معلومات عن الاتصالات


(system) #1

ممعلومات عامه عن "الاتصالات العسكرية"

  1. تنقسم الاتصالات العسكرية إلى:

أ. الاتصالات العملياتية.

(1) الاتصالات الاستراتيجية. ربط جميع المناطق العسكرية ببعضها وكذا ربطها مع وزارة الدفاع.
(2) الاتصالات التكتيكية. ربط قيادات الوحدات التكتيكية مع وحداتها التابعة أو ربطها بأي مركز تأمين اتصال لتأمين اتصالاتها مع القيادة الأعلى.

ب. الاتصالات الإدارية. جميع وسائل الاتصال التي تخدم قطاعات وزارة الدفاع لتمرير المعلومات فيما بين القواعد والمناطق العسكرية.

  1. مهمة اتصالات القوات المسلحة. تنسيق وتخطيط وإعداد سياسة الاتصالات الإستراتيجية وأمنها في القوات المسلحة والإشراف على تنفيذها. وترتبط برئيس هيئة عمليات القوات المسلحة.
  2. إشارة المناطق. مهمتها تأمين الاتصالات السلكية واللاسلكية بين وزارة الدفاع والمنطقة العسكرية الموجودة بها. وتنقسم إلى ثلاث فئات:
    أ. إشارة منطقة فئة ( أ ). ويوجد بها مستودعات رئيسية وتشمل على قسم للتخزين. ب. إشارة منطقة فئة ( ب ). لا يوجد بها مستودعات رئيسية.
    ج. إشارة منطقة فئة ( ج ). تشمل على قسم للتموين والصيانة والورشة معا.
  3. عناصر الإشارة في الألوية. في اللواء(سرية إشارة) وفي الكتيبة (فصيل إشارة) وفي السرية (أفراد إشارة).
  4. الاتصالات في القوات المسلحة بأفرعها.
  5. أقسام وسائل الاتصال التكتيكية.
  6. اتصالات إلكترونية.
  7. اتصالات منظورة.
  8. اتصالات صوتية.
  9. حملة الرسائل.
    أ. الاتصالات الإلكترونية / الكهربائية.
  10. الصوت ( الهاتف )
  11. الآلات المبرقة.
  12. التلفزيون.
  13. المورس / التلغراف.
  14. الصور اللاسلكية.
  15. البيانات ( إرسال المعلومات ).
    ب. التأشير المنظور.
  16. الأعلام.
  17. الأضواء.
  18. الأسهم أو الصواريخ النارية.
  19. لوحات إرشاد الطائرات.
    ج. الاتصالات الصوتية المسموعة.
  20. الصفارات.
  21. البوق.
  22. الأجراس.
  23. مكبرات الصوت.
    د. حملة الرسائل.
    (1) اكثر وسائل الاتصال أمنا ومتوفرة لجميع الوحدات.
    (2) تعتمد كفاءة المراسلين على اختيارهم وتدريبهم.
    (3) تعرضها للعدو في المناطق الأمامية وتفتقر للمحادثة المباشرة.
    (4) مرنة ومعقولة وسرعتها تعتمد على:
  24. سرعة وسيلة المواصلات.
  25. الموقف التكتيكي.
  26. طبيعة الأرض.
  27. حركة المواصلات على الطرق.
  28. أنواع حملة الرسائل.
  29. مجدولين.
  30. خاصين.
  31. أنواع مواصلات حملة الرسائل.
  32. راكبين.
  33. جويين خصوصيين.
  34. مترجلين.
  35. الأجهزة اللاسلكية.
    أ. المزايا.
  36. سريعة إنشاء الاتصال.
  37. قيام اتصال داخلي بين الوحدات لمسافات بعيدة.
  38. تهيئ دوائر متعددة المجاري ذات الجودة العالية.
    ب. العيوب.
  39. معرضة للتداخل.
  40. اقل وسائل الاتصال أمنا.
  41. عند تحديد العدو للأجهزة اللاسلكية يستطيع معرفة حجم القوات الصديقة.
    لا تمنع الاتصالات اللاسلكية عندما تكون الحاجة لها تفوق قيمة المعلومات التي يمكن يحصل عليها العدو.
    الأجهزة اللاسلكية المستخدمة مع الوحدات المشتبكة مع العدو تستمر عادة في العمل.
    عادة ما تكون تسهيلات توحيد الاتصال السلكي واللاسلكي متوفرة في كل قيادة رئيسية وكل مركز إشارة



(system) #2

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه نبذة عن الرادارات ووسائل المراقبة وتفاديها .

إن الرادر الحراري له نقطاتان ضعف

1- عند الفجر الصادق وهو قبل بزوغ الفجر بدقائق .

2-مادة موجدة في النبات يدهن بها الجسم وهي ما تساعد العسكري من التمويه

عند وجود طائرات أستطلاع من غير طيار MK أو الطائرات الحربية .
ثانياً :

إن الردارات المستعملة لدى اليهود أذكر بعض منها:
1- المنطاد : وهو يوضع على الحدود على علو منخفض لرصد وتصوير أي تحرك

لا يتركه اليهود خالياً من الحراسة لسهولة إصابته بالنيران الرشاشة
وهذا المنطاد يستطيع التصوير من كل الأبعلد والإتجاهات .

2- رادار دبابة الميركافا : وهو رادار حراري يلتقت حرارة الجسم بميحط قطره حوالي كيلو متر مربع ومدفع هذه الدبابة يعمل تلقائياً عند رصده لأي تحرك مشبوه ، ويستطاع تجنبه عند الفجر ، أو بالتمويه بالنبات ، أو بإستعمال خطوات تمويه أمامية وخلفية تترافق بكسر الشكل الهندسي للجسم ، أستعمال البسة تحجب الحرارة أوتعدلها بأقل من حرراة جسم الإنسان ، أو المشي كلاحيوانات إما الزحف أو المشي على اليدين والرجلين .

3- طائرة الMK : وهي مشكلة ولكن حلها من أسهل الحلول لها صوت قوي وهي في الجو تطير ببطىء الهداف الجيد يستطيع اسقاطها ، عند وجود هذه الطائرة في الجو أهم شيء هو التواري عنها تحت الأشجار .، أو كسر الشكل
الهندسي للجسم .

4- الطائرات الحربية : وعادة تأتي طائرات MK اولاً فتصور إذا تم التقاط جسم مشبوه تأتي الطائرات الحربية ملاحظة لاتتواجد طائرة MKوالطائرة الحربية في نفس المجال .
عند التواجد في ارض يتسلل بها وجاء الطيران الحربي الزم مكانك تحت شجرة ، أو اكسر الشكل الهندسي ، عادة الطائرة الحربية عند طيرانها فوق نقطة معينة ولديها شك بوجود عدو تستعمل الغارة الوهمية وعند استعمالها لهذا الغارة يقع بعض المقاتلين بعدة أخطاء أهمها :

  • الفزع والتحرك من المكان المختبىء فيه مما يعرضه للقصف .

-عند إنتهاء الغارة الوهمية يتحرك المقاتل من مكانه وهنا الخطأ لأن الطائرات الحربية مزودة بكاميرات خلفية تسطيع التصوير لكل ما يتحرك في الخلف .

ملاحظة : عند تواجد الطائرة الحربي فوقك في المعركة تحتاج الطائرة الى ثلاث دقائق للإغارة عليك أي إنها تحتاج الى ثلاث برمات إذا كنت في أرض جبلية لكي تخفض من ارتفاعها والتركيز على الهدف هنا إنتهز الفرصة بقدرتك العسكرية على الإختباء بأقرب مخبىء دون التصرف بغباء وكشف مكانك



(system) #3

في موضوعنا اليوم فسوف نتحدث عن الطراز الحربي لطائرة الهيليوكبتر والذي يعرف باسم طائرة الأباتشي Apache التي تعد الافضل تطوراً في منظومة الاسلحة الحربية والتي يمكن ان نطلق عليها اسم الدبابة الجوية التي تتحمل الظروف الجوية القاسية سواء بالليل او بالنهار، وذلك لما تحتويه من تقنيات عديدة جعلت منها المقاتلة الاكثر شراسة وخطورة على القوات البرية في المواجهات والمعارك الحربية.
سوف نقوم بشرح مفصل لطائرة الاباتشي مع التركيز بالشرح على نظام الطيران ونظام الاسلحة ونظام المراقبة ونظام الدفاع فيها. وكل نظام من هذه الانظمة عبارة عن تكنولوجيا مستقلة بذاتها ولكنها تعمل مع بعضها البعض لتعطي قدرات هائلة لمقاتلة حربية خطيرة.

نظام الطيران
يعمل نظام الطيران والتحليق في طائرة الاباتشي بنفس الطريقة التي تعمل بها طائرة الهيليوكبتر والتي سبق شرحها في مقال منفصل، فطائرة الأباتشي تحتوي على مروحتين هما المروحة الرئيسية المسئولة عن الارتفاع والانخفاض والطيران والتحليق في الجو والمروحة الأخرى هى المروحة الجانبية المثبتة على ذيل الطائرة والتي يكون محور دورانها عمودي على محور دوران المروحة الرئيسية وتعمل المروحة الجانبية على الحفاظ على ثبات الطائرة في الجو ومنعها من الدوران حول نفسها كرد فعل لدوران المروحة الرئيسية وتعمل المروحة الجانبية ايضا على توجيه الطائرة.

المروحة الرئيسية مثبتة في اعلى الطائرة وتتكون من اربع شفرات بطول 6 امتار ويمكن لقائد الطائرة ان يتحكم في محور الدوارن وزاويته من خلال القاعدة الحاملة للمروحة ومن خلال التحكم في سرعة الدوران يمكن للطائرة الارتفاع او الهبوط او الثبات في الجو، كما يمكنه ان يجعل الطائرة تندفع للأمام أو تتحرك للخلف حسب زاوية مستوى الدوران مع سطح الارض. والشكل التالي يوضح القاعدة التي تتحكم في المروحة الرئيسية.

مخطط للأجزاء الرئيسية في طائرة الأباتشي
تزود طائرة الاباتشي بمحركين من انتاج شركة جنرال اليكتريك بقوة 1890 حصان لكل محرك، ويمكن للاباتشي بواسطة هذين المحركين الوصول لسرعة قدرها 230 كيلو متر في الساعة، وتستطيع التحليق في الجو لمدة ثلاثة ساعات، ويمكن ايضا ان تزود بخزان اضافي للوقود لتستمر في الطيران لفترات زمنية اطول. ويتصل المحرك مع المروحة الرئيسية من خلال عمود ناقل الحركة drive shaft والمتصل مع صندوق التروس gear box الذي يعمل على نقل قوة المحرك إلى المروحة الرئيسية وكذلك للمروحة الجانبية من خلال عمود ناقل حركة أخر يربط بين المحرك وصندوق التروس المروحة الجانبية.
وتصنع شفرات المروحة من مادة الـ stainless steel محاطة بغطاء من الفيبر واطراف المروحة مغطاة بطبقة من مادة التيتانيوم لكي تستطيع تحمل اصطدام اطراف المروحة مع افرع الاشجار أو أية عوائق أخرى. ويمكن ان يتم فك وتركيب شفرات المروحة، وذلك لتسهيل عملية نقلها من مكان إلى اخر بواسطة طائرات الشحن الجوي.

صورة لطائرة اباتشي وقد تم تفكييك المروحة لتسهل عملية نقلها
وبهذا يمكننا القول ان طائرة الأباتشي هي عبارة عن طائرة هيليكوبتر ولكن مضاف إليها الكثير من الكماليات. والأن سوف ننتقل إلى نظام الاسلحة المتطور الذي نقل هذا الطائرة إلى مراتب متقدمة من الناحية التقنية.

أنظمة الأسلحة في طائرة الأباتشي
طائرة الأباتشي AH-64A هي إحدى منتجات شركة بوينغ، تعتبر طائرة الهجوم الرئيسية للجيش الأمريكي. فهي عبارة عن سلاح محمول جوا، ذات ردود افعال سريعة، بحيث تستطيع أن تهاجم من مسافات قريبة أو في العمق، بحيث تكون قادرة على التدمير، و الإخلال بقوات العدو. تم تصميم الأباتشي بحيث تكون قادرة على العمل ليلا و نهارا، و بجميع الظروف المناخية. و تستعمل الأباتشي عدة انواع من الأسلحة وهي على النحو التالي


صواريخ الجحيم HellFire
الهدف الرئيسي لطائرة الأباتشي في المعارك الحربية هو مهاجمة الدبابات والمدرعات، ولتحقيق ذلك فقد تم تزويدها بنظام اطلاق صواريخ متطورة جداً تسمى hellfire أو صواريخ الجحيم التي له القدرة على اختراق المدرعات وتدميرها. وكل صاروخ مزود بنظام كمبيتري خاص به للتحكم فيه وتوجيهه نحو الهدف.

صاروخ من نوع Hellfire اطلق من طائرة اباتشي في أحد التدريبات
وتثبت الصورايخ وعلى الجناحين الصغيرين على جانبي الطائرة وكل جناح مثبت فيه حاملين صواريخ يسمى pylon وكل pylon يستوعب اربعة صواريخ hellfire وبهذا فإن حمولة الاباتشي من هذا النوع من الصواريخ هو 16 صاروخ. يتحكم في اطلاق الصاروخ كمبيوتر الطائرة الذي يعطي تعليماته بتحرير الصاروخ من الحامل وبعدما يبتعد الصاروخ عن الطائرة مسافة لا تقل عن 150 متر يتم اشعال وقود الصاروخ الذي يزود الصاروخ بقوة الانطلاق فيتسارع الصاروخ في اتجاه الهدف وهذا التسارع يعمل على تفعيل نظام التوجيه، وعندما يصطدم الصاروخ بالهدف فإن مجس الاصطدام يعمل على اشعال المادة المتفجرة التي يكون لها بالغ الاثر في التدمير.

نظام توجه صوواريخ hellfire

صممت هذه الصواريخ لتكون موجه بواسطة اشعة الليزر حيث يقوم الطيار المسؤول عن المدفعية باطلاق شعاع ليزر باتجاه الهدف على الارض على شكل نبضات متقطع تعني اشارة مشفرة.

صاروخ Hellfire وتظهر اجنحة التوجيه
وقبل اطلاق الصاروخ فإن الكمبيوتر يعطي هذه الاشارات للصاروخ ويخزنها في ذاكرة كمبيوتر الصاروخ ليتم الاستجابة لها فقط، ويقوم الصاروخ من خلال مجس ضوئي بتتبع الاشارات الضوئية المنعكسة من سقوط نبضات اليزر على الهدف ويعمل كمبيوتر الصاروخ بحساب المسافة بينه وبين الهدف وتحديد المسار الذي سيسلكه للوصول الى الهدف، وذلك من خلال التحكم في الاجنحة المثبتة على جانبي الصاروخ عند الذيل، وذلك حتى يضمن ان يكون اصطدام الصاروخ بالهدف اصطدام عمودي ليكون له تأثير مباشر وقوي.

صاروخ موجه بالليزر ينطلق في اتجاه الهدف

ولكن لنظام التوجيه بالليزر بعض العيوب وهي تتلخص في النقاط التالية:

  1. السحب والغيوم في الجو تمنع وصل اشعة الليزر الى الهدف مما يؤدي إلى صعوبة تحديد الهدف.
  2. اذا دخل الصاروخ منطقة فيها بعض السحب والغيوم فإنه يفقد الاشارة التي يلتقطها من الليزر.
  3. يجب ان تثبت الطائرة في الجو خلال الفترة الزمنية المطلوبة ليصل الصاروخ فيها إلى الهدف وذلك لان شعاع الليزر يجب ان يبقى ثابتاً على الهدف مما يعرض الطائرة للدفاعات الارضية.
    وقد تمت السيطرة على هذه العيوب في طراز الاباتشي الجديد من نوع longbow الذي يستخدم صواريخ hellfire II والتي تعمل بنظام توجيه يعتمد على الرادار، فيعمل رادار الطائرة برصد الهدف ويتجه الصاروخ نحوه بالاعتماد على الرادار الذي يستخدم امواج الراديو التي لا يعيقها السحب او الغيوم في الجو كم ان استخدام الرادار لايتطلب من الطائرة ان تكون ثابتة في مكانها خلال الفترة الزمنية لانطلاق الصاروخ، فبمجرد اعطاء الصاروخ الاشارة بالانطلاق يمكن للطائرة بالاختفاء عن الانظار بسرعة مما يقلل من احتمالية تعرضها لهجوم مضاد.

الصواريخ والمدفع الرشاش
بالاضافة الى صواريخ hellfire فإنه في بعض الاحيان يتم تثبيت صاروخين أخرين بدلاً من صاروخين من نوع hellfire ويسمى بصواريخ 2.75inch aerial وهذين الصاروخين يمكن اطلاقهم واحد تلو الأخر او اطلاق مجموعة من الصواريخ مرة واحدة حسب الغرض من ذلك.

على اليمين نشاهد قاذفة الصواريخ وبجانبه حاملة صواريخ Hellfire لطائرة اباتشي من طراز AH-64A
كما يمكن ان يكون رأس كل صاروخ يحتوي على مواد متفجرة وفي بعض الاحيان يكون داخل رأس الصاروخ مواد تعمل على اطلاق دخان كثيف بهدف التمويه والاختفاء، كما يمكن ان يثبت في الصاروخ صواريخ أخرى صغيرة الحجم تنفصل عن الصاروخ الرئيسي عندما تصل إلى هدفها.
وفي حالة قرب الطائرة من الهدف تصبح تلك الصواريخ عديمة الفائدة ولا جدوى من استخدامها فيعتمد الطيار المدفعي على مدفع رشاش اوتوماتيكي عيار 30mm مثبت اسفل الطائرة وفي مقدمتها، ويقوم الطيار المدفعي بتوجيه الرشاش في اتجاه الهدف باستخدام كمبيوتر متطور يتحكم في موقع الرشاش واتجاهة.

المدفع الرشاش اسفل مقدمة الطائرة من طراز اباتشي AH-64A
ويتحكم في الرشاش الاوتوماتيكي ماتور كهربائي خاص يعمل على تحريك سلسلة الرصاص حركة دائرية لتمرير حزام الرصاص الذي يحمل 1200 رصاصة وتسحب كل رصاصة من الحزام بواسطة ميكانيكية خاصة شبيه بالمدفع الرشاش لتضع الرصاصة في المكان المخصص لاطلاقها ويستطيع الرشاش الاوتوماتيكي من اطلاق اطلاق 600 إلى 650 رصاصة في الدقيقة الواحدة.

