كيف نستفيد من رمضان


(م. عبد المنعم) #1

كيف نستفيد من رمضان

ملخص محاضرة للاستاذ عمرو خالد عن كيف نستفيد من رمضان في التقرب من الله من خلال الحرص على 8 أشياء في غاية الأهمية:

1. أنت و الصلاة: الحرص علي الفريضة علي وقتها في جماعه – يفضل في المسجد – يساوي 100,000 (مئة ألف) حسنة في ليوم الواحد أو 3,000,000 (ثلاثة ملايين) حسنة طوال شهر رمضان !!!النوافل : الحرص علي 12 ركعة في اليوم : 2 قبل الفجر , 6 حول الظهر , 2 بعد المغرب و 2 بعد العشاء يبنى لك بها قصر في الجنة في غير رمضان بنص حديث الرسول صلي الله عليه و سلم فما بالك بالحرص عليها في رمضان.

2. أنت و القرآن: كل حرف بحسنة و الحسنة بعشر أمثالها و في رمضان بسبعين ضعفًا، إذن قراءة الجزء الواحد = 4 مليون حسنة تقريبًا، فكيف لعاقل أن لا يقرأ جزءًا علي الأقل يوميًا لتحقيق هذا الثواب غير العادي ؟؟ و لم لا نجتهد و نقرأ جزئين يوميًا ( بعد الفجر و قبل النوم مثلا ) لنختم مرتين ؟؟

3. أنت و الصدقة: بسبعين ضعفًا في رمضان و هي تطفئ غضب الله على العبد، خصص مبلغًا معينًا تتصدق به كل يوم و سترى لهذا أثرًا رائعًا في حياتك.

4. أنت و التراويح: الحرص عليها أفضل من تضييع وقت رمضان الثمين المليء بنفحات الله في التمثيليات و الفوازير و غيرها من مضيعات الوقت و حاول إن استطعت أن تصلي في مسجد يقرأ بجزء يوميًا لتضاعف من ثواب القرآن اليومي.

5. أنت و صلة الأرحام: و ابدأ بمن بينك و بينه خلافات و كن أفضل منه فلن يقبل الله صيامًا من مسلمَيْنِ بينهما مشاحنات أو عداوة.

6. أنت و الدعوة للخير: ادعُ الناس لكل هذا الخير الذي عرفته و شجع القريبين منك على الحرص على الطاعات.

7. الصحبة الصالحة: صاحب في رمضان صديقك الحريص على طاعة الله لتعينوا بعضكم البعض على الخير و ابتعد عن رفاق السوء. انظر إلى أمر المولى بالصبر على رفاق الخير أي مقاومة هوى النفس في الانصياع إلى أهوائها أو مصاحبة غيرهم من محبي الدنيا في سورة الكهف “و اصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة و العشي يريدون وجهه و لا تَعْدُ عيناكَ عنهم تريد زينة الحياة الدنيا و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا و اتبع هواه و كان أمره فُرُطا”

8. الدعاء: كان الصحابة يحرصون في رمضان على دعوات محددة يركزون عليها في الصلاة و كل المناسبات طوال الشهر و يقولون: فوالله ما يأتي رمضان الذي يليه إلا و قد استجيبت كلها، و لا تنس مهما تعددت دعواتك أن تدعو الله أن ينصر الإسلام و المسلمين في الأرض كلها و أن يعيد للمسلمين المسجد الأقصى و فلسطين وما ذلك على الله بكثير .

فيا من ترجو رحمة الله و مغفرته و ترجو أن يعتق رقبتك من النار في رمضان القادم هذا، احرص أشد الحرص علي تلك الأشياء النافعة في رمضان و جاهد نفسك على أن لاتفتر عزيمتك بعد بضعة أيام ثم لا تصحو من تلك الغفلة إلا و رمضان يوشك أن ينتهي .

من فضلك أرسل ذلك الملخص لكل من تعرف فتأخذ أجر كل من عمل به دون أن ينقص ذلك من أجورهم شيئًا .

