بكى القلم قبل أن تبكي عيوني؟؟؟؟


(doren) #1

[SIZE=“5”][COLOR=“DarkRed”]في ليله من اليالي الحزينه … وفي ركن من أركان غرفتي المظلمه…
مسكت قلمي لأخط همومي وأحزاني … فإذا بقلمي يسقط مني
ويهرب عني …
فسعيت له … لأسترده … فإذا به يهرب عني وعن أصابع يدي الراجفه …
فتعجبت … وسألته …
ألا يا قلمي المسكين … أتهرب مني … أم من قدري الحزين… فأجابني
بصوت يعلوه الحزن والأسى … سيدي … تعبت… من كتابة معاناتك… ومعانقة هموم الأخرين…
ابتسمت … وقلت له … يا قلمي الحزين …
أنترك جراحنا… وأحزاننا… دون البوح بها … أأننسى ما يحزننا دون ان نعبر أو نترك ما يزعجنا
قال … اذهبي وبوحي بما في أعماق قلبك لأنسان أعز لك من الروح …
بدلا من تعذيب نفسك … وتعذيب من ليس له… قلب… ولا روح … سألته …
وإذا كانت هذه الجراح بسبب إنسان هو لي أعز من الروح … وهو الذي سبب لي كل هذه الجروح . فلمن
أبوح …ياقلمي النصوح ؟؟؟
فتجهم قلمي حيرة … وأسقط بوجهه علي ورقتي البيضاء …
فأخذته … وتملكته … وهوصامتا … فاعتقدت أنه قد رضخ لي …
وسيساعدني في كتابة خاطرتي …
فإذا بالحبر يخرج من قلمي متدفقا … فتعجبت …
ونظرت اليه قائلاً … ماذا تعني …
قال … سيدتي انني بلا قلب ولا روح … أتريديني أن أخط أحزان قلبك ولا أبكي فؤادك المجروح …
…فمسكت قلمي وكتبت…
مسكت القلم لكتابة همومي … فبكي القلم قبل أن تبكي عيوني
ارجوا ان تعجبكم خاطرتي

دمتم بود غــــــرااام
[/color][/size]