كيف يضل قوم وفيهم الحسن البصري


(هدير) #1

كيف يضل قوم وفيهم الحسن البصري !!!______________________

لقد بنى الحجاج بن يوسف الثقفي قصراً ودعا الناس للفرجة , فأغتنم الحسن البصري الفرصة ليعظ الناس ويذكّرهم ويزهدهم بعرض الدنيا . فوقف فيهم خطيباً , وقال لقد نظرنا فيما ابتنى أخبث الأخبثين فوجدنا أن فرعون شيد أعظم مما شيّد وبنا أعلى مما بنا ثم أهلك الله فرعون وأتى على ما بنا وشيّد . ليت الحجاج يعلم أن أهل السماء قد مقتوه وأن أهل الأرض قد غرّوه . وفي اليوم التالي دخل الحجاج إلى مجلسه وهو يتميّز من الغيظ وقال لجلسائه تباً لكم وسحقاً . يقوم عبد من عبيد أهل البصرة ويقول فينا ما شاء أن يقول ثم لا يجد فيكم من يرده أو ينكر عليه . والله لأسـقينكم من دمه يا معشر الجبناء . ثم أمر بالسيف والنطع ثم أمر بإحضار الحسن البصري . . فحضر الحسن . فلما رأى السيف والنطع والجلاد حرّك شفتيه ثم أقبل على الحجاج وعليه جلال المؤمن وعزة المسلم ووقار الداعية إلى الله , فلما رآه الحجاج هابه أشـد الهيبة وقال له :
هاهنا يا أبا سعيد … ها هنا يا أبا سعيد . والناس ينظرون في دهشة واستغراب حتى أجلسه على فراشه . وأخذ يسأله عن أمور الدين والحسن البصري يجيبه . فقال له الحجاج أنت سيد العلماء يا أبا سعيد . ثم دعا بطيب وطيب لحيته وودعه .

ولما خرج الحسن من عنده . تبعه حاجب الحجاج وقال له : يا أبا سعيد لقد دعاك الحجاج لغير ما فعل بك . وإني رأيتك قد حركت شـفتيك عندما أقبلت عليه فماذا قلت . فقال الحسن لقد قلت:

( يا وليّ نعمتي وملاذي عند كربتي اجعل نقمته برداً وسلاماً علىّ كما جعلت النار برداً وسلاماً على إبراهيم عليه السلام )


(أبو أنس المصري) #2

فرج اللهم ما نحن فيه، وارفع الغلاء والبلاء والوباء والذل والهوان من بلاد المسلمين


(عنود) #3

شكرا على المشاركة الرائعة اختي هديييييييييير … :slight_smile:


(engineer_soso) #4

كان الدعاة فيما مضى
لا تلومهم في الله لومة لائم

والآن أصبحت الدعوة من الأمور الثانوية في حياتنا

الل يجزيك الخير على هالموضوع
ويا ريت كلنا على خطى الحسن البصري