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

م ن ق ول


(نسمه) #2


جزاك الله خيرا … هذا الملخص رائع

(نسمه) #3


جزاك الله خيرا … هذا الملخص رائع

(م. عبد المنعم) #4






برنامج إيماني
للاستفادة القصوى من رمضان

[RIGHT]


فرض الله تعالى علينا صيام رمضان (أياما معدودات)، وعلى المؤمن أن يغتنم هذه المعدودات وهو منتبه إلى سرعة فواتها، وأن يحدد بدقة قبل حلول ذلك الضيف العزيز ما الذي يريد أن يحققه من إنجازات في أيامه ولياليه المباركة؟ …

ولاغتنام هذه الأيام المعدودة، هناك مستويان:

* المستوى الأول (المجتهد والمقتصد)…
رعاية أركان الإسلام وتجديدها (إحسان الإسلام)، وذلك من خلال تحقيق بعض المعاني، والتي من أهمها:

1- الشهادتان:

أ- رعاية وتعهد ثمرات شهادة أن لا إله إلا الله في القلب مثل: الإخلاص- اليقين- التوكل- الخوف- الرجاء- المحبة- التوبة- الشكر- الصبر- المراقبة- الرضا- الإنابة.

والإعانة على ذلك ما يلي:

* سماع شريط كل يوم في أحد هذه الموضوعات.
* عمل لوحة بالمنزل ويكتب عليها عمل القلب اليوم

ب- رعاية وتعهد ثمرات شهادة أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم، مثل:

* تحري اتباع السنة قولا وعملا.
* حفظ حديث موثق بتخريجه وتبلغه لمن تعرف كل يوم.
* تحري إحياء السنة ونشرها.
* دراسة السيرة وخصوصا حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وهديه في رمضان.
* الإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله.
* كتابة لوحة عليها… سُنَّة اليوم ، حديث اليوم

2- الصلاة:

أ- الحرص على الارتقاء بمستوى إقامة الفرائض كالآتي:

* في وقتها، خصوصا الفجر وتذكر أن الفريضة تساوي 70 فريضة.
* في أول وقتها (أحب الأعمال إلى الله).
* في جماعة (27 درجة).
* في المسجد (27 درجة).
* تدرك التكبيرة الأولى.
* في الصف الأول.
* في خشوع وحضور قلب.
* الحضور للمسجد قبل الأذان.
* ختام الصلاة والدعاء بعده.
* طول المكث في المسجد بنية الاعتكاف عند دخوله.

ب- المحافظة على السنن والإكثار من النوافل “حاول تحصيل 50 ركعة كل يوم”، وذلك عن طريق:

* السنن الراتبة المؤكدة 12 ركعة.
* باقي النوافل والضحى 18 ركعة.
* صلاة التراويح في المسجد مع الإمام حتى ينصرف 11 ركعة.
* التهجد وقت السحر ولو ركعتين إلى 8 ركعات.

3- الصيام:

إحسان الصيام بمراعاة الآتي:

أ- حفظ الجوارح:

* حفظ اللسان عن الآفات السيئة.
* غض البصر عن الحرام والفضول من الجرائد والمجلات والقنوات والمواقع.
* حفظ السمع عن الحرام مثل: الغيبة والنميمة، وعن اللغو مثل: الأغاني الماجنة.
* حفظ القدمين عن السعي إلى حرام أو لغو.
* حفظ اليدين عن أخذ الحرام أو الظلم.
* حفظ الفرج عن الحرام.

ب- العناية بإتقان العمل وعدم الإهمال أو التراخي فيه بحجة الصيام.

جـ- التحلي بمكارم الأخلاق وخصوصا الرفق -خفض الصوت- التبسم قدر المستطاع خصوصا في لحظات الانفعال.

د- إفطار صائم كل يوم ولو على تمرة أو شربة ماء أو مزقة لبن، فبذلك تستطيع أن تضاعف أيام صيامك عدة مرات.

* اكتب لوحة عليها خلق اليوم: التخلية ، التحلية

4- الزكاة:

* إخراج الزكاة المفروضة في موعدها.
* استشعار فضل الفقير (آخذ الزكاة) عليك فأنت تعمر له دنياه، وهو يعمر لك آخرتك ودنياك أيضا بقبوله الزكاة منك.
* إخراج صدقة يوميا ولو كانت شيئًا قليلا.
* تقديم العون للمحتاجين في شتى صوره.

5- الحج:

* القيام بعمرة في رمضان فقد روى البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: (فإن عمرة في رمضان تقضي حجة معي).

* فإن لم تستطع فعليك بما رواه الترمذي بسندٍ حسن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من صلَّى الفجر في جماعةٍ ثمَّ قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثمَّ صلى ركعتين كانت له كأجر حجَّةٍ وعمرةٍ، قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم: تامَّةٍ تامَّةٍ تامَّةٍ).

** المستوى الثاني… “السابق بالخيرات”:

6- الدعاء… (قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم):

* حدد لكل يوم من أيام الشهر الكريم دعوة واحدة على الأقل تلح بها على ربك الكريم -فإنه سبحانه يحب الملحين في الدعاء- ثم تضيف دعوات الأيام السابقة.

* تحري أوقات الإجابة وهي ليست فقط عند الإفطار ولكن دعاء الصائم طوال صومه لا يرد كما في الحديث (الصائم حتى يفطر) رواه الترمذي وقال حديث حسن.

7- الذكر… لقوله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن رب العزة سبحانه أنه قال: (أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم) رواه البخاري.

وحتى يكون ذكرا كثيرا كما أمر الله عز وجل عليك بالمحافظة على:

* أذكار الصباح والمساء.
* أذكار اليوم والليلة (في جميع الأحوال).
* الذكر المطلق: وألا يقل من خمسمائة مرة:

1- لا إله إلا الله، أستغفر الله.
2- رب أسألك الجنة وأعوذ بك من النار.
3- الصلاة والسلام على رسول الله.
4- سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.
5- لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير “100 مرة”.

6- القرآن العظيم:

* أفضل الذكر تلاوة القرآن، وللقيام بحق القرآن عشرة أعمال:

1- تلاوته.
2- ترتيله وتجويده.
3- مراجعته.
4- حفظه.
5- قراءة تفسيره.
6- تدبره.
7- القيام به.
8- العمل به.
9- تعليمه.
10- الدعوة إليه.

فقراءة القرآن الكريم ورد الحث عليها في هذا الشهر المبارك، شهر القرآن، يقول تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ}

وفي الحديث الشريف: “لكل شيء ربيع وربيع القرآن شهر رمضان” هذه القراءة إنما تخدم توجه الإنسان للانفتاح على ذاته، ومكاشفتها وتلمس ثغراتها وأخطائها، لكن ذلك مشروط بالتدبر في تلاوة القرآن، والاهتمام بفهم معانيه، والن ظر في مدى الالتزام بأوامر القرآن ونواهيه.

إن بعضا من الناس تعودوا أن يقرءوا ختمات من القرآن في شهر رمضان، وهي عادة جيدة، لكن ينبغي ألا يكون الهدف طي الصفحات دون استفادة أو تمعن.

إذا ما قرأ الإنسان آية من الذكر الحكيم فينبغي أن يقف متسائلاً عن موقعه مما تقوله تلك الآية، ليفسح لها المجال للتأثير في قلبه، وللتغيير في سلوكه. ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد، قيل: يا رسول اللَّه فما جلاؤها؟ قال: تلاوة القرآن وذكر الموت”.

وبذلك يعالج الإنسان أمراض نفسه وثغرات شخصيته فالقرآن {شِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ}.

**وهذه بعض النصائح التي تساعد على الاستفادة من رمضان:

1- التهيئة النفسية لكل يوم من أيام رمضان.
2- تزيين المنزل وشراء لعب للصغار ابتهاجا برمضان حتى يرتبط في وجدانهم بكل جميل مرغوب.
3- عمل لوحة بالمنزل يقوم أحد الأولاد بكتابة دعاء اليوم عليها.
4- عمل مسابقة يومية (سؤال واحد) إجابته بعد التراويح وجائزته سريعة حاضرة.
5- تعهد صلة الأرحام بالسؤال والزيارة والهدية.
6- اصطحاب المناسبين منهم لصلاة الفجر والتراويح.
7- صلاة ركعتين في جوف الليل مع الأهل.
8- تجنب “العزومات” أيام الدراسة وإضاعة الوقت.
9- النوم المبكر وعدم السهر.
10- إغلاق التلفاز إلا قليلا محددا مفيدا موجها.

[/right]

[CENTER]م ن ق و ل


[/center]