انظمة التحكم والمراقبة
كابينة قيادة الاباتشي منقسمة إلى قسمين، القسم الخلفي يجلس فيه قائد الطائرة والقسم الامامي يجلس فيه مساعد القائد وهو المتخصص في اطلاق الاسلحة ويسمى المدفعي. وبالطبع كما تتصور عزيزي القارئ يقوم قائد الطائرة في القسم الخلفي بقيادة الطائرة والمدفعي يقوم باطلاق القذائف المختلفة حسب طبيعة الهدف المراد تدميره. وللعلم فإن كلاً من القسمين في الاباتشي مجهز بحيث يحتوي على اجهزة قيادة الطائرة واطلاق القذائف تحسبا للطوارئ كان يصاب المدفعي فيمكن لقائد الطائرة من اطلاق الصواريخ وهو في مكانه وكذلك لو اصيب قائد الطائرة فإن المدفعي يمكنه وهو في مكانه من قيادة الطائرة أيضاً.

كابينة القادة وفيها القسم الأمامي للمدفعي والقسم الخلفي لقائد الطائرة ونلاحظ ان القسم الخلفى مرتفع عن القسم الأمامي لكي يتكن قائدة الطائرة من الرؤية بوضوح.
تشبه طريقة قيادة طائرة الاباتشي قيادة الهيليكوبتر والتي تم شرحها في مقال سابق وتعتمد قيادة الاباتشي على اجهزة التحكم التي تعمل على السيطرة والتحكم في محور دوران المروحة الرئيسية والجانبية وكذلك سرعة دورانهما، بواسطة اجزاء ميكانيكية هدروكلوركية مدعمة بنظام توازن رقمي ليعمل بواسطة كمبيوتر ليساعد القائد في الحفاظ على توازن الاباتشي خاصة عند اطلاق القذائف. كما يمكن ان يقوم الكمبيوتر بالتحكم الكامل في الطيران والتحليق.

داخل كابين القيادة في طائرة الاباتشي

نظام الرادار
تزود طائرة الاباتشي بمنظومة مجسات تعمل على تزويد الطيار بكافة المعلومات عن القوات البرية والطائرات المحيطة والابنية والجبال التي تحيط بالطائرة من خلال نظام رادار متطور مثبت على منصة اعلى الطائرة. وتعتمد فكرة الرادار على التقاط اشكال الاشياء المحيطة بالطائرة ويقوم كمبيوتر خاص بمقارنة هذه الاشياء بصور مخزنة مسبقاً في ذاكرته للتعرف على الدبابات والمدرعات الارضية او الطائرات المحيطة ويعطي اشارة لقائد الطائرة بما يجده الكمبيوتر من معلومات ويظهرها على شاشة قائد الطائرة والمدفعي.
طائرة اباتشي من طراز longbow ويظهر الرادار اعلى الطائرة
نظام الرؤية الليلية
تزود طائرة الاباتشي بالاضافة الى الرادار بنظام مجسات للرؤية الليلية مثبته في مقدمة الطائرة، والتي تعمل على التقاط الاشعاع الحراري المنبعث من الاجسام المختلفة حسب درجة حرارتها وقد تم شرح فكرة عمل الرؤية الليلية بالتفصيل في مقال سابق بعنوان كيف يعمل منظار الرؤية الليلية.
هذا بالاضافة الى تزويد الاباتشي بكاميرا فيديو وتلسكوب ليستخدمه المدفعي في النهار. حيث تقوم الكاميرا بنقل صورة المشهد الذي تلتقطه وتبثه على شاشة تلفزيونية صغيرة مثبتة خوذة الطيار والمدفعي.
كما ان الطيار او المدفعي يمكنه توجيه الكاميرا في اي اتجاه بمجرد تحريك رأسه للنظر إلى منطقة او مشهد اخر فتتحرك الكاميرا المثبته على الاباتشي بنفس الاتجاه لتنقل ما يريد المدفعي مشاهدته عبرها

صورة للخوذة التي يرتديها المدفعي ولاحظ العدسة المثبتة على العين اليمنى

أنظمة الحماية والدفاع في الاباتشي
افضل وسيلة لطائرة الاباتشي للحماية هو ان تكون بعيدة عن مرمى النيران، هذا بالاضافة الى امكانية الاباتشي ان تطير بقرب سطح الارض والاختفاء خلف اي جسم على الارض كلما كان ذلك ممكناً، كما انها مصممة للتخفي عن نظام رادار القوات المعادية باستخدام نظام تشويه يعمل على اخفاء وخداع راردار العدو فلا يمكن رصدها عبر الرادار.
كما ان طائرة الاباتشي مزودة بنظام التخفي عن الصواريخ الحرارية من خلال العمل على تقليل الانبعاث الحراري الناتج من محرك الطائرة وذلك بستخدام نظام تبريد هوائي ليتدفق بانسياب حول جسم الطائرة. اضافة الى ذلك يوجد بها جهاز يعمل على اطلاق الاشعة تحت الحمراء بترددات مختلفة لتضليل اجهزة التتبع الحراري التي تستخدمها الصواريخ الحرارية.
اما بالنسبة لجسم الطائرة فإنه مبني من دروع مضادة للرصاص كذلك كل نوافذ الاباتشي مصممة لتكون مضادة للرصاص. وحسب تقارير شركة بوينج المنتجه لطائرة الاباتشي فإن اي منطقة في جسم الطائرة مصمم لبتحمل رصاص من عيار 12.7mm اما محرك الطائرة فهو مصمم ليتحمل رصاص من عيار 23mm.

وفي النهاية فإن طائرة الاباتشي طائرة خطيرة جدا في المعارك بكل معنى الكلمة فهي طائرة تجمع القوة والشدة وسرعة الحركة.



(system) #4

الإشارة في القوات المسلحة
قوات الإشارة signals صنف خاص أساسي من صنوف القوات المسلحة، يعنى بالاتصالات وتنظيمها لتبادل إرسال الأوامر والتعليمات والإيعازات والتقارير والإشارات، واستقبالها بمختلف السبل والوسائل من أجل قيادة القوات والسيطرة عليها في السلم و[COLOR=#0000ff]الحرب[/color].
وللإشارة أو الاتصالات communication دور مهم في مختلف أنواع الأعمال القتالية والعمليات الحربية. وقد تطورت وسائلها وأساليبها مع مرور الزمن لتساير تطور نظام قيادة القوات وأعمال مختلف أنواع[COLOR=#0000ff]القوات المسلحة[/color] وصنوفها وأساليب الإعداد للحرب وخوضها.
لمحة تاريخية
عُرفت الإشارة واستُعملت وسائل الاتصال لأغراض الأمن و[COLOR=#0000ff]الحرب[/color] منذ أقدم العصور. فقد عُرف عن الصينيين استعمالهم للإشارات من أجل الإخطار عن هجوم العدو على سورهم العظيم. وكانت الاتصالات تتم في العصور القديمة بإشارات بصرية وسمعية متفق عليها من نيران ودخان ورايات وطبول وغيرها، إضافة إلى المراسلين الراجلين والراكبين الذين ينقلون الأخبار شفاهاً وكتابة، الأمر الذي وضع بداية الاتصالات البريدية. وقد بلغ هذا النوع من الاتصالات درجة عالية من التنظيم في عهد الخلافة الأموية، فأقيمت محطات البريد على مراحل بين الأمصار، ووضعت فيها الخيول جاهزة للانطلاق بفرسانها، وشاع استخدام الهوادي (حمام الزاجل) لنقل الأخبار مسافات بعيدة، حتى غدت الأخبار تصل إلى مركز الخلافة في زمن قصير نسبياً. ثم تطلب التطور الصناعي والعمليات التجارية إيجاد سبل جديدة للاتصالات تمكِّن من إرسال المعلومات بسرعة كبيرة. ففي نهاية القرن الثامن عشر ظهر البرق البصري واستعمل لتبادل المعلومات على نطاق واسع، وفي القرن التاسع عشر اخترعت سبل كهربائية جديدة لإرسال المعلومات عبر الأسلاك بسرعات كبيرة، فظهر البرق الكهربائي واستعمل ترميز مورس، ثم ظهر الهاتف وشاع استعماله، ثم اخترع اللاسلكي بعد قليل. وتطورت سبل الاتصال ووسائله فنياً بتأثير الثورة العلمية ـ التقنية في النصف الثاني من القرن العشرين، باستخدام الحواسيب والسواتل، واستعمال مختلف أنواع الترددات، وتصاعدت إمكانات هذه الوسائل لتصبح أبعد مدى وأكثر أمانة وقدرة على مقاومة التشويش واختراق شبكات الاتصال وتوفير الاتصال لعدد كبير جداً من المشتركين.
خصائص الاتصالات
يتحدد نوع الاتصال بمجموعة من الخواص الأساسية، أهمها الحينية والضمانة والأمانة والسرية.
حينية الاتصال: هي القدرة على ضمان إجراء المكالمات وإرسال المعلومات وإيصالها في الوقت المعين. وتحددها القدرة على نشر عقد الاتصال وخطوطه وسرعة إقامته مع المشتركين، وسرعة إرسال المعلومات بين الأجهزة النهائية (الطرفية).
ويتوقف زمن جمع وسائل الاتصال وتنقلها ونشرها على حركية عتاد الإشارة المستعمل لفتح وسائط الإشارة بترتيب معين، وخفة أجهزة الاتصال وتماسكها. وتتوقف سرعة إرسال المعلومات في أنظمة الاتصالات على نوعيات الخطوط وعلى إمكانات النقاط النهائية. وكلما كان نطاق الترددات الفعالة المخصصة لقنوات الاتصال أوسع، كانت سرعة الاتصالات البرقية أو الرسمية أو المرمزة أكبر.
ضمانة الاتصال: هي القدرة على العمل بثبات في مدة زمنية محددة بالأمانة والسرية والسرعة المعينة لمتطلبات الاستثمار الراهنة. وتتوقف الضمانة على مبادئ تنظيم الاتصالات وسبل إنشائها وصلاحية أجهزتها وخطوطها وقنواتها، الأمر الذي يميز قدرتها على أداء واجبها في أحوال تؤثر فيها وسائل التشويش بأنواعه كافة. وتحتل مقاومة الاتصالات للتشويش مكانة مهمة لدى تقدير ضمانة الاتصالات اللاسلكية العاملة على الموجات القصيرة، إذ من السهل إحداث التشويش اللاسلكي المُتَعََمَّد عليها. وتتحسن مقاومة التشويش باستعمال التعديل «الوحيد القطبية» SSB (single side bande) في المحطات اللاسلكية، لأنه يمكِّن من تركيز استطاعة جهاز الإرسال في حزمة ضيقة. كما تتحسن أيضاً في نظام البرق اللاسلكي برفع استطاعة جهاز الإرسال، وباستعمال رمز (كود) للتصحيح، وبالتحكم في الترددات وفي الطور نسبياً، وبالاستقبال المضاعف على هوائيات متباعدة فيما بينها، وباستعمال الهوائيات الموجهة.
أمانة الاتصال: هي القدرة على توفير استقبال المعلومات المرسلة بالدقة المطلوبة، وتقدر الأمانة بعلاقة تحدد نسبة الإشارات الخاطئة المستقبلة إلى مجموع عدد الإشارات المرسلة. وثمة أجهزة فنية خاصة لتحسين الأمانة مصممة على أساس الاستفادة من المعلومات الزائدة التي تدخل قناة الاتصال وكشف الأخطاء وتصحيحها.
سرية الاتصال: هي القدرة على كتمان واقعة الاتصال نفسها، وإخفاء العلامات المميزة للاتصال ومضمون المعلومات المتبادلة. لذا تستعمل أجهزة إرسال ذات ترددات فوق العالية وهوائيات موجهة إضافة إلى تدابير أخرى يمكن اللجوء إليها لإخفاء واقعة الاتصال عن طريق وسائل تبث الموجات الكهرمغنطيسية. فالمعروف أن الاستطلاع اللاسلكي يعتمد على العلامات المميِّزة للمحطات العاملة من أجل تحديد تبعيتها وطبيعة المعلومات المرسلة بوساطتها وأماكن توضعها، لذا تتخذ كل السبل والتدابير لستر هذه العلامات وإخفائها عن الاستطلاع المعادي. وتستعمل لهذه الغاية آلات وأجهزة خاصة تتولى ستر المعلومات المرسلة أو ترميزها أو «تشفيرها» أو بعثرتها ضماناً لسريتها.
