا القعنبي عن مالك عن عمرو بن يحيى عن أبيه أنه قال لعبد الله بن زيد - وهوجد عمرو بن يحيى - : هل تستطيع أن تريني كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ ؟ قال عبد الله بن زيد : نعم فدعا بوضوء فأفرغ على يده اليمنى ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه مرتين مرتين إلى المرفقين ثم مسح برأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى رجع إلى المكان الذي بدأ منه ثم غسل رجليه وقال : هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ
قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الشيخين

ومن المعجم الكبير [ جزء 24 - صفحة 267 ]
677 - حدثنا علي بن عبد العزيز ثنا حجاج بن المنهال ( ح )
وحدثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ( ح )
وحدثنا أحمد بن عمرو الخلال ثنا محمد بن أبي عمر قالوا :
: ثنا سفيان بن عيينة عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : أرسلني علي بن الحسين إلى الربيع بنت معوذ بن عفراء أسألها عن وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ عندها فأتيتها فسألتها فأخرجت إلي إناءا وذلك نحوا من مد وربع بالهاشمي فقالت : كنت أخرج له وضوءه في هذا فيبدأ فيفرغ على يده اليمنى فيغسلها ثلاثا قبل أن يدخلها في الإناء ثم يمضمض ويستنثر ثلاثا ويغسل وجهه ثلاثا ويغسل يده اليمنى ثلاثا ويغسل يده اليسرى ثلاثا ثم يمسح رأسه مقبلا ومدبرا
ووصف سفيان كيف يمسح رأسه حتى بلغ أوله
هذا لفظ حديث ابن أبي عمر وزاد ابن أبي عمر في حديثه قال سفيان : وزادني فيه ابن عجلان عن ابن عقيل قال : قالت الربيع : ثم مسح صدغيه وعارضيه ثم ردهما إلى وسطه ثم مدهما إلى قفاه ثم مسح أذنيه ثم يغسل رجليه


(التدعيم) #17


14.الوضوء مع الماء
فما هو الماء هو ما لالون له ولا رائحة ولا طعم

فمن الجامع الصغير وزيادته [ جزء 1 - صفحة 458 ]
4576 - إن الماء لا ينجسه شيء ( إلا ما غلب على ريحه و طعمه و لونه )
( هـ ) عن أبي أمامة .

قال الشيخ الألباني : ( ضعيف )

وهو نص صحيح إلا عند من أجاز الوضوء بغير الماء

لكن هل يحمل الماء الخبث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

تلك من خصوصيات الماء لاينجس الماء
فمن سنن أبي داود [ جزء 1 - صفحة 64 ]
66 - حدثنا محمد بن العلاء والحسن بن علي ومحمد بن سليمان الأنباري قالوا ثنا أبو أسامة عن الوليد بن كثير عن محمد بن كعب عن عبيد الله بن عبد الله بن رافع بن خديج عن أبي سعيد الخدري
: أنه قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنتوضأ من بئر بضاعة ؟ وهي بئر يطرح فيها الحيض ولحم الكلاب والنتن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الماء طهور لا ينجسه شيء "
قال أبو داود وقال بعضهم عبد الرحمن بن رافع .

قال الشيخ الألباني : صحيح

لكن من المياة ما يتنجس فما هو حد الماء في حديث بئر بضاعة
هنا كلمة الماء أي الجاري في الآبار والعيون والأنهار والترع ووووو وليس الماء الراكد

وفي الراكد أو ما جف من البرك لعين أو ترعة أو بئر نقول :
من سنن النسائي [ جزء 1 - صفحة 175 ]
328 - أخبرنا الحسين بن حريث المروزي قال حدثنا أبو أسامة عن الوليد بن كثير عن محمد بن جعفر بن الزبير عن عبيد الله بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الماء وما ينوبه من الدواب والسباع فقال إذا كان الماء قلتين لم يحمل الخبث

قال الشيخ الألباني : صحيح

والقلة هنا من قلال هجر وهي عشرين قلة فهنا رواية بالمعنى من الجامع الصغير وزيادته [ جزء 1 - صفحة 144 ]
1431 - إذا بلغ الماء أربعين قلة فلا يحمل الخبث
( عق عد قط ) عن جابر .

قال الشيخ الألباني : ( موضوع ) انظر حديث رقم : 418 في ضعيف الجامع

وباختصار المقصود هنا تمثيلا هو أن قلة هجر زير وهو عشرون قلة من قلال الشباك .


(مهندس المتابعة) #18

موضوع مطول عجيب !!!
هل فقه العبادات بهذه الشده عندكم…
وعلى أي ملة هذا السرد الرهيب الذي لم ينتهي بعد…
يامهندس الوحداااااااااااااااااااااااااااات؟



حاول مرة أخرى وسوف نلتقطك…
التقيه لم تجدي نفعا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
:sm60: