حوار مع سيئة


(نسمه) #1

حوار مع سيئة


[FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]ليلة الجمعة … وبالتحديد الساعة 11 مساءً انتهيت من كل أعمالي …
ماذا أفعل ؟! أين اذهب ؟! لدي فراغ كثير … إختلوت بنفسي … وتركت أهلي وأصحابي … وأنا أفكر ماذا افعل !!

[/size][/font]خطرت لي خاطرة , عزمت على فعلها , وكانت الخاطرة سيئة , أغلقت الأبواب والنوافذ , وأطفأت الأنوار , وخيم الظلام في غرفتي , وقلت للمعصية " هيت لكِ " .
فسمعت صوتاً ينشد يقول :
" أسفاً لعبد كلما كثرت أوزارة قلٌ استغفاره , وكلما قرب من القبور قوى عنده الفتور
" يا مدمن الذنب أما تستحي والله في الخلوة ثانيكما “
” غرٌك من ربك إمهاله وستره طول مساويكا "
فانتبهت … وخفت … وتلفٌت حولي … وأخذت أردد يا ويلي !! من صاحب الصوت ؟! ثم رأيت شيئاً لا أستطيع وصفة فقمت خائفاً وفتحت الأنوار , فرأيت شيئاً أسوداً لا أستطيع وصفة .
قلت : من أنت ؟ .
قالت : أنا سيئتك .
قلت : وما سبب مجيئك إلىٌ في هذا الوقت المتأخر من الليل ؟.
السيئة : جئت لأنصحك , وإن كان النصح لا يُِقبل مني , ولكن " الحق ما شهدت به الأعداء “
قلت : هيا تكلميٌ , ماذا عساك أن تقولين .
السيئة : هل تظن أنك وحيدُ هنا ؟!
قلت : وماذا وراء هذا السؤال ؟.
السيئة : إنني رايتـك مطمئن أثناء فعل المعصيـة , و كأنك أمنت من حسـاب
الله تعالي !!.
قلت غاضباً : هذا ليس من شأنك , ولا أحب أحداً أن يتدخل في أمور حياتي …
السيئة مبتسمة : لقد قلت إني ناصحة , ويبدو أنك لا تريد النصيحة .
ثم تحركت " السيئة " خارجة من الغرفة وهي تقول :
” توارى بجدران البيوت عن الورى
وأنت بعين الله والله ينظر “
” وتخشى عيون الناس إن ينظُروا بها
ولم تخشَي عين اللهِ واللهُ ينظرُ “
فتدبرت ما قالت , وتأثرت به وقلت لها , كرري علىٌ ما ذكرت , فأعادت الكلام علىٌ حتى ندمت على ما كنت ناوياً فعله …
فناديتها قائلاً : تعالِ , يا سيئة وهات ما عندك .
السيئة : وشرطي أن تسمع ما عندي , ولا تكون متكبراً على , وعلىٌ نصحيتي .
قلت : تفضلي .
السيئة : إني أراك كثيراً ما تخلو بمعاصي الله , وهذه صفة سيئة , تفسد عليك علاقتك بالله تبارك وتعالي , وتبطل أعمالك كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .
قلت مقاطعاً : وماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم ؟.
السيئة : قال " لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء , فيجعلها الله عزوجل هباءً منثوراً .
قال الصحابي ثوبان : يا رسول الله صفهم لنا , جلهم لنا , أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم ؟
قال : أما إنهم إخوانكم , ومن جلدتكم ويأخذون منم الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها , فسكتت السيئة وسكت " عبد الله " ثم …
قال : إنه لحديث خطير ومخيف …
السيئة :- نعم ولهذا أنا أشفقت عليك وأردت نصحك , قبل أن تكون أعمالك هباءً منثوراً , فاِلحق بنفسك يا عبد الله .
ثم قالت : وكما أن فعل السيئة في الخلوة يفسد علاقتك بالله كما أوضحنا , فكذلك هي تفسد علاقتك بالناس .
قلت : ولكن الناس لا يعلمون أني أفعل المعاصي ؟ فكيف تفسد العلاقة معهم ؟
السيئة : هذا ما حكاه الصحابي أبو الدر داء – رحمه الله – حين قال :
” إن العبد يخلو بمعاصي الله , فيلقي الله بغضبه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشـعر “
فأنتبه لنفسك يا عبد الله ,… وأحكم زمام هواك , فلا تفلته إلاٌ لرضاء مولاك …
قلت : ولكني وإن عصيت الله فان أكثر أعمالي السيئة صغيرة , وأعتقد أنها لا تؤثر في صحفيتي يوم القيامة …
السيئة : لا تكن كتلك " المرأة الجاهلية " التي تركت الغزل بحجة أنه ماذا يفيدها نسيج خيط على خيط كل ساعة .
وما علمت هذه الجاهلة أن ثياب الدنيا قد اجتمعت خيطاً خيطاً . وأنا سيئة ولكني اعلم منك في مدي تأثيري بصحائف الخلق يوم القيامة , وكما قيل :
” النملة أعلم بما في بيتها من الجمل بما في بيت النملة “
قلت متسائلاً /: أين أنا من هذه المفاهيم ؟
لقد كنت في غفلة عمياء , وإني غررت بالدنيا والله .
السيئة : تحرك يا عبد الله ومازلت في الوقت متسع لتعوض تقصيرك : بحق ربك …
فأنا السيئة …
*أنا سبب هلاكك يوم القيامة .
*أنا سبب بغض العباد لك في الدنيا .
*أنا سبب محق البركة من عملك .
*أنا سبب ضعف حفظك وعملك .
قلت مقاطعاً : وكل ذلك من آثارك .
السيئة : بل وأكثر من ذلك فأنه يكفي أن من آثاري أن تولد السيئة السيئة كما أخبرنا بعض السلف عندما قالوا :
” إن من الثواب الحسنة الحسنة بعدها
وإن من عقاب السيئة السيئة بعدها "
قلت : وما العمل الآن , وقد نويت فعل السيئة وأحكمت غلق الأبواب والنوافذ .
السيئة : أعلم أن العبد إذا نوى السيئة فلم يفعلها فأنه تكتب له حسنة , إن تركها من أجل الله تعالي , كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي يرويه عن ربـه … " ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة "
فتب على الله يا عبد الله , واستغفر لذنبك فإن الله غفور رحيم … وأحكم غلق الأبواب والنوافذ , وأطفأ الأنوار في غرفتك ولكن ! لطاعة الله تعالي .
فإن سيئة السر تمحوها حسنة السر " وهذه بتلك "