تصنيف الاتصالات
تصنف الاتصالات بحسب طبيعة المعلومات المرسلة والوسائل النهائية المستعملة في أصناف هي: هاتفية وبرقية (تلغرافية) ومرمزة وترسيمية (تلغراف تصويري) ومرئية (تلفزيونية) وهاتفية مرئية وتأشيرية وبريدية، ولكل نوع من هذه الاتصالات استعماله وفقاً للمهمة التي تنفذها القوات ومتطلبات الموقف القتالي ومنظومة القيادة وإمكانات قوات الإشارة تقنياً وعددياً والوقت المتاح.
يخصص الاتصال الهاتفي، وهو أكثر الاتصالات فاعلية، لإجراء المحادثات الشفهية بين الضباط في مختلف نشاطات القوات. وتوثق المعلومات المرسلة والمستقبلة هاتفياً بتسجيلها على آلات تسجيل تربط على التوازي مع خطوط المشتركين.
ويستعمل الاتصال البرقي لإرسال المعلومات برموز المورس. وللبرق السمعي ثبات حيال التشويش في الاتصال اللاسلكي، وهو سهل واقتصادي لكنه بطيء. أما الاتصال البرقي مع الطابعة فسرعة إرساله عالية جداً ويضمن توثيق المعلومات المستقبَلة.
ويتميز الاتصال المرمز بسرعة كبيرة في إرسال المعطيات، ويستعمل عادة لتبادل المعطيات بين الحواسيب في منظومات القيادة المؤتمتة.
يؤمن الاتصال الترسيمي إرسال الرسوم غير المتحركة والمخططات والصور والوثائق الكتابية والتخطيطية والبيانية، إلا أن سرعة إرساله منخفضة نسبياً.
يستعمل الاتصال المرئي، لإرسال الصور المتحركة أو إجراء المحادثات الهاتفية مع بيان الوثائق العملياتية والخرائط. ويلزم لتحقيقه قنوات عريضة الحزمة، الأمر الذي يصعب توافره دائماً في منظومات الاتصالات العسكرية.
يجمع الاتصال الهاتفي ـ المرئي من حيث المبدأ بين الاتصال الهاتفي والاتصال المرئي، ويتم على القنوات الهاتفية الفردية أو الجماعية. إن هذا الاتصال يوسع إطار الإدارة العملياتية بإمكان رؤية المتحدث والرسوم غير المعقدة.
تستعمل الوسائل التأشيرية (المشيرة) مثل الصفارات والدخان والشهب والنار والأبواق والطبول وغيرها للدلالة على أي تصرف جماعي مطلوب من القوات كالدخول إلى الملاجئ، وارتداء الأقنعة الواقية، وانطلاق في الهجوم، وانطلاق في العبور، وتوقع خطر جوي… وغيرها.
ينظَّم البريد العسكري وتخصص له الوسائل ومحاور التحرك ومواعيد التسليم لنقل الوثائق والمطبوعات الدورية والطرود والمراسلات الشخصية إلى عنواناتها.
تعد أجهزة الهاتف والبرق والطابعات ومرسلات الصور وأجهزة إرسال المعطيات والهاتف المرئي والتلفاز وسائل طرفية مخصصة لإرسال المعلومات واستقبالها، ويضاف إليها الوسائل الفنية الاختصاصية والمساعدة: مثل أجهزة التعمية (التشفير) و[COLOR=#0000ff]التقطيع[/color] النبضي وأجهزة إعادة تشكيل المعلومات وحل الرموز، وأجهزة تحسين أمانة المعلومات المستقبلة، وآلات تسجيل المعلومات في عقد الاتصال النهائية ومراكز تحويل المعلومات، والمبدلات المرمزة لربط مختلف منظومات الاتصال، وآلات تبديل الإشارات لدى الإرسال عبر قناة ما والاستقبال منها.
تقسيم الاتصالات تبعاً لأنواع قنواتها
تقسم الاتصالات تبعاً للوسائل الخطية المستعملة ووسائط إرسال الإشارات واستقبالها إلى سلكية، ولاسلكية، ولا سلكية موجهة، وتروبو سفيرية، وإيونو سفيرية، وميتيورولوجية، وكونية، وليزرية، ويضاف إليها الوسائط المتحركة.
لقد كانت الاتصالات السلكية الواسطة الأساسية في قيادة القوات قبل ظهور الاتصال اللاسلكي وتطوره. وهي تقسم بحسب وظائفها إلى اتصالات بعيدة تربط بين قادة الجحافل والتشكيلات والقطعات وأركانهم وقواتهم، واتصالات داخلية لتحقيق اتصالات ضباط الأركان الموجودين في مقرات القيادة، واتصالات خدمة لاستثمار خطوط الاتصال وعقده وإدارتها. وتنظم الاتصالات السلكية أساساً في مناطق التحشد وفي[COLOR=#0000ff]الدفاع[/color]. ويكون استعمالها محدداً ومقيداً في العمليات الهجومية لضعفها تجاه التأثير الناري المعادي وبطء مد خطوطها في أثناء الأعمال القتالية إلى جانب سيئاتها الأخرى.
تستعمل الاتصالات اللاسلكية على نطاق واسع في قيادة القوات والأسلحة المختلفة عندما يصعب استعمال أنواع الاتصال الأخرى، وهي الوسيلة الوحيدة للاتصال مع الأغراض المتحركة مثل الطائرات والحوامات و[COLOR=#0000ff]السفن[/color] والغواصات والدبابات ومركبات القيادة. ومجال تردداتها عريض، ويقسم اصطلاحاً إلى موجات طويلة جداً وطويلة ومتوسطة وقصيرة وقصيرة جداً. فالموجات الطويلة جداً والطويلة (ميريامترية وكيلو مترية) يمتصها سطح الأرض جزئياً وتتوغل عميقاً في مياه البحر، لذا تستعمل للاتصال مع الغواصات تحت الماء.
