كيف اهتديت الى التوحيد والى الصراط المستقيم


(gcedox) #1

السلام عليكم،،،

نقلا عن احدى المصادر،،،

ليكن حظ المؤمن منك أن لا تضره إن لم تنفعه, وأن لا تغمه إن لم تسره, وأن لا تذمه إن لم تمدحه.

( يحي بن معاذ )


ما ضربت ببصري, ولا نطقت بلساني, ولا بطشت بيدي, ولا نهضت على قدمي, حتى أنظر أعلى طاعة أم على معصية؟ فان كانت طاعة تقدمت, وان كانت معصية تأخرت.

( الحسن البصري )


رهبة العبد من الله على قدر علمه به, وزهادته في الدنيا على قدر رغبته في الآخرة.

( الفضيل بن عياض )


لو أن العرب عرفوا قيمة الإسلام, لحكموا العالم إلى أن تقوم الساعة.

( أحد كتاب الغرب )


ليست التوبة من السيئات فقط كما يظن كثير من الجهال, لا يتصورون التوبة إلا عما يفعله من القبائح, كالفواحش والمظالم, بل التوبة من ترك الحسنة المأمور بها أهم من التوبة من فعل السيئات المنهي عنها.

( شيخ الإسلام ابن تيمية )


إذا أردت أن تنفعك صلاتك, فقل لعلي لا أصلي بعدها.

( بكر المزني )


إياك أن يراك الله تعالى حيث نهاك, أو يفتقدك حيث أمرك.

( سلمة بن دينار )


(ابوابراهيم) #2

جزاك الله خيرا.
ونفع الله بك الموحدين.