زكاة المساهمات العقارية المتعثرةمع قراءة لواقع التعثر, والأسباب, والعلاج


(system) #1

[RIGHT][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B][COLOR=maroon][FONT=Arial (Arabic)]زكاة المساهمات العقارية[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=maroon][FONT=Arial (Arabic)] [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=maroon][FONT=Arial (Arabic)]المتعثرةمع قراءة لواقع التعثر, والأسباب, والعلاج[/FONT][/COLOR][/B][COLOR=#000000] [/COLOR][/SIZE][/FONT]
[FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B][COLOR=navy][FONT=Arial (Arabic)]زكاة المساهمات العقارية[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=navy][FONT=Arial (Arabic)] [/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=navy][FONT=Arial (Arabic)]المتعثرة[/FONT][/COLOR][/B][B][COLOR=navy][FONT=Arial (Arabic)] [/FONT][/COLOR][/B][/SIZE][/FONT]
[/RIGHT]

[CENTER][CENTER]
[COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1] منقول[/SIZE][/FONT][/COLOR][/CENTER][/CENTER]
[COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]في الواقع أن الحديث عن المساهمات المتعثرة عموما, وعن المساهمات[/B][B] [/B][B]العقارية على وجه الخصوص يلامس مشاعر كثير من المستثمرين والمساهمين, لاسيما ممن[/B][B] [/B][B]وقعوا فريسة لتعثر هذه المساهمات، وهم في الحقيقة شريحة واسعة من المجتمع, كما يؤكد[/B][B] [/B][B]ذلك عدد هذه المساهمات العقارية المتعثرة في مناطق عدة من المملكة, ففي الرياض[/B][B] - [/B][B]مثلا - يوجد (114) مساهمة عقارية قديمة متعثرة ما بين عام (1395هـ ) وحتى عام[/B][B] (1423[/B][B]هـ), ولا يزال بعضها عالقاً إلى اليوم, كما حدثني بهذا أحد المسؤولين بالغرفة[/B][B] [/B][B]التجارية بالرياض, هذا عدا المساهمات العقارية الجديدة المتعثرة منذ عام (1424هـ[/B][B]), [/B][B]والتي تزيد قيمة المساهمة الواحدة عن (80 مليون ريال) في أغلب الأحوال, وللأسف لم[/B][B] [/B][B]أجد في الغرفة التجارية إحصائية محددة لعدد هذه المساهمات في منطقة الرياض[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وجاء في جريدة الاقتصادية بتاريخ (3/12/1426هـ) أن المساهمات العقارية المتعثرة[/B][B] [/B][B]بالمنطقة الشرقية قد بلغ عددها (20) مساهمة, وتبلغ قيمتها الإجمالية أكثر من[/B][B] (5[/B][B]مليارات ريال), وأن بعضها لا يزال متعثراً منذ أكثر من (30 سنة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]).
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ومن يتصفح[/B][B] [/B][B]الشبكة العنكبوتية يقف على حشد هائل من هذه المساهمات العقارية المتعثرة في عدد من[/B][B] [/B][B]مناطق المملكة, كما يقف المتصفح أيضا حول أسئلة عديدة يطرحها هؤلاء المساهمون[/B][B] [/B][B]المتورطون في هذه المساهمات, والذين وقعوا أولاً فريسة لشركات توظيف الأموال, ثم[/B][B] [/B][B]اتجهوا بأموالهم شطر العقار, حيث المساهمات العقارية المرخصة من وزارة التجارة[/B][B] [/B][B]ليأمنوا على ما تبقى من أموالهم, فوقعوا مرة أخرى فريسة التعثر! وربما فريسة النصب[/B][B] [/B][B]والاحتيال[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وأرى أنه ينبغي التنبيه هنا بأن هناك ارتباطا ما بين انهيار سوق[/B][B] [/B][B]الأسهم وبين كساد سوق العقارات وتعثر بعض المساهمات, فالمساهمات العقارية ساهمت[/B][B] – [/B][B]مع غيرها- في انتفاخ فقاعة سوق الأسهم, وذلك أن عددا من مدراء المساهمات اعترفوا[/B][B] [/B][B]لدى الجهات القضائية بأنهم قاموا بضخ أموال الناس في سوق الأسهم, وبالتالي ساهمت[/B][B] [/B][B]هذه الأموال في زيادة الطلب على كثير من الشركات, ولاسيما في شركات المضاربة (غير[/B][B] [/B][B]القيادية), وكانت سببا رافدا من أسباب انهيار السوق, والذي أدى بدوره إلى تعثر بعض[/B][B] [/B][B]المساهمات[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وهنا يأتي السؤال الملح, هل هذا هو السبب الأهم لتعثر المساهمات[/B][B] [/B][B]العقارية, أم أن هناك أسبابا أخرى؟ وقبل الدخول في هذا الموضوع لابد من تعريف موجز[/B][B] [/B][B]للعقار, وللمساهمات العقارية, ومن ثم وضع ضابط فقهي يضبط به مفهوم التعثر في[/B][B] [/B][B]المساهمات العقارية, وضابط آخر يضبط به الوقت الذي يحكم فيه بالتعثر, فأقول[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]العقار: هو الثابت الذي لا يمكن نقله وتحويله من مكان إلى آخر , كالأرض والدار[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أما المساهمة العقارية, فيمكن[/B][B] [/B][B]تعريفها: بأنها مشروع عقاري لأرض خام, يتم تقسيمها وتخطيطها وفق نظام معين, أو يتم[/B][B] [/B][B]بناؤها على شكل وحدات سكنية أو محلات تجارية أو نحو ذلك, ثم يتم إصدارها بصيغة أسهم[/B][B] [/B][B]تغطي قيمة المشروع, ثم تطرح في المزاد وتباع لصالح المساهمين بعد الفراغ من التخطيط[/B][B] [/B][B]والإنشاء, وبعد بيع قطع الأراضي أو الوحدات السكنية وتصفية المساهمة, يتم إعطاء[/B][B] [/B][B]المساهمين حقوقهم منها حسب ما يملكون من أسهم, وبقدر ما تحصل لديهم من أرباح[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وأما المراد بالتعثر فنحن بإزاء موقفين مختلفين, أحدهما يوسع معناه, والآخر[/B][B] [/B][B]يضيقه, والتعثر المؤثر في الحكم الشرعي للزكاة هو وسط بينهما[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]فأما من يوسع[/B][B] [/B][B]مفهوم التعثر, فهم عدد من الباحثين في مجال الاقتصاد, وعدد آخر من رجال المال[/B][B] [/B][B]والعقار, فأما الاقتصاديون فهم يرون أن الشركة المتعثرة عموماً هي التي حققت خسائر[/B][B] [/B][B]لمدة ثلاثة أعوام متتالية, وأما الشركة التي حققت خسائر لمدة عامين متتاليين[/B][B] [/B][B]فيعتبرونها شركة شبه متعثرة - وهذا يذكرنا بحد بعض المالكية للعروض التجارية[/B][B] [/B][B]الكاسدة, وأنها تضبط بسنتين[/B][B] [/B][B]وهكذا[/B][B] [/B][B]عدد من التجار ورجال العقار يعتبرون الكساد نوعاً من أنواع التعثر, بل يعتبر بعضهم[/B][B] [/B][B]العقار الذي لم يحقق إلا رأس المال أنه من العروض الكاسدة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وذهب بعض الباحثين[/B][B] [/B][B]الاقتصاديين إلى تقسيم تعثر الشركات إلى قسمين[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
1- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]تعثر اقتصادي: وهو عدم قدرة[/B][B] [/B][B]إيرادات الشركة على تغطية نفقاتها, أو انخفاض صافي القيمة الحالية للاستثمار[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
2- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]تعثر مالي: ويمكن أن يأخذ المظهرين التاليين[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أ‌- عجز عن مواجهة[/B][B] [/B][B]الالتزامات قصيرة الأجل بالرغم من تعويض موجودات الشركة لالتزاماتها (أزمة سيولة[/B][B] [/B][B]مالية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000])
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ب‌- عجز الشركة عن مواجهة الالتزامات المتحققة (الإفلاس) أي عدم وجود[/B][B] [/B][B]رأس المال العامل واللازم لتغطية الدورة التشغيلية للشركة[/B][B] [/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B]
[/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وبكل حال فإنه لا يمكن ضبط مفهوم التعثر[/B][B] [/B][B]بهذا الاعتبار, ولا أن يكون التعثر بهذا المفهوم عاملاً مؤثرا في باب الزكاة, أو[/B][B] [/B][B]نازلة من نوازل العصر؛ لأن عدم تحقيق الربح أو مجرد وقوع الخسارة لا يعني عدم وجوب[/B][B] [/B][B]الزكاة, كما هو قول الجمهور منذ الزمن القديم, خلافاً لقول بعض المالكية في العروض[/B][B] [/B][B]التجارية الكاسدة, وأنها تلحق حكماً بتجارة المحتكر, وهو قول لا يسنده الدليل[/B][B], [/B][B]فالزكاة إنما تجب في العروض لأنها أموال مرصدة للنماء كالنقود, سواء أنمت بالفعل أم[/B][B] [/B][B]لا, وسواء ربحت أم خسرت[/B][B], [/B][B]وسأشير[/B][B] [/B][B]لاحقا إلى جانب من حكمة الشارع في ذلك[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وأما من يضيق مفهوم التعثر فهم بعض[/B][B] [/B][B]اللجان المختصة بنظر المساهمات العقارية المتعثرة, حيث لا يعتبرون المساهمة[/B][B] [/B][B]العقارية متعثرة ولو لم يتم تصفية المساهمة خلال مدة التصفية النظامية، إلا إذا كان[/B][B] [/B][B]التعثر ناتجا عن تورط مباشر من مدير المساهمة, فإن كان بسبب خارج عن إرادته كظهور[/B][B] [/B][B]نزاع في ملكية العقار- مثلا- فإن المساهمة لا تعتبر متعثرة ولو استمر التعثر لسنوات[/B][B] [/B][B]عدة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وكلا المفهومين السابقين ليسا مقصودين هنا؛ فأما مفهوم التعثر عند التجار[/B][B] [/B][B]وأهل الاقتصاد, فلأنه لا أثر للتعثر في باب الزكاة مادام أن للعروض قيمة سوقية[/B][B] [/B][B]حقيقية, ويمكن أن تباع وتشترى, فالزكاة تجب في المال النامي وماله حكم النماء, سواء[/B][B] [/B][B]نمى بالفعل أم لا, وسواء ربح أم خسر, وهو قول الجمهور- كما سبقت الإشارة إليه[/B][B]- [/B][B]وحكمة الشارع – والله أعلم - في وجوب الزكاة في مثل هذه العروض الكاسدة تلوح في[/B][B] [/B][B]مقاصد, منها[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] :
1- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن الشارع الحكيم في إيجابه للزكاة لم ينظر فقط إلى المصلحة[/B][B] [/B][B]الخاصة، وهي مصلحة المزكي, وإنما نظر إلى المصلحة العامة, وهي مصلحة الفقراء[/B][B] [/B][B]والمساكين وغيرهم من أصناف الزكاة, كما فيه أيضاً مصلحة أخرى لعامة الناس, وذلك حين[/B][B] [/B][B]يبيع التاجر عروضه برخص, ولو تأملنا واقع الغلاء في الأراضي لوجدنا أن من أبرز[/B][B] [/B][B]أسبابه احتكار التاجر للأراضي الخام, وتربصه غلاء الأسعار لمدة سنوات غالبا, وإدراك[/B][B] [/B][B]التاجر أن الزكاة واجبة في هذه الأراضي الكاسدة, يحفزه نحو البيع, وبهذا ينتفع[/B][B] [/B][B]الناس برخص الأراضي, وينتفع الفقراء والمساكين في حالة احتكاره الأرض بأخذهم[/B][B] [/B][B]للزكاة, ومعلوم أن من قواعد الشريعة أن المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة[/B][B], [/B][B]لاسيما إذا أدركنا أن المصلحة الخاصة ربما كانت أيضا متحققة للتاجر, وذلك بتشغيله[/B][B] [/B][B]المال في استثمارات أخرى أكثر نفعا من هذه العروض الكاسدة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
2- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن في إيجاب[/B][B] [/B][B]الزكاة عليه تحفيزا له على تحسين وضع تجارته , وذلك أنه إذا علم أن الزكاة واجبة في[/B][B] [/B][B]بضاعته الكاسدة، فإن هذا سيدفعه إلى المضي قدما في تغيير حساباته, ومراجعة أسلوبه[/B][B] [/B][B]الذي ربما كان سببا فيما هو واقع فيه من خسائر, وهنا ندرك السر في إيجاب الشارع[/B][B] [/B][B]الحكيم الزكاة في مال اليتيم؛ لما له من أثر في تحريك ماله, وتنشيط تجارته[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
3- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن في إيجاب الزكاة تطهيراً لمال المزكي مما قد يلحق بماله من الشبهات, والتي ربما[/B][B] [/B][B]كانت سببا في كساد عروضه التجارية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وأما مفهوم التعثر عند بعض اللجان المختصة[/B][B] [/B][B]بنظر المساهمات العقارية المتعثرة, فهو غير صالح لوضعه كضابط أيضا؛ لأنهم يحصرون[/B][B] [/B][B]التعثر في زاوية ضيقة, فلا يعتبرون المساهمة متعثرة مادام أن التعثر واقع بسبب خارج[/B][B] [/B][B]عن إرادة مدير المساهمة ولو بقيت المساهمة عالقة لسنوات عديدة, وهذا التفريق عندهم[/B][B] [/B][B]لاعتبارات إدارية أو قانونية, وبالتالي فهو يخرج بعض المساهمات عن مفهوم التعثر مع[/B][B] [/B][B]اتحادها في النتيجة والأثر[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ومما تقدم يتبين أن كلا المفهومين السابقين غير[/B][B] [/B][B]صالحين لوضعهما كضابط لمفهوم التعثر, وعلى هذا, فإنه يمكن أن يكون الضابط للمساهمات[/B][B] [/B][B]العقارية المتعثرة: هو كل توقف في مساهمة عقارية بسبب لا يعرف متى يزول, بشرط مرور[/B][B] [/B][B]مدة التصفية في المساهمات النظامية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ومادام أن الحكم الشرعي للزكاة منوط[/B][B] [/B][B]بالتوقف أو بوقوع التعثر, فلابد من تحديد ضابط أيضا للوقت الذي يحكم فيه بذلك[/B][B], [/B][B]لاسيما وأن بعضها مشروط بمرور مدة التصفية, فما هو مقدار هذه المدة؟ وبهذا يمكن أن[/B][B] [/B][B]نعرف متى نسقط الحكم الشرعي على هذا النوع من المساهمات, ومن هنا فإنه لابد أن نبين[/B][B] [/B][B]أن هناك أنواعاً ثلاثة للمساهمات العقارية بالمملكة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
1- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]المساهمات العقارية[/B][B] [/B][B]الواقعة ما قبل عام (1403هـ) وهذه لم تحدد مدة تصفيتها من الجهات الحكومية المنظمة[/B][B] [/B][B]ذات العلاقة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
2- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]المساهمات العقارية الواقعة مابين عام (1403- 1424هـ) وهذه قد[/B][B] [/B][B]حدد الأمر السامي مدة إنهائها, وذلك بأن تصفى خلال مدة أقصاها (ثلاث سنوات[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]).
3- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]المساهمات العقارية الواقعة سنة (1424هـ) وما بعدها, وهذه قد حدد النظام الجديد مدة[/B][B] [/B][B]التصفية, لكنه فرق بين مساهمات الأراضي وبين مساهمات الوحدات السكنية, فحدد الأولى[/B][B] [/B][B]بمدة أقصاها ثلاث سنوات, وحدد الثانية بمدة أقصاها سنتان من تاريخ إتمام البناء[/B][B] [/B][B]واستلامه من المقاول[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وبعد بيان هذه الأنواع للمساهمات, ما هو الوقت الذي يمكن[/B][B] [/B][B]أن نحكم فيه بالتعثر؟[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]الواقع أنه يفرق أولاً بين المساهمات العقارية القديمة[/B][B] [/B][B]الواقعة قبل عام (1403هـ)، وبين المساهمات الواقعة بعد هذا العام, فالمساهمات[/B][B] [/B][B]القديمة لم تحدد مدة التصفية بمدة معينة, وهنا هل يقال بوضع مدة محددة يضبط من[/B][B] [/B][B]خلالها الحكم بالتعثر, أو بعبارة أخرى: هل يقال بوضع مدة محددة يحكم فيه بالتوقف[/B][B] [/B][B]المشار إليه في الضابط؟ الحقيقة أنه لا يمكن ضبطها بفترة زمنية محددة؛ وذلك لعدم[/B][B] [/B][B]وجود نص من الشارع، ولا من الجهات المختصة يحدد هذه الفترة, وفي الزمن القديم ذكر[/B][B] [/B][B]الفقهاء كلاماً حول بعض القضايا المتعلقة بالتعثر, فقد ذكر بعض فقهاء الحنفية[/B][B] [/B][B]أن مطل المدين يثبت بالتأجيل[/B][B] [/B][B]والمدافعة ثلاث مرات, والمماطلة شكل من أشكال التعثر في تحصيل الحق, وهو يشبه ما[/B][B] [/B][B]نحن بصدد الحديث عنه بوجه ما, على ما سيأتي, كما ذكر بعض فقهاء المالكية أن الكساد[/B][B] [/B][B]أو البوار يحد بعامين, وهو شكل آخر أيضاً من أشكال التعثر, كما أشرت إليه آنفا[/B][B], [/B][B]وحيث إن هذا التحديد لا دليل عليه, لذا, فالأظهر- والله أعلم- أنه يرجع في ضبط تعثر[/B][B] [/B][B]هذا النوع من المساهمات بالعرف, كما هي القاعدة الشرعية في كل ما لم يأت النص[/B][B] [/B][B]بتفسيره كالحرز, والقبض, ونحو ذلك. وبالتالي فإن المساهم إذا لم يتمكن من تحصيل[/B][B] [/B][B]أمواله التي شارك بها في تلك المساهمات, وتكررت مطالباته بحقوقه المالية, ولم تجد[/B][B] [/B][B]تلك المحاولات بما يعد عرفا تعثرا, فإن مساهماته تلك تعتبر في حكم الذي تعثر[/B][B] [/B][B]تحصيله, وعند الشك في وقوع التعثر, فإن الأصل عدم وقوعه؛ لما تقرر شرعاً بأن اليقين[/B][B] [/B][B]لا يزول بالشك[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أما المساهمات العقارية الواقعة بعد عام (1403هـ) فهذه لا يمكن[/B][B] [/B][B]أن يحكم بالتعثر فيها قبل مرور مدة التصفية؛ لأن للمدير أن يصفي المساهمة أول المدة[/B][B] [/B][B]أو آخرها بقوة النظام، وإن كان كثير من المساهمين يجهل ذلك, فإذا انتهت هذه المدة[/B][B], [/B][B]فإنه يلزم بإعادة كامل قيمة الأسهم المكتتب بها إلى المساهمين في مدة لا تزيد عن[/B][B] [/B][B]ثلاثين يوما من تاريخ إلغاء المساهمة, فإن مضت هذه المدة ولم يسدد, فإنه يحكم[/B][B] [/B][B]بالتعثر، ولو كان عدم التصفية خلال تلك المدة بسبب خارج عن إرادة المدير؛ لأن المال[/B][B] [/B][B]لم يعد نامياً, ولا في حكمه[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أما بالنسبة لأسباب تعثر المساهمات العقارية, فقد[/B][B] [/B][B]حاولت استقراء هذه الأسباب, فتحصل لي جملة منها, يمكن تلخيص أبرزها في النقاط[/B][B] [/B][B]الآتية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
1- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]تلاعب مؤسس المساهمة بأموال المساهمين, حيث يوهمهم أول الأمر بأنه[/B][B] [/B][B]يريد فتح مساهمة في مخطط ما, ثم يقوم بتوظيف أموالهم في استثمار آخر غير معروف[/B][B], [/B][B]وربما وظف جزءاً من أموالهم في هذا المخطط المعلن عنه , ثم يوظف الباقي في مجالات[/B][B] [/B][B]استثمارية أخرى مجهولة داخل البلد أو خارجه, كما يشهد الواقع بذلك في أمثلة كثيرة[/B][B], [/B][B]وربما استثمر أموال المساهمين في مجالات بيع وهمية أو مشبوهة, مما يؤدي في كثير من[/B][B] [/B][B]الأحيان إلى تعثر مفاجئ، لا يعرف سببه[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]والأدهى من هذا أن يعمد بعض القائمين[/B][B] [/B][B]على المساهمات العقارية إلى تأخير إنجاز بعض الإجراءات النظامية الخاصة بالمساهمة؛[/B][B] [/B][B]بهدف استثمار أموال المساهمين في سوق الأسهم أو غيره, وتحقيق مكاسب مادية من جيوب[/B][B] [/B][B]المساهمين بأسرع وقت ممكن[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]!
2- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]تجميد تلك المساهمات العقارية من قبل الجهات[/B][B] [/B][B]الرسمية، وذلك للأسباب الآتية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] :
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أ- مخالفات نظامية, ففتح المســــاهمة- مثلا[/B][B]- [/B][B]في أرض ما بالممـــلكة, يتطـــلب تحقـــيق مجمـوعة من الشـــروط النظـامية لفتـح[/B][B] [/B][B]هذه المساهمة, ومخالفة هذه الشروط يوقع المســاهمة برمتــها في فـخ التعثر, ومن هذه[/B][B] [/B][B]الشروط[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] :
1- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أنه لا يجــــوز طرح أي مساهمة عقارية من أي نوع، أو الإعلان عنها[/B][B] [/B][B]إلا بعــد موافقــة وزارة التجارة والصناعة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
2- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن تكون الأرض محل المســاهمة[/B][B] [/B][B]ممــــلوكة بصــــك شرعي ســاري المفعـــول, ومستــوف للإجراءات النظامية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
3- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن يعتمد مخطـــط الأرض محل المســــــاهمة من الأمـــانة, أو البلدية المختصة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
4- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن يعين لمراقبة المساهمة محاسب قانوني مرخص له[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
5- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن يفتح للمساهمة[/B][B] [/B][B]حساب مستقل في أحد البنوك المحلية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
6- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن لا تزيد مدة الاكتتاب عن تسعين يوما[/B][B], [/B][B]وتلغى المساهمة إذا لم تغــط كامل قيمة الأســهم خــلال تلك المدة, ويتعين على[/B][B] [/B][B]المكتب إعادة كامل قيمة الأســهم المكتتب بها إلى المساهمين في مدة لا تزيد عن[/B][B] [/B][B]ثلاثـــين يوما من تاريخ إلغاء المساهمة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
7- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن تغلق المساهمة فور الاكتتاب[/B][B] [/B][B]بجميع الأسهم المطروحة للاكتتـــاب, وأن لا يتم استلام مبالغ أكثر منها[/B][B] [/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B]
[FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]8- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أن لا تزيد مدة المساهمة عن[/B][B] [/B][B]ثلاث سنوات وأن تصفى المســـاهمة عن طريق بيع الأرض محلها في المزاد العلني, أما[/B][B] [/B][B]الوحدات العقــــــارية فيجب أن تصفى خلال سنتين من تاريخ إتمام البنــــاء[/B][B] [/B][B]واستلامـــه من المقاول[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]هذه بعض الشروط أو الضوابط التي يجب توفرها لطرح أي[/B][B] [/B][B]مساهمة عقارية بالمملكة, والواقع يشهد أن كثيراً من المستثمرين أو أصحاب المكاتب[/B][B] [/B][B]العقارية يتحايل على هذه الضوابط النظامية, وللأسف أنه يجد أحياناً من يتآمر معه من[/B][B] [/B][B]بعض ضعاف النفوس في الجهات الرسمية, فتراه- مثلا- يعلن عن الأرض محل المساهمة في[/B][B] [/B][B]الصحف المحلية, وأنها مملوكة بصك شرعي رقم(…) وتاريخ(…), وفي الواقع أنها[/B][B] [/B][B]مملوكة لغيره[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]!.