" من كتاب حوارات إيمانية "
للأستاذ / جاسم المطوع


(eng.Eiad) #2

حوار جميل جداً اختي نسمة
جزاك الله خيراً


(alae) #3

حوار جميل . بارك الله فيك اختي نسمة.


(م. عبد المنعم) #4

ما شاء الله …
حقاً حوار رائــــــع ومؤثـــر …
اللهم اهدِ شبابِ وبناتِ المسلمين الى ما تحبه وترضاه …
بارك الله فيكِ أخت نسمة ، وجزاكِ كل خير …


(نسمه) #5

الحمدلله … أ. جاسم المطوع كل كتاباته وبرامجه جميلة جدا … فيها عمق ومعنى وهدف


(نسمه) #6

جزاك الله خيرا أخي , بارك الله في عمرك وعملك


(نسمه) #7

[CENTER] الحمدلله , شكرا على المرور والرد الطيب

[FONT=Comic Sans MS][SIZE=5][COLOR=darkred]

[/color][/size][/font]
اللهم اهدِ شبابِ وبناتِ المسلمين الى ما تحبه وترضاه



اللهم آمين[/center]


(همسة حب) #8

الحوار جميل
مشكوره على الموضوع
جزاك الله خيراً


(M.OSOS) #9

شكرا اخت نسمه

فعلا الموضوع مؤثر جدا واكتر من رائع


(نسمه) #10

ربنا يكرمك يا اخي