الاهميه المعماريه للربط الفكرى بين التراث والمعاصره


(Ayman Samir) #1

.الأهمية المعمارية للربط الفكرى بين التراث والمعاصرة

لا شك أن العمارة والعمران تمثل أحد أهم جوانب الحضارة والتى تعتبر
بمثابة جزء كبر وهام من الجوانب التى تشرح تاريخ الأمم وتعبر عنه, فهى
تعكس صورة المجتمع في رحلته عبر العصور, وتعكس طبيعة التغيير في كل
مرحلة من مراحل تاريخه, فليس من إنسان عالمى لا يحده مكان او تاريخ بل
إنسان منتم لأمة وحضارة وبيئة اجتماعية وطبيعية محددة فعند الحديث عن
العمارة يصبح من الضرورى تحديد هوية الإنسان للتعرف علي حاجاته الروحية
والمادية, فزوال الذكريات الحضارية المتمثل في التراث المعمارى, أفقد
الجيل الجديد فرصة التعايش مع هذا التراث مباشرة بل إن إهمال ما تبقي
منه أورث نفور المعماريين من عمارة لن تلبى تنوع الاحتياجات وديناميكية
تطورها واختلافها عن حاجات الماضي, ولم يبق إمام المعمارى الحديث إلا
المتاحف والكتب.

فلا شك من وجود اهمية للربط بين التراث والمعاصرة علي كافة المستويات,
وتمثل الأهمية المعمارية احد الأهميات الحضارية بصفة عامة باعتبار
العمارة جزءا من الحضارة وصورة من صورها وتمثل احد الأهميات الحضارية
للربط الفكرى بين التراث والمعاصرة بصفة خاصة فلكلناحية من نواحى
الحضارة أهميتها في التأثر علي ثقافة المجتمع, فوصول التأثر الثقافي
لكل أفراد المجتمع يحتم اتباع كل وسائل وطرائق الحضارة ولتتم عملية
الربط الفكرى بين التراث والمعاصرة يتحتم العمل في كل جوانب الحياة
الحضارية المحيطة بالإنسان المعاصرة متخذة الربط بين التراث والمعاصرة
منهجاً حضاريا لها.

واستهداف الجماعة للربط بين التراث والمعاصرة كهدف ثقافي هي عملية
تتعدد سب تحقيقها في تكامل حسب تعدد وتنوع التطبيقات الحضارية المعاصرة
وفيظهر الربط بين التراث والمعاصرة في كل اوجه وتطبيقات الحضارة في
إطار من المعنى الثقافي للربط بين التراث والمعاصرة وبذلك فالأهمية
المعمارية للربط الفكرى بين التراث والمعاصرة تتمثل بداية في كون الربط
الفكرى بين التراث والمعاصرة من خلال العمارة عبارة عن جزء من الخطة
الثقافية لتحقيق ذلك الهدف علي المستوى الثقافي القومى, وتتميز العمارة
في تحقيق هذا الربط عن باقي تطبيقات الحضارة في كون العمارة عملاً حضارياً
ذا تأثير مستمر وفعال ما بقي المبنى او العمل المعمارى المعبر عن ذلك
فالعمرة كمؤثر علي الثقافة ذات قدرة تأثيرية مستمرة ومتجددة.

والربط الفكرى بين التراث والمعاصرة في مجال العمارة يؤكد وجود مفاهم
راسخة للثقافة المصرية خلال تاريخها مع تجد تطبيقات تلك المفاهيم في
العمارة كأحد المجالات الحضارية والتى قد تعبر نموذجاً قد يحتذى به في اى
من المجالات الحضارية الأخرى ومن جهة أخرى فالتوجه نحو العمارة العالمية
المعاصرة لاتباع اى من المدارس المعمارية الغربية قد ينظر له علي أنه
نوع م التقليد لتلك المدارس, مما لا يشير الي القومية المصرية ولا يوضح
مدى قدرات العمارة المصرية في العبير عن الذات المصرية في إطار متفرد
من النتائج المعمارى المعبر تعبيراً كفاياً عن الذات القومية المصرية
ويوضح الفارق بين العمارة المعاصرة المصرية و أى عمارة أخرى معاصرة.

وعلي ذلك فإن مسئولية المعمارى المعاصرة في مصر تحتم عليه أن يعيش
الماضي والحاضر والمستقبل في تصميماته وابتكاراته وإبداعه لأنها تمثل
دون أدنى شك محددا عمارته وعمرانه ذلك لأن الماضي لازال بيننا بتراثة
المعمارى يشع حضارة وثقافة وبفرض ذاته في الفراغ العمرانى مستوجباً كل
اعتبار واحترام كما أن الماضي لازال بيننا متملاث في التراث المعمارى
بحيث يمكن اعتباره مدرسة خالدة للعمارة والعمران يجب الاقتداء بها في
التعامل والتواؤم مع البيئة والمناخ وأساليب التقنية وغيرها من
المحددات التصميمية والماضي لازال بننا متمثلا في العصر الوسيط في
القاهرة القديمة وفي العصر القديم وعلي امتداد وادى النيل من شماله إلي
جنوبه وفي شرقه وفي غربه.

ويرى روبرت فنتورى أهمية وجود ترابط وتقابل بين المذاهب الفكرية
المختلفة والمتباينة وأهمية انعكاس ذلك علي العمرة فيقول " انا أفضل من
العناصر (الهجيبنة) علي (الخاصة) و(التوليفة) علي ( النظيفة) و …
التاريخية إضافة الي المبتكرة أفضل كلا الأثنين معاً إن العمارة الجيدة
تستحضر عدة مستويات للمعنى وبؤراص متعددة للتركيز البصرى إذ يصبح
بالإمكان قراءة فضاءاتها وعناصرها بطرق شتى في أن واحد" .

وبذلك يشير إلي بعض القيم التى يرى أن أهم ما فيها هو الجمع بين
المتباينات في إطار زهنى واحد , ويقوم هذا الإطار بصياغة التجربة
المعمارية المعاصرة فيرى أن هناك التزاماً من جانب العمارة تجاه الكل
وذلك في ان يكمن صدقها في كلتيها أو علي الأقل في ايحائها للوحدة
الكاملة فعلي العمرةضم الوحدة الصعبة من خلال الإحتواء لا الوحدة السهلة
من خلال الاستبعاد فإن الأكثر ليس بالضرورة هو الأقل وذلك عكس المقولة
الشهير لمعمارى عمارة الحداثة ميس فإن ديروه Less Is More .

غياب الجمال والذوق المعماري في مبانينا ( منقول )


(محمد حمدى ناصف) #2

[CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER]

[/center]
[/size][/center]
[/size][/center]
[/size][/center]
[/size][/center]

شكرى تقديرى