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وأيضاً فإن[/B][B] [/B][B]نسبة كبيرة من المساهمات العقارية, قدرها بعض العقاريين بنسبة (90%) لا تدفع قيمة[/B][B] [/B][B]الأرض فيها بالكامل, وإنما يدفع مؤسس المساهمة عربونا إلى مالك الأرض, لغرض إجراء[/B][B] [/B][B]المبايعة, ويشترط فيها المالك دفع باقي القيمة خلال مدة معينة, ومتى مضت هذه المدة[/B][B] [/B][B]يعتبر العقد لاغياً, ثم يقوم المؤسس بالإعلان عن هذه المساهمة, وهو لا يملك العقار[/B][B], [/B][B]وبالتالي تكون المساهمة عرضة للتعثر متى ما عجز عن تسديد كامل المبلغ للبائع في[/B][B] [/B][B]المدة المحددة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وقد تقع المخالفة للجهل بأنظمة طرح المساهمات العقارية, أو[/B][B] [/B][B]لصدور نظام لاحق يوقع المساهمة في فخ المخالفة؛ لوجود بعض الثغرات في الأنظمة ذات[/B][B] [/B][B]العلاقة, وذلك كطرح مساهمة في أرض معينة, ثم يتبين بعد جمع أموال المساهمين أنها[/B][B] [/B][B]خارج النطاق العمراني, مما لا يمكن القائمين على هذه المساهمة من تخطيطها وتقسيمها[/B][B], [/B][B]وبهذا تتعثر المساهمة؛ لأنه لا يسمح ببيعها إلا كأرض خام, وبهذا يكسد هذا العقار[/B][B], [/B][B]ويماطل القائمون عليه في بيعه؛ لما سيحققه من خسائر لو عرض للبيع[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ب- تظلم بعض[/B][B] [/B][B]المساهمين لدى الجهات المختصة ضد القائمين على تلك المساهمات, بسبب المماطلة في صرف[/B][B] [/B][B]مستحقاتهم المالية؛ لأسباب غير معروفة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ج- ظهور خصومة في ذلك العقار, إما في[/B][B] [/B][B]ملكيته كله, أو بعضه, مما يستدعي إيقاف العمل في تلك المســـاهمة، حتى تفصــــل[/B][B] [/B][B]الجهـــة القضــــائية لصالح المساهمين, أو ضدهم, وكثـــيراً ما يقع النـــزاع في[/B][B] [/B][B]الملــكية بسبب تداخل صكوك الأراضي المطروحة للمســاهمة مع صكوك الأراضـي[/B][B] [/B][B]المجـــاورة, وأحيانا يحصل النزاع بسبب وفاة مؤسس هذه المساهمة, فيقع المساهمون[/B][B] [/B][B]فريسة لمماطلة بعض الورثــة أو لاخـــتلافهم, وربما تطال الخصومة أرض لمحكمة, مما[/B][B] [/B][B]يساهم في إطالة أمد التعثر[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
3- [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]عدم كفاءة بعض القائمين على هذه المساهمات[/B][B], [/B][B]ودخولهم غمار تجارة المساهمات العقارية دون سابق خبرة أو تجربة, ودون دراسة للجدوى[/B][B] [/B][B]الاقتصادية من هذه المساهمة أو تلك, فتطرح الأسهم بقيمة معينة, ثم يفاجأ ذلك المؤسس[/B][B] [/B][B]بارتفاع المصاريف الخاصة بتخطيط المساهمة, وما تحتاجه من خدمات, وشوارع, وأرصفة[/B][B], [/B][B]وإنارة, وبنى تحتية, مما يكون سببا في عرض أراضي المساهمة بقيم مرتفعة, يرشحها[/B][B] [/B][B]للبقاء مدة طويلة دون بيع أو تصفية؛ لارتفاع القيمة إلى أسعار غير حقيقية[/B][B], [/B][B]ولرفض[/B][B] [/B][B]القائم على المساهمة ببيعها بسعر السوق ولو بخسارة, ومماطلته أصحاب الحق عاماً بعد[/B][B] [/B][B]عام, مما يطيل في مدة التعثر إلى أجل غير معروف[/B][B]. [/B][B]هذه أبرز أسباب تعثر المساهمات العقارية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وإلى هنا نصل إلى نقطة مهمة, وهي حكم بيع هذه المساهمات المتعثرة, حيث يرغب بعض[/B][B] [/B][B]أصحاب هذه المساهمات في التخلص منها، وذلك ببيعها ولو بثمنٍ بخس، إما لحاجته الماسة[/B][B] [/B][B]لهذا المال، وإما خوفاً من فشل المساهمة برمتها، وربما أعلن عن هذه الأسهم المعروضة[/B][B] [/B][B]للبيع في أعمدة الصحف، أو في منتديات الإنترنت, فيبادر بعض الناس بشرائها بأقل من[/B][B] [/B][B]قيمتها الأصلية؛ طمعاً في تحصيلها من الجهة المعنيَّة, والظفر بقيمة السهم التي[/B][B] [/B][B]تفوق سعر الشراء[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]والمضحك حقاً أنه أعلن في بعض الصحف عن دعوة للحضور إلى تأسيس[/B][B] [/B][B]شركة مساهمة عقارية, تقوم بشراء أو الاستفادة من المساهمات المتعثرة, وبرأسمال[/B][B] [/B][B]يتجاوز مئات الملايين, وكان شعار تلك الشركة " رؤية استراتيجية للاستثمار[/B][B] [/B][B]العقاري!!" كما أعلن في ذلك الاجتماع عن احتساب 10% كمصاريف تأسيس إدارية تؤخذ من[/B][B] [/B][B]جيوب المساهمين! وعن 2,5% يتحملها المستثمر كتكاليف يتحملها لتقييم المساهمات[/B][B] [/B][B]المتعثرة! وأيضا طلب مؤسس هذه الشركة ممن يرغب في التأسيس 50% من قيمة المساهمة[/B][B] [/B][B]كعلاوة إصدار! ولا أدري حتى هذه اللحظة هل أسدل الستار على هذه المسرحية الفكاهية[/B][B], [/B][B]أم لا ؟[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]!
