ألتوك توك


(hanype) #1

[SIZE=“2”]مابين مؤيد ومعارض لهذه الظاهرة الغريبة التي انتشرت في بعض البلدان العربية انتشار النار في الهشيم ورغم معارضة بعض الجهات لها إلا أنها تغلغلت بشكل لايجدي أمامه إلا الاعتراف به وتقنينه

منشأ التوك توك الأصلي (يسمى في بعض البلدان بالركشة) هو الهند وبعض بلدان شرق آسيا ولو ذهبت إلى هناك ستعجب من أعدادها الرهيبة المنتشرة في كل مكان بما فيها الشوارع الكبيرة مثل السيارات تماما. وطبعا يلاحظ أنها نتاج فكر المجتمع الفقير الذي يفكر في حلول الطبقة الكادحة.

وهي تطور للدراجة البخارية (الفيسبا) بعد أن اضيف إليها عجلتين خلفيتين بدلا من واحدة وتم تجهيز الجزء الخلفي ليصبح مقعدا يسع لأكثر من فرد مغطى للوقاية من الشمس وعوامل الجو الأخرى. وهناك أقاويل أخرى تقول بأنها تطور لوسائل مواصلات منتشرة في بلدان شرق وجنوب شرق آسيا يجرها افراد أحيانا أو بعض الحيوانات المستأنسة أحيانا أخرى.

وتنتشر غالبا في الأحياء الشعبية ذات الشوارع الضيقة التي لايمكن مرور السيارات بها. كذلك في القرى والضواحي لتصبح وسيلة المواصلات الشعبية الأمثل للطبقة الوسطى ولتصبح أيضا مصدر دخل لكثير من الشباب يدر عليه ربحا لابأس به

ورغم المعارضة الشديدة له من بعض الجهات إلا أن لهذه الظاهرة بعض المميزات التي لايمكن تجاهلها ومنها:

· تصلح لبعض الأماكن التي لايمكن مرور السيارات بها كالأزقة والقرى ذات الشوارع الضيقة.

· بها نوع من الخصوصية حيث تنقل فردا واحدة في المرة وهو عامل هام للسيدات والفتيات اللواتي يضايقهن زحام المواصلات العامة.

· وسيلة مواصلات رخيصة نوعا ما إذا ماقورنت بالتااكسي.

· ساعدت بشكل ما في إيجاد حلول للمواصلات العامة.

كذلك لاتخلو من الكثير من العيوب والتي منها:

· تفتقر إلى عوامل الأمان المتبعة في السيارات وتلك هي نقطة ضعفها والتي بسببها تحاربها أنظمة المرور.

· سرعتها البطيئة بالنسبة للسيارات تعرقل حركة المرور إذا ما تمت قيادتها وسط السيارات الأكثر سرعة.

· وسيلة مواصلات ملوثة للبيئة بسبب العادم غير المقنن كذلك بسبب صوتها القبيح المزعج.

· عدم دراية ووعي أغلب قائديها وتهورهم يجعلها مصدرا دائما للحوادث ومشاكل المرور.

· للأسف اكتسبت سمعة رديئة مؤخرا بسبب سلوكيات بعض قائديها وانحرافاتهم الأخلاقية وتورطهم في مشاكل مع الأجهزة الأمنية.

طبعا ليست هذه كل المميزات أو العيوب وبالتأكيد رغم معارضة البعض الشديدة أو تأييدهم لهذه الظاهرة ستظل موجودة وسيكون من الصعوبة القضاء عليها وقطع أرزاق من اتخذوها وسيلة لكسب الرزق أو الإضرار بمن اعتاد عليها كوسيلة مواصلات في متناوله وسيكون من الأفضل الاعتراف بها كأمر واقع و دراسة هذه الظاهرة وتقنينها مثلها في ذلك مثل العشوائيات.[/size]
المصدر: مدونة تخاريف


(أبو أنس المصري) #2

التوك توك مفيد جداً لو احنا بنعرف نستثمر الموارد صح
حتى تسير 3 كيلو بالتوك توك كم سيتهلك من البنزين، قارن هذه القيمة لو ركبت تاكسي. أظن الفرق كبير
ده معناه إن المركبات ذات السعة اللترية الصغيرة توفر طاقتنا البترولية والتي من الممكن أن نستخدمها في توليد الكهرباء للاستخدام في أغراض أكثر فائدة من حرقها في الجو
وحتى يعرف أخواننا الغير مصريين ما هو شكل التوك توك يمكن يفتحوا شاريع تكاتك في بلادهم إليكم بعض صوره


(أبو أنس المصري) #3

وهذه بعض الصور لمحاولات تطوير التوك توك

(hanype) #4

سيدي الفاضل
أشكر لك مشاركتك القيمة
نعم يمكننا ذلك بالطبع
ولكن يجب أيضا تقنين هذه العملية وتأمين هذه الوسيلة الغير آمنة أيضا سن القوانين التي تحكم استخدامها ووضع تسعير لاستخدامها بدلا من التقدير الجزافي والذي غالبا مايميل لحساب صاحب التوك توك على حساب المواطن المسكين


(system) #5

شكرا على الموضوع الميل ومنظرين المواضيع الاحسن والافضل ودى بعض الصور اللى بتدل على ان التوك توك يستعمل استعمال عادى فى بلاد بره كانه عربيه