ولتوفير الاتصال على هذه الموجات تستعمل أجهزة إرسال كبيرة الاستطاعة (ألف كيلو واط وأكثر) وهوائيات معقدة. وتستعمل الموجات المتوسطة (هيكتومترية) لقيادة القوات والملاحة اللاسلكية والاتصالات مع السفن، لأن تأثرها باضطرابات المجال الإيوني، والتألق القطبي، والعواصف المغنطيسية، أقل نسبياً. والموجات القصيرة (ديكامترية) جيدة الانعكاس عن المجال الإيوني، لذا تستعمل للاتصالات اللاسلكية على المسافات البعيدة، ومن سيئاتها ضعفها أمام التشويش وتأثرها بالانفجارات النووية العالية. وأما الموجات القصيرة جداً كالموجات المترية والديسمترية والسنتمترية والميليمترية وأجزاء الميليمترية، فيقتصر مداها على مدى الرؤية الهندسية بين هوائيات المحطات اللاسلكية، وقد تتجاوز حدود الأفق عندما تكون استطاعة أجهزة الإرسال وحساسية أجهزة الاستقبال مناسبة لثوابت مجموعة الهوائيات والمرشحات. إلا أن هذه الموجات القصيرة جداً وافرة الترددات وقنوات العمل، وثباتها عالٍ حيال التشويش الأمر الذي يمنحها مكانتها في الاتصالات العسكرية، إذ تستعمل على نطاق واسع في المستوى التكتيكي وفي الاتصالات اللاسلكية الموجهة والاتصالات التروبوسفيرية والاتصالات الكونية.
تعد الاتصالات اللاسلكية الموجهة نوعاً من الاتصالات اللاسلكية القصيرة الموجات جداً، وتنشأ أساساً من تكرار إرسال الإشارات على القنوات مرات متعددة، وهي تتفوق كثيراً على الاتصالات اللاسلكية العادية، ولا تقل شأناً عن الاتصالات السلكية من حيث إمكاناتها التقنية والتنظيمية وعدد القنوات العاملة ونوعيتها، وحجم المعلومات المرسلة، إضافة إلى سرعة نشر الخطوط اللاسلكية الموجهة وانخفاض إمكانات التنصت والتشويش الإيجابي المعادي، نظراً لتوجيه الهوائيات في نطاق ضيق جداً. وتتيح قنوات هذه الخطوط بربطها بقنوات الخطوط السلكية، مما يوسِّع إمكانات شبكة الخطوط السلكية ويمكّن من إنشاء منظومة موحدة للاتصالات. وتعتمد حركية هذا النوع من الاتصالات، إلى حد كبير، على سرعة نشر مجموعة الصواري والهوائيات.
تقام الاتصالات التروبوسفيرية عادة في مجال الموجات السنتمترية، ويزيد مدى الاتصال بوساطتها خارج حدود الأفق باستخدام ظاهرة انعكاس الموجات اللاسلكية المتناثرة في المجال الإيوني. وتستعمل هذه الاتصالات استعمالاً واسعاً في جيوش مختلف الدول على المستوى التكتيكي ـ العملياتي بالخطوط اللاسلكية التروبوسفيرية المباشرة، وعلى المستوى الاستراتيجي بالخطوط اللاسلكية الموجهة التربوسفيرية، وتستعمل غالباً لإقامة الاتصالات عبر الأراضي الواقعة تحت مراقبة العدو وعبر الأحراج والموانع المائية والجبال وفي المناطق الصحراوية والمستنقعات والأماكن التي يصعب اجتيازها.
توفر الاتصالات الإيونوسفيرية إرسال حجم غير كبير من المعلومات (1ـ2 قناة هاتفية و1ـ2 قناة برقية)، إذ يحدث اضمحلال بطيء أو سريع للإشارات في أثناء عملية الاتصال، ويعتمد مستوى الإشارة على فصول السنة والوقت، ويكون الاتصال أكثر ثباتاً في الصيف والشتاء والنهار منه في الخريف والربيع والليل. ويتحسن مستوى الإشارة في مكان الاستقبال بزيادة استطاعة أجهزة الإرسال (عشرات الكيلو واط) ودقة توجيه هوائياتها. وهذه الاتصالات فعالة عندما تتأثر الاتصالات اللاسلكية على الموجات القصيرة بالاضطرابات الإيونية والعواصف المغنطيسية في خطوط العرض الشمالية.
تتحقق الاتصالات الميتيورولوجية في مجال الموجات القصيرة جداً عن طريق انعكاس الموجات الكهرمغنطيسية عن الآثار الإيونية للجزيئات الميتيورلوجية. ويتم إرسال المعلومات واستقبالها في مثل هذه الاتصالات في مدد زمنية قصيرة فقط، وليس دائماً، وذلك عند وجود الآثار الإيونية في مجال انعكاس الإشارة (نظام الانتظار). وبمراعاة هذه الخاصة، يستعمل الاتصال الميتيورلوجي على الخطوط التي لا تتطلب إرسال إشارات فورية.
تعد الاتصالات الكونية نوعاً متطوراً من الاتصالات اللاسلكية على الموجات القصيرة جداً، بإعادة بثها سلبياً أو إيجابياً عن طريق السواتل، ففي الحالة الأولى أي إعادة البث السلبي يوضع ساتل له سطح انعكاس كبير في مدار حول الأرض. وفي الحالة الثانية أي إعادة البث الإيجابي يزود الساتل بجهاز مرسل ومستقبل لإعادة البث. ويستعمل الاتصال الكوني بإعادة البث الإيجابي على نطاق واسع في مختلف مجالات الاتصال الإذاعي والمرئي، ويضمن الاتصال مع الأغراض العسكرية الثابتة والمتحركة على مسافات كبيرة عبر أراضي العدو والموانع الجبلية والمائية.
تعد الاتصالات الليزرية صنفاً جديداً من الاتصالات الإلكترونية التي تتيح باستعمال نطاق عريض جداً من ترددات الإرسال. وأهم صفات هذه الاتصالات توجيه شعاع الليزر توجيهاً دقيقاً جداً (أقل من .1وثبات السعة والتردد والطور والقطبية في أثناء الانتشار أو تبدلها وفقاً لقانون محدد. وأهم سيئات هذا الاتصال تعرّض طاقة الشعاع الليزري للامتصاص في الطبقة الجوية القريبة من سطح الأرض.
تستعمل وسائط الاتصال المتحركة من طائرات وحوامات وسيارات وناقلات مدرعة ودراجات نارية وزوارق وغيرها لإيصال الوثائق والمستندات ذات الطابع العسكري ومراسلات الخدمة الأخرى إلى عنواناتها. ويكون لمثل هذه الوسائط محاور حركة محددة عادة، وتعطى الأفضلية في عبور الجسور والمرور على الطرق.
المهام والتشكيل
من مهمات قوات الإشارة في الجيوش والأساطيل المعاصرة ضمان إرسال المعلومات وتبادلها بين القيادات المختلفة، وإيصال الأوامر والتوجيهات والتعليمات والإيعازات إلى القوات على اختلاف مستوياتها، ورفع التقارير والمعلومات إلى القادة والأركان في الوقت المناسب مع توخي الأمانة والدقة والسرية.
وقد قسمت الاتصالات في[COLOR=#0000ff]الحرب[/color] العالمية الثانية بحسب المهام المنفذة إلى اتصالات قيادة، وتعاون، وإنذار، وشؤون إدارية وتقنية. إلا أن هذا التقسيم فقد أهميته في الجيوش الحديثة التي أصبحت تعتمد مجموعات وشبكات اتصال موحدة بصرف النظر عن مهمتها ووظيفتها.
وتتحدد أهمية مختلف أنواع الاتصالات، ووسائلها المستعملة في قيادة القوات بحسب خصائصها التقنية ـ التكتيكية، وتتبدل تبعاً لطبيعة الأعمال القتالية وتطوراتها. وتحتل الاتصالات التي تلبي احتياجات قيادة القوات مكان الصدارة في[COLOR=#0000ff]الحرب[/color] الحديثة. وتتولى تنفيذ هذه المهمات وحدات وقطعات إشارة عضوية في القوات بحسب مستواها وقوامها، إلى جانب قطعات إشارة مستقلة تابعة للقيادة العامة وتتولى إقامة الاتصالات واستثمارها وخدمتها.
التنظيم
يشتمل تنظيم الاتصالات على وضع خطط الاستثمار والاستخدام القتالي لقوات الإشارة وعتادها من أجل ضمان قيادة القوات والأسلحة المختلفة، وإسناد المهام لقوات الإشارة وإدارة عملها.
وتنظّم الاتصالات في جيوش الدول الحديثة تبعاً لتوجيهات القيادة وتعليمات الأركان العامة وأركان القوات بحسب مستوياتها، وتلقى مسؤولية تنظيم الاتصالات في الوقت المناسب على عاتق رئيس الأركان عادة، وتكون أركان المستوى الأعلى مسؤولة دائماً عن تنظيم الاتصالات مع المستويات الأدنى. ويعد رئيس الإشارة في كل مستوى المنظم المباشر للاتصالات والمدير الفعلي لها. وهو يراعي عند اختيار نوع الاتصالات واتجاهاتها المهام الملقاة على عاتق وحدات الإشارة والمهام العملياتية والتكتيكية التي تنفذها القوات، وتوافر القوى والوسائل والوقت، وطبيعة الأرض والأحوال الجوية والخسائر المحتملة. وتعد خطة الإشارة الوثيقة الأساسية التي يتم تنظيم الاتصالات في المعركة على أساسها وتتولى قوات الإشارة تحقيقها.
تنظم الاتصالات في منظومات القيادة العليا بحسب الأسلوب الشبكي (المواضعي) لتوفير تبادل حجم كبير من المعلومات العملياتية وتعليمات الخدمة، وفي هذه الحالة تقام العقد الاستنادية والتبادلية والخطوط المحورية والعرضانية، وتوصل فيما بينها بشبكة متعددة القنوات والوظائف، تدعى« شبكة الاتصالات المركزية». وتربط عقد اتصال مقرات القيادة مع الشبكة المركزية عن طريق العقد الاستنادية. كما تنظم اتجاهات مباشرة بين المقرات المذكورة، علاوة بالشبكة المركزية، وتخصص لها الوسائل اللاسلكية والتروبوسفيرية والكونية اللازمة لتبادل المعلومات العملياتية بين مقرات القيادة. ويتوقف تفرع شبكات الاتصال وعدد الخطوط المحورية والعرضانية، والعقد الاستنادية والتبادلية واتجاهات الاتصال المباشرة على اتساع العملية وقوام القوات المشاركة بها ومهامها وبنيتها العملياتية، وكذلك قوى الإشارة ووسائلها وحالتها الفنية.
نظرة مستقبلية[FONT=Times New Roman]
[/font]يتركز تطور الاتصالات في الجيوش الحديثة أساساً على الاتصالات اللاسلكية الموجهة باستعمال مجالات جديدة من الترددات فوق العالية، وعلى الاتصالات التروبوسفيرية، مع تدابير تمنع الخلل إذا تبدلت حالة التروبوسفير، وعلى الاتصالات الكونية باستعمال السواتل «الثابتة » المزودة بأجهزة إعادة بث تستقبل محطات كثيرة، وعلى الاتصالات الليزرية القادرة على بث حجم كبير من المعلومات بين السواتل و[COLOR=#0000ff]السفن[/color] الكونية في المقياس الحقيقي للوقت، وعلى الاتصالات اللاسلكية العاملة على الموجات القصيرة بإضافة أجهزةٍ تُكيفُ خطوط الاتصال اللاسلكي عند ازدياد التشويش، واستعمال مجموعة هوائيات ومرشحات يمكن توجيهها والتحكم في أشكالها، وتطوير عتاد الاتصال اللاسلكي لقيادة الغواصات العاملة في الأعماق الكبيرة، عن طريق إقامة محطات إرسال أرضية ذات استطاعة كبيرة تعمل على ترددات منخفضة جداً (75 هيرتز تقريباً)، ومحطات لاسلكية عالية الاستطاعة على طائرات.
يعد توفير إرسال المعلومات الهاتفية والبرقية والترسيمية ومعطيات الحواسيب وغيرها مبدَّلة أو مقطَّعة نبضياً من الاتجاهات الأساسية لتطوير منظومة الاتصالات في الدول المتقدمة. وتتمتع منظومات الاتصال الرقمية بحسنات كبيرة لدى إنشاء منظومة موحدة للاتصالات. وثمة محاولات كثيرة لتبسيط المقاسم المؤتمتة، واستعمال مجموعات[COLOR=#0000ff]التقطيع[/color] وتصحيح الأخطاء، والإرسال بسرعات عالية جداً، وربط مختلف أجهزة الاتصال. ويولي المعنيون ب[COLOR=#0000ff]القوات المسلحة[/color] وتنظيمها اهتماماً كبيراً لتوحيد مواصفات مختلف الأجهزة وعقدها وأجزائها بغية بناء منظومات اتصال موحدة للأغراض العسكرية


(الطيار المنوفي) #5

بارك الله فيك


(system) #6

بارك الله فيك على هذا المجهود الطيب