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وعوداً على ذي بدء, هل يمكن شراء تلك الأسهم المتعثرة المعروضة للبيع؟[/B][B] [/B][B]والجواب أن القيمة السوقية للأسهم المتعثرة لا اعتبار لها في الشرع؛ لأنها مبنية[/B][B] [/B][B]على الغرر، وهو بيع ما هو مجهول العاقبة، فالمشتري لهذه الأسهم لا يدري هل يحصِّل هذه[/B][B] [/B][B]الأسهم أو لا, وكذا البائع لا يدري ما يحصِّله المشتري، وقد (نهى النبي –صلى الله[/B][B] [/B][B]عليه وسلم0 عن بيع الغرر) كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه[/B][B] [/B][B]عن أبي هريرة –رضي الله عنه-, وصورة بيع هذه[/B][B] [/B][B]الأسهم المتعثرة هي من البيع المجهول العاقبة, حيث يبيعها مالكها بثمن بخس، ولا[/B][B] [/B][B]يدري هل يظفر بها المشتري, أو لا، فإن ظفر بها غُبِن البائع، وإلا غُبِن المشتري[/B][B], [/B][B]وإذا كان العلماء قد أجمعوا على بيع الطير في الهواء ونحوه, وهو ربما لا يساوي خمسة[/B][B] [/B][B]ريالات؛ لأنه غير قادر على تسليمه, فما الظن إذاً ببيع بعض هذه الأسهم المتعثرة[/B][B] [/B][B]بآلاف الريالات، ومالكها لا يستطيع أن يسلم المشتري سهماً واحداً منها؟ ولا يدري[/B][B] [/B][B]المشتري هل يمكنه أن يظفر بها أو بجزء منها, أو لا, لاسيما ونحن نعلم جيداً أن أغلب[/B][B] [/B][B]هذه المساهمات يستمر تعثرها لسنين عديدة, ولا يزال عدد كبير من المساهمات العقارية[/B][B] [/B][B]متعثراً منذ عام (1395هـ) وإلى يومنا هذا, قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله[/B][B] – [/B][B]في قواعده النورانية[/B][B]: "[/B][B]والغرر هو[/B][B] [/B][B]المجهول العاقبة، فإن بيعه من الميسر الذي هو القمار ، وذلك أن العبد إذا أبق ، أو[/B][B] [/B][B]الفرس أو البعير إذا شرد، فإن صاحبه إذا باعه ، فإنما يبيعه مخاطرة ، فيشتريه[/B][B] [/B][B]المشتري بدون ثمنه بكثير،فإن حَصَل له قال البائع: قمرتني، وأخذت مالي بثمن قليل[/B][B]. [/B][B]وإن لم يحصُل ، قال المشتري: قمرتني، وأخذتَ الثمن مني بلا عوض ، فيفضي إلى مفسدة[/B][B] [/B][B]الميسر التي هي إيقاع العداوة والبغضاء ، مع ما فيه من أكل المال بالباطل ، الذي هو[/B][B] [/B][B]نوع من الظلم "أهـ. وعلى هذا، فلا يصح القول بإخراج الزكاة وفق هذه القيمة التي لم[/B][B] [/B][B]يعتبرها الشارع . وهنا نصل إلى موضوعنا الأساس, وهو ما حكم زكاة هذه المساهمات[/B][B] [/B][B]العقارية المتعثرة؟[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]في الواقع لم أقف على بحث علمي حول هذا الموضوع, على الأقل[/B][B] [/B][B]في حدود اطلاعي المتواضع, ولهذا فإني أحاول الاجتهاد في التخريج لهذه المسألة- حسب[/B][B] [/B][B]الطاقة- سائلاً الله تعالى التوفيق والسداد, فأقول[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]في بحث لي قديم حول زكاة[/B][B] [/B][B]الأسهم المتعثرة, رأيت أن المساهمات المتعثرة يمكن تخريجها على مماطلة المدين[/B][B] [/B][B]وإعساره، أو على المال الضِّمار، وذلك حسب واقع التعثر, إلا أن الكلام هناك كان حول[/B][B] [/B][B]المساهمات المتعثرة غير المرخصة, والتي كان يروج لها ويشرف عليها شركات توظيف[/B][B] [/B][B]الأموال, وهي شركات غير خاضعة لنظام معين, ومن ذلك على سبيل المثال المدة النظامية[/B][B] [/B][B]لتصفية المساهمة, أما هذا الموضوع الذي بين أيدينا فهو في المساهمات العقارية خاصة[/B][B], [/B][B]وأيضا فإن أغلبها يخضع لنظام مدة التصفية, ولهذا احتاج هذا الموضوع إلى تفصيل آخر[/B][B], [/B][B]وذلك بأن ينظر إلى مدة التصفية اللازمة للمساهمة, وإلى السبب المؤدي إلى التعثر[/B][B], [/B][B]وإلى واقع المال المتعثر, هل تحول من نقد إلى عروض[/B][B], [/B][B]أو لا؟ وتفصيل ذلك على النحو الآتي[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]لا[/B][B] [/B][B]يخلو تعثر المساهمة, إما أن يكون بعد شراء العقار (محل المساهمة) وتحويل النقد إلى[/B][B] [/B][B]عروض, أو أن يكون قبل ذلك[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]فإن كان بعد الشراء، وتحول النقد إلى عرض, فلا يخلو[/B][B] [/B][B]إما أن يكون تعثر المساهمة بسبب مدير المساهمة, وإما أن يكون بسبب طرف خارجي[/B][B] [/B][B]كالدوائر الحكومية المختصة, فإن كان بسبب المدير, وكان التعثر ناتجاً عن مماطلة[/B][B] [/B][B]المدير في تصفية المساهمة, فهذا يخرّج حكمه على مماطلة[/B][B] [/B][B]المدين للدائن[/B][B], [/B][B]وذلك لأن مماطلة مدير المساهمة للمساهمين يشبه[/B][B] [/B][B]مماطلة المدين للدائن, بجامع أن كلاً منهما حبس المال عن النماء, والراجح- والله[/B][B] [/B][B]أعلم- أن مماطلة المدين للدائن تسقط عنه الزكاة, فكذا هنا في هذه المسألة؛ لأن مال[/B][B] [/B][B]المساهم لم يعد نامياً بمماطلته, ولا في حكم النامي, لاسيما وأن كثيرا من المساهمات[/B][B] [/B][B]يستمر أمد المماطلة سنين عديدة, وبذلك نحكم بانقطاع حول الزكاة لهذه المساهمة[/B][B] [/B][B]المتعثرة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أما إن كان التعثر ناتجاً عن كساد العقار, فهذا تجب فيه الزكاة كل[/B][B] [/B][B]عام -خلافاً للمالكية- لأن لأسهم هذا العقار قيمة سوقية, ويجوز للمساهم أن يبيع[/B][B] [/B][B]نصيبه ولو بالعقد من الباطن[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]هذا كله فيما إذا كان تعثر المساهمة بعد شراء[/B][B] [/B][B]العقار, وتحول النقد إلى عرض, وكان التعثر بسبب مدير المساهمة, لأجل الكساد, أو[/B][B] [/B][B]المماطلة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أما إن كان تعثرها بسبب طرف خارجي, كتجميد المساهمة عن طريق الدوائر[/B][B] [/B][B]الحكومية المختصة, فالأقرب- والله أعلم- أن حول التجارة ينقطع بهذا التعثر؛ كما[/B][B] [/B][B]ينقطع الحول بتحويل النية في العروض من التجارة إلى القنية[/B][B], [/B][B]بل هنا أولى؛ لأن انقطاع التجارة بسبب قسري[/B][B], [/B][B]بحيث لا يستطيع المالك ولا وكيله من التصرف في ماله بتجارة ولا غيرها, وأيضاً فإن[/B][B] [/B][B]عمدة القول بوجوب الزكاة في عروض التجارة حديث سمرة بن جندب رضي الله عنه:(أمرنا[/B][B] [/B][B]رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرج الصدقة مما نعده للبيع) رواه أبو داود[/B][B] [/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]. [/B][B]وهذا المساهمة المجمدة من قبل[/B][B] [/B][B]الجهات الرسمية لم تعد معدة للبيع, ولهذا يتوجه القول بانقطاع الحول, وعدم وجوب[/B][B] [/B][B]الزكاة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أما إن كانت تعثر المساهمة قبل شراء العقار, بحيث لا تزال أموال[/B][B] [/B][B]المساهمين نقوداً في يد المدير, وقد أخذها بحجة فتح مساهمة ما, ثم اكتشفوا أنهم[/B][B] [/B][B]وقعوا ضحية نصب واحتيال, وأنه قام بوضعها في حساباته الخاصة, أو بتشغيلها في مصالحه[/B][B] [/B][B]المختلفة, كما هو الحال في مساهمات عديدة[/B][B], [/B][B]فهذه النقود وإن كانت في الأصل مرصدة للنماء[/B][B], [/B][B]إلا أنها تأخذ حكم زكاة المال الضمار, وهو كل مالٍ غائبٍ لا يرجى حصوله, مع قيام[/B][B] [/B][B]أصل الملك, كالمغصوب، والمفقود، والمسروق[/B][B] [/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]، والواقع أن غالب هذا النوع من المساهمات لا[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]يرجى فيها تخليص المال إلا بنسبة ضئيلة جداً؛ وذلك لكبر حجم رأس المال, ولتعدد[/B][B] [/B][B]وسائل النصب والاحتيال, ولأن أنظمتنا الحالية, وأجهزة الرقابة على مخالفي الأنظمة[/B][B] [/B][B]لا تزال دون المستوى المطلوب, وفيها العديد من الثغرات التي تزيد من شهية مصاصي[/B][B] [/B][B]الأموال, وبهذا يكون حكم زكاة هذا النوع من المساهمات المتعثرة حكم زكاة المال[/B][B] [/B][B]الضمار, والراجح أنه لا تجب الزكاة في هذا المال، وبالتالي فإن الراجح في مسألتنا[/B][B] [/B][B]هو عدم وجوب الزكاة, والله تعالى أعلم[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
[/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وأخيراً, أرى أنه من الأهمية بمكان[/B][B] [/B][B]تسليط الضوء على بعض الحلول التي أعتقد أنها مهمة للخروج من أزمة تعثر هذه[/B][B] [/B][B]المساهمات, وهي تتلخص في الآتي[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000]:

  1. [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ينبغي على المسؤولين في الدولة دراسة[/B][B] [/B][B]الأسباب التي أدت إلى تعثر المساهمات العقارية دراسة جادة, وإيجاد الحلول المناسبة[/B][B] [/B][B]للخروج من هذا المأزق أو الفخ الذي وقع فيه كثير من المساهمين, والذي ألقى بظلاله[/B][B] [/B][B]على اقتصاد البلد كله, وأن يتم دراسة الأسباب، وتقديم الحلول من خبراء اقتصاديين[/B][B] [/B][B]أمناء على ثروة هذا البلد, وقيمه الإسلامية النبيلة[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
  2. [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]الحذر من وضع الحلول[/B][B] [/B][B]التي هي أشبه بالعراقيل منها بالمخرج من هذه الأزمة, وقد أفرز التنظيم الأخير - حسب[/B][B] [/B][B]ما أفادني به بعض المسؤولين في وزارة التجارة- إلى انصراف التجار عن فتح المساهمات[/B][B] [/B][B]العقارية, بل وإلى ممارسات أخرى غير نظامية، كفتح المساهمات من الباطن, وهذا له[/B][B] [/B][B]أثره السيئ في المستقبل القريب[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
  3. [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]وجوب الإسراع في علاج واقع سوق الأسهم[/B][B] [/B][B]السعودي, والذي ألقت خسائره المتتابعة بظلالها على سوق العقار بشكل لافت للنظر, حيث[/B][B] [/B][B]كان لوقوع المساهمين في شرك انهيار السوق الأخير أثره الواضح في كساد سوق بيع[/B][B] [/B][B]الأراضي والوحدات السكنية, وارتفاع قيم الإيجار السكني في بعض مناطق المملكة, وقد[/B][B] [/B][B]تعالت أصوات الغيورين من هذا البلد إلى وجوب تصحيح وضع السوق بما يحقق المصلحة[/B][B], [/B][B]وبما يدرأ عنه المعاملات المحرمة من قمار, ونجش…الخ[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000] .
  4. [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]المبادرة إلى سن[/B][B] [/B][B]الأنظمة المناسبة, ووضع الرقابة الصارمة التي تضع حداً لتلاعب أهل النصب والاحتيال[/B][B], [/B][B]وإحالة هؤلاء إلى الجهات القضائية؛ لمحاسبتهم وإصدار العقوبات الصارمة ضدهم[/B][B], [/B][B]والتشهير بهم إن اقتضى الأمر ذلك, وأن يكون نظر مثل هذه القضايا على وجه الدقة[/B][B] [/B][B]والسرعة أيضاً؛ لأن تأجيل نظر مثل هذه القضايا يضر في الغالب بحقوق مئات, وربما[/B][B] [/B][B]آلاف المساهمين, بل بمصلحة البلد كله[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
  5. [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]أهمية إقامة الندوات والمنتديات[/B][B] [/B][B]الاقتصادية التي تعنى ببث الوعي الاقتصادي في نفوس التجار وأرباب العقار, ووضع[/B][B] [/B][B]الآليات المحفزة لمشاركة هذه الفئة المهمة في المجتمع؛ وذلك لعرض المشكلات[/B][B] [/B][B]الاقتصادية التي تواجه البلد, ومنها مشكلة تعثر العقار, وطرق علاج هذه المشاكل بما[/B][B] [/B][B]يحقق المصلحة العامة, وذلك للخروج بحلول اقتصادية ناجعة, ملتزمة بالأطر والضوابط[/B][B] [/B][B]الشرعية[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR][B][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][COLOR=#000000].
  6. [/COLOR][/SIZE][/FONT][/B][COLOR=#000000][FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][B]ضرورة تنبيه أصحاب المال والثروة في مجتمعنا السعودي على الأثر[/B][B] [/B][B]السلبي للعقلية النفعية التي تفكر في إطار المصلحة الذاتية الشخصية, بعيداً عن[/B][B] [/B][B]مصلحة المجتمع, فلا ينبغي أن تدار المصارف الإسلامية بعقلية التاجر النفعي, وإنما[/B][B] [/B][B]بعقلية الاقتصادي المسلم الذي ينشد المصلحة لبلده ومجتمعه, ولا ينبغي أن يوظف الثري[/B][B] [/B][B]المسلم ملياراته في أسلوب واحد, وهو أسلوب التركيز على شراء الأراضي الخام, وبيعها[/B][B] [/B][B]مجزأة, وحصر تجارته في هذا النوع من الاستثمار الذي لا يبني المصانع والشركات, ولا[/B][B] [/B][B]ينتج السلع والخدمات, ولا يحل البطالة والفقر ويساهم في علاج الأزمات, بقدر ما يزيد[/B][B] [/B][B]من أسعار الأراضي, ويوقد شررها, ويلهب نارها, هذه بعض الحلول المقترحة التي أسأل[/B][B] [/B][B]الله تعالى أن يبلغ صداها للمؤتمنين على هذا البلد من مسئولين وغيرهم, وأرجو أن[/B][B] [/B][B]أكون قد وفقت في عرض ما يهم من هذا الموضوع, والله تعالى وحده الموفق, والهادي إلى[/B][B] [/B][B]سواء السبيل[/B][B] [/B][B]. [/B][/SIZE][/FONT][/COLOR]
    [FONT=Comic Sans MS][SIZE=1][/SIZE][